الثلاثاء23/7/2019
م15:22:22
آخر الأخبار
مصدر عراقي: معبر البوكمال بمراحله الأخيرة... ولا معابر إلا مع الدولة السوريةموقع تشيكي: السعودية اشترت صمت الغرب عن جرائمها في اليمنسلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة لقوات النظام السعوديبألسنتهم قالوها.. تسجيل موثق يفضح ما تفعله قطر بدولة عربيةالمهندس خميس لأعضاء نقابة المحامين: مشروع قانون النقابة الجديد على طاولة مجلس الوزراء الأسبوع القادم إرهابيو (النصرة) يتسلمون حفارات أمريكية عبر تركيا لحفر أنفاق بإشراف مهندسين عرب في إدلب وريف حماةالرئيس لوكاشينكو يستقبل المعلم ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين وآفاق تعزيزها ومستجدات الأوضاع في سوريةبعد انقطاع 7 سنوات.. الكهرباء تعود مجددا إلى بلدتي نبل والزهراء بريف حلبجونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانيةطهران توجه ضربة جديدة لواشنطن وتعتقل 17 من جواسيسها … لندن: ليس بإمكاننا مرافقة كل سفينة«التجاري» يعدل من شروط الحصول على القرض الشخصي ويرفع سقفه إلى 15 مليون ليرةالدولار إلى 595 ليرة والسبب مضاربةما أشبه اليوم بالأمس ..... تييري ميسانمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديلإطلاق رصاص يحول حفل زفاف إلى مأتم في مدينة القامشليجريمة قتل جديدة بمدينة عفرينإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطالتفكيرُ النقديُّ والدَّورُ التنويريُّ للتعليم ....د. محمد الطاغوسالتربية تصدر تعليمات القيد والقبول في الصف الأول الثانويشهداء وجرحى في الشمال والغرب وجنوب دمشق.. وغارة روسية تردي متزعم «فيلق الشام» في الساحلسبع شهداء بينهم طفلتان جراء اعتداءات إرهابية بالصواريخ على قرية ناعور جورين ومدينة السقيلبية بريف حماةحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةللذين يستخدمون الأسبرين يوميا.. توقفوا فوراكيف يؤثر وقف تناولك السكر على جسمك؟فاروق الفيشاوي.. أزمة "حرجة" مرت بسلامحفل تراثي أصيل لـ رباعي دمشق للنشيد بدار الأسدهندي ينتحر شنقا في بث مباشر عبر "فيسبوك""المزحة" تتحول إلى "مأساة"... ممثل كوميدي يتوفى أمام الجمهور في دبيبخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟"أناناس الواي فاي".. لص يفرغ حسابك البنكي في ثوانٍواشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟.... بقلم حميدي العبداللهعناوينهم وتفاصيلنا ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

صراع الإرادات!!.... بقلم د. بثينة شعبان

ما يحاول الأميركيون والأتراك فعله اليوم في سوريا هو استكمال للمخطط الفاشل الذي بدأه الإرهابيون في مناطق عدّة في البلاد. وإذا كانوا لم يتعلموا ولم يوقنوا إلى حدّ اليوم، أن السوريين سيدافعون عن كرامة بلدهم، وعن قرارهم المستقل ضد أي قوة طاغية تحاول مصادرته. إذا لم يتيقنوا من ذلك إلى حدّ الآن، فسوف يدفعون ثمن غفلتهم مستقبلاً، وسوف يعلمون أي منقلب سينقلبون.


هدف الحرب على سوريا منذ عام 2011 ومنذ عقود أيضاً بأشكال مختلفة هو مصادرة قرارها المستقل

بعد الضجة التي أثاروها حول الغوطة الشرقية، والتي فشلت فشلاً ذريعاً، ستعود غوطة دمشق لتصدّر إلى العالم مربى المشمش، والقمر الدين، والموبيليا الجميلة، وسيبني أهل الغوطة بلداتهم، وستستمر الحياة في دمشق لعشرة آلاف عام قادمة لأنها مهد الإنسانية والحضارة والديانات، ولأنّ أهلها لا يعرفون بما يدين صديقهم حتى يقرأوا النعوة ليعرفوا إن كانت التعازي ستقام في كنيسة أو جامع. هذا الإيمان بالله والوطن، وحقّ الآخر هو سرّ استمرار سوريا، وهو سرّ عصيانها على كلّ المؤامرات  والمخططات، والحروب مهما عظُمت ومهما كلفت.

