-->
السبت20/7/2019
م20:3:0
آخر الأخبار
مقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراقمبادرة "مطار" تهوي بالسياحة السعودية إلى تركيامقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة اليمنيةمقابلة علنية قصيرة ونادرة بين وزير خارجية البحرين مع وزير خارجية الكبان الإسرائيليسورية تتعرض لموجة حارة اعتبارا من الاثنين حتى نهاية الشهر الجاريعن الهُويّة الوطنيّة السوريّة – محاولة في التعريف وفضّ الغموض والالتباس.....بقلم د. إنصاف حمدالحرارة توالي ارتفاعها والجو صيفي عاديمتى يعودُ الكردُ السوريون... إلى وطنهم؟ ...بقلم د. وفيق إبراهيمالحرس الثوري الإيراني: فرقاطة بريطانية أرسلت مروحيتين لمنع احتجاز ناقلة النفط البريطانيةالجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليجمزاد علني لبيع توليفة متنوعة من السيارات " السياحية والحقلية والباصات والميكرو باصات والاليات.."صندوق النقد الدولي: الدولار مقيّم بأعلى من قيمته الحقيقيةمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديللماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟ القبض على عصابة خلع سيارات وسرقة محتوياتها في محلتي سوق الهال وكراج صيدنايامكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاالتعليم العالي تعلن عن منح جامعية في جمهورية مصروزارة التربية: لا إلغاء لشهادة التعليم الأساسي ‏الجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ ومعسكرات لإرهابيين من جنسيات أجنبية بريف إدلببعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردنوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"مشروب يدمر الأسنان!كيف تفقد العدسات اللاصقة البصرانفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!لأول مرة.. البرازيل تشهد أغرب زواج في تاريخها! (صورة)قصة حب... بعد 71 عاما من زواجهما يرحلان معا في ذات اليومعلماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارلماذا يختلق ترامب انتصارات وهمية في الخليج؟....قاسم عز الدينهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

لِمَ لم تحسم الغوطة الشرقية،، جيرة الموت لدمشق ...بقلم ديمة ناصيف

عندما بدأ الجيش السوري في العام ٢٠١٤ بعملية درع العاصمة لحماية طوق دمشق وابعاد ،قبل اخراج الوجود المسلح من الغوطتين الغربية والشرقية وتامين الطرق نحو المطار ، وجبهة الجنوب ودرعا .خاض الكثير من المعارك مهد لها أهليا وعسكريا . 


فأهليا : قام باجراء سلسلة من التسويات المحلية لمن ارتضى التسوية على العمل العسكري . وقطع خطوط الامداد و اجبر المسلحين على الانكفاء خلف خطوط دفاع ضيقة .

وعسكريا: استعاد الجيش معظم القرى والبلدات الاساسية ، كالمليحة ودير العصافير وداريا وغيرها.
ولم تتوقف العمليات وتم استعادة كامل القلمون والغوطة الغربية والقطاع الجنوبي من الغوطة الشرقية ومعظم البادية ، وهي كلها مناطق شكلت طرق إمداد لمسلحي الغوطة التي كانت تخضع في تمويلها وإمدادها وإدارة معاركها لغرفة الموك في عمان التي تديرها المخابرات الاسرائيلية والاردنية والسعودية ،
وطبيعي أن يكون هناك من يقول : هل يمكن أن تتحرر كل تلك المناطق ولا تتحرر الغوطة أو دوما ؟ وهل يعقل أن الجيش الذي استعاد معظم مساحات سوريا غير قادر على استعادة جوبر !!!
قبل أن أخوض في أسباب تأخر الحسم فيما تبقى من مناطق الغوطة الشرقية تحت سيطرة المسلحين،

هل يمكن أن نصدق أن الجيش لا يريد تحرير هذه المناطق؟ أو أن لامانع لديه من استهداف بيئته الحاضنة والموالية يومياً بالهاون؟ أو أن هناك أحد أو عشرات المستفيدين من المعابر والحصار ولأجلهم لا قرار بالحسم!!

لم تحسم الغوطة الشرقية: لان هناك جبهات أكثر أولوية للجيش خلال السنوات الماضية والمشاريع العابرة من الحدود( وأكبرها داعش) كانت أشد خطرا من أن تؤجل، 
ولم تحسم الغوطة الشرقية: لأن ٣٥٠ الف مدني يعيشون في كتل اسمنتية متلاصقة مع المسلحين وكلما اشتد القصف الجوي تبدأ الضغوط الدولية إما بذريعة قصف المدنيين أو استخدام الغازات السامة
ولم تحسم الغوطة الشرقية: لان أنفاقا حفرت على كامل مساحة الغوطة( استفاد فيها المسلحون من شبكات الصرف الصحي واجبار المعتقلين والمخطوفين على حفرها) وتشكل تحصينات للمسلحين ولا تتأثر بالقصف الجوي ( في جوبر الامر اسوأ بكثير لانها انفاق طابقية ولطالما تعرضت القوات لكمائن بسبب هذه الانفاق ومباغتة المسلحين لهم من ظهيرهم)
ولم تحسم الغوطة الشرقية: لانها تحتاج ما لايقل عن عشرة الاف مقاتل لخوض معارك في مناطق تتداخل فيها الابنية السكنية والبساتين وبمساحة ٢٥٠ كم٢أو أكثر لمواجهة ٢٥ الف مسلح من جيش الاسلام وفيلق الرحمن والنصرة وأحرار الشام
والجيش يخوض معارك على كامل مساحة سوريا والاف الشهداء والجرحى

لا شك أن الهاونات موت عبثي ومجازر متنقلة ،، لكن هل عرفنا كم هو عدد الشهداء من أجل ادارة المركبات وحدها ( مثلاً) قبل أن يدفعنا الحزن والغضب لتفسير أسباب عدم انهاء مجاورة الموت اليومي لدمشق!!!


   ( الأربعاء 2018/02/07 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/07/2019 - 7:58 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...