الثلاثاء23/7/2019
م16:29:35
آخر الأخبار
مصدر عراقي: معبر البوكمال بمراحله الأخيرة... ولا معابر إلا مع الدولة السوريةموقع تشيكي: السعودية اشترت صمت الغرب عن جرائمها في اليمنسلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة لقوات النظام السعوديبألسنتهم قالوها.. تسجيل موثق يفضح ما تفعله قطر بدولة عربيةالمهندس خميس لأعضاء نقابة المحامين: مشروع قانون النقابة الجديد على طاولة مجلس الوزراء الأسبوع القادم إرهابيو (النصرة) يتسلمون حفارات أمريكية عبر تركيا لحفر أنفاق بإشراف مهندسين عرب في إدلب وريف حماةالرئيس لوكاشينكو يستقبل المعلم ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين وآفاق تعزيزها ومستجدات الأوضاع في سوريةبعد انقطاع 7 سنوات.. الكهرباء تعود مجددا إلى بلدتي نبل والزهراء بريف حلبجونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانيةطهران توجه ضربة جديدة لواشنطن وتعتقل 17 من جواسيسها … لندن: ليس بإمكاننا مرافقة كل سفينة«التجاري» يعدل من شروط الحصول على القرض الشخصي ويرفع سقفه إلى 15 مليون ليرةالدولار إلى 595 ليرة والسبب مضاربةما أشبه اليوم بالأمس ..... تييري ميسانمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديلإطلاق رصاص يحول حفل زفاف إلى مأتم في مدينة القامشليجريمة قتل جديدة بمدينة عفرينإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطالتفكيرُ النقديُّ والدَّورُ التنويريُّ للتعليم ....د. محمد الطاغوسالتربية تصدر تعليمات القيد والقبول في الصف الأول الثانويشهداء وجرحى في الشمال والغرب وجنوب دمشق.. وغارة روسية تردي متزعم «فيلق الشام» في الساحلسبع شهداء بينهم طفلتان جراء اعتداءات إرهابية بالصواريخ على قرية ناعور جورين ومدينة السقيلبية بريف حماةحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةللذين يستخدمون الأسبرين يوميا.. توقفوا فوراكيف يؤثر وقف تناولك السكر على جسمك؟فاروق الفيشاوي.. أزمة "حرجة" مرت بسلامحفل تراثي أصيل لـ رباعي دمشق للنشيد بدار الأسدهندي ينتحر شنقا في بث مباشر عبر "فيسبوك""المزحة" تتحول إلى "مأساة"... ممثل كوميدي يتوفى أمام الجمهور في دبيبخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟"أناناس الواي فاي".. لص يفرغ حسابك البنكي في ثوانٍواشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟.... بقلم حميدي العبداللهعناوينهم وتفاصيلنا ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

حلف رعاة الإرهاب تصدّع والمايسترو «الإسرائيلي» يوزّع الأدوار

معن حمية | بلغ تصدّع علاقات الدول الراعية للإرهاب بعضها بالبعض الآخر حدّ انعدام الثقة والافتراق. فبين الولايات المتحدة وتركيا علاقة مهزوزة وتراكم سلبيات واتهامات منذ المحاولة الانقلابية في تركيا قبل عام ونصف العام، حيث لم تقف واشنطن على «خاطر» الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتسليمه الداعية التركي فتح الله غولن. ولاحقاً قرّرت واشنطن دعم تنظيمات كردية، ولم تأخذ بالحسبان حساسية تركيا تجاه «الأكراد».


قبل أيام، استحضر أردوغان المحاولة الانقلابية، متهماً الولايات المتحدة بالوقوف وراءها، وبأنها تبحث عن طريقة أخرى للانقلاب، معبّراً عن استيائه من الدعم الأميركي لتنظيمات إرهابية بمختلف أنواع السلاح، وأنه لم يبقَ ما يبحثه مع الأميركيين.


في المقابل، فإنّ الولايات المتحدة تعتبر أردوغان ناكراً للجميل، على اعتبار أنّها منحته حماية غير مسبوقة من حلف شمال الأطلسي، ووفرت له كلّ الدعم من أجل أن يصبح والياً على الدول العربية بعد أن يحقّق ما سُمّي الربيع العربي أهدافه وينتقل الحكم إلى «الاخوان المسلمين» وفق ما تمّ التخطيط له.

وكما العلاقة بين الولايات المتحدة وتركيا، فإنّ العلاقة بين السعودية وقطر مقطوعة نهائياً وتشهد توترات متصاعدة، علماً أنّ المملكة السعودية والإمارة القطرية، شكلتا رأس حربة في دعم وتمويل الإرهاب ضدّ سورية، ووفرتا لهذا الإرهاب المنصات الإعلامية، وهذا ليس خافياً، وباعتراف مسؤولين قطريين.

التصدّعات والتباينات بين الدول الراعية للإرهاب لا تقتصر على الدول الآنفة الذكر. فهناك توتر في العلاقات بين تركيا وبعض الدول الأوروبية. كذلك هناك تباين بين أميركا ودول أوروبية، ولأسباب عديدة، ما يعني أنّ حلف رعاة الإرهاب الذي اجتمع لنشر الإرهاب والفوضى يشهد حالة من التفكك والتأزّم، لكن كلّ دولة على حدة، لا تزال تقدّم الدعم للإرهاب، وكأن هناك «مايسترو» يوزّع الأدوار!

وبما خصّ ممارسة الإرهاب ودعمه، فإنّ أميركا ضالعة في محاولة الهجوم بالطائرات المسيّرة على القواعد الروسية في حميميم وطرطوس. و«إسرائيل» شنّت هجمات جوية وصاروخية على القطيفة، والسعودية وقطر حرّكتا كلّ على حدة المجموعات الإرهابية التابعة لكليهما في حرستا والغوطة الشرقية، وتركيا تصرخ من جراء تقدّم الجيش السوري وحلفائه في أرياف حماة وحلب وإدلب، وتقدّم كلّ أشكال الدعم والمؤازرة للعناصر الإرهابية الحزب التركستاني والنصرة ومتفرّعاتها لشنّ هجمات معاكسة، وفرنسا استعادت أسطوانة اتهام الدولة السورية بقصف المدنيين!

والسؤال مَن يحرّك كلّ هؤلاء في توقيت متزامن، في حين أنّ حلف رعاة الإرهاب تصدّع وكلّ يغني على ليلاه؟

هناك جهة وحيدة لها علاقة استراتيجية بالأميركي وعلاقة مع الفرنسي ومعاهدات عسكرية مع التركي، وعلاقات تطبيع مع السعوديين وممثليات تجارية مع القطريين وعلاقة عضوية مع الإرهابيين والمتطرّفين.

إنه المايسترو «الإسرائيلي» يوزع الأدوار…

عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي


   ( السبت 2018/01/13 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2019 - 11:45 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هذا ما فعله حصان بسائح حاول لمسه بالفيديو... نسر أصلع يسرق كاميرا من رحالة كندي بعد تجريدها من اللقب.. ملكة جمال "تغازل" ترامب تركيا.. توجيه قائمة تهم إلى "الداعية الراقص" حين تنقلب أدوار الرجل والمرأة.. مقطع فيديو يثير جدلا واسعا فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود المزيد ...