لكنّ الآخرين لا يقرأون التاريخ، ولا يتعلمون دروسه فما إن بدأت الغوطة تعود إلى أهلها حتى بدأتَ تسمع أسئلة وماذا عن عفرين، وإعزاز، وجرابلس، وشرق الفرات، والتنف؟ والجواب: كلها مصيرها واحد، وهو أن تتحرر من رجز الإرهاب والمحتلين، وأن تعود إلى أهلها الحقيقيين، وأن يهنأ بالها تحت علم واحد يرفرف في كلّ مكان على الأرض السورية. ويبقى السؤال لماذا كلّ هذه الحرب الهمجية على هذا البلد الصغير الآمن المسالم؟ ولماذا تتكاتف كلّ هذه القوى الإقليمية، والدولية، وتهدر كل هذه المليارات من الدولارات، وتزهق مئات الآلاف من الأرواح البريئة؟ لا شك في أن المخطط فشل، وأنهم سوف يغادرون هذه التربة المقدسة عاجلاً أو آجلاً. ولكنّ السؤال يبقى لماذا؟ لماذا كلّ هذا الاستهداف الوحشي الذي لم يأبه بحياة الأطفال والنساء والرجال؟ ولم يقم وزناً لإنسانية الإنسان، ولا لقدسية المدن، والقرى المطمئنة الآمنة فحولّها إلى ساحة حرب من طرف واحد تتلقى قذائف الإرهابيين وجرائمهم ومن يقف وراءهم. علّ الجواب على هذا السؤال يكمن في استنباط ما تنضح به الساحة العالمية اليوم من استعباد واستصغار لبعض الدول، وشنّ الهجمات العسكرية والدبلوماسية ضد دول أخرى. وذلك في محاولة لتكون الدول كلها جميعاً مؤتمرة بامرة أبناء الكابوي، وكي تصبح مصادر الثروات في الشرق، والغرب لهم فقط يتحكمون بها كما يشاؤون. فيما يعاني أهلها وأصحابها من فقر، وجوع، وإهمال. وعلّ منظر الرئيس ترامب وهو يملي على محمد بن سلمان كم عليه أن يدفع من دون ايّ ذرة احترام لموقعه كرئيس أو لضيفه  أو للبلد الذي يمثله أو لشعبه ،كان منظراً بائساً بكلّ المعايير مُنح بعده بن سلمان مكافأة بمقابلة على برنامج ل 60 دقيقة ترويجاً له لتنصيبه ملكاً على السعودية ربما في القريب العاجل كي يفي بالعهدة الترامبية، ويرسل كلّ ما يريدونه من مال من دون جزاء أو شكور. هذا هو النوع المطلوب من الدول بالنسبة للولايات المتحدة، والهيمنة الاستعمارية الغربية: يريدون دولاً ذليلة، وقادة أذلاء لينهبوا الثروات، ويعبّروا عن احتقارهم لمالكي الثروات، وحقهم المشروع في نهبها.

