الثلاثاء17/9/2019
م17:2:10
آخر الأخبار
عودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالسفير آلا: النظام التركي يواصل تزويد التنظيمات الإرهابية في إدلب بالسلاح والتملص من التزاماته في اتفاق سوتشيالبداية عبر الانسحاب من طريق حلب حماة … تركيا تعمل على تحجيم «النصرة» وليس تفكيكهاالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةالخامنئي: لن تكون هناك مفاوضات بين إيران وأمريكا على أي مستوىترامب: ماتيس قال لي ليس لدينا ذخيرة!بعد استهداف منشآت نفطية... هذا ما حدث للأسهم الأمريكية وقطاع الطاقةوزير المالية: ضرب المهربين والمحتكرين بيد من حديدعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديل"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيقسم شرطة الميدان في دمشق يلقي القبض على سارق المحلات بالجرم المشهودأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءالجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخوناستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبل جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةالأميركيّون يريدون «أهدافاً» لا تُشعِل حرباً إقليمية!....د. وفيق إبراهيمالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحرير الغوطة يفتح الطريق لإنهاء العدوان على سورية؟....العميد د. أمين محمد حطيط

ستحتلّ عمليات تحرير الغوطة مكاناً مميزاً في تاريخ الحرب الدفاعية التي خاضتها سورية في وجه العدوان الكوني الذي استهدفها، لا بل قد تنفرد عملية تحرير الغوطة بطبيعتها وخصائصها عما سبقها وعما سيليها على طريق التحرير الشامل للأرض السورية من الإرهاب والاحتلال.


نقول هذا ونحن نقارب تحرير الغوطة من زاويتين: عملانية واستراتيجية ثم ربطاً بالتداعيات والمفاعيل على كامل المشهد الميداني والاستراتيجي والعلاقات الدولية القائمة حول سورية.


ففي الجانب العملاني دارت حرب تحرير الغوطة الشرقية في ميدان بالغ التعقيد، حيث اجتمعت فيه كل خصائص عمليات القتال الخاصة، من عمليات داخل الأماكن المأهولة حيث تعيش نسبة تتعدّى نصف مليون شخص اتخذهم الإرهابيون رهائن أو دروعاً بشرية او منجماً لرفد جماعاتهم باليد العاملة وعلى سبيل السخرة. يعطف على ذلك وقوع العمليات على أراض زراعية او مشجرة وممارسة القتال على أرض فائقة التحصين وغريبة في تهيئة الميدان، حيث أقيمت في الغوطة تحت كل مدينة او قرية او بلدة من البلدات الـ 32 التي تتنشر على مساحة 120 كلم2 هي مجمل مساحة الغوطة، بلدة تماثلها تحت الأرض ثم ربطت المواقع تلك بأنفاق بلغ طولها الإجمالي بين نفق رئيسي يمكن ان تسلكه الشاحنات الضخمة ونفق فرعي مساعد، ما يقارب الـ 35 كلم حُفرت وجُهزت بإتقان بالغ قلّ أن سبق اليه احد في تاريخ الحروب.

وفوق ما تقدم وضعت الغوطة وميدانها الذي تجمع فيه ما يزيد عن 25 الف مسلح، من قبل قيادة العدوان في اطار المسؤولية الإسرائيلية المباشرة لتقديم الدعم الناري الجوي، باعتبار المنطقة هي القاعدة المتقدمة على كتف دمشق للمنطقة الأمنية الإسرائيلية المفترض انشاؤها، وعُززت الجماعات الإرهابية بخبراء من الحلف الأطلسي ومجلس التعاون الخليجي بلغ مجموعُهم، كما تداولت وسائل اعلام الغرب 300 ضابط وخبير في الحد الأدنى وهناك مَن يقول بـ 700 ، قاموا بإدارة العمليات العسكرية ضد سورية وحلفائها انطلاقاً من منطقة بالغة الأهمية في موقعها وطبيعتها خاصة أنها متداخلة في بعض أجزائها مع أحياء من العاصمة دمشق مركز الثقل النوعي الاستراتيجي الأول في الدولة.

لقد اتخذت قيادة العدوان من الغوطة ورقة استراتيجية رئيسية هامة يؤدي استعمالها عند الاقتضاء الى تحقيق هدف أو أكثر من الأهداف العملانية والاستراتيجية الكبرى التي تتصل مباشرة بمسار العدوان على سورية ونتائجه. فقد رأت أميركا أن من الغوطة يمكن رسم المشهد الأمني غير المستقر للعاصمة عبر سيل القذائف التي تُمطر بها في كل مرة تحتاج اميركا الى جرائم تستعملها للضغط على الحكومة السورية، ومن الغوطة يمكن لأميركا ان تنفذ استراتيجية إطالة امد الصراع التي طالما هدّدت بها وهي مطمئنة الى ان أحداً لن يستطيع الدخول الى الغوطة، وهي في الحالة التي ذكرت من التهيئة والتحصين. ومن الغوطة يمكن الهجوم على دمشق كما حاولت تلك الجماعات الإرهابية المنتشرة فيها، هجوماً يتوخى منه العدوان احتلال أقسام من العاصمة ان لم يكن كلها، فعلى الأقل نصفها لإحداث توازن ميداني مع الحكومة.

