الأحد22/9/2019
ص4:4:51
آخر الأخبار
اتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنهل قال ترامب "البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير"القوات العراقية تضبط طائرة وعشرات المتفجرات لـ"داعش".الرجل الذي لم يوقع..كتاب يختصر مراحل من نضال القائد المؤسس..شعبان: علينا أن نكتب تاريخنا بموضوعيةسوريا... عشائر عربية تهاجم دورية تابعة لميليشيات قسد حاولت اختطاف أولادها لـ ل(التجنيد الإجباري )برعاية الرئيس الأسد… المهندس خميس يفتتح الهيئة العامة لمشفى الأطفال بطرطوس بتكلفة مليار و200 مليون ليرةبالصور ...إسقاط طائرة مسيرة في أجواء جبل الشيخ بريف القنيطرة الشماليمناورات إيرانية روسية صينية مشتركة في بحر عمان والمحيط الهندي"ثروات قبرص ملك لنا".. أردوغان يصعّد في شرق المتوسطدولار الذهب عند 620 ليرة ..لهذه الأسباب السوريون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبير؟!اتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمدحريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشماليأسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبيحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسة"فوائد مذهلة" للشمندر.. 10 لا يعرفها كثيرونزيت شجرة الشاي.. فوائد من الرأس حتى القدمينزوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدبدلا من الحليب… رضيعة تشرب 1.5 لتر من القهوة يوميا (فيديو)الجدال مفتاح السعادة الزوجية"غوغل" تضيف خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"طفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئةدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أسقطنا طائراته وفجرنا صواريخه وأدخلنا مستوطنوه إلى الملاجئ

هكذا تناقل السوريون الخبر – الحدث - صباح اليوم , وأدمعت عيونهم فرحا ًوعزة ًو إباءا ً , ووزعوا الحلوى لأجله...


