-->
السبت20/7/2019
م19:48:24
آخر الأخبار
مقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراقمبادرة "مطار" تهوي بالسياحة السعودية إلى تركيامقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة اليمنيةمقابلة علنية قصيرة ونادرة بين وزير خارجية البحرين مع وزير خارجية الكبان الإسرائيليسورية تتعرض لموجة حارة اعتبارا من الاثنين حتى نهاية الشهر الجاريعن الهُويّة الوطنيّة السوريّة – محاولة في التعريف وفضّ الغموض والالتباس.....بقلم د. إنصاف حمدالحرارة توالي ارتفاعها والجو صيفي عاديمتى يعودُ الكردُ السوريون... إلى وطنهم؟ ...بقلم د. وفيق إبراهيمالحرس الثوري الإيراني: فرقاطة بريطانية أرسلت مروحيتين لمنع احتجاز ناقلة النفط البريطانيةالجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليجمزاد علني لبيع توليفة متنوعة من السيارات " السياحية والحقلية والباصات والميكرو باصات والاليات.."صندوق النقد الدولي: الدولار مقيّم بأعلى من قيمته الحقيقيةمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديللماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟ القبض على عصابة خلع سيارات وسرقة محتوياتها في محلتي سوق الهال وكراج صيدنايامكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاوزارة التربية: لا إلغاء لشهادة التعليم الأساسي ‏التربية تصدر نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي.. (21 تلميذاً) حصلوا على العلامة التامةالجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ ومعسكرات لإرهابيين من جنسيات أجنبية بريف إدلببعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردنوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"مشروب يدمر الأسنان!كيف تفقد العدسات اللاصقة البصرانفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!لأول مرة.. البرازيل تشهد أغرب زواج في تاريخها! (صورة)قصة حب... بعد 71 عاما من زواجهما يرحلان معا في ذات اليومعلماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارلماذا يختلق ترامب انتصارات وهمية في الخليج؟....قاسم عز الدينهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

جنوب سورية: معركة المستقبل.......

بيروت – محمد عبيد


يبدو أن الثنائي الجديد في الإدارة الأميركية المتمثل بمستشار الأمن القومي جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو قد نجحا في استمهال الرئيس الأميركي دونالد ترامب تنفيذ قراره حول سحب قوات بلاده التي تحتل أراضي سورية.

إذ إن التحركات الأميركية في الميدان وخصوصاً منها في منطقة شرق الفرات امتداداً إلى الشمال السوري تشير إلى اعتماد إستراتيجية جديدة قائمة على اتجاهات عدة: أولها: العودة إلى الاستثمار في شتات المجموعات الإرهابية -داعش والنصرة- ودفعها إلى مهاجمة المواقع المشتركة للجيش العربي السوري والمستشارين الروس، بالتوازي مع استمرار رعايتها وقيادتها لما يسمى «قوات سورية الديمقراطية»، وذلك بهدف إبقاء تلك المنطقة ساحة إشغال مشتعلة لاستنزاف قوات الجيش والحلفاء. ثانيها: ممارسة الضغط على المحتل التركي لجره إلى القبول بصيغة «ربط نزاع» تؤدي إلى توسعة مساحة النفوذ الأميركي، كما تُحدِثُ شرخاً في التفاهمات الثلاثية الروسية-الإيرانية-التركية التي تبقي جبهة الشمال في حالة تهدئة مؤقتة. ثالثها: تغطية الاعتداءات الجوية الإسرائيلية وتبريرها باعتبارها حقاً استباقياً مشروعاً لكيان العدو لمنع قوى محور المقاومة من إنشاء بُنَاها العسكرية التحتية وتثبيتها في مواقع المواجهة المباشرة. رابعها: الضغط الإعلامي والسياسي من خلال المواقف والتصريحات التي تصدر بين الحين والآخر عن مراجع في الإدارة الأميركية وكذلك الإسرائيلية لاحتواء إطلاق الجيش العربي السوري وحلفائه معركة تحرير جنوب سورية، وهي مناورة مارسها الجانب الأميركي مباشرة وبالوساطة عبر قنوات أممية معنية بالأزمة في سورية لمنع تحرير الغوطتين الشرقية والغربية وكامل الريف الدمشقي من الإرهابيين.
يعلم الأميركي ومن خلفه الإسرائيلي أن القيادة السورية لن تتراجع عن قرارها الانتقال إلى معركة «الجنوب» في مسيرة تحرير جميع الأراضي السورية من المجموعات الإرهابية والقوى المحتلة التي تدعمها أميركية كانت أم تركية.
كما يعرف الأميركي ومعه حليفه الإسرائيلي أن محاولة تأجيل هذه المعركة من خلال التفاوض مع الجانب الروسي على ضمٍ غير مباشر لتلك المنطقة إلى منظومة مناطق «خفض التصعيد» المتفق عليها في أستانا، لن تمنع القرار السيادي السوري القاضي ببسط سلطة الدولة على مساحة الجغرافيا السورية مهما كانت الأثمان والتضحيات، وهو خيار أثبتت هذه القيادة قدرتها على تحقيقه في ظل ظروف أعقد وأصعب بكثير مما هو عليه الواقع الميداني السوري اليوم.
لاشك أن الحليفين الأميركي والإسرائيلي يعتقدان أن تجرع كأس التفاوض المُر مع الروسي حول صيغة توافقية ميدانية ما في منطقة جنوب سورية، يمكن أن يحد من الخسارة الكاملة المحتمة ومن تداعياتها على الاحتلال الأميركي في منطقة «التنف» من جهة كذلك على حرية حركة جيش العدو الإسرائيلي على أطراف الجولان المحتل، وأيضاً لجهة السيطرة على الحدود السورية مع الأردن وضمها إلى خط السيطرة الشرعية على معظم الحدود السورية، والأكثر أهمية تأمين العمق المباشر للعاصمة دمشق والذي شكل لسنوات طويلة ممراً بشرياً ولوجستياً وتسليحياً للتسلل إليها.
تصر واشنطن على ليّ ذراع طهران من البوابة السورية بعدما تعذر تحقيق ذلك من البوابتين العراقية واللبنانية أو من خلال الانسحاب من الاتفاق النووي الغربي-الإيراني. على حين تخوض «تل أبيب» أصعب معاركها السياسية والعسكرية لمنع تكريس منظومة مقاومة متكاملة على امتداد حدود كيانها المصطنع تكون ركيزتها سورية كدولة مقاومة مركزية ترفد وتحتضن وتدعم قوى محور المقاومة في غير بلد عربي.
وفي الحالتين، يكمن الهدف في إعادة إحياء المشروع المستحيل: صياغة «شرق أوسط جديد» على أنقاض التدمير الممنهج لخيارات دول المواجهة المركزية في العالم العربي والذي نجت منه سورية.
معركة جنوب سورية ليست الأولى ولن تكون الأخيرة في الحرب التي يخوضها محور المقاومة بمؤازرة الحليف الروسي لإسقاط تداعيات العدوان الدولي-الإقليمي على سورية، إلا أنها مفصل أساسي في استكشاف مستقبل التوازنات التي ستحكم تحرير ما تبقى من الأراضي السورية المحتلة ومن ضمنها الجولان، وخصوصاً أن ما سيتم تثبيته على الأرض هناك سيرسم هذا المستقبل.

"الوطن"


   ( الأربعاء 2018/05/30 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/07/2019 - 6:12 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...