الثلاثاء23/7/2019
م17:59:2
آخر الأخبار
مصدر عراقي: معبر البوكمال بمراحله الأخيرة... ولا معابر إلا مع الدولة السوريةموقع تشيكي: السعودية اشترت صمت الغرب عن جرائمها في اليمنسلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة لقوات النظام السعوديبألسنتهم قالوها.. تسجيل موثق يفضح ما تفعله قطر بدولة عربيةالمهندس خميس لأعضاء نقابة المحامين: مشروع قانون النقابة الجديد على طاولة مجلس الوزراء الأسبوع القادم إرهابيو (النصرة) يتسلمون حفارات أمريكية عبر تركيا لحفر أنفاق بإشراف مهندسين عرب في إدلب وريف حماةالرئيس لوكاشينكو يستقبل المعلم ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين وآفاق تعزيزها ومستجدات الأوضاع في سوريةبعد انقطاع 7 سنوات.. الكهرباء تعود مجددا إلى بلدتي نبل والزهراء بريف حلبجونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانيةطهران توجه ضربة جديدة لواشنطن وتعتقل 17 من جواسيسها … لندن: ليس بإمكاننا مرافقة كل سفينة«التجاري» يعدل من شروط الحصول على القرض الشخصي ويرفع سقفه إلى 15 مليون ليرةالدولار إلى 595 ليرة والسبب مضاربةما أشبه اليوم بالأمس ..... تييري ميسانمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديلإطلاق رصاص يحول حفل زفاف إلى مأتم في مدينة القامشليجريمة قتل جديدة بمدينة عفرينإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطالتفكيرُ النقديُّ والدَّورُ التنويريُّ للتعليم ....د. محمد الطاغوسالتربية تصدر تعليمات القيد والقبول في الصف الأول الثانويشهداء وجرحى في الشمال والغرب وجنوب دمشق.. وغارة روسية تردي متزعم «فيلق الشام» في الساحلسبع شهداء بينهم طفلتان جراء اعتداءات إرهابية بالصواريخ على قرية ناعور جورين ومدينة السقيلبية بريف حماةحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةللذين يستخدمون الأسبرين يوميا.. توقفوا فوراكيف يؤثر وقف تناولك السكر على جسمك؟فاروق الفيشاوي.. أزمة "حرجة" مرت بسلامحفل تراثي أصيل لـ رباعي دمشق للنشيد بدار الأسدهندي ينتحر شنقا في بث مباشر عبر "فيسبوك""المزحة" تتحول إلى "مأساة"... ممثل كوميدي يتوفى أمام الجمهور في دبيبخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟"أناناس الواي فاي".. لص يفرغ حسابك البنكي في ثوانٍواشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟.... بقلم حميدي العبداللهعناوينهم وتفاصيلنا ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ثلاثي العدوان على سورية وقع في شرّ عدوانه ...بقلم معن حمية

في الرابع عشر من نيسان 2018، نفّذت الولايات المتحدة الأميركية بالاشتراك مع بريطانيا وفرنسا عدواناً على سورية، غير أنّ هذا العدوان ارتدّ فشلاً ذريعاً على منفذيه وحلفائهم، الصهاينة منهم والخليجيون، وساهم في تظهير قدرات سورية الردعية، حيث سجّلت دفاعاتها الجوية نجاحاً كبيراً في إسقاط وتشتيت العدد الأكبر من الصواريخ التي استخدمت في العدوان.


أسئلة كثيرة طُرحت حول مرامي العدوان وأهدافه، هل هو ردّ على الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية؟ أمّ أنه ردّ على سقوط الغوطة الشرقية بيد الجيش السوري، وهي المنطقة التي كانت تشكل قاعدة إرهابية متقدّمة لأميركا وحلفائها على تخوم العاصمة دمشق؟


في الأجوبة، حصر أهداف العدوان بما سبق ذكره، ليس استنتاجاً صائباً، فأميركا وحلفاؤها، حين لجأوا إلى المسرحيات والفبركات الكيميائية، فلمنع الجيش السوري من مواصلة عمليته العسكرية لتحرير مدينة دوما، لكن سبق السيف العذل، فالجيش السوري فرض معادلة خروج الإرهابيين من دوما، لتصبح كلّ الغوطة الشرقية منطقة خالية من الإرهاب.

أمام هذا الواقع، تتوسّع دائرة الأسئلة حول أهداف العدوان الحقيقية، فهل كلّها محصورة بهدف واحد هو حفظ ماء وجه الولايات المتحدة الأميركية، بعدما أغرقها رئيسها دونالد ترامب في وحول تغريداته العبثية؟ أم أنّ للعدوان صلة بـ «صفقة القرن»، وبموازين القوى الدولية؟

واضح أنّ كلّ هذه الأمور مجتمعة شكلت دوافع أساسية للعدوان. فواشنطن وحلفاؤها يريدون تسجيل النقاط والقول إنهم لا يزالون يمسكون بزمام الأمور، للتعمية على حقيقة باتت راسخة وهي أنّ الحرب على سورية أحدثت تحوّلاً على الساحة الدولية، ومن خلالها استعادت روسيا موقع القوة العظمى واستطاعت أن تفرض نفسها في معادلة توازن القوى الدولية.

وإذا كانت الحرب الكونية على سورية جعلت من روسيا عملاقاً دولياً، فإنّ العدوان الثلاثي على سورية منح دمشق فرصة استخدام قوتها الصاروخية، وإفشال العدوان، ما يعني أنّ الدول المعتدية أثبتت مرة جديدة أنها موغلة في الغباء لأنها لم تتوقع حجم الردّ السوري وفعاليته. وبالتالي وقعت دول العدوان في شرّ عدوانها، ومنحت سورية فرصة تسجيل نصر سياسي وعسكري إضافي يعزّز انتصار الغوطة الشرقية. وحيال هذا النصر فإنّ محاولات أتباع أميركا للحلول مكانها في المناطق السورية التي تحتلها أضغاث أحلام، وإنّ حصلت فينتظرها مصير أسود.

عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي

البناء


   ( الخميس 2018/04/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2019 - 11:45 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هذا ما فعله حصان بسائح حاول لمسه بالفيديو... نسر أصلع يسرق كاميرا من رحالة كندي بعد تجريدها من اللقب.. ملكة جمال "تغازل" ترامب تركيا.. توجيه قائمة تهم إلى "الداعية الراقص" حين تنقلب أدوار الرجل والمرأة.. مقطع فيديو يثير جدلا واسعا فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود المزيد ...