الأربعاء24/7/2019
ص0:5:27
آخر الأخبار
مصدر عراقي: معبر البوكمال بمراحله الأخيرة... ولا معابر إلا مع الدولة السوريةموقع تشيكي: السعودية اشترت صمت الغرب عن جرائمها في اليمنسلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة لقوات النظام السعوديبألسنتهم قالوها.. تسجيل موثق يفضح ما تفعله قطر بدولة عربيةجائزة الدولة التقديرية لعام 2019 لـ لبانة مشوح وصابر فلحوط وجورج وسوفخلال اجتماع في مجلس الوزراء… الموافقة على عدد من المشاريع الاستثمارية والتنموية في اللاذقية وطرطوسإخماد ستة حرائق بريف طرطوسالجعفري: تحرير الجولان السوري واستعادته من الاحتلال الإسرائيلي بكل السبل التي يكفلها القانون الدولي أولويةجونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانيةطهران توجه ضربة جديدة لواشنطن وتعتقل 17 من جواسيسها … لندن: ليس بإمكاننا مرافقة كل سفينة«التجاري» يعدل من شروط الحصول على القرض الشخصي ويرفع سقفه إلى 15 مليون ليرةالدولار إلى 595 ليرة والسبب مضاربةتفكيك الشيفرة الغامضة للصواريخ التي استهدف سوقا تجاريا في سورياما أشبه اليوم بالأمس ..... تييري ميسانصحيفة تكشف مفاجأة: أصول رئيس وزراء بريطانيا الجديد "عثمانية"إطلاق رصاص يحول حفل زفاف إلى مأتم في مدينة القامشليإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطوزارة الموارد المائية تعلن عن إجراء مسابقة واختبار لتعيين 3106 عمالالتفكيرُ النقديُّ والدَّورُ التنويريُّ للتعليم ....د. محمد الطاغوسشهداء وجرحى في الشمال والغرب وجنوب دمشق.. وغارة روسية تردي متزعم «فيلق الشام» في الساحلسبع شهداء بينهم طفلتان جراء اعتداءات إرهابية بالصواريخ على قرية ناعور جورين ومدينة السقيلبية بريف حماةحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةللذين يستخدمون الأسبرين يوميا.. توقفوا فوراكيف يؤثر وقف تناولك السكر على جسمك؟فاروق الفيشاوي.. أزمة "حرجة" مرت بسلامحفل تراثي أصيل لـ رباعي دمشق للنشيد بدار الأسدهندي ينتحر شنقا في بث مباشر عبر "فيسبوك""المزحة" تتحول إلى "مأساة"... ممثل كوميدي يتوفى أمام الجمهور في دبيبخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟"أناناس الواي فاي".. لص يفرغ حسابك البنكي في ثوانٍواشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟.... بقلم حميدي العبداللهعناوينهم وتفاصيلنا ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

لماذا كان ردّ فعل روسيا وأميركا هادئاً إزاء غزو عفرين؟ ....حميدي العبدالله

تساءل كثيرون عن أسباب ردّ الفعل الأميركي والروسي الضعيف على قيام تركيا بغزو عفرين بذريعة أنّ هذه المنطقة تقع تحت سيطرة جماعات إرهابية، علماً أنّ هذه المنطقة لا تتواجد فيها الجماعات الإرهابية المصنّفة جماعات إرهابية من قبل مجلس الأمن والدول الغربية، كما أنّ مسلحي هذه المنطقة لم يقدموا على أيّ عمل ضدّ تركيا طيلة سيطرتهم على هذه المنطقة التي تمتدّ لأكثر من خمس سنوات.


واضح أنّ ردّ الفعل الأميركي يعكس شيئاً من توزيع الأدوار، ومحاولة لإرضاء حلفاء الولايات المتحدة، تركيا والأكراد، التي لم تستطع واشنطن التوفيق بينهم. الإدارة الأميركية أصدرت بياناً فُهم منه أنها لا تؤيد غزو عفرين، ولكن في المقابل أوعزت لحلف الناتو، الذي تسيطر واشنطن على مؤسّساته، بإصدار بيان يؤكد وقوف حلف الناتو إلى جانب تركيا، وربما الولايات المتحدة تريد اختبار أوهام الحكومة التركية عبر توريطها في عمل عسكري، سوف يجعل أنقرة أكثر ضعفاً، وبالتالي أكثر انصياعاً للإملاءات الأميركية، ولذلك هي تصرفت في عفرين على غرار ما فعلت سفيرة الولايات المتحدة، أبريل غلاسبي في العراق، عندما هدّد الرئيس العراقي صدام حسين باجتياح الكويت، في ذلك الوقت كان جواب السفيرة الأميركية حول الموقف من تهديدات الرئيس العراقي تشبه مواقف المسؤولين الأميركيين من قيام تركيا بغزو عفرين.

بالنسبة لروسيا، لا شكّ أنّ أسباباً كثيرة دفعتها كي لا تتخذ موقفاً حازماً بقوة ضدّ الغزو التركي لعفرين، ومن بين هذه الأسباب رغبة موسكو في إنجاح مؤتمر سوتشي، إذ سيكون من الصعب على تركيا العمل على إفشال المؤتمر وهي بحاجة لموقف روسي متفهّم لما قامت وتقوم به الآن في عفرين، لا سيما أنّ وحدات عسكرية روسية لا تزال ترابط في منطقة قريبة من عفرين، وبالتالي فإنّ أيّ موقف غير محسوب لتركيا إزاء روسيا يمكن أن يرتدّ سلباً عليها، وقد تقف روسيا إلى جانب الدولة السورية التي أعلنت معارضتها للغزو وأكدت عزمها على مواجهته.

ربما أيضاً لدى روسيا حسابات ميدانية أخرى، مثل أنّ غزو تركيا لعفرين يدفعها لحشد الجماعات المسلحة في إدلب لربح معركة عفرين، وهذا يسهّل على الجيش السوري تحرير هذه المحافظة التي لا يزال الجزء الأكبر منها تحت سيطرة جماعات مسلحة مدعومة من قبل تركيا، وقد تكون أيضاً لدى موسكو حسابات تشبه حسابات واشنطن تنطلق من أنّ الحكومة التركية لا يمكن أن تكون إيجابية في التعامل مع الوضع في سورية قبل أن تتحرّر من أوهام قدرتها على السيطرة على مناطق واسعة في شمال سورية.

هذه هي أسباب الموقفين الروسي والأميركي من غزو عفرين، والتي لم تصل إلى حدّ الوقوف العملي في وجه اعتداء سافر على سيادة دولة ثانية وتكريس شريعة الغاب في العلاقات الدولية.
البناء


   ( الثلاثاء 2018/01/23 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2019 - 10:36 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هذا ما فعله حصان بسائح حاول لمسه بالفيديو... نسر أصلع يسرق كاميرا من رحالة كندي بعد تجريدها من اللقب.. ملكة جمال "تغازل" ترامب تركيا.. توجيه قائمة تهم إلى "الداعية الراقص" حين تنقلب أدوار الرجل والمرأة.. مقطع فيديو يثير جدلا واسعا فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود المزيد ...