الاثنين21/10/2019
م22:21:20
آخر الأخبار
الحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةوصول وفد عسكري روسي إلى القامشلي لمواكبة تطبيق اتفاق انتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيابوتين وماكرون يبحثان الوضع في سوريا خلال اتصال هاتفيبرعاية الرئيس الأسد.. تدشين مشفى شهبا الوطني في السويداءوقفتان لأهالي دير الزور والقنيطرة للتنديد بالعدوان التركي والمطالبة بخروج القوات الأمريكية المحتلة من الأراضي السوريةموسكو: لا يمكن تحقيق الاستقرار في المنطقة إلا على أساس سيادة واستقلال سورية ووحدة أراضيها(التايمز) تكشف عن وجود أدلة لاستخدام قوات النظام التركي أسلحة محرمة دولياً في عدوانها على سوريةفارس الشهابي: الاقتصاد السوري كبير ولكنه مقيد بسلاسل ثقيلةالسورية للطيران تسير رحلتين إضافيتين من دمشق إلى بيروت وبالعكسيهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت سوريا تقوم، ولبنان ينهار.. أهي صدفة؟ ......سامي كليباللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلببالفيديو ...أطفال في القامشلي يرشقون قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة بالحجارة الجيش السوري يستعد لمواجهة المسلحين (النصرة و الصينيين) بريف اللاذقيةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةبناء مشفى أطفال و5 كليات جديدة في جامعة حلبتعزيزات للجيش نحو ريف الحسكة.. ومرتزقة «أردوغان» ينهبون رأس العينالاحتلال التركي يواصل عدوانه على الأراضي السورية… ويحتل مدينة رأس العين بريف الحسكةوزارة الأشغال تناقش المخططات التنظيمية لعين الفيجة والقابون واليرموكوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالتدخين وسرطان الرئة.. دراسة تكشف "طوق نجاة محتملا"3 مشروبات شائعة "تساهم" في إطالة العمرعبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»راعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهالشرطة الألمانية تحجز سيارة دفع رباعي ذهبية.. والسبب؟براءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونهواوي تطلق هاتفها "الرخيص" إنجوي 10أولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان أسرار التحرك الأمريكي المكثف لإيقاف العدوان التركي على سوريا ....بقلم إيهاب شوقي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

قمة الناتو ....بقلم تييري ميسان


بعد أن تعرضت إدارة حلف شمال الأطلسي للسعة ساخنة إبان قمة الناتو المنعقدة في 25 أيار 2017، حين تعمد دونالد ترامب إضافة بند الحرب على الإرهاب إلى أهداف الحلف الأساسية، وكذلك في قمة مجموعة السبع جي7، المنعقدة في 8 و9 حزيران 2018، التي رفض فيها التوقيع على البيان الختامي، بدأت تبذل قصارى جهدها للحفاظ على أهداف الإمبريالية:


أولا- حين وقعت على إعلان مشترك مع نظرائها في الاتحاد الأوروبي عشية انعقاد القمة. وبهذه الطريقة، ضمنت خضوع الاتحاد الأوروبي، المنشأ بموجب المادة 42 من معاهدة ماستريخت، لمنظمة حلف شمال الأطلسي. وقد وقع على هذا الإعلان رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، وكذلك رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر.
ينحدر البولندