السبت19/10/2019
ص8:0:30
آخر الأخبار
"الواتس أب" .. يفجر لبنانمظاهرات في لبنان احتجاجاً على الأوضاع المعيشية المتردية- فيديومصر: العدوان التركي على الأراضي السورية انتهاك للقانون الدوليوفاة 35 معتمرا، وإصابة 4 آخرين في حادث "العمرة" بالمدينة المنورة الجيش العربي السوري يدخل قرى جديدة بريف الحسكةرفع العلم السوري عند نقطة التفتيش الحدودية مع تركيا في عين العرب...وخرق تركي لوقف إطلاق النارالرئيس الأسد للمبعوث الخاص للرئيس الروسي: تركيز العمل على وقف العدوان التركي وانسحاب القوات التركية والأميركية من الأراضي السوريةماراثون للتوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي في دمشق وحمص واللاذقية والسويداء وحلبماكرون: العملية التركية في شمال سوريا "جنون"مقتل وإصابة العشرات جراء انهيار سد قرب مدينة كراسنويارسك الروسية بسيبيرياتراجع أسعار الذهب كمية 830 ألف طن زيتون إنتاج هذا الموسم بزيادة 28 بالمئةالولايات المتحدة: بنس: واشنطن تعمل مع قسد للانسحاب بعمق 20 ميلاً من الحدودخبير عسكري يكشف: الصدام بين الجيشين السوري والتركي سيحدث في حالة واحدة عصابة تسرق مبالغ مالية من السيارات في دمشق.. وتصرفها على الملذات الشخصيةفرع الأمن الجنائي بحماه يكشف ملابسات جريمة قتل المغدورين ( ميسم وأيهم .ش )موقع عبري يكشف ماهي مخاوف "اسرائيل" المستقبلية"قناصة في الكنائس وأنفاق"... بماذا فوجئت القوات التركية عند دخول سورياتحديد شروط التقدم إلى مفاضلة التعليم المفتوح للحاصلين على الثانوية في عام القبول نفسهالسماح لمن تجاوز 24 عاما بالتقدم إلى مفاضلة "التعليم المفتوح" في الجامعاتإصابة امرأة بجروح جراء انفجار لغم أرضي بمزارع دوماكبد داعش خسائر فادحة في البادية الشرقية … الجيش يحبط محاولة تسلل لإرهابيي إدلب ويدميهموضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظاتالمكسرات تحميك من زيادة الوزنأطعمة تخلصك من سموم الجسمبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»عابد فهد.. يتابع الـ "هوس" مع هبة طوجيالشرطة الألمانية تحجز سيارة دفع رباعي ذهبية.. والسبب؟بالفيديو ..ميت آخر....يتحدث ويفجر الضحك خلال جنازتهبالفيديو ...كائن خارق قادر على شفاء نفسه حتى لو قطع نصفينطبيب من أصل سوري ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم (فيديو)سورية القوية مصلحة الجميع ...... بقلم د. بسام أبو عبد اللهذاك الهولاكو الأحمق.......بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

دول أوروبا أمام سؤال محرج: ماذا نفعل بإرهابيين من مواطنينا معتقلين في دول عربية؟...د. عصام نعمان

تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، معتقلين في دول عربية أو طلقاء في دنيا الله الواسعة، يحملون أو يحملن جنسيات دولنا؟


بعضٌ من الجماعات الإرهابية، ذكوراً وإناثاً، تائب أو يدّعي ذلك. بعضهم الآخر «تقاعد» منذ زمن طويل وهو يروم الآن المغفرة من سلطات الدولة الأوروبية التي يحمل جنسيتها ويأمل بالحصول على عفوٍ منها أو محاكمة عادلة بعد عودته اليها أو استرداده من حيث هو مسجون أو موقوف.


دول أوروبا المبتلية بهؤلاء الإرهابيين المعتقلين و«المتقاعدين» حائرة، لا تدري كيف تخرج من هذه الورطة. ثمة بين مسؤوليها مَن يجاهر بدعوة الدول التي يقبع بعض من هؤلاء في سجونها الى أن تتولى محاكمتهم وفق قوانينها النافذة. بعضهم الآخر يدعو الى استردادهم ومحاكمتهم في دولة الموطن الأصلي. لكن، ماذا عن أولئك «المتقاعدين» الطلقاء السارحين في شتى انحاء العالم بعدما جرى «صرفهم من الخدمة» أو فرّوا من مشغّليهم ولم تصدر بحقهم اية احكام قضائية؟ أليسوا عناصر مرشّحة الى معاودة سيرتها الاولى أو الى تشكيل «خلايا نائمة» أو التحوّل الى «ذئاب منفردة» تنقضّ على فريستها في الزمان والمكان المناسبين؟ ثم ماذا عن أطفال هؤلاء الإرهابيين والإرهابيات؟ أنهم أبناؤهم وبناتهم لهم ولهنّ الحق في جنسية آبائهم وأمهاتهم بحكم القانون، فهل يجوز ان يُترَك مصيرهم لدولٍ ولسلطات أمرٍ واقع تحتجز ذويهم المتهمين بارتكاب جرائم هم غير مسؤولين عنها؟

هذه عيّنة من أسئلة كثيرة يطرحها مسؤولون في دول أوروبية مبتلية بوجود مئات بل آلاف من مواطنيها كانوا أو ما زالوا منضوين في صفوف تنظيمات إرهابية ناشطة في سورية والعراق وليبيا ولبنان وسواها.

