الثلاثاء17/9/2019
ص12:40:49
آخر الأخبار
عودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالسفير آلا: النظام التركي يواصل تزويد التنظيمات الإرهابية في إدلب بالسلاح والتملص من التزاماته في اتفاق سوتشيالبداية عبر الانسحاب من طريق حلب حماة … تركيا تعمل على تحجيم «النصرة» وليس تفكيكهاالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةترامب: ماتيس قال لي ليس لدينا ذخيرة!مصدر صحافي فرنسي: جنرال في الحرس الثوري أبلغني سوف نخوض حرباً ضدّ أميركا إذا لم تتوقّف عن حصارنا.....باريس نضال حمادةبعد استهداف منشآت نفطية... هذا ما حدث للأسهم الأمريكية وقطاع الطاقةوزير المالية: ضرب المهربين والمحتكرين بيد من حديدعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديل"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيقسم شرطة الميدان في دمشق يلقي القبض على سارق المحلات بالجرم المشهودأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءالجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخوناستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبل جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"بعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةسامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوالأميركيّون يريدون «أهدافاً» لا تُشعِل حرباً إقليمية!....د. وفيق إبراهيمالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ما وراء اللغة....بقلم د . بثينة شعبان

في خضّم استباحة القوى الاستعمارية الغربية لثروات، وسيادة، وسلامة البلدان تقوم أيضاً بانتهاك قدسية اللغة، ودورها الأساسي، والذي وُجد من أجل التعبير عن الحقائق، ونقلها إلى المستمعين، والمشاهدين.


يتذرعون الأميركيون منذ دخولهم سوريا بمحاربة داعش، وقد أصبح واضحاً اليوم أن حساباتهم لا علاقة لها بمحاربة داعش

ما نشهده اليوم وبشكل متسارع هو تجاهل للحقيقة، والواقع، وجرأة غير مسبوقة في استخدام اللغة بشكل أساسي لترويج الأكاذيب، والتضييق على كلّ ما يمكن أن يلقي الضوء لكشف هذه الأكاذيب، وتحويلها إلى نفايات التاريخ. وأصبح هذا الاستخدام دارجاً على ألسنة رؤساء، ووزراء، وسفراء من دون خجل أو خشية على مصداقيتهم، وصورتهم في أذهان الناس. فالمتابع للشأن السياسي يكاد يحار من تصريحات الرئيس ترامب، والتصريحات المعاكسة من وزارة الخارجية، والبنتاغون، والكونغرس بحيث أصبحت تصريحات هؤلاء المسؤولين لا قيمة لها في أنظار السامعين لأنّ ما يقومون به على الأرض يتناقض وبشكل جوهري مع ما يعلنون عنه في وسائل الإعلام. فمنذ اليوم الأول لدخولهم غير الشرعي إلى سوريا وهم يتذرعون بمحاربة داعش، وقد أصبح واضحاً اليوم أن حساباتهم لا علاقة لها بمحاربة داعش، وهي من الواضح أنها أداتهم الإرهابية في الحرب على سوريا، بل إنّ التصريحات الأخيرة تُري أنهم يتخذون من داعش أداة لإطالة أمد عدوانهم، واحتلالهم، وترسيخ قواعدهم الغازية على أرض ليست أرضهم، وفي ديار ليست لهم.

