الجمعة20/9/2019
م22:21:14
آخر الأخبار
من حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات الإسرائيلية المسيرة..السيد نصر الله: الهجمات على (أرامكو) مؤشر على قوة محور المقاومةوسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحريإرهابيو (جبهة النصرة) يرصدون حركة الراغبين بالخروج لاستهدافهم ومنع وصولهم إلى ممر أبو الضهورالصباغ: لماذا لايتم إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذريةلافروف يلتقي وزراء خارجية سوريا والصين واليابان في نيويورك الأسبوع القادمميليشيا (قسد) الانفصالية تواصل اختطاف المدنيين بريف القامشلينشوة فرنسية من إخفاق السلاح الأنغلوفونيّ وتأكيد أن ترامب لن يضرب إيران ...باريس نضال حمادةعقوبات أميركية جديدة تستهدف مؤسسات إيرانية بينها البنك المركزيحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروتلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةهل تعاني من حب الشباب؟.. هذه الأطعمة تكافحهالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدالجدال مفتاح السعادة الزوجيةبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكطفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئة آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهادقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

«الخُوَذ البيضاء»... أصلها وفصلها مجموعة إرهابية خطيرة.. وهذه وظائفها بقلم معن حمية

في كلّ يوم تتكشّف حقائق جديدة عن حجم التضليل الهائل الذي تمارسه الدول الغربية والأوروبية المنخرطة في الحرب الإرهابية ضدّ سورية. وما تكشّف حتى الآن، يؤكد أنّ قرار الحرب الكونية على سورية، مُتخذ عن سبق تخطيط، بهدف النيل من سورية موقعاً ودوراً وموقفاً.


مَن خطّط للحرب على سورية، ومَن نَفّذ هذه الحرب، ومَن جنّد الإرهابيين، ليست دولة عظمى بعينها، ولا مملكة الرمال، ولا إمارة الموز ولا سلطنة الإخوان ولا دولة الخرافة العنصرية، بل كلّ هؤلاء خطّطوا مجتمعين، ومعهم دول غربية كبيرة وصغيرة، وأخرى ناطقة بالعربية، ناهيك عن مؤسسات دولية وإقليمية وعربية وعشرات آلاف العناصر الإرهابية المتعدّدة الجنسيات.


ولأنّ عدداً كبيراً من الدول وأشباه الدول اجتمع على هدف إسقاط سورية وتدميرها، فإنّ أموالاً طائلة رصدت لتحقيق هذا الهدف، ولم يقتصر الأمر على تمويل المجموعات الإرهابية، ولا على الحسابات المفتوحة لشراء الأسلحة المتطوّرة لصالح الإرهابيّين، بل جرى فتح حسابات موازية، خصّصت للإعلام والفضائيات، ولمنظمات حقوق الإنسان غبّ الطلب، ولسائر المجموعات والمنظمات التي وُظفت في الحرب ضدّ سورية، ومنها مجموعة «الخُوَذ البيضاء».

في معظم جلسات مجلس الأمن الدولي، كان مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري يتحدّث عن مجموعة «الخُوَذ البيضاء» وما تقوم به من فبركات ومسرحيات وأفعال شريرة، فمَنْ هي هذه المجموعة، ولمن تتبع وما هي طبيعة الدور الذي تؤدّيه؟

هي مجموعة تضمّ بضعة آلاف من العناصر الإرهابية السورية وغير السورية، والمئات من هؤلاء تلقوا دورات مكثفة في تركيا وفي غير بلد متورّط في الحرب على سوريةز وقد أنيط بهذه المجموعة دور «إسعافي» في مناطق سيطرة الإرهابيين، غير أنّ الدور الأساس كان فبركة الأحداث الكيميائية وتمثيل المسرحيات الإنسانية، وآخر تمثيلية، وليست الأخيرة، كانت في مدينة دوما.

بعد تحرير دوما، من قبل الجيش السوري، وإعلانه كلّ الغوطة الشرقية منطقة آمنة محرّرة، تمّ العثور خلال عملية التمشيط على مصنع ومختبرات لتصنيع السلاح الكيميائي، تحوي مكوّنات ذات منشأ غربي لإنتاج غاز الخردل والكلور، كما أنّ أطباء وأطفالاً ومدنيين ظهرت صورهم في مسرحية دوما الكيميائية كشفوا حقيقة ما حصل في السابع من نيسان، ونفوا وجود حالات تسمّم، وهي المزاعم التي استندت إليها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا للعدوان على سورية.

وعليه، تكون قد اكتملت الصورة البشعة لمجموعة «الخُوَذ البيضاء» بأفعالها السوداء، وبأنها واحدة من أخطر المجموعات التي من خلال فبركاتها ومسرحياتها تضع في يد مشغليها ذرائع للتصعيد والعدوان، وهذا ما يحصل كلما ضاق الخناق على الإرهاب.

الثابت أنّ «الخُوَذ البيضاء» مجموعة إرهابية خطيرة، تحصل على تمويل علني من بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية واليابان وألمانيا والدنمارك وهولندا ومن مؤسسات ومراكز دولية، وتنفذ كلّ ما يطلب من قبل الرعاة والمموّلين.

عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي

البناء


   ( الجمعة 2018/04/20 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2019 - 4:58 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...