الأحد22/9/2019
ص4:29:18
آخر الأخبار
اتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنهل قال ترامب "البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير"القوات العراقية تضبط طائرة وعشرات المتفجرات لـ"داعش".الرجل الذي لم يوقع..كتاب يختصر مراحل من نضال القائد المؤسس..شعبان: علينا أن نكتب تاريخنا بموضوعيةسوريا... عشائر عربية تهاجم دورية تابعة لميليشيات قسد حاولت اختطاف أولادها لـ ل(التجنيد الإجباري )برعاية الرئيس الأسد… المهندس خميس يفتتح الهيئة العامة لمشفى الأطفال بطرطوس بتكلفة مليار و200 مليون ليرةبالصور ...إسقاط طائرة مسيرة في أجواء جبل الشيخ بريف القنيطرة الشمالي سلامي: أي هجوم محدود لن يبقى كذلك ولن نبقي نقطة آمنةمناورات إيرانية روسية صينية مشتركة في بحر عمان والمحيط الهنديدولار الذهب عند 620 ليرة ..لهذه الأسباب السوريون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبير؟!اتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشماليأسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبيحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسة"فوائد مذهلة" للشمندر.. 10 لا يعرفها كثيرونزيت شجرة الشاي.. فوائد من الرأس حتى القدمينزوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدبدلا من الحليب… رضيعة تشرب 1.5 لتر من القهوة يوميا (فيديو)الجدال مفتاح السعادة الزوجية"غوغل" تضيف خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"طفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئةدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

هل تتذكرون؟....بقلم د. بثينة شعبان

في الأيام والأشهر الأولى من الحرب على سورية كان الإعلام الذي يستهدفنا جمعياً، ويذكي أوار هذه الحرب يركز على الإصلاحات الداخلية الضرورية جداً، والتي سينجم عنها قدرٌ أكبر من الحرية وحقوق الإنسان،