كما أن اللغة التي تمّ استخدامها من قبل الإعلام الغربي حول معاناة أهل الغوطة، والظروف الإنسانية الصعبة التي يتعرضون لها سقطت سقوطاً مروعاً حين تمّ تحرير الغوطة الشرقية (أو معظمها)، وخرج أهالي الغوطة لنرى أنهم لم يعانوا من نقص في الغذاء، أو الماء (فالمستودعات كانت مليئة بالماء، والغذاء والأسلحة الغربية)، ولكنهم كانوا عرضة لممارسات لا أخلاقية ولا إنسانية من قبل الإرهابيين الذين كانوا يتلقون الدعم من الدول الغربية والخليجية. وفي الوقت الذي خرج فيه مئات الآلاف من أهالي الغوطة كانت الحكومة السورية، ومنظمات الأمم المتحدة الموجودة في دمشق هم وحدهم مَن سارعوا لتوفير ما يحتاجه هؤلاء من خدمات معيشية وطبية. وفجأة صمتت كل الأبواق الغربية، وغابت عن المشهد دون أن تبدي أقلّ اهتمام بمعاناة النساء، والأطفال، والحالات الشاذة التي تعرض لها هؤلاء، والتي تتنافى مع أبسط القيم الدينية والأخلاقية. فلم نسمع كلمة واحدة، ولم نقرأ سطراً واحداً عن همجية أدواتهم الإرهابية، وانفلاتهم من كل الأطر الأخلاقية، والدينية، ولم تصلنا إدانة واحدة لجرائم هؤلاء الإرهابيين الذين كانوا منذ أيام فقط محطّ اهتمام منقطع النظير من قبل هذه الدول الغربية، والاستعمارية ذاتها. والحديث ينطبق أيضاً على ما أدلى به وزير الخارجية البريطاني في قضية الجاسوس المزدوج سكريبال حين أكد أن المنظمة المختصة أكدت أن السمّ من روسيا لتنتهي مخابر المنظمة إلى القول لقد تعرفنا على نوع السمّ ولم نتعرف على مصدره، وأيضاً لتقوم الولايات المتحدة، وبعض الدول الغربية بفرض عقوبات غير مسبوقة على روسيا بذرائع، وحجج واهية فقط لأن روسيا تتبع استراتيجية ذات مصداقية تحقق لها موقعاً متقدماً متصاعداً كقطب عالمي جديد. لقد حول الرئيس بوتين خصماً تاريخياً مثل تركيا إلى طرف يفاوضه في الكثير من القضايا، ويتوصل معهم إلى اتفاقات مشتركة. لا بل وأنّ هذا الخصم قد بدأت الخلافات العميقة، والجذرية تظهر بينه وبين دول أوروبا مثل فرنسا، وألمانيا، وأيضاً بينه وبين الولايات المتحدة الأميركية.

الظاهر في أقوال ودعايات الدول الغربية أنها لا علاقة لها بواقع الحال لأنّ واقع الحال يُري أنهم ينظرون بعين الريبة، والخوف إلى التمدد الروسي في الشرق الأوسط وإلى التقدّم في الصناعات العسكرية الروسية، والتقدم الهائل في الاقتصاد الصيني، وقدرة هذه الدول على خطّ مسارات حقيقية لا تنتهك حرمة، ومصداقية اللغة من خلالها بل تستخدم لغة متناسقة جداً مع واقع الحال، وبذلك تكتسب مصداقية أكبر وأكبر في أعين الناس بمن فيهم الناس الغربيون. لعلّ أحد أهداف هذا التهويل الإعلامي ليس فقط التغطية على قوة روسيا، والصين المتصاعدة وإيهام العالم أن الولايات المتحدة، وبعض الدول الأوربية مازالت تمسك بزمام الأمور بل قد يكون أيضاً تمرير صفقة القرن، وإلغاء حق العودة، وإيهام العرب، والعالم أن هذه الصفقة هي قدر لابدّ منه. ولكنّ الحقيقة الأكيدة هي أنّ الغرب يمرّ في لحظات ضعف تاريخية مشهودة، وموصوفة ولو أن هناك صوتاً عربياً، أو فعلاً عربياً مرموقاً، ومحسوباً لما تجرأ الغرب، وربيبته إسرائيل على ذبح الشباب الفلسطيني على معابر أرضه، ولما تجرأ على خنق طفل فلسطيني في أبشع صور الجرائم العنصرية التي شهدتها البشرية. لقد سارعوا بعد هذه الجريمة النكراء إلى محوها من اليوتيوب، والفيسبوك، والغوغل، وأنا أسأل أو ليست هذه الأدوات متاحة لملايين الشباب العرب الذين يمكن لهم أن يستخدموا هذه الوسائل لتعرية الجرائم الصهيونية العنصرية والعمل من منطلق أن المستقبل لنا، وأنّ كل ما نراه من جنون ضد روسيا، والصين، وإيران، وسورية، والفلسطينيين هو نتاج الشعور بالضعف وليس من علائم القوة. ألا يمكن لنا أن نتعلم من الأسلوب الروسي، والصيني بمواجهة الأمور بثقة، وثبات، ومتابعة إلى أن تبلغ الأمور منتهاها، وإلى أن نصمّ آذان العالم بالقصص عن ممارساتهم العنصرية ، والجرائم الوحشية التي ترتكب ضد شعبنا ممهورة بأكاذيبهم، وإلى أن نعيد للغة اعتبارها، ومصداقيتها، وللإنسانية كرامتها، ورونقها.

المصدر : الميادين نت 


   ( الاثنين 2018/04/09 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/09/2019 - 12:40 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح المزيد ...