-->
الأحد21/7/2019
ص6:32:58
آخر الأخبار
مقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراقمبادرة "مطار" تهوي بالسياحة السعودية إلى تركيامقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة اليمنيةمقابلة علنية قصيرة ونادرة بين وزير خارجية البحرين مع وزير خارجية الكبان الإسرائيليسورية تتعرض لموجة حارة اعتبارا من الاثنين حتى نهاية الشهر الجاريعن الهُويّة الوطنيّة السوريّة – محاولة في التعريف وفضّ الغموض والالتباس.....بقلم د. إنصاف حمدالحرارة توالي ارتفاعها والجو صيفي عاديمتى يعودُ الكردُ السوريون... إلى وطنهم؟ ...بقلم د. وفيق إبراهيمالحرس الثوري الإيراني: فرقاطة بريطانية أرسلت مروحيتين لمنع احتجاز ناقلة النفط البريطانيةالجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليجمزاد علني لبيع توليفة متنوعة من السيارات " السياحية والحقلية والباصات والميكرو باصات والاليات.."صندوق النقد الدولي: الدولار مقيّم بأعلى من قيمته الحقيقيةمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديللماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟جريمة قتل جديدة بمدينة عفرين القبض على عصابة خلع سيارات وسرقة محتوياتها في محلتي سوق الهال وكراج صيدناياإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطسوريا تحرز ميداليتين فضية وبرونزية في الأولمبياد العالمي للرياضيات“أعطني كتابك وخذ كتابي”.. مكتبة تبادلية ثانية في المزة بدمشقالجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ ومعسكرات لإرهابيين من جنسيات أجنبية بريف إدلببعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردنحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةمشاكل العين قد تشير إلى تطور أمراض خطيرةمشروب يدمر الأسنان!انفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!لأول مرة.. البرازيل تشهد أغرب زواج في تاريخها! (صورة)قصة حب... بعد 71 عاما من زواجهما يرحلان معا في ذات اليومعلماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارلماذا يختلق ترامب انتصارات وهمية في الخليج؟....قاسم عز الدينهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

صاحب قضية......بقلم د. بثينة شعبان

في هذا الزمن تقف الصهيونية إيفانكا ترامب، التي أغدق عليها حكام السعودية المال والهدايا لأنها شرفتهم بزيارتها، فمنحوها مئات المليارات من الدولارات. تقف لتفتتح السفارة الأميركية في القدس ضد كلّ قرارات الشرعية الدولية، وقرارات الكونغرس الأميركي نفسه.


في هذا الزمن يذبح أكثر من 60 مدنياً فلسطينياً ويجرح آلاف الأطفال والنساء والعزل من دون أن تتحرك الأمم المتحدة (أ ف ب)

في هذا الزمن المتسارع الأحداث كماً وكيفاً، قد تفوتنا دراسة بعض التفاصيل الهامة التي إن تمّ الانتباه إليها، قد تشكّل قيمة مضافة في فهم مجريات الأمور كبيرها وصغيرها.

في هذا الزمن يتحدث الكثيرون وبشكل عفوي، عن مفترق طرق محلّي وإقليمي ودولي، ذلك لأن الكثيرين يشعرون أنهم يفقدون خصائص العالم الذي ولدوا وترعرعوا فيه، من دون أن يدركوا حقيقة العالم الذي يتشكّل، أو الصورة النهائية التي سيستقر عليها هذا العالم.

في مثل هذا المفصل، تكثر التفسيرات والإجتهادات من دون أن يكون أحد مضطراً لأن يقدّم براهينه على استقراءاته ونظرياته، إذ إنه لا براهين بعد على أي شيء إنما مجرد قراءات واستنتاجات وتأملات وتوقعات.

ففي هذا الزمن مثلاً يعقد المنافق الأول في القرن الواحد والعشرين، قمتين عن فلسطين خلال ستة أشهر، بينما تذبح فلسطين أكثر وأكثر، وهو غارق في دعم الإرهاب والإرهابيين، واحتلال الأرض التي أنجبت المقاومة الحقّة لاحتلال فلسطين، ولا شك في أن هدفه ليس قضية فلسطين ولا الشعب الفلسطيني. لكنّ هدفه أن يستقطب انتباه كلّ من يؤيد فلسطين، ويخفف الضغط عن دول الخليج المتواطئة ضد فلسطين وشعبها، وزيادة شعبيته في الداخل التركي قبيل الانتخابات التي يعتزم خوضها قريباً.

وفي هذا الزمن أيضاً يصف آخر مستعمر على وجه الخليقة، رئيس وزراء الكيان الغاصب، يصف مجلس حقوق الإنسان الذي أمر بتشكيل لجنة للتحقيق بجرائمه المشينة ضد الشعب الفلسطيني، يصفه "بالمنافق"، بينما يقف هو تجسيداً حقيقياً للنفاق، والطغيان في عالم اليوم.