ومن أجل تحقيق واحد أو أكثر من تلك الأهداف، ورغم أن الغوطة دخلت مباشرة او مداورة في منظومة مناطق خفض التوتر وفقاً لمخرجات استانة، ما كان يفرض التزام الهدوء وعدم الغدر والاعتداء على العاصمة، رغم ذلك تلقت الجماعات الإرهابية أوامر من مشغليها الأطلسيين والخليجيين لتفجير معركة دمشق للانتقام من انتصارات الجيش العربي السوري في المنطقة الشرقية وللضغط عليه لمنعه من الانطلاق الى معركة تحرير ادلب. واستجاب الإرهابيون بعد ان تلقوا ضمانات من مشغليهم ثلاثية الوجوه، ضمان منع الجيش العربي السوري من اقتحام الغوطة، وضمان تقديم الإسناد والدعم الناري الجوي بصورة خاصة من «اسرائيل»، وضمان تعزيز قدراتهم البشرية بمسلحين تنقلهم أميركا من خارج الغوطة عبر التنف مع التحضير لإقامة قاعدة عسكرية أميركية تمنح الغوطة نوعاً من «حصانة أميركية» تمنع دخولها من قبل الدولة كما تظنّ أميركا.

لقد أسهبت بعض الشيء في توصيف واقع المشهد العسكري في الغوطة قبل انطلاق المعركة، من اجل الدلالة على أهمية المعركة في موازين قيادة العدوان، خاصة أن هذه المنطقة تعتبر بطبيعتها وخصوصيتها تلك الورقة الاستراتيجية الفريدة من نوعها والأخيرة من طبيعتها بيد العدوان. ولأجل ذلك صحّ أن نربط مسار العدوان على سورية بنتائج هذه المعركة سلباً أو إيجاباً. ومن أجل ذلك أيضاً كانت الأنفاس محبوسة لدى معسكر العدوان التي تعلم جيداً قيادته مصير المواجهة برمّتها في حال الخسارة.

ومن أجل ذلك لم توفر اميركا ومعها الأدوات والتابعون من دول وكيانات سياسية وعسكرية محلية أو إقليمية أو دولية جهداً إلا وبذلته في المواجهة من اجل الحؤول دون خسارة الغوطة. وهنا نذكر فقط بعناوين بعض السلوكيات المعادية ربطاً أو تزامناً مع معركة الغوطة.

ونبدأ بما قاموا به من تلفيق استعمال السلاح الكيماوي ثم التهديد بالحرب الأطلسية على سورية تهديداً بلغ التهويل فيه حد تعيين الساعة صفر لبدء الحرب خلال 48 ساعة على حد قول بعض الأبواق، ثم حركة طيران التحالف متزامنة مع المناورات في مجلس الأمن سعياً لإصدار قرار يلزم الجيش العربي السوري بوقف العملية العسكرية ضد الإرهاب في الغوطة الشرقية مناورات حصلت بعد أن اتضح لقيادة العدوان اتجاه الوضع العسكري شرق دمشق.

لكن هذه الإجراءات كلها لم تفلح في تحقيق مبتغى العدوان ولم تثن سورية وحلفاءها عن تنفيذ العمل التطهيري للغوطة. وبالفعل بدأت العملية بعد التحشيد العسكري السوري الذي استغلّ في خدمة الحرب النفسية بشكل رائع، وحققت العمليات الهجومية السورية في ساعاتها الأولى نتائج فوق المتوقع، وبخسائر ومهل أقل بكثير مما كان متوقعاً، وأثبتت النتائج الأولية تلك بأن النتيجة النهائية ستكون باهرة للمهاجم وصادمة لقوى العدوان. وهذا الذي حصل بالفعل وأدت مفاعيله السريعة التي نستطيع إحصاء بعضها وتحليله وتركيبه لننتج صورة للمشهد السوري تقول إن نهاية الحرب بدأت وإن السطور الأولى في صفحة خاتمة الحرب كتبت في الغوطة. وبهذا يجب ان نقرأ ونفهم ماذا تعني مواقف أركان العدوان وقراراته واعتراف بعضهم وتسليم آخرين بالواقع المتشكل.

نعم بهذا التصور نفهم قرار ترامب الخروج قريباً من سورية، وقرار فرنسا الامتناع عن عمل عسكري منفرد في الشمال السوري بعد أن كانت تتحضّر له، وقرار إسرائيل العودة الى اتفاقية فض الاشتباك ونشر مراقبي الاندوف على خط وقف إطلاق النار، واعتراف السعودية بأن الرئيس بشار الأسد ثابت في موقعه وأحد لا يستطيع المس به، ودعوة الأمم المتحدة للعمل بجدية وإلحاح على المسار السياسي لحل الأزمة.

هذه المواقف والوقائع وسواها ما كانت لتقع أو يُلجأ اليها لو كانت نتائج حرب الغوطة غير ما انتهت اليه، او لو كان متوفراً بعد الغوطة ورقة تشبهها عملانياً او استراتيجياً تعوّض عنها، فبعد الغوطة فرغت خزائن العدوان من الأوراق الاستراتيجية الكبرى التي تمكن من التأثير على المشهد العام والمسار الرئيس للعدوان على سورية، ولذلك سيؤرخ برأينا لنهاية العدوان على سورية اعتباراً من آذار 2018 كما كان تاريخ بدئه في آذار 2011.

أستاذ جامعي وباحث استراتيجي

البناء


   ( الثلاثاء 2018/04/03 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/09/2019 - 5:02 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب المزيد ...