الاثنين16/9/2019
ص12:12:58
آخر الأخبار
اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالعدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه اللبنانيةبعد هجمات أرامكو.. واشنطن تتعهد باستخدام الاحتياطي النفطيقمة رؤساء الدول الضامنة لـ«أستانا» اليوم.. وتقرير: قد تأتي بحل لإدلبالمهندس خميس: الحكومة تواصل العمل لمواجهة العدوان الاقتصادي مركزة بشكل أساسي على تعزيز دورة الإنتاج المحليالخارجية: ممارسات ميليشيا (قسد) الإرهابية بحق السوريين تتناغم مع مشاريع دول عميلة لواشنطنالاتفاق على أسماء «اللجنة الدستورية».. وآليات عملها لا تزال قيد البحث … الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف وفيرشينين الأوضاع في سورية والمنطقةالخارجية الصينية: من غير المقبول تحميل مسؤولية الهجوم على منشآت "أرامكو" لأي جهة دون دلائل قاطعةالخارجية الإيرانية: لن يكون هناك لقاء بين روحاني وترامب في نيويوركتحسن ملحوظ لليرة.. ومستويات سعر الصرف السابقة غير حقيقيةالليرة تتعافى .. والدولار دون الـ 600 ليرة .. والأسعار تنتظرسيناريوهات الحرب الإردوغانية: تسلية أم ماذا؟!....بقلم الاعلامي حسني محليما هي استراتيجية حزب الله الجديدة في مواجهة جنون العقوبات الأمريكية في لبنان؟...بقلم كمال خلفأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاصالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءسورية تشارك في منافسات أولمبياد إيران الدولي لهندسة الرياضياتإصابة طفلة بجروح نتيجة اعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على قرية الرصيف بريف حماةاستشهاد وجرح عدد من المدنيين بانفجار شاحنة مفخخة في بلدة الراعي بريف حلب الشمالي الشرقيمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورهيئة الغذاء والدواء الأميركية تعثر على شوائب مسرطنة في أدوية “الرانتيدين”هل تعاني من مشكلات الهضم؟.. إليك "أسهل حل" ممكن جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" سامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوخبراء يكشفون عمليات "تجسس واسعة" عبر شرائح الهاتفالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان أردوغان يزيف ذاكرة الأجيال

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

عن حرب الاستنزاف في سورية بالوكالة .....بقلم حميدي العبدالله

منذ أن أحبطت محاولات الدول التي شنّت الحرب على سورية لإسقاط الدولة السورية، ونقل سورية من دولة مستقلة وجزء من منظومة المقاومة والممانعة، وتحويلها إلى دولة تابعة للولايات المتحدة. ومنذ أن تراجعت مخططات تقسيم سورية على أسس طائفية أو عرقية أو مناطقية، بعد تحرير الجيش السوري لكلّ من حلب ودير الزور، 


منذ ذلك الوقت بدأت الاستراتيجية الأميركية تركز بالدرجة الأولى على إطالة أمد الحرب من أجل تحقيق جملة من الأهداف، من بين هذه الأهداف استنزاف قدرات الجيش السوري والدولة السورية، واستنزاف روسيا وإيران داخل سورية. وكانت مراكز الأبحاث الأميركية تزيّن لصانعي القرار في الولايات المتحدة هذا الخيار وتقدّمه بوصفه أفضل أنواع الاستراتيجية الواجب التزامها للتعويض عن الفشل في إسقاط الدولة السورية.
لكن يبدو أنّ هذه المقاربة في سبيلها إلى التبدّل في ضوء تأثير مجموعة من العوامل أبرزها أنّ موازين القوى الميدانية تعمل في سورية في مصلحة الجيش السوري وحلفائه، وقد جرى التعبير عن ذلك في استمرار العمود البياني الذي يؤشر لانضمام المزيد من المناطق السورية إلى سيطرة الدولة بالتصاعد، وبات الرهان على تحقيق انتصار من قبل المسلحين وداعميهم رهاناً لا يستند إلى حسابات واقعية، حيث تراجعت الآمال بتحقيق أيّ انتصار أمام تصميم الجيش السوري وحلفائه على تحرير كلّ المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعات لمسلحة. عامل آخر لا يقلّ أهمية عن العامل الأول هو أنّ أيّ استنزاف سيكون استنزافاً متبادلاً، ولن يتكرّر سيناريو أفغانستان في سورية. لأنّ الولايات المتحدة تتواجد أيضاً عسكرياً في سورية وقواتها معرّضة للاستنزاف مثل القوات الروسية والإيرانية، وطبعاً السورية المستهدف الرئيسي من قبل الولايات المتحدة بحرب الاستنزاف هذه، مع فارق أنّ سورية وحلفاءها هم الأقوى ميدانياً في سورية وقدرتهم على استنزاف الولايات المتحدة أكثر فاعلية في ضوء انشغال حلفاء واشنطن في المنطقة بحروب وصراعات أخرى مثل حرب اليمن، والصراع بين تركيا وأكراد سورية، وتركيا وما يخيّم على علاقات أنقرة مع حلفائها من توتر لا سيما مع الولايات المتحدة ودول الناتو.
هذا التقدير توصّل إليه «ماكس بوت» في مقاله المنشور في «واشنطن بوست» و«بلومبيرغ نيوز سرفيس» حيث قال حرفياً «يوماً ما كنت أتعاطف مع الخطة التي طرحها كينيث بولاك، زميل معهد أميركان إنتر برايز، لمساعدة جماعات التمرّد السورية على استنزاف الإيرانيين والروس، أما الآن فلا أرى أنّ مثل هذه الخطة يمكن أن تفيد في شيء». لماذا يعتقد ذلك، يجيب على هذا السؤال قائلاً «مثل هذه المساعدات تكون منطقية عادةً عندما يكون لدى المتمرّدين، كما الحال في أفغانستان في ثمانينات القرن الماضي، فرصة واقعية للخروج منتصرين، أما الآن فلا يجوز بأيّ حال من الأحوال استخدام السوريين كوقود للمدافع، في صراع يدور بين قوتين عظيمتين، وعندما لا يكون لديهم أمل في النصر».
بعد هذا الكلام هل ما هو أبلغ لجهة إفلاس الرهانات الأميركية في سورية؟!

البناء
 


   ( الاثنين 2018/03/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/09/2019 - 11:45 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح بالفيديو... سائق سيارة غارق في نوم عميق أثناء القيادة على طريق سريع المزيد ...