-->
السبت20/7/2019
م19:47:47
آخر الأخبار
مقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراقمبادرة "مطار" تهوي بالسياحة السعودية إلى تركيامقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة اليمنيةمقابلة علنية قصيرة ونادرة بين وزير خارجية البحرين مع وزير خارجية الكبان الإسرائيليسورية تتعرض لموجة حارة اعتبارا من الاثنين حتى نهاية الشهر الجاريعن الهُويّة الوطنيّة السوريّة – محاولة في التعريف وفضّ الغموض والالتباس.....بقلم د. إنصاف حمدالحرارة توالي ارتفاعها والجو صيفي عاديمتى يعودُ الكردُ السوريون... إلى وطنهم؟ ...بقلم د. وفيق إبراهيمالحرس الثوري الإيراني: فرقاطة بريطانية أرسلت مروحيتين لمنع احتجاز ناقلة النفط البريطانيةالجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليجمزاد علني لبيع توليفة متنوعة من السيارات " السياحية والحقلية والباصات والميكرو باصات والاليات.."صندوق النقد الدولي: الدولار مقيّم بأعلى من قيمته الحقيقيةمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديللماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟ القبض على عصابة خلع سيارات وسرقة محتوياتها في محلتي سوق الهال وكراج صيدنايامكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاوزارة التربية: لا إلغاء لشهادة التعليم الأساسي ‏التربية تصدر نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي.. (21 تلميذاً) حصلوا على العلامة التامةالجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ ومعسكرات لإرهابيين من جنسيات أجنبية بريف إدلببعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردنوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"مشروب يدمر الأسنان!كيف تفقد العدسات اللاصقة البصرانفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!لأول مرة.. البرازيل تشهد أغرب زواج في تاريخها! (صورة)قصة حب... بعد 71 عاما من زواجهما يرحلان معا في ذات اليومعلماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارلماذا يختلق ترامب انتصارات وهمية في الخليج؟....قاسم عز الدينهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

المنظومة الدولية في خطر....بقلم فخري هاشم السيد رجب- صحفي كويتي

لا داعي لمجلس الأمن الذي أُسس من أجل تطبيق مواثيق الأمم المتحدة وتطبيق العدالة فأصبح أداة يتم استخدامها بحسب المزاج السياسي، وبحسب التعليمات الخارجية لضرب دولة معينة أو تهديد الأمن والاستقرار لدولة ذات سيادة كما هو الحاصل الآن للجمهورية العربية السورية، 


 

والمجلس اذ يخرق ميثاق الأمم المتحدة رقم 51 وهو حق الدول ان تدافع عن نفسها فعندما دافعت سوريا عن سيادتها وشعبها لمدة تزيد على 8 سنوات من محاربة الإرهاب وقتل المرتزقة تم إدانتها بأنها تقتل شعبها، فالسؤال للذين يتهمون سوريا، القلعة المتينة، لو ان جماعة من الإرهابيين احتلوا البيت الأبيض أو واشنطن فهل سيتم استقبالهم بالورود والترحيب بهم، ولو مثلا احتلت المكسيك أجزاء من الأراضي الأميركية فهل ستسكت الولايات المتحدة أم تحارب وفقا للميثاق رقم 51 والواضح انه حلال على الولايات المتحدة وحرام على الجمهورية العربية السورية.
لقد تآمروا على سوريا منذ مارس 2011 وكانت الخطط ايضا سابقة لهذا التاريخ هل تعلمون لماذا؟ لأن سوريا هي الدولة المقاومة الوحيدة للكيان الصهيوني المغتصب للأراضي العربية، وأرض فلسطين المحتلة، ولأن سوريا تضم أكبر حقول للغاز وآبار النفط.
يريدون اسكات كلمات الحق، لا يهمهم عدد القتلى ولا يهمهم كم من المليارات من الأسلحة التي تباع للعرب لقتل العرب، شيء محزن جدا اننا نشتري الأسلحة لنقتل انفسنا بأيادينا.
ألم يحن الوقت للعقلانية والصراحة، ألم يحن الوقت لنتدارك المؤامرات التي تحاك ضدنا كأمة عربية وإسلامية؟
أصبحت الألاعيب والفبركات الهوليوودية للكيماوي مكشوفة كالأفلام التي تظهر للعلن وبالرغم من ذلك صم بكم لا يفقهون، وكما يقولون «يقتلون القتيل ويسيرون بجنازته»، يكذبون ويريدوننا ان نصدق أكاذيبهم التي تهدم بلداً بكامله.
هيلي مندوبة الولايات المتحدة أصبحت تتباكى على أهل دوما وهي لا تعلم اين تقع دوما ولم تتأثر لأهل دوما لمدة سبع سنوات من القهر والتعذيب والقتل من قبل الجماعات الإرهابية أصبح قلبها يحن الآن، قلب حجر ودموع التماسيح، تناسى الأميركان ماذا فعلوا بالعراقيين من إهانات في السجون والاغتصابات والقتل والتعذيب، تناسوا تدمير بلد كامل كليبيا والعراق، تناسوا هيروشيما وناغازاكي والفيتنام وأفغانستان وأكاذيب 11 سبتمبر، كفى كذبا، ويجب اعادة النظر بمنظومة الأمم المتحدة وتسلط الدول الكبرى على الدول الصغيرة واستغلال حق الفيتو من أجل تحكم إسرائيل في العالم اجمع وتبرئتها من كل الجرائم بحق الفلسطينيين واللبنانيين والعرب اجمع.
أميركا مستاءة من استخدام روسيا الفيتو لإجهاض أي قرار يدين سوريا ويخطط لضرب سوريا لأن روسيا تعلم علم اليقين ان الولايات المتحدة لا تنوي الا الشر لسوريا وهي تريد تدمير سوريا لتنعم إسرائيل وتبطش بنا يوما بعد يوم ويتم تحقيق حلم إسرائيل الكبرى.
الجميع يهتف الآن اضربوا سوريا
ولا يعلمون أنهم سيطعنون قلب العرب النابض، ولكن في النهاية لا يصح
الا الصحيح وستفشل كل مخططاتهم.
اصحوا يا عرب قبل فوات الأوان.

صحيفة الشاهد الكويتية 


   ( السبت 2018/04/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/07/2019 - 6:12 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...