الجمعة20/9/2019
ص5:59:53
آخر الأخبار
وسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحري"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!ميليشيا (قسد) الانفصالية تواصل اختطاف المدنيين بريف القامشليوسائط دفاعنا الجوي تدمر طائرة مسيرة معادية في منطقة عقربا جنوب دمشقروسيا والصين تستخدمان الفيتو ضد مشروع قرار يهدف لحماية الإرهابيين بإدلب… الجعفري: دول غربية تحميهم وتتجاهل جرائم (التحالف الدولي) المجلس الأعلى للسياحة.. اعتماد 40 مشروعاً سياحياً في مختلف المحافظات تؤمن 5 آلاف فرصة عملالبنتاغون يتحدث عن خيارات قدمها إلى ترامب تتجنب النزاع العسكري مع طهرانإيران تجدد دعوتها لانسحاب القوات الأجنبية الموجودة في سورية دون موافقة الحكومة السوريةحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةحتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتالقبض على خادمة قامت بسرقة مبلغ مالي قدره ستة ملايين وسبعمائة وخمسون ألف ل .س بالإشتراك مع زوجهاعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟احذر من تناول هذه الأطعمة ليلازوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكجلطة داخل سيارة ليموزين... موت عروس حامل قبل لحظات من زفافها آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهاهذه الفاكهة تؤخر الشيخوخة ..!دقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

لماذا بعد إسقاط الـ أف 16 هناك تحوّلٌ كبيرٌ؟ ....بقلم حميدي العبدالله

وصف معلقون إسرائيليون ما جرى يوم السبت الماضي وسقوط طائرة أف 16 وإصابة طائرة إسرائيلية من طراز أف 15 بأنه «أكثر من مواجهة، وأقلّ من حرب». بل ذهبت صحيفة «هآرتس» أبعد من ذلك، وقالت إنّ افتراض «التفوّق بالقوة وصل إلى النهاية».


معروف أنّ الطرف الإسرائيلي هو الطرف الأقوى في معادلة الصراع القائم بين منظومة المقاومة من جهة، وبين العدو الصهيوني وحلفائه الأميركيين وبعض حكومات المنطقة من جهة أخرى. الأطراف الفاعلة في هذا الصراع إضافةً إلى الكيان الصهيوني، هي الولايات المتحدة وتركيا والمملكة العربية السعودية، ولا سيما عند الحديث عن الحرب على سورية، وهي ساحة المواجهة الأهمّ بين الطرفين.


إسقاط الطائرة الإسرائيلية أف 16 وإصابة طائرة أخرى من طراز أف 15، وما يمثله ذلك من كسر التفوّق الجوي الإسرائيلي، ودلالات ذلك لجهة جاهزية القوات السورية وتحديداً وسائل الدفاع الجوي لإسقاط طائرات أميركية، مثلما حدث عام 1983 في لبنان، وأيضاً إسقاط طائرات تركيا من طراز الطائرة الإسرائيلية التي سقطت في سورية، كلّ ذلك معطوفاً على مواقف حلفاء سورية الذين أعلنوا على لسان قائد عمليات حلفاء الجيش السوري، وبيان حزب الله حول إسقاط الطائرات الإسرائيلية، ودعوة روسيا إلى احترام سيادة سورية وعدم تعريض الجنود الروس المنتشرين في سورية للخطر، ورفضها لأيّ عدوان على سورية، يؤكد حصول تحوّل كبير. يعزز هذا التحوّل أنّ الأطراف الأخيرة التي اعتدت على سورية، بعضها أقلّ قوة من «إسرائيل» وبعضها حتى لو كان أكثر قوة من «إسرائيل» فلديه متاعب وتحدّيات كثيرة. فالولايات المتحدة تواجه تحدّي التورّط في حرب ثالثة غير حربيها على العراق وأفغانستان التي لم تحقق فيهما أيّ نجاح، وباتت هذه الحروب عبئاً عليها، وترفض غالبية الشعب الأميركي وحتى النخبة الحاكمة التورّط في حرب ثالثة أكثر خطورة، كما أنّ قواتها في سورية تتواجد في منطقة محدودة، ومحاصرة من كافة الجهات، وتركيا تواجه متاعب الحرب مع حزب العمال الكردستاني والآن غزوها لعفرين يعزّز مآزقها ويجعلها في وضع صعب لا يؤهّلها لأن تستمرّ في أن تكون الطرف الأقوى في الحرب على سورية. أما المملكة العربية السعودية، فهي باتت غارقة في رمال الحرب اليمنية، وما ترتبه هذه الحرب من كلفة مالية وبشرية، تدفع الحكومة السعودية لإعادة النظر بأولوياتها، وهذا ما يعكس الخسارة في الحضور التمويلي وإرسال الإرهابيين إلى سورية لأنّ الأولوية لجبهة اليمن.

كلّ ما تقدّم يؤكد أنّ الدول التي انخرطت في الحرب على سورية، باتت تواجه تحديات تجعل سورية وحلفاءها في وضعية أفضل، وهذا ما يعني تراجع القدرة الإسرائيلية على المزيد من الاعتداء على سورية، ورفع كلفة أيّ اعتداء جديد، وكلّ ذلك يشكل تحوّلاً كبيراً وربما غير مسبوق في معادلة القوّة بين معسكر المقاومة والمعسكر المعادي.


   ( الأحد 2018/02/18 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2019 - 5:31 ص

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...