لذلك نراهم يناصبون العداء لكلّ صاحب قرار مستقلّ، ولكل قائد أو زعيم حريص على بلده  وشعبه، وغير مهادن للخصوم على قراره المستقل وسيادة بلاده، وكلّ ما يدعم، ويؤكد هذه السيادة. ومن هذا المنطلق بالذات هم يناصبون العداء اليوم لروسيا، والصين، وإيران بأشكال مختلفة، ولا يوفرون أي فرصة يستخدمون من خلالها العقوبات، والتشهير في محاولات مستمرة للانقضاض على سيادة هذه الدول وقرارها المستقل. ولذلك وبالرغم من عقد اتفاق نووي مع إيران، فإن الولايات المتحدة لا تبرح تختلق الأزمة تلو الأخرى مع إيران في محاولة للتنصل من هذا الاتفاق ولإكراه إيران على القبول بمفاهيمهم، وأساليبهم. ومن هذا المنطلق بالذات يمكن فهم الحملة التي شنتها المملكة المتحدة البريطانية ضد روسيا بذريعة تسميم العميل المزدوج، ودأبت بريطانيا بعد ذلك على استخدام دول لا تملك قرارها المستقل كي تحذو حذوها في ممارسة إجراءات غير لائقة ضد روسيا. كلّ هذا وذاك لأنّ الرئيس بوتين أثبت أنه رئيس وطني يعمل على إعادة هيبة، ومكانة بلده بعد كلّ التواطؤ الذي تعرّض له هذا البلد، ومحاولات الإذلال والإضعاف. ومن هذا المنطلق بالذات بدأوا بإجراءتهم الاقتصادية العقابية ضد الصين. لكنّ القادة الغربيين غافلون عن مسيرة التاريخ اليوم  ففيما  يحررّ الجيش السوريّ وحلفاؤه غوطة دمشق، يدفعون بقواتٍ إضافية لهم لدعم قاعدة الاحتلال التي أنشأوها في حقل العمر في شمال-شرق سوريا، كما قام وفد من وزارة الخارجية الأميركية بزيارة الإدارة المدنية في منبج، وريفها لمناقشة الوضع بشكل عام.

ما يحاول الأميركيون والأتراك فعله اليوم في سوريا هو استكمال للمخطط الفاشل الذي بدأه الإرهابيون في مناطق عدّة في البلاد. وإذا كانوا لم يتعلموا ولم يوقنوا إلى حدّ اليوم، أن السوريين سيدافعون عن كرامة بلدهم، وعن قرارهم المستقل ضد أي قوة طاغية تحاول مصادرته. إذا لم يتيقنوا من ذلك إلى حدّ الآن، فسوف يدفعون ثمن غفلتهم مستقبلاً، وسوف يعلمون أي منقلب سينقلبون.

هدف الحرب على سوريا منذ عام 2011 ومنذ عقود أيضاً بأشكال مختلفة، هو مصادرة قرارها المستقل، وكذلك هو هدف كل الإجراءات الغربية ضد روسيا، والصين، وإيران، وحزب الله. لكنّ الواقع يدحض أوهامهم ودعاياتهم، ويثبت أننا نحن الباقون، والمنتصرون، وأنهم هم المندحرون عن أرضنا وبلادنا. ما يشهده العالم اليوم انطلاقاً من أرض سوريا ووصولاً إلى روسيا، والصين، وإيران هو صراع إرادات بين مستعمر يحاول الإبقاء على هيمنته وسيطرته على ثروات الغير، وبين إرادات دول وشعوب رفضت الهيمنة وقررّت الدفاع بكلّ ما تملك لصيانة قرارها المستقل، ووضع مستقبل شعوبها وفق إرادة هذه الشعوب. والسائرون بركب الغرب، والتابعون له سوف يكتشفون قريباً أن مركبهم آخذ في الغرق، وأن الفرق شاسع بين مسرحة الأحداث على الشاشات، وبين الواقع الصلب الذي يفرض ذاته ومجرياته، والذي سوف يشكّل مستقبل البشرية هو وحده .


   ( الاثنين 2018/03/26 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2019 - 11:45 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هذا ما فعله حصان بسائح حاول لمسه بالفيديو... نسر أصلع يسرق كاميرا من رحالة كندي بعد تجريدها من اللقب.. ملكة جمال "تغازل" ترامب تركيا.. توجيه قائمة تهم إلى "الداعية الراقص" حين تنقلب أدوار الرجل والمرأة.. مقطع فيديو يثير جدلا واسعا فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود المزيد ...