الجمعة20/9/2019
ص5:20:35
آخر الأخبار
وسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحري"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!وسائط دفاعنا الجوي تدمر طائرة مسيرة معادية في منطقة عقربا جنوب دمشقروسيا والصين تستخدمان الفيتو ضد مشروع قرار يهدف لحماية الإرهابيين بإدلب… الجعفري: دول غربية تحميهم وتتجاهل جرائم (التحالف الدولي) المجلس الأعلى للسياحة.. اعتماد 40 مشروعاً سياحياً في مختلف المحافظات تؤمن 5 آلاف فرصة عملروسيا: إخراج كامل قاطني «الركبان» ابتداء من 27 الجاريوزير دفاع النظام التركي : سننشئ قواعد عسكرية دائمة فيما يسمى" المنطقة الآمنة" بشمال سوريابراغ تدعو إلى عمل دولي مشترك لتسهيل عودة المهجرين السوريينحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةحتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتالقبض على خادمة قامت بسرقة مبلغ مالي قدره ستة ملايين وسبعمائة وخمسون ألف ل .س بالإشتراك مع زوجهاعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟احذر من تناول هذه الأطعمة ليلازوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكجلطة داخل سيارة ليموزين... موت عروس حامل قبل لحظات من زفافها آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهاهذه الفاكهة تؤخر الشيخوخة ..!دقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

انجاز سيصرف في السياسة ....دمشق آمنة من قذائف الموت.. وأهلها أكثر اطمئناناً...بقلم محمد عيد

مع خروج الإرهابيين من آخر معاقلهم المسلحة في الحجر الأسود تعود دمشق مدينة آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا، فيما صارت قذائف الموت التي لازمت الدمشقيين لسنوات، من الماضي. أهل دمشق عبروا لموقع "العهد" الإخباري عن جزيل امتنانهم لجيشهم الباسل الذي صدق وعده بإعادة الأمان إلى المدينة الصامدة.


 
بين الأمس واليوم

تعيش دمشق حالة من الإسترخاء مع اندحار آخر الإرهابيين عن محيطها. المدينة الصائمة أفطرت على وعد انتظرته لسنوات وجاء كعيدية مبكرة من الجيش العربي السوري الذي صد الغزاة الماكثين لسنوات على أكتاف العاصمة بعدما كانت قد خرجت عواجل حمراء على "فضائيات الفتنة" كما يحلو للسوريين توصيفها تقول "بأن النظام يقاتل في آخر الأحياء التي لا يزال يسيطر عليها في دمشق"، قبل أن ينقلب السحر على الساحر ويقوم الجيش السوري ووفق سياسة القضم التدريجية بإعادة الأمان رويدا رويدا إلى مدينة الياسمين الذي طغى عبقه اليوم على رائحة الموت والدخان.

يفتح ابو محمود محله في حي المزة الدمشقي، متثائبا من سهرة الأمس الرمضانية. سألناه بعد أن أطلعنا الجيران على حاله "أهكذا كنت تفتح المحل في يوميات قذائف الهاون" فيرد مبتسما بالكثير من الدعابة "كنت أركض كالهارب على وقع القذائف التي تسقط لأحتمي بالمحل، لا يهمني كيف كنت بل يهمني ما اصبحت عليه، الآن أستطيع أن أؤسس لحياة جديدة وعمل جديد أوسع بعد أن استعدت محلاتي ومخازني في المعضمية واستكملت الفرحة اليوم بطرد الإرهابيين من كل أنحاء دمشق وريفها" مضيفا "وسط أجواء الأمان يمكنك فعل كل شيئ كل الحب لجيشنا الباسل وقائدنا المغوار الذي يفي بوعده في إعادة الأمان إلى البلاد".
 
ينظر حسان إلى يده التي بترتها قذيفة هاون سقطت منذ أسبوعين عند برج الثامن من آذار وارتقى على أثرها شهداء، ما يحز في نفس الشاب الوسيم أن إصابته البليغة جاءت في ربع الساعة الأخير من المعركة والقذيفة التي أصابته انطلقت من آخر مربع للقتال، يكابد حسان دمعه ويهمس "هل كان يجب أن أخرج في تلك اللحظة لأجل عمل هامشي لست مضطرا عليه مع علمي أن الحرب أوشكت أن تضع أوزارها الأخيرة في دمشق ومحيطها!"، ليضيف بعد شعور عارم بارتكاب معصية الإعتراض على قضاء الله "إنه قدري وأنا أرضى بما كتب لي وأحيي الجيش العربي السوري الذي أعاد الأمان إلى هذه البلاد".

حركة الأطفال في الشوارع تحررت من عقد الخوف التي قيدت أهاليهم لسنوات طوال، الجملة التي كان يقولها كل رجل لزوجته أو العكس عند كل نقاش عن ضرورة الترفيه عن الأطفال "ألا تذكرين ماذا جرى لجارنا فلان حين اصطحب ولده معه في مشواره الأخير لهما في الحياة، هل ستغفرين لي إن جرى له أي مكروه، ألن تحمليني المسؤولية عن اي ضرر يلحق بولدنا طوال العمر لا سمح الله "  هذه الجمل اصبحت من الماضي القريب والبعيد في آن، فلم يعد يمنع الأطفال من الخروج للعب غير الصيام وحرارة الصيف، أما قذائف الهاون فصارت من الماضي الموجع فقط.

انجاز سيصرف في السياسة

الدكتور عبد القادر عزوز مستشار رئيس الحكومة السوري أوضح لموقع "العهد" الإخباري أن "تطهير آخر معاقل الإرهابيين في الحجر الاسود ومخيم اليرموك يشكل عودة لمربع الأمان الأول الذي كان فيه السوريون قبل الأزمة، وهذا يعني عودة الإرهابيين كذلك إلى مربع العجز الأول بعد مئات المليارات من الدولارات التي أنفقوها لتدمير سوريا والسيطرة على قرارها السياسي و"الفرق كبير بيننا نحن الخارجون إلى الأمل وبين أعدائنا الوالجين إلى اليأس والإحباط وهذا يعني عجزهم عن رسم معادلات جديدة بعدما بلغوا السقف الأعلى من الإرهاب في الوقت الذي بتنا فيه مع حلفائنا أكثر قدرة على رسم المعادلات وتحصين سيادة البلاد، فحين يتعافى القلب وأعني دمشق سيصبح بعدها تحرير بقية البلاد صبر ساعة أو اكثر".

لا تبدو دمشق مدينة خارجة من أزمة هكذا يقول إيقاع الحياة فيها، بل تبدو مدينة استمرأت الشجاعة واعتادت تداول الخطوب عليها وجاءها الأمان أخيرا ليكون الترف الجميل بعد كل هذا الإعتياد على مقاربة الموت.


   ( السبت 2018/05/26 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2019 - 4:31 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...