الأربعاء24/7/2019
ص0:5:7
آخر الأخبار
مصدر عراقي: معبر البوكمال بمراحله الأخيرة... ولا معابر إلا مع الدولة السوريةموقع تشيكي: السعودية اشترت صمت الغرب عن جرائمها في اليمنسلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة لقوات النظام السعوديبألسنتهم قالوها.. تسجيل موثق يفضح ما تفعله قطر بدولة عربيةجائزة الدولة التقديرية لعام 2019 لـ لبانة مشوح وصابر فلحوط وجورج وسوفخلال اجتماع في مجلس الوزراء… الموافقة على عدد من المشاريع الاستثمارية والتنموية في اللاذقية وطرطوسإخماد ستة حرائق بريف طرطوسالجعفري: تحرير الجولان السوري واستعادته من الاحتلال الإسرائيلي بكل السبل التي يكفلها القانون الدولي أولويةجونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانيةطهران توجه ضربة جديدة لواشنطن وتعتقل 17 من جواسيسها … لندن: ليس بإمكاننا مرافقة كل سفينة«التجاري» يعدل من شروط الحصول على القرض الشخصي ويرفع سقفه إلى 15 مليون ليرةالدولار إلى 595 ليرة والسبب مضاربةتفكيك الشيفرة الغامضة للصواريخ التي استهدف سوقا تجاريا في سورياما أشبه اليوم بالأمس ..... تييري ميسانصحيفة تكشف مفاجأة: أصول رئيس وزراء بريطانيا الجديد "عثمانية"إطلاق رصاص يحول حفل زفاف إلى مأتم في مدينة القامشليإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطوزارة الموارد المائية تعلن عن إجراء مسابقة واختبار لتعيين 3106 عمالالتفكيرُ النقديُّ والدَّورُ التنويريُّ للتعليم ....د. محمد الطاغوسشهداء وجرحى في الشمال والغرب وجنوب دمشق.. وغارة روسية تردي متزعم «فيلق الشام» في الساحلسبع شهداء بينهم طفلتان جراء اعتداءات إرهابية بالصواريخ على قرية ناعور جورين ومدينة السقيلبية بريف حماةحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةللذين يستخدمون الأسبرين يوميا.. توقفوا فوراكيف يؤثر وقف تناولك السكر على جسمك؟فاروق الفيشاوي.. أزمة "حرجة" مرت بسلامحفل تراثي أصيل لـ رباعي دمشق للنشيد بدار الأسدهندي ينتحر شنقا في بث مباشر عبر "فيسبوك""المزحة" تتحول إلى "مأساة"... ممثل كوميدي يتوفى أمام الجمهور في دبيبخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟"أناناس الواي فاي".. لص يفرغ حسابك البنكي في ثوانٍواشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟.... بقلم حميدي العبداللهعناوينهم وتفاصيلنا ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الأطباق الطائرة الروسية تصل الى سورية.. ماهي المهمة المسندة لها؟؟... نارام سرجون

أكثر الأوصاف التي استمالت أذني واسترعت انتباهي وتركز حولها فضولي اثر وصول طائرات سوخوي 57 الروسية الى سورية على نحو مفاجئ ..


 هو قول أحد الخبراء البريطانيين بأن هذه الطائرات هي "أطباق طائرة" بكل معنى الكلمة لما مايلف خصائصها وامكانياتها من غموض لايقل عن الغموض الذي يلف الأطباق الطائرة .. ولكن مايتسرب من تقارير غربية عن امكانات هذه الطائرات يشير الى أنها طائرات غامضة القدرات والامكانات التي لاشك أنها خارقة وبأنها افضل ماأنجزه علم الطيران من عبقرية الانجاز البشري حسب مايشير اليه العسكريون ..

ويتم تداول خبر وصول هذه الطائرات بين الخيراء والسياسيين في صمت مشوب بالدهشة من هذه الخطوة الروسية غير المتوقعة والمذهلة والتي لايمكن أن تكون عبثا .. وهو أمر لم يقدم عليه الاتحاد السوفييتي نفسه في ذروة الحرب الباردة منذ أزمة الصواريخ في خليج الخنازير .. فهذه من أحدث الطائرات الاستراتيجية في العالم بل وفي التاريخ حتى الآن واعدادها لاتزال محدودة .. ولكنها تصل الى سورية في مهمة خاصة جدا .. وتكاد تسبب قلقا يساوي القلق من وصول الصواريخ السوفييتية الى خليج الخنازير في كوبا .. ولكن الفارق هو أن روسية اليوم هي التي تريد اخراج أميريكا من محيطها الحيوي وليست أميريكا التي تريد اخراج روسيا من محيطها الحيوي ..