 فمع انهيار حروب الوكيل الكاذبة، عاد المشهد إلى مربعه الأول، في حروب الأصيل الأساسية المباشرة، فالمشهد لم يعد يحتمل وجود الكومبارس ، سقطت الأقنعة وظهر أصحاب المشروع الحقيقيون صراحةً ووقاحة , فأمريكا تحتل وتعتدي في الشمال و الشرق و"إسرائيل" تُغير وتُهاجم في وسط البلاد والجنوب.. أي ذهولٍ وأي خيبة ٍ .. فبعد سبع سنوات للحرب على سوريا , انظروا وشاهدوا سلطات العدو الإسرائيلي ترتجف و تترنح , وتخشى مما اّلت إليه نتائج المعارك والمواجهات!, ومن رحم هزيمتها ومن عمق خوفها يجن جنونها وتفقد أعصابها , فتعتدي لتحتمي , وتكذب لتصدق نفسها , وبأوهامها ستتصدى لإيران من دون دعم واشنطن !.. لكن الحقيقة تكمن في مكان اّخر , فصراخ نتنياهو لم يلق اّذانا ً صاغية في موسكو للمرة الثانية , وعجزت واشنطن عن طمأنتها وحمايتها , ولأن حزم وصدق إيران هزم نفاق وعنجهية ترامب , لأن ليبرمان إعترف بإنتصار الأسد, ولأن تركيا تعرف أنها ستتراجع صاغرة ً و مجبرة ً على تصفية فلذات أكبادها , لأن بغداد سحقت "داعش"و استعادت علمها ونفطها ومطارها وسيادتها , لأن "داعش" تنتهي في سوريا والعراق , وُطبعت نعوات النصرة سلفا ً , لأن معارضة الفنادق أفلست , لأن سوريا تسير على طريق نصرها الحتمي بثقة وثبات ... وعلى المقلب الاّخر , وكرمى لسمعتها ولأدوات شرّها ولعيون سلمان و دحلان , لأجل غضب الأمير وحرد السلطان , وكرمى لمستوطنون محتلون ونحو الجنوب ينزحون ويرحلون , وكرمى لحاويات الأمونيا التي اختفت وتلاشت في عيد الغفران .. لأجل هذا إسرائيل تعتدي ونتنياهو لا يرغب بالتصعيد! فبعد نجاح مؤتمر سوتشي , وبالتزامن مع العدوان التركي على عفرين, وبعد الهزائم و الإنهيارات الكبرى للمجاميع الإرهابية في الغوطة الشرقية والتي لم تستطع الغارات الإسرائيلية قبل عدة أيام أن تنفذها وتوقف تقدم وحدات الجيش العربي السوري وحلفائه , وبالتزامن مع وصول وحدات الحشد الشعبي إلى الحدود السورية العراقية , وبعد العدوان الأمريكي على القوات الرديفة للجيش العربي السوري في ريف دير الزور , وبعد أقل من 12 ساعة على إعلان القيادة العسكرية السورية عن تطهير 1100 كم مربع في أرياف حلب حماة إدلب , والقضاء على مئات الإرهابيين من داعش والنصرة ... يأتي العدوان الإسرائيلي اليوم على وقع هول المفاجئة والصدمة التي عكستها وسائل إعلامه بعواجل أخباره ( أكثر من 25 صاروخا ً سوريا ً لاحقت طائراتنا , سقوط طائرة إف 16 إسرائيلية فوق الجليل , سقوط صاروخ مضاد للطائرات فوق الجولان , إصابة طياري الـ إف 16 التي أسقطتها الدفاعات الجوية السورية ) , ولم تكتف بهزيمتها فسارعت لإطلاق عدة صواريخ تمكنت الدفاعات الجوية السورية من إسقاطها أيضا ً, الأمر الذي أضاف لكيان العدو هزيمة جديدة انعكست عبر هروب المستوطنين من الشمال نحو الجنوب وغصت بهم الملاجئ , فيما علت الدهشة والذهول موقع ولاه الصهيوني الذي نشر :" ما جرى أمامنا اليوم هو حدث تاريخي كبير جدا ً ", فيما ذهبت صحيفة هاّرتس لتقول :" الرئيس الأسد انتقل من مرحلة التهديد إلى مرحلة التنفيذ" , هو العدو ذاته الذي كان ينفي و يُخفي اعتداءاته , تراه اليوم مصدوما ً ومهرولا ً نحو موسكو و واشنطن لوقف تدهور الأوضاع ولإحتواء الموقف والتدخل قبل أن تتحرك غرف عمليات محور المقاومة لنسف نل أبيب عن بكرة أبيها . لقد سارعت سلطات الإحتلال لترويج رواية إختراق إحدى الطائرات المسيرة السورية للمجال الجوي لفلسطين المحتلة , الأمر الذي نفاه و أكد زيفه البيان الذي أصدره حلفاء سورية في غرفة عمليات محور المقاومة , وأكد فيه أنه "من الاّن وصاعدا ً لن يتم السكوت على أي إعتداء صهيوني جديد", وكذلك فعلت الخارجية الإيرانية على لسان بهرام قاسمي. فيما لم تخف موسكو استيائها من الإعتداء الإسرائيلي على سوريا و أكدت على ضرورة إحترام سيادة ووحدة الأراضي السورية , كذلك أدانت الخارجية اللبنانية العدوان وأكدت على حق الدفاع المشروع للدولة السورية على أي إعتداء إسرائيلي , وبأنها ستقدم شكوى لمجلس الأمن لإستخدام أجواء لبنان في الإعتداء, ووسط صمت ٍ عربي بالكاد سُمع صوت السعودية وهي تتهم سورية وإيران بإستفزاز إسرائيل ..! ولا بد من التأكيد على أن العدوان الإسرائيلي الجديد على سوريا، ليس الإعتداء الأول من نوعه، ويأتي في سلسلة اعتداءاته المتكررة في سياق الحرب المفتوحة، التي تتماشى مع طبيعة "إسرائيل" العدوانية، ودورها الأساسي في الحرب الدولية على سوريا , واستهداف مواقع هامة للجيش العربي السوري تحت عناوين واهية – كلما دعت الحاجة , استفزازات سورية , وغيرها - . على سلطات الكيان الغاصب إدارك حقائق قواعد الإشتباك الجديدة ، وأن دمشق لن تترك وحيدة وستبقى الخط الأحمر لمحور المقاومة , بالرغم عن واشنطن وتل أبيب وعن أعرابٍ تاّمروا على الدولة السورية لأجل الدفاع عن الكيان الصهيوني .. فالدولة السورية تستعيد توازنها وقوتها، وجيشها الباسل يتقدم من نصرٍ إلى نصر، و الإرهاب والإرهابيون ينهارون ويُهزمون في كل المعارك , فالرئيس بشار الأسد ووعد بتحرير "كل شبر"، فيما وعد سماحة السيد حسن نصر الله بدخول الجليل المحتلة ، وبإستجلاب مئات ألوف المقاومين من كافة أنحاء العالم للدفاع عن سوريا وعن شرف الأمة. وبات عليه إدراك أن سوريا ومع إقتراب العام الثامن للحرب الكونية عليها، ستبقى متمسّكة بقائدها وأسدها، وأنّ جيشها لا زال القوي والقادر، وقدراتها ومنظومات دفاعاتها الجوية لا زالت من أقوى منظومات الدفاع الجوي الفعّالة في المنطقة.

المهندس : ميشيل كلاغاصي


   ( السبت 2018/02/10 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/09/2019 - 3:41 ص

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! المزيد ...