الثلاثاء23/7/2019
م16:28:28
آخر الأخبار
مصدر عراقي: معبر البوكمال بمراحله الأخيرة... ولا معابر إلا مع الدولة السوريةموقع تشيكي: السعودية اشترت صمت الغرب عن جرائمها في اليمنسلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة لقوات النظام السعوديبألسنتهم قالوها.. تسجيل موثق يفضح ما تفعله قطر بدولة عربيةالمهندس خميس لأعضاء نقابة المحامين: مشروع قانون النقابة الجديد على طاولة مجلس الوزراء الأسبوع القادم إرهابيو (النصرة) يتسلمون حفارات أمريكية عبر تركيا لحفر أنفاق بإشراف مهندسين عرب في إدلب وريف حماةالرئيس لوكاشينكو يستقبل المعلم ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين وآفاق تعزيزها ومستجدات الأوضاع في سوريةبعد انقطاع 7 سنوات.. الكهرباء تعود مجددا إلى بلدتي نبل والزهراء بريف حلبجونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانيةطهران توجه ضربة جديدة لواشنطن وتعتقل 17 من جواسيسها … لندن: ليس بإمكاننا مرافقة كل سفينة«التجاري» يعدل من شروط الحصول على القرض الشخصي ويرفع سقفه إلى 15 مليون ليرةالدولار إلى 595 ليرة والسبب مضاربةما أشبه اليوم بالأمس ..... تييري ميسانمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديلإطلاق رصاص يحول حفل زفاف إلى مأتم في مدينة القامشليجريمة قتل جديدة بمدينة عفرينإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطالتفكيرُ النقديُّ والدَّورُ التنويريُّ للتعليم ....د. محمد الطاغوسالتربية تصدر تعليمات القيد والقبول في الصف الأول الثانويشهداء وجرحى في الشمال والغرب وجنوب دمشق.. وغارة روسية تردي متزعم «فيلق الشام» في الساحلسبع شهداء بينهم طفلتان جراء اعتداءات إرهابية بالصواريخ على قرية ناعور جورين ومدينة السقيلبية بريف حماةحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةللذين يستخدمون الأسبرين يوميا.. توقفوا فوراكيف يؤثر وقف تناولك السكر على جسمك؟فاروق الفيشاوي.. أزمة "حرجة" مرت بسلامحفل تراثي أصيل لـ رباعي دمشق للنشيد بدار الأسدهندي ينتحر شنقا في بث مباشر عبر "فيسبوك""المزحة" تتحول إلى "مأساة"... ممثل كوميدي يتوفى أمام الجمهور في دبيبخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟"أناناس الواي فاي".. لص يفرغ حسابك البنكي في ثوانٍواشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟.... بقلم حميدي العبداللهعناوينهم وتفاصيلنا ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

قرار الحسم في الشمال السوري.. التعامل بالنار مع أيّ قوات أجنبية

معن حمية | معركة أرياف حماة وحلب على طريق الحسم النهائي، وهذا ما سينعكس تسريعاً للعملية العسكرية التي ينفذها الجيش السوري وحلفاؤه في ريف إدلب والتقدّم نحو المدينة. والواضح من سير العمليات في تلك المناطق، أنّ الجيش السوري يضع كلّ الاحتمالات، بما في ذلك التعامل بالنار مع أيّ قوات أجنبية، لا سيما التركية منها.


إمساك الجيش السوري وحلفائه بزمام الأمور والمبادرة، والقدرة على الحسم، يقابله عجز القوات التركية والمجموعات الإرهابية التي تحت إمرتها، عن تحقيق أيّ تقدّم يُذكر باتجاه منطقة عفرين، رغم حجم التحشيد والقصف الوحشي، وهذه المشهدية إنجازات الجيش السوري وعجز المجموعات الإرهابية ورعاتهم يضع الدول الراعية للإرهاب أمام تحدٍّ صعب يُسقط من يدها أهدافاً وضعتها. ولهذا السبب رفع رعاة الإرهاب سقف الاتهامات ضدّ سورية بزعم أنها تستخدم الأسلحة الكيميائية. وهو اتهام ترفضه روسيا، لأنّ سورية تخلصت من هذا السلاح بموجب اتفاق روسي ـ أميركي وبشهادة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.


هنا يتضح أنّ الاتهامات التي تسوقها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضدّ سورية، تهدف إلى رسم خطوط حمراء أمام الجيش السوري تحول دون تقدّمه وحسم معاركه، لأنه في اللحظة التي يحسم فيها الجيش معاركه في مناطق الشمال السوري تسقط أهداف الحرب العدوانية على سورية سقوطاً مدوّياً. وهذه كأس مرة تحاول واشنطن وحلفاؤها عدم تجرّعها من خلال رفع وتيرة التصعيد وحشد المؤسسات الدولية التي هي غبّ الطلب الأميركي. وفي حال لم يحقق التصعيد أهدافه، ليس مستبعداً أن تعمد الولايات المتحدة إلى تنفيذ أعمال عدوانية، وأن يحصل احتكاك مع حلفاء سورية. وتحديداً الروس، خصوصاً بعد أن تمّ إسقاط طائرة روسية فوق إدلب بصاروخ لا يزال «مجهول الهوية»، حتى يقرّر الروس كشف هوية أصحابه.

الولايات المتحدة التي فقدت أوراقاً كثيرة، في الميدان وفي السياسة، وقبل أن تجد نفسها في مواجهة مباشرة على الأرض السورية، فإنها ستواصل التصعيد «كيميائياً»، ومن خلال حليفتها «إسرائيل» التي قصفت أمس مواقع سورية تزامناً مع قصف نفذته المجموعات الإرهابية ضدّ المدنيين، غير أنّ كلّ هذا لن يحقق لواشنطن هدفها بفرملة تقدّم الجيش السوري وحلفائه، ولن يفيدها في استصدار قرار دولي يدين سورية على أساس تهم باطلة ترفضها روسيا.

من المهمّ التوقف ملياً عند كلام وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف أمس ، حيث أشار إلى أنّ الأميركيين «يسيرون نحو تقسيم سورية»…!

وإذا صحّ أنّ واشنطن تصعّد للوصول إلى فرض أمر واقع تقسيمي في المناطق التي تسيطر عليها، فهذا يؤكد بأنّ الهجوم التركي على عفرين منسّق بالكامل مع واشنطن وللهدف التقسيمي ذاته، وأنّ ما يظهر من تباينات بين الأميركيين والأتراك لا يفسد في الآلية علاقة استراتيجية.

على أية حال، واشنطن ليست اللاعب الوحيد حتى تفرض مشيئتها، فحلف الإرهاب بكلّ دوله ومجموعاته لم يستطع إسقاط الدولة السورية، ولنقرأ جيداً الواقع الميداني وقدرات محور المقاومة ونشره منظومات صاروخية في الشمال السوري لتغطية تقدّم الجيش السوري نحو الأهداف التي قرّر الوصول إليها.

عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي

البناء


   ( الخميس 2018/02/08 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2019 - 11:45 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هذا ما فعله حصان بسائح حاول لمسه بالفيديو... نسر أصلع يسرق كاميرا من رحالة كندي بعد تجريدها من اللقب.. ملكة جمال "تغازل" ترامب تركيا.. توجيه قائمة تهم إلى "الداعية الراقص" حين تنقلب أدوار الرجل والمرأة.. مقطع فيديو يثير جدلا واسعا فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود المزيد ...