الأحد18/8/2019
ص12:58:9
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتقوات روسية في «البوكمال» للمرة الأولىتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! تطورات درامية شرق الفرات.. عشائر الحسكة تدعو مليشيات قسد لحوار (لا مشروط) مع الدولة السرية قبل فوات الآون درجات الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئياشويغو: موسكو لن تنشر صواريخها إلا بعد إقدام واشنطن على خطوة مماثلة"صفعة جديدة" لأردوغان.. مقاطعة "احتفالية" القصر الرئاسيانخفاض أسعار الذهبدعوة ما يقارب 400 رجل أعمال عربي وأجنبي لزيارة معرض دمشق الدوليمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمتزوج من عدة نساء يقوم بتشغيلهن بالتسول.. وقتل إحداهن في حديقة جامع ليسرق ما بحوزتها من مال ومصاغمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالتربية تصدر نتائج الدورة الثانية لشهادة الثانوية العامة..رابط لمعرفة النتائجانفجار سيارة مفخخة في حي الأربوية بمدينة القامشلي وأنباء عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورةاستشهاد 3 أطفال وإصابة 6 بانفجار لغمين من مخلفات " داعش" بريف سلميةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةبالصور... الإعلان عن ملابس خاصة تضلل كاميرات المراقبةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويمن خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديبنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ضربة مزدوجة سدّدها بوتين.. مفاجأة عسكرية على أبواب دمشق

بضربة واحدة، وبثأر مزدوج، انتقمت ​موسكو​ لواقعة إسقاط طائرتها فوق إدلب على أيدي مرتزقة واشنطن، وثأرت دمشق سريعاً لاستشهاد أكثر من 100 مقاتل من القوات الرديفة بغارات التحالف الأميركي في ​دير الزور​ يوم الثامن من الجاري، 


في ذروة الاستفزازات والتهديدات التي ساقتها واشنطن ضد دمشق وموسكو، والتي مهّدت لاقتراب شنّ ضربات ضد أهداف سورية بصواريخ توماهوك، حسب ما كشفت تقارير صحافية أميركية، لتبادر دمشق في توقيت ومكان مناسبين إلى الردّ على غارات وصواريخ “​إسرائيل​ية” باغتت فجر العاشر من الجاري، بتسديدة “ذهبية” في المرمى “الإسرائيلي” فاجأت المراقبين الدوليين، ليس فقط عبر إسقاط إحدى “درة تاج” طيرانها الحربي الجوي “أف16″، إنما أيضاً عبر اعتراض الصواريخ الاعتراضية السورية لصواريخ أرض – أرض “الإسرائيلية”، وبالتالي فشل منظومة قبتها الحديدية، التي لم تستطع ردع وصول الصواريخ السورية إلى وسط ​فلسطين المحتلة​، ما أجبر أكثر من مليون”إسرائيلي”على الهروع إلى الملاجئ وإغلاق مطار بن غوريون، وسط إطلاق صافرات الإنذار في كل المستوطنات الحدودية مع ​لبنان​ وسورية، والتي حدت بهروب الآلاف من مستوطنيها بشكل جماعي.

الضربات السورية الموجعة التي تُوِّجت يوم العاشر من الجاري ومازالت ارتداداتها تهز الأروقة الأمنية والإستخبارية “الإسرائيلية” حتى الآن، والتي مثّلت رسالة نارية غير مسبوقة من محور المقاومة “إلى من يعنيهم الأمر”، أتت بعد أقل من يومين على الضربة الأميركية التي قتلت ما لا يقل عن 100 مقاتل من القوات الرديفة للجيش السوري في دير الزور، بحجة مهاجمتها لحلفائها الانفصاليين ​الأكراد​ شرق الفرات، والتي أبرزت أولى مؤشرات المخطط الأميركي لتقسيم سورية، عبر إنشاء كانتون كردي “كامل المواصفات” في الشمال السوري، مع التذكير بـ”جيش” الثلاثين ألف مرتزق الذي أعلن عنه تحالف واشنطن الشهر الماضي بقيادة “قسد”، وحيث تزامنت تلك الضربة مع تواتر تقاريرغربية كان آخرها لوكالة “أسوشيتد برس” الأميركية، كشفت فيه أن ​وزارة الدفاع الأميركية​ تستعدّ لشن ضربات ضد أهداف سورية، عبر صواريخ توماهوك..أرادت دمشق من خلال ردّها الناري على “إسرائيل” يوم العاشر من الجاري، إبلاغ واشنطن و​تل أبيب​ أن التهديد الأميركي للجيش السوري سيقابله تهديد لكامل “إسرائيل”.. أمر أكّدته سريعاً صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، إذ كشفت أن “​الجيش السوري​ سيردّ على أي ضربات أميركية ضد سورية، بضرب عمق إسرائيل بصواريخ سكود عابرة للحدود”.