في هذا الزمن يذبح أكثر من 60 مدنياً فلسطينياً أعزل من السلاح، ويجرح آلاف الأطفال والنساء والعزل من دون أن تتحرك الأمم المتحدة أو الضمير الدولي، ومن دون أن تثير المندوبة الأميركية في مجلس الأمن جزءاً بسيطاً من الضجة الكاذبة التي أثارتها حول موضوع الكيميائي، وهي تخادع العالم بحرصها المنافق الكاذب على أهالي الغوطة، وقبلها حلب، وأي نقطة شكلت انتصاراً ومنعطفاً إيجابياً للجيش العربي السوري.

في هذا الزمن يقف رئيس أقوى دولة في العالم ليعلن أنه يريد نهب نفط العراق والخليج كما ينهب نفط ليبيا، وأنه لا يوجد شعب في هذه البلدان بل ولا توجد حتى بلدان، إنما مال وذهب ونفط للنهب فقط، وهو يعتبر الولايات المتحدة كدولة غازية صاحبة حق مشروع بهذا النفط والمال كغنيمة حرب.

في هذا الزمن تقف الصهيونية إيفانكا ترامب، التي أغدق عليها حكام السعودية المال والهدايا لأنها شرفتهم بزيارتها، فمنحوها مئات المليارات من الدولارات. تقف لتفتتح السفارة الأميركية في القدس ضد كلّ قرارات الشرعية الدولية، وقرارات الكونغرس الأميركي نفسه.

في هذا الزمن اختلط الحابل بالنابل، وتراجعت القيم في أنظار الكثيرين، وعزّ صدور مواقف شامخة وجريئة ضد الظلم وانتصاراً للحق، ولكن ورغم كل هذا وذاك، رغم كلّ ما نشهده من انقلاب على القيم السمحة للأديان السماوية، والأخلاق الحميدة للإنسانية، ورغم كلّ ما نشهده من جبن مستفحل في مواجهة الأقوياء ونصرة الضعفاء، تبقى أنت أيها الفلسطيني المقاوم قابضاً على قضيتك كالقابض على الجمر، وتغادر منزلك في الصباح مدركاً أنك قد لا تعود إليه فقط لتقول لا للظلم والاحتلال والعدوان، وأنت لا تملك حتى الحجر في تلك الأرض الترابية الرملية.

تغادر منزلك مع زوجتك وأطفالك أو تودعهم، وتذهب لأن القضية في ضميرك، ووجدانك أكبر من أن تضيع في حمأة كلّ هذه المتغيرات المتسارعة، ولأنك قررّت أنك ورغم عدم امتلاكك أي سلاح مقاوم، قد عقدت العزم على أن تستحضر المهاتما غاندي، وأن تقاوم سلمياً ولو كان أعداؤك لا يفهمون السلام ولا يؤمنون به، فأطلقوا النار عليك وسقطت مضرجاً بدمائك كي تشهد دماؤك أن فلسطين حيّة باقية لا تموت ولن تسقط بالتقادم.

سقطت أنت وأخذ زملاؤك وأحباؤك يتساقطون، وزملاؤهم يحملونهم ويركضون إلى الإسعاف أملاً في إنقاذ حياتهم.

وخلال ساعات يشاهد العالم المنافق والجبان عشرة، عشرين، ثلاثين، أربعين، خمسين، ستين شهيداً، وآلاف الجرحى يسقطون برصاص صهيوني مستعمر غادر، وعالم الطغاة والحكام الخونة يتفرج ولا يجد في كلّ هذا انتهاكاً لحقوق الإنسان، أو مجزرة مروّعة بحق الإنسانية.

ما فعلته أنت أيها الشهيد، الجريح، المقاوم في هذا الزمن الغريب شيء عظيم، فقد أثبتت للعالم أن أصحاب القضايا لم يموتوا بعد، وأنهم يولدون كلّ يوم حاملين مشاعلهم على طريق التضحية والفداء، وأن النظريات الحديثة بالخلاص الفردي، وجمع الثروات ليست الوحيدة المطروحة في عالم اليوم، وأن هناك من الشرفاء ما يكفي لتحريك ضمير العالم دعماً لقضاياهم، وأنهم يورّثون حبّ الشهادة لأطفالهم، وأن بلداً كفلسطين ينجب كلّ يوم أصحاب قضية، سوف لن يرزح إلى الأبد، تحت استعمار غاشم عنصري ومجرم.

لقد أعدت لنا أيها العربي المقاوم جميعاً الاعتبار بأننا لسنا موظفين، ولا متخاذلين، ولا قابلين بما نشهده ونعيشه، ولكننا لم نتمكن بعد من اجتراح آليات العمل القادرة على إعادة الحق الى أصحابه الشرعيين، ولكنّ دماءك تشكّل معيناً لا ينضب على هذا الطريق، وتخرس دعاة الاستسلام من حكام وأفواه وأقلام مرتزقة، الذين يشيعون أن ما يخطه ترامب وإيفانكا قدر محتوم.

دماؤك أيها الفلسطيني العربي المقاوم شعلة على طريق طويل لا يزال يرتاده أصحاب قضية يعملون كلٌ بطريقته، وكلٌ بحسب إمكاناته واختصاصه، منتظرين الساعة التي تؤتي أعمالهم أكُلها، وهم واثقون أنها قادمة لامحالة.

 


   ( الاثنين 2018/05/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/07/2019 - 4:49 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها المزيد ...