الاثنين14/10/2019
م18:36:22
آخر الأخبار
جبران باسيل: سأزور سوريا استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنهاوزراء الخارجية العرب: على تركيا الانسحاب الفوري وغير المشروط من كافة الأراضي السوريةوزير التربية أمام مجلس الشعب: مسابقة لتعيين عشرة آلاف مدرس خلال أقل من شهرقوات النظام التركي تستهدف بقصف مدفعي بلدة الدرباسية وقرية القرمانية بريف الحسكة الشمالي الغربيمجلس الوزراء: تعزيز تواجد المؤسسات الخدمية في المنطقتين الشمالية والشرقية لتخفيف معاناة مهجري العدوان التركيالجيش العربي السوري يدخل مدينة الطبقة ومطارها العسكري وعين عيسى وتل تمر وعشرات القرى والبلدات بريفي الحسكة والرقة-فيديو"بشكل فوري"... دولة أوروبية تعلن وقف تصدير السلاح إلى تركياالكرملين: العملية التركية لا تتطابق بشكل تام مع مبدأ وحدة أراضي سوريا«التجاري» ينتظر تعليمات أربعة قروض جديدة أعلاها سقفه مليار ليرةالاقتصاد: تقلص فاتورة الاستيراد بتحديد 45 مادة لانتاجها محلياًرهان مهاباد! شرق الفرات بين الكرد والولايات المتحدة وتركيا، أي استجابة ممكنة؟....بقلم د. عقيل سعيد محفوضمن شرقيّ الفرات إلى إدلب: الفوضى «الجهادية» تدقّ الباب ....صهيب عنجرينيمحافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبينتفاصيل قتل شاب مصري لانه رفض التحرش بفتاة "سي إن إن": "قسد" تلوّح بصفقة مع موسكو ووضع قواتها تحت إمرة دمشقأردوغان وداعش .. تحالف الإرهابإجراءات جديدة في معاملة الوحيد الخاصة بالخدمة العسكرية في سورياعلامات "خفية" تكشف إعجاب المدير بأداء الموظفمستغلة تسليط الضوء على الغزو التركي لشرق الفرات … «النصرة» تحشد وتعزز قدراتها في إدلب والجيش بالمرصادغارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بريف إدلبمشروع قانون حل اتحاد التعاون السكني يُدرس في اللجنة "الدستورية والتشريعية" ‏في مجلس الشعبعقد لتشييد الأبنية السكنية مع شركة «استروي اكسبيريت» الروسيةتقلب مستوى الدخل يضر بصحة المخ والقلبالمخ والرئتان والمناعة.. ماذا تقول سرعة مشيك عن صحتك؟خمس جوائز لفيلمين سوريين في مهرجان الاسكندرية السينمائيعابد وتيم وقصي ومعتصم.. نجوم شركة "الصبّاح" لهذا الموسمميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهبورقة فارغة... طالبة تحصل على "الدرجة النهائية" مواصفات ساعة هواوي الجديدةإطارات جديدة من دون هواء تبشر بثورة في عالم السياراتالنفاق العالمي الجديد ......بقلم د. بثينة شعبان سورية والغزو العثماني الجديد ......د. عدنان منصور

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

بين دي ميستورا وأردوغان: هل يعقد سوتشي في موعده؟ ...بقلم حميدي العبدالله

من المعروف أنّ لقاء أستانة الأخير حدّد موعد انعقاد مؤتمر سوتشي نهاية الشهر الحالي. ولكن في ضوء الاعتراض التركي على عمليات الجيش السوري وحلفائه في إدلب، ثمة تساؤلات حول ما إذا كان هذا الموعد ما زال قائماً أم أنّ مؤتمر سوتشي سيجري تأجيله مرة أخرى إلى ما بعد انتهاء المعارك في إدلب.


في الواقع أنّ مؤتمر سوتشي الذي جاء بسبب فشل مسار جنيف وعجزه عن تحقيق أيّ تقدّم على مستوى البحث عن حلّ سياسي، يواجه قبل اندلاع معارك إدلب عقدتان كانتا وراء تأجيله في المرة الأولى.

العقدة الأولى، تتمثل في الاعتراض التركي على تمثيل الأكراد في هذا المؤتمر، وتحديداً تمثيل وحدات الحماية الكردية. ولكن لا مبرّر لعقد هذا المؤتمر إذا لم تمثل هذه الجماعة التي تُستغلّ الآن من قبل الولايات المتحدة لتكون ستاراً لوجود عسكري أميركي في سورية يهدّد استقرار ووحدة سورية، كما يهدّد باندلاع حرب إقليمية ودولية واسعة. إذا لم يشارك الأكراد في سوتشي لسحب البساط من تحت الولايات المتحدة، فبماذا يختلف سوتشي عن مسار جنيف، والذي يكمن واحد من أسباب فشله في عدم مشاركة الأكراد في جولاته على الرغم من أنهم على الأرض يمثلون قوة تفوق أضعاف القوى الأخرى التي تشارك في جنيف؟

من المعروف أنّ عقدة الاعتراض التركي على تمثيل الأكراد لا تزال قائمة وتلعب دوراً هاماً في حال اللايقين بشأن ما إذا كان سوتشي سيعقد في موعده الجديد أم سوف يتمّ تأجيله مرة أخرى بانتظار توفر ظروف تقنع تركيا بتغيير موقفها، لأنّ المشكلة اليوم، بالدرجة الأولى، في مناطق انتشار الأكراد حيث يتمّ استغلالهم من قبل الولايات المتحدة لتهديد سورية وتركيا والعراق وبما يخدم المصالح الأميركية وليس المصالح الكردية.

العقدة الثانية، تتمثل بالاعتراض الأميركي والغربي الذي يتلطّى وراء الأمم المتحدة على مسار سوتشي، لأنّ هذا المسار يفقد الغرب، وتحديداً الولايات المتحدة، وصايتها على مسار التسوية. وبديهي أنّ الولايات المتحدة ستسعى من خلال المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا إلى تعطيل مسار سوتشي وعرقلة انعقاد المؤتمر لإبقاء احتكارها لمسار البحث عن حلّ سياسي، وبالتالي استمرار ابتزاز الدولة السورية من خلال عدم تسهيل التوصل إلى نهاية سياسية ودولية للأزمة خارج الإملاءات الأميركية.

هاتان العقدتان تضعان موسكو أمام خيار من اثنين: الإصرار على عقد سوتشي بمن حضر وتجاوز الاعتراض التركي، وإما تأجيل عقد المؤتمر بانتظار تغيير أكبر في الوضع الميداني بما يساعد على تذليل الاعتراض التركي، لأنّ احتواء الاعتراض الأميركي أمر صعب في ضوء تدهور العلاقات الأميركية – الروسية.

البناء

 


   ( الجمعة 2018/01/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/10/2019 - 6:34 م

مسيرات تجوب شوارع الحسكة احتفالاً بالإعلان عن تحرك الجيش لمواجهة العدوان التركي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته شابة تصرف ثروة على عمليات التجميل لتصبح شبيهة بدمية " باربي" الفيديو...طفل يقتحم بثا مباشرا ويشارك أمه في تقديم خبر عاجل على التلفاز المزيد ...