الاميريكيون يقولون بحذر انها مجرد عملية تدريب روتينية لاجراء اختبارات ميدانية لهذه الطائرات الحديثة .. ولكن الروس لايمكن أن يضعوا احدى افضل الطائرات في العالم للاختبار الميداني لان المنطقة تشهد احتشادا للأسلحة والتكنولوجيا الغربية وهذا الاصطفاف بين المعسكرين لايمكن أن يكون فيه اي مجال للتجريب والاختبار بل لكل ماهو مجرب ومثبت القدرات لأن النزال هنا لايقبل الاحتمال بالهزيمة حتى ولو كان 1% خاصة أن الاميريكيين مشهورون بغدرهم وتمرسهم في الطعن من الخلف .. فمن الملاحظ أن الطائرات الروسية التي تشارك في الحملة السورية على الارهاب والرابضة في حميميم تتوضع وسط مربع ناتوي أضلاعه بين تركيا وقبرص واسرائيل والاردن وشرق سورية والعراق .. فكل عيون ومجسات حلف الناتو تتابعها لحظة بلحظة .. ففي الشمال قواعد تركيا وقاعدة انجرليك ومحطات حلف الناتو .. وفي قبرص قواعد للناتو ولبريطانية .. وفي الجنوب "اسرائيل" .. والى جانبها الاردن (وهو قاعدة بريطانية كبيرة) .. والى الغرب بدأ الاميريكون ينشرون محطات وقواعد بين العراق ونهر الفرات .. ولذلك فان هذه الطائرات الروسية الخارقة ليست في مهمة تدريبية وليست في مهمة اختبارات ميدانية .. ولكن مما لاشك فيه أنها طائرات لها مهمة خاصة جدا لها علاقة بتطورات عسكرية حساسة جدا حصلت أو ستحصل .. وربما يتعلق بمعادلة ردع صارمة لمنع مغامرة من مغامرات الجنرالات الاميريكيين ذوي الرؤوس الحامية الذين يريدون في مرحلة تحرير الغوطة القادمة (أو ادلب لاحقا) اللعب بالنار وتحريك سيناريوهات شيطانية ..

من الملاحظ أن الطائرات وصلت بعد احتكاك بين روسيا والغرب عبر اسقاط السوخوي 25 .. والتي تلاها مباشرة اسقاط الـ ف16 الاسرائيلية .. ومن الجلي أن هناك رغبة روسية في اثبات العزم الروسي على تغيير النظام العالمي بدءا من الشرق الأوسط .. ومنها الاصرار على اظهار التفوق الروسي الجوي على كل تقنيات الجو الغربية التي قد تحاول القيام بعملية غادرة للخروج من المأزق الذي وصلت اليه ..

مهما يكن سبب وصول الأطباق الطائرة الروسية الى سورية فان هذا يدل على أن الزمن تغير كثيرا .. وماسيتغير في قادمات الايام أكثر .. هناك ثقل جديد في العالم يتشكل .. والاميريكيون سيخرجون وأطباقهم فارغة من هذا الشرق الذي احرقوه من أجل أن يملؤوا أطباقهم بالنفط والغاز والذهب ..

فعندما تصل الأطباق الطائرة .. فهذا يعني أنه يجب على رعاة البقر وحلفائهم العودة بأطباقهم فارغة .. وربما بلا أطباق على الاطلاق .. بل أيد خاوية الوفاض .. وسأتمنى أن تخرج قطعان رعاة البقر حتى بلا أيد ولاأذرع .. ولا أرجل .. على نقالات وكراسي متحركة ..


   ( السبت 2018/02/24 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2019 - 10:36 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هذا ما فعله حصان بسائح حاول لمسه بالفيديو... نسر أصلع يسرق كاميرا من رحالة كندي بعد تجريدها من اللقب.. ملكة جمال "تغازل" ترامب تركيا.. توجيه قائمة تهم إلى "الداعية الراقص" حين تنقلب أدوار الرجل والمرأة.. مقطع فيديو يثير جدلا واسعا فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود المزيد ...