ثمة أسئلة أخرى تتعلّق بدول عربية تعتقل إرهابيات وإرهابيين يحملون جنسيات أوروبية؟ هل تقبل بتسليمهم الى دولة الموطن الأصلي الأوروبية اذا طلبت هذه الدولة استردادهم؟ وكيف تتصرف دولة الموطن الأوروبية اذا اكتشفت أن مواطنيها الموقوفين بتهمة الإرهاب موجودون لدى إحدى سلطات الأمر الواقع التي لا يشكّل كيانها دولةً بحسب احكام القانون الدولي كـقوات سورية الديمقراطية «قسد» الكردية التي تحتجز الكثير من إرهابيي «داعش» وإرهابياتها في بلدات محافظة الرقة السورية التي تسيطر عليها بدعمٍ من قواتٍ أميركية منتشرة في مناطقها؟

الى ذلك، ثمة مشكلة أخرى أكثر تعقيداً: ماذا لو قامت دولة كسورية أو العراق بمحاكمة إرهابيين أمام محاكمها بموجب قوانينها النافذة وتكشّفت المحاكمة عن وجود أحكام قضائية صادرة بحقهم في الدول الأوروبية التي يحمل هؤلاء الإرهابيون جنسياتها تقضي بإدانتهم لارتكابهم أفعالاً إرهابية، ومع ذلك قامت بمنحهم سمات خروج من أراضيها أو أخرى تجيز لهم السفر الى سورية والعراق أو الى دول مجاورة لهاتين الدولتين ضالعة بتوريد المقاتلين والسلاح والعتاد الى تنظيمات متمردة عليهما بل تحتل مناطق حدودية شاسعة من ترابهما الوطني؟ وماذا سيكون الأثر القانوني والعملي لأحكام قضائية صادرة عن محاكم في سورية والعراق تقضي بإدانة تلك الدول الأوروبية لثبوت وجود صلة جرمية لها بهؤلاء الإرهابيين المحكومين بارتكاب جرائم موصوفة في أراضيها؟ وماذا لو تضمّنت تلك الأحكام القضائية إلزامات لمصلحة تلك الدول العربية بدفع تعويضات مالية للمتضررين من مواطنيها نتيجةَ افعالٍ جرمية ارتكبها إرهابيون منتمون الى تلك الدول الأوروبية ويحملون جنسياتها؟

الى ذلك، يتضح من تحقيق نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» في عددها الأسبوعي الصادر بتاريخ 13-14 يناير/كانون الثاني 2018 أن هناك أكثر من 4300 مواطن من مختلف دول أوروبا غادروا الى سورية والعراق منذ العام 2016، وذلك بحسب دراسة أعدّها مؤخراً المركز الدولي لمناهضة الإرهاب الكائن في لاهاي هولندا ، وأن ضباط الشرطة القضائية الفرنسية يقدّرون ان بين هؤلاء نحو 690 فرنسياً، 295 منهم نساء. حسناً، هل طلبت الحكومة الفرنسية من الحكومة السورية تسليمها مواطنيها الإرهابيين المعتقلين لديها؟ وكيف ستنظر المحاكم السورية الى مسألة امتناع الحكومة الفرنسية عن طلب استردادهم؟ هل ستعتبر ذلك دليلاً او، في الاقل، قرينة على وجود صلة مريبة بين السلطات الفرنسية والإرهابيين الجارية محاكمتهم؟ وهل تترتب على الحكومة الفرنسية وموظفيها أية مسؤولية جزائية في هذا المجال؟ وهل ينشأ نتيجة ذلك حقٌ للحكومة السورية بملاحقتهم قانونياً وسياسياً امام الامم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية؟

لم يصدر عن حكومتي سورية والعراق حتى الأن موقف يشير الى ما تنتويان إجراءه في هذا المجال. لكن الأمر الوحيد الثابت حتى إشعار آخر أنهما تعتزمان محاكمة الإرهابيين والإرهابيات المعتقلين والمعتقلات لديهما أمام محاكمهما الوطنية المختصة.

البناء


   ( السبت 2018/01/20 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/10/2019 - 6:57 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول بالفيديو الممثلة نادين الراسي: أنا جعت واتبهدلت سقوط دومينيك حوراني أثناء تجربتها فستاناً.. ونقلها إلى المستشفى تونس... القبض على "لص المترو" (فيديو) بالفيديو... لص يرفض أخذ النقود من سيدة مسنة خلال سطو مسلح تسع أسود ينتظرون خروج خنزير من مخبئه... فيديو المزيد ...