 وكانت المادة الثامنة من الدستور حسب رأيهم تشكّل عقبة أساسية في درب ذلك الطريق الوردي الذي يُراد للسوريين أن يسلكوه، كما كان قانون الطوارئ إحدى هذه العقبات أيضاً. ولكن وبعودة سريعة إلى مسرح الأحداث في ذلك الوقت فقد كان إنجاز كل بند من هذه البنود يترافق ويتزامن مع اشتداد الحملة الإعلامية التي تستهدف سورية، وتصعيد الموجات الإرهابية على الأرض والإمعان في تقطيع أوصال البلاد وتدمير بنيتها التحتية، والأكثر من ذلك هو أن الأحزاب الوليدة نتيجة تعديل الدستور وإلغاء المادة الثامنة وتحقيق التعددية السياسية لم تصبح أبداً على القوائم الحميدة لمن أسموا أنفسهم أصدقاء سورية مع أنهم هم بالذات الذين سعوا لخرابها. واستمرّ هذا الأنموذج الكلاسيكي من التصّرف ذي الغايات والأبعاد المشبوهة. إذ بعد أن وافقت سورية على التخلّص من السلاح الكيميائي، وبعد أن أقرّت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن سورية خالية من هذا السلاح، وبعد أن دمّروا هم وعلى متن سفنهم هذا السلاح الذي كانت تمتلكه سورية، ما زال الضجيج حول استخدام السلاح الكيميائي في سورية يصمّ الآذان على المستوى الدولي ويسير بخطوات تغيّر للمرة الأولى صلاحيات مجلس الأمن التي أوكلت إليه منذ نشأته. وإذا ما أجرينا مقارنة بسيطة بين الأمس واليوم فإننا نرى أنه وبعد أن بدأت سورية بتحرير مدنها وقراها من آثام الإرهاب بدءاً بالتحرير المفصلي لمدينة حلب وإلى تحرير الغوطة وريف دمشق كاملاً وريف حمص، واليوم ريف درعا والجنوب، فإن الحملة السياسية الدولية على سورية أصبحت حامية الوطيس وبالاتجاهات كافة وفي اختصاصات تشكّل بالنتيجة أكبر أذى للحرية، وحقوق المواطنين السوريين حيثما وجدوا. لذلك فإن السؤال الوجيه الذي يطرح نفسه اليوم، والذي قد لا يكتمل الجواب عنه إلا في السنوات القادمة، هو ما الهدف الحقيقي من كلّ هذه الحرب المدمرّة على سورية؟ وما هو الهدف الخفيّ النهائي الذي انطلقت منه مخططاتهم في هذه الحرب المدمرّة والتي كلفت المليارات وكلفت الشعب السوري أغلى التضحيات كي يمنعوا هذا الهدف من التحقق؟ اليوم وبعد أن تحررّت معظم أراضي سورية من الإرهاب، باستثناء تلك التي يجثم عليها الأتراك والأميركيون وحلفاؤهم، رعاة هذا الإرهاب، نلحظ ونلمس حملات دولية غير مسبوقة تستهدف سورية والسوريين، فها هي الدول التي شكلت رأس حربة في استهداف سورية منذ اليوم الأول تمارس الضغوط الهائلة لمنح منظمة حظر الأسلحة الكيميائية صلاحيات كانت حتى اليوم من اختصاص مجلس الأمن، وذلك لأن الاتحاد الروسي وقف في مجلس الأمن ضد كلّ محاولات الاستهداف الكاذبة والظالمة على هذا الصعيد، فتوجهت جهودهم كي ينتزعوا هذه الصلاحيات من مجلس الأمن ويمنحوها إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بهدف فبركة الادعاءات حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية، ومحاولة معاقبة سورية على ذنب لم تقترفه. أي إنهم لجؤوا في خطوة غير مسبوقة إلى تغيير الأسس التي أنشئت عليها هذه المنظمة من أجل تمكينهم من استهداف سورية. وفي الوقت الذي يتم تحرير سورية من الإرهاب وعودة الحياة إلى طبيعتها يصدر الرئيس الأميركي دونالد ترامب قراراً تنفيذياً ضد كلّ السوريين، وخاصة الطلاب منهم، إذ يمنع عليهم الدراسة في جامعات الولايات المتحدة، ويمنع على السوريين زيارة الولايات المتحدة. والسؤال الوجيه هو لماذا تتم ممارسة هذه الضغوط على سورية اليوم؟ وما علاقة هذه الضغوط بكلّ ما لحق بسورية من آلام وخراب ودمار خلال سبع سنوات ونيّف؟ السؤال مهم لأن الصفقة التي تمّ اختراع الربيع العربي من أجلها مازالت قيد الإنضاج وإلى أن تنضج ويتمّ الإعلان عنها يُراد للجميع أن يوافقوا عليها ويلتزموا بمقتضياتها، وصفقة القرن تهدف طبعاً وقبل الإعلان الكامل عن بنودها إلى تصفية الحق الفلسطيني في فلسطين وتصفية الحق العربي في الأراضي العربية المحتلّة وإعلان الكيان الصهيوني وتوابعه من دول الخليج سيداً في منطقة عربية عملوا على تدمير هويتها العمرانية والثقافية والفكرية والمجتمعية، كي لا يكون هناك من يهددّ هذا الكيان الغاصب الذي يخطّط ويحلم بنشر أذرعه على الأقطار العربية كافة. من هنا تأتي كلّ هذه الإجراءات اللامنطقية في جوهرها وتوقيتها من أجل ممارسة الضغوط على حكومة الجمهورية العربية السورية لإخراج إيران وحزب الله من سورية، لأن وجودهما يشدّ من أزر محور المقاومة ويشكل تهديداً لمخططات ومشروعات الصهاينة في فلسطين وخارج فلسطين. بعد كل تضحيات وانتصارات سورية الميدانية ما زالت المعارك السياسية على أشدّها في محاولة مستمرة لوضع حدّ لقوة سورية ودعمها للقضية الفلسطينية، وربما إذا تمكنوا، ولن يتمكنوا، في محاولة لوضع دستور يحرم سورية من عوامل قوتها الذاتية ومن كونها الضمانة الأساسية للعرب والعروبة في أي مستقبل مأمول. إذاً، السيناريو هو ذاته، القديم الحديث، بأدوات متجددة عسكرية وسياسية لإجهاض قوة الدول العروبية التقدمّية وضمان أمن وتفوق الكيان الصهيوني. صدق الرئيس المؤسس حافظ الأسد حين قال: «لا توجد سياسة أميركية في الشرق الأوسط، بل سياسة إسرائيلية تنفذها الولايات المتحدة الأميركية». ومن هنا فإن كلّ تضحيات السوريين خلال سبع سنوات ونيّف كانت للحيلولة دون تنفيذ المخططات الإسرائيلية في سورية.


   ( الاثنين 2018/07/02 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/09/2019 - 4:21 ص

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! المزيد ...