-->
الأحد21/7/2019
ص8:31:28
آخر الأخبار
النظام السعودي يفرج عن ناقلة نفط إيرانية أوقفها قبل شهرينمقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراقمبادرة "مطار" تهوي بالسياحة السعودية إلى تركيامقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة اليمنيةدرجات الحرارة توالي ارتفاعها وتحذير من تشكل الضباب خلال ساعات الليل والصباح الباكر في بعض المناطقالرئيس الأسد يرسل برقية تهنئة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بمناسبة الذكرى75 لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين سوريا وروسيا سورية تتعرض لموجة حارة اعتبارا من الاثنين حتى نهاية الشهر الجاريعن الهُويّة الوطنيّة السوريّة – محاولة في التعريف وفضّ الغموض والالتباس.....بقلم د. إنصاف حمدالحرس الثوري الإيراني: فرقاطة بريطانية أرسلت مروحيتين لمنع احتجاز ناقلة النفط البريطانيةالجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليجمزاد علني لبيع توليفة متنوعة من السيارات " السياحية والحقلية والباصات والميكرو باصات والاليات.."صندوق النقد الدولي: الدولار مقيّم بأعلى من قيمته الحقيقيةمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديللماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟جريمة قتل جديدة بمدينة عفرين القبض على عصابة خلع سيارات وسرقة محتوياتها في محلتي سوق الهال وكراج صيدناياإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطسوريا تحرز ميداليتين فضية وبرونزية في الأولمبياد العالمي للرياضيات“أعطني كتابك وخذ كتابي”.. مكتبة تبادلية ثانية في المزة بدمشقالجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ ومعسكرات لإرهابيين من جنسيات أجنبية بريف إدلببعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردنحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةمشاكل العين قد تشير إلى تطور أمراض خطيرةمشروب يدمر الأسنان!انفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!لأول مرة.. البرازيل تشهد أغرب زواج في تاريخها! (صورة)قصة حب... بعد 71 عاما من زواجهما يرحلان معا في ذات اليومعلماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارلماذا يختلق ترامب انتصارات وهمية في الخليج؟....قاسم عز الدينهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

يوم القدس: القِبَّة الحديدية تسقُط أمام طائرات وَرَقيَّة!..أمين أبوراشد

لا يكفي أن نذكُر القٌدس في يومها بالعاطفة فقط، ولا بالتعاطف الكلامي العربي الهجين، لأننا كلبنانيين نعتبر أن كل الحقّ على لبنان، وثقافته المقاوِمَة “الدخِيلة” على قاموس العرب،


 الذين اعتادوا تلقِّي الضربات ورفع الصرخات الى منظمة الأمم، مثلما يعلو صراخ القاصرين أمام أُمِّهم. والجهل بهذه الثقافة المُعاصِرة لأجيال الكرامة ضلَّل إسرائيل أيضاً، التي كانت تشنُّ عدوانها على جيرانها فيما شعبها يأخذ حمامات شمسٍ على شواطىء طبريا، وعلى هذا الأساس بَنَت إسرائيل بإطمئنان مواقعها النووية والكيماوية وزنَّرت حيفا بخزانات الأمونيا، وأنشأت على بضعة آلاف من الكيلومترات المربَّعة كياناً محتلاً غاصباً “واثقاً”، ولم يتوقَّع خبراؤها الإستراتيجيون يوماً، أن القِبَّة الحديدية لا تنفع مع بدعة “الطائرات الورقية”، تماماً كما مدافع هاون مُصنَّعة في ورشة حدادة بقطاع غزَّة تهزّ أسطورة أمان الشعب الإسرائيلي الذي يعيش مسلسل رُعبٍ بدأ من لبنان وينتهي في الداخل الفلسطيني.

المقاومة ثقافة، والإنتصار لا ينتظر إذناً سوى من أهل الإيمان والعزيمة، ولو انتظر الفلسطينيون عقوداً فقد لا تتِمَ المُصالحة بين بعض فصائلهم، لدرجة أن بعض المسؤولين الإسرائيليين كانوا يستخدمون الفُرقة بين القوى والفصائل للتذرُّع بعدم استكمال المفاوضات، وفي هذه الأيام حيث الطائرات الورقية الفلسطينية تحرِق حقول المُحتَلِّين، تعلو صرخات المسؤولين الصهاينة، أن عدم وجود قيادة فلسطينية موحَّدة سوف يُعيق تهدئة ثورة الشباب الفلسطيني خاصة أيام الجُمعة من كل أسبوع، وبالتالي، كما دفع الفلسطينيون من حقوقهم نتيجة فُرقَة قياداتهم، يجب أن يدفع الإسرائيليون الأثمان الغالية بقبضات الشعب الفلسطيني الذي لم يعُد أسير تفاهمات القيادات، لأن الفورة التلقائية العفوية تحرَّرت من مهزلة المفاوضات.

من تجربة المقاومة في لبنان يجب أن يستفيد الفلسطينيون، “واحدة بواحدة”، في توازنِ رُعبٍ تنتصر فيه الصواريخ مهما كانت درجات مداها في عمق الكيان وفي الداخل الشعبي المذعور من “جِيرة” لا تُشبه الجيران العرب، الذين انتقلوا من حقبة “عرب الإعتدال” الى حقبة تطبيع العلاقات وإقامة التحالفات مع الكيان الإسرائيلي، والمسألة عند الفلسطينيين المُنتفضِين غاية في البساطة، لا داخل صهيوني مُطمئن طالما هناك احتلالٌ وعدوان، ولا مستوطنات آمنة طالما الشعب الفلسطيني يعيش القتل والسحل والإضطهاد والحصار القاتل.

المستوطنون الصهاينة لديهم قاسم مُشترك مع شعوب بعض دول الخليج، لا هم مُقاوِمون ولا مسالمون لان الحقد العنصري يسكنهم، في الوقت الذي لم تعُد القِبَب الحديدية وقواعد رصد واعتراض الصواريخ ضامنة لأمانهم، وعندما تصِل تكتيكات المواجهة الى بمواجهة شعب، ينتصر الفلسطينيون كما انتصر اللبنانيون، والنصر قاب قوسين أو أدنى متى استطاع الشعب الفلسطيني إسكان منطقة مُخاذية لقطاع غزة عدَّة أيامٍ في الملاجىء.

الشعب الفلسطيني يُعتبر من الأكثر علماً وثقافة بين الدول العربية، ويقرأ الأحداث منذ “اتفاقية أوسلو” عام 1993، مروراً بكل القمم العربية الكلامية، ووصولاً الى “صفقة القرن” التي يُهدِّد بها ترامب ويتوعَّد، وهذا الشعب، لا ينقصُه لا الوعي ولا الواقعية في مقاربة الأمور ليُدرك سُبُل انتفاضة مُستدامة حتى استعادة حقوقه، وأن طعنة السكِّين ورميَة الحجر وإشعال أرض محتلة عبر طائرة ورقية، تُضاهي كل ما يُمكن إنجازه منذ مهزلة “أوسلو” وحتى اليوم.

في زمن “أوسلو”، لم تكن الخيانة العربية على الأقل واضحة المعالم، ولا كانت العمالة لأميركا وإسرائيل “على عينك يا تاجر”، ولا مُوجِب للشعب الفلسطيني العودة الى الماضي وتقييم الخيبات، لأنه من الأفضل له استحضار الحروب من الماضي وتحديداً في أزمنة الحروب عبر “المنجنيق”، لأنه ثبُت أن الأدوات البدائية بأيدٍ عازمة على الثورة، أفضل وأفعل من كل الأسلحة التي استوردها العرب وممنوعٌ توجيه طلقة منها الى إسرائيل.

وفي زمنِ استهداف دول الطوق وإشعالها من الداخل وإشغالها بأمور مُفتعلة ومُتَستِّرة تحت عناوين مطلبية، سواء في مصر أو سوريا أو الأردن حالياً، وفي ظلّ الحديث عن المشروع القديم الجديد المعروف بإسم “ترانسفير”، ووسط خيبة عربية مُخجِلَة وعمالة خليجية واضحة في اللعب على “الصفقة” فوق الطاولة مع العدو الإسرائيلي، فإننا لا نملِك سوى القول للشعب الفلسطيني في يوم القُدس:
أمامكم وخلفكم والى جانبكم دولٌ وشعوبٌ كريمة شريفة من إيران الى لبنان، قِبلتُها القُدس المُقدَّسة، ومعها حركات المقاومة التي سحقت إسرائيل وقارعت أميركا، ويوم القدس يبدو هذا العام مُختلفاً مع الإنتفاضة الحقيقية للشعب الفلسطيني، وهنيئاً لفلسطين بشبابها المُنتفِض، وهنيئاً للصدور العارية التي لا تنفع معها قِبب حديدية وسلاحها السكين والحجر والطائرة الورقية.

المصدر: موقع المنار


   ( السبت 2018/06/09 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/07/2019 - 8:22 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها المزيد ...