الأحد18/8/2019
م13:35:19
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتقوات روسية في «البوكمال» للمرة الأولىتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! تطورات درامية شرق الفرات.. عشائر الحسكة تدعو مليشيات قسد لحوار (لا مشروط) مع الدولة السرية قبل فوات الآون درجات الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئياشويغو: موسكو لن تنشر صواريخها إلا بعد إقدام واشنطن على خطوة مماثلة"صفعة جديدة" لأردوغان.. مقاطعة "احتفالية" القصر الرئاسيانخفاض أسعار الذهبدعوة ما يقارب 400 رجل أعمال عربي وأجنبي لزيارة معرض دمشق الدوليمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمتزوج من عدة نساء يقوم بتشغيلهن بالتسول.. وقتل إحداهن في حديقة جامع ليسرق ما بحوزتها من مال ومصاغمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالتربية تصدر نتائج الدورة الثانية لشهادة الثانوية العامة..رابط لمعرفة النتائجانفجار سيارة مفخخة في حي الأربوية بمدينة القامشلي وأنباء عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورةاستشهاد 3 أطفال وإصابة 6 بانفجار لغمين من مخلفات " داعش" بريف سلميةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةبالصور... الإعلان عن ملابس خاصة تضلل كاميرات المراقبةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويمن خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديبنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

سوتشي.. نقلة نوعية

مار عبد الغني | بالنظر إلى التحضير الذي ترافق مع الدعوة إليه، ينتظر أن يحرك مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي المياه الراكدة للحل السياسي، 


 عوخاصة أن الطيف المشارك فيه يمثل شريحة شعبية واسعة يمكن اعتبارها ممثلاً حقيقياً للشعب السوري لكونها انطلقت من سورية وتدرك تماماً واقع الحال وتحمل أجندة وطنية بعيدة عن أي إملاءات خارجية وتحلم بعودة سورية المستقرة المحافظة على الثوابت والحقوق واللاعب الرئيسي في المنطقة، لا كما حاول بعض ما تسمى بـــ«المعارضات» تمرير حلول على مقاس مصالح الولايات المتحدة وإسرائيل وبعض دول الخليج في سبيل تحويل سورية إلى دولة فاشلة لا حول لها ولا قوة. ولأن وقائع الميدان باتت لا تخدم المشاركين في الحرب على سورية، لم يجد بداً من الإيعاز لــ«الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة، والتي تتحكم بها الرياض، لرفض المشاركة بالمؤتمر، في محاولة لإفشاله قبل أن يبدأ، لكن رد موسكو جاء سريعاً عندما أكدت الخارجية الروسية أن عدم مشاركة هؤلاء «لن يؤثر مطلقاً على المؤتمر»، وهذا يؤكد أن شكل الحوار سيأخذ طابعاً مختلفاً عن الذي شاهدناه في جولتي جنيف وفيينا الأخيرتين، تبدل تفرضه انتصارات الجيش العربي السوري في الميدان على الإرهاب والتي أفقدت أميركا وحلفاءها أهم الأوراق التي كانت تتكئ عليها في مساعيها التعطيلية.

بعبارة أخرى، قواعد الاشتباك تغيرت في هذه المرحلة، ويعد مؤتمر سوتشي بداية لمرحلة جديدة مختلفة عما سبق، وسيرسم الخطوط العريضة للحل، حيث سينسحب البساط من تحت بعض المعارضات التي كانت تدعي أنها تمثل الشعب السوري ووجدت نفسها في هذه المرحلة لا تمثل حتى نفسها بعدما وضعت كل بيضها في سلة واشنطن والرياض، ولن يطول الوقت حتى يتم الاستغناء عنها كما حدث مع غيرها عندما انتهت مدة الصلاحية.
لذلك يمكن القول: إن سوتشي يمثل نقلة نوعية في مسار الأزمة لكونه يطرح أجندة تمثل آمال السوريين وآلامهم، أي آمالهم بالانتقال نحو مستقبل أفضل عبر حوار بناء يعالج السلبيات ويبني على الإيجابيات ويحافظ على مؤسسات الدولة، وآلامهم من الإرهاب العدو الأول للسوريين على مختلف انتماءاتهم ومشاربهم والقضاء عليه والتخلص منه يمثل رأس الأولويات، وبالتالي عندما يبدأ الحوار من هذه النقطة فالمؤكد أننا سنشهد شكلاً آخر من المحادثات التي يمكن من خلالها التوصل إلى نقاط مشتركة عدة يبنى عليها للخروج بحلول وسط ترضي جميع الأطراف وتتناسب مع التضحيات التي دفعتها سورية خلال أشرس حرب عرفتها في تاريخها.
يمكن القول: إننا أمام مرحلة مفصلية وعلى المشاركين في المؤتمر اغتنام الفرصة وأن يكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، حيث تكون مصلحة الوطن العليا الهاجس الأول أمامهم، ولا شك أن الأصدقاء في روسيا سيمثلون في المؤتمر عاملاً مساعداً في نجاحه كي يكون منطلقاً للحل ويؤسس لسورية الجديدة الخالية من الإرهاب وكل أشكال الوجود الأجنبي غير الشرعي على أراضيها، والأنموذج الذي يحتذى للدولة المعاصرة.
سورية التي سيشكل انتصارها بداية لعصر خال من هيمنة القطب الواحد والنظيفة من كل أشكال تلك «المعارضات» التي تآمرت على بلادها وآثرت على نفسها أن تكون دمى يحركها أسيادها «الكثر».

الوطن


   ( الأربعاء 2018/01/31 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2019 - 12:22 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه لص عاري يعلق في مدخنة منزل أراد سرقته... فيديو المزيد ...