ورغم تنصُّل موسكو من تدخُّل دفاعاتها الجوية في واقعة إسقاط طائرة الـ”أف 16″ الإسرائيلية، إلا أنه لا يمكن فصلها عن واقعة إسقاط طائرة الـ”سو 25″ الروسية فوق إدلب على أيدي مقاتلي “جبهة النصرة” بصاروخ “ستينغر” الإميركي، حيث توصّلت مصادر في وزارة الدفاع الروسية إلى أن صاروخاً متطوراً مضاداً للطائرات سلّمته واشنطن أو تل أبيب إلى “جبهة النصرة” المدعومة “إسرائيلياً” بشكل كبير، أسقط الطائرة الروسية.. وعليه، تحيّنت موسكو الفرصة للانتقام من الطرفين على حد سواء، فكان لا بد من “تأديب” تل أبيب على خلفية استفزازاتها الخطيرة والمتواصلة التي تهدد إنجازات روسيا العسكرية بأكملها في سورية، خصوصاً أن الغارات”الإسرائيلية” الأخيرة استهدفت مطار “تيفور T4” في تدمر بحجة انطلاق طائرة إيرانية مسيَّرة من قاعدتها في المطار المذكور، رغم علم تل أبيب بوجود قوات روسية بقربها، كما أن الرئيس فلاديمير بوتين كرّر على مسمع بنيامين نتياهو؛ رئيس الوزراء “الإسرائيلي”، خلال لقائهما الأخير في موسكو، أن الغارات “الإسرائيلية” ضد الجيش السوري تهدد موسكو، نظراً إلى وجود مستشارين عسكريين روس إلى جانب القوات السورية في كثير من النقاط العسكرية، خصوصاً بطاريات ​الدفاع الجوي السوري​.. وليأتي الانتقام الروسي من واشنطن، عبر تحطيم “هيبة” طائرة الـ”أف 16″ وتفوّقها الجوي، وسط جنوح بعض الخبراء”الإسرائيليين” إلى ترجيح أن يكون صاروخ “أس 300” هو من تكفّل بإسقاط الطائرة “الإسرائيلية”.

وهكذا تكون روسيا قد وجّهت إلى غريمها الأميركي رسالة مفادها: “إسقاط طائرة روسية بصاروخ أميركي، مقابله إسقاط طائرة أميركية بصاروخ روسي.. ونقطة على السطر”.

بناء على ما تقدّم، أصبحت “إسرائيل” بمواجهة معضلة حقيقية هي الأولى من نوعها، فهي مضطرة منذ الآن وصاعداً أن تحسب ألف حساب قبل المغامرة مرة أخرى بشن ضربات ضد أي هدف عسكري سوري، فقد تنحو الأمور إلى تدحرج خطير في الرد المضاد قد تفضي نتائجه حينئذ إلى تهديد وجودي لهذا الكيان، ربطاً بحتمية الرد الجماعي أي من كافة أضلع محور المقاومة، وهذا ما فهمته “إسرائيل”جيداً، وفي نفس الوقت لن “تبلع” تل أبيب التشويه الذي هدد “سمعة وكرامة” تفوُّقها الجوي الذي تعرض للذل على أيدي دمشق وحلفائها.. ولذا قد تلجأ إلى إعلاء وتيرة تهديد العاصمة دمشق لزيادة الضغط على الرئيس ​بشار الأسد​، عبر تحريك الجماعات الإرهابية في الغوطة الشرقية، والتي لم يكن استهدافها لأحياء العاصمة في الأيام الأخيرة، والذي حصد عشرات الشهداء من قاطنيها، بريئاً في “توقيت” التهديدات الأميركية لسورية.

تدرك القيادة العسكرية السورية أن عملية تحرير الغوطة الشرقية ليست سهلة، نظراً للأنفاق التي يتحصّن فيها الإرهابيون، والتي يصل عمق بعضها إلى 15 متراً؛ كما في جوبر وحدها، كما أن الاستعانة بالقنابل الذكية الروسية القادرة على تدمير تلك الأنفاق، قد تعرض حياة آلاف المدنيين للخطر.. رغم ذلك، تتحدث تقارير صحفية، استناداً إلى تأكيد مصدر في غرفة عمليات حلفاء الجيش السوري، عن مفاجأة عسكرية جهّزتها دمشق لتطهير الغوطة الشرقية “بأقل الخسائر البشرية”، ألحقت بتقرير لوكالة الصحافة الفرنسية، كشفت فيه أن “العملية باتت وشيكة”.

وعليه، ليس من المستبعَد بروز مفاجآت عسكرية سورية وإقليمية مقبلة تصبّ في مصلحة دمشق، إحداها على جبهة عفرين، فثمة معطيات رجحت ضربات خطيرة ضد القوات التركية بصواريخ أميركية تفوق أهميتها صواريخ “هيل فاير” التي زوّدها الأميركيون لحلفائهم الأكراد، يدفع أنقرة إلى ردّ غير متوقَّع باتجاه واشنطن، على وقع حدث سعودي “غير مسبوق” قد يخرق المرحلة المقبلة، يهزّ عرش ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حسب ما نقل أحد محرري صحيفة “نيويورك تايمز” عن مصدر وصفه بـ”الموثوق” في العاصمة السعودية

بقلم: ماجدة الحاج


   ( الاثنين 2018/02/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2019 - 12:22 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه لص عاري يعلق في مدخنة منزل أراد سرقته... فيديو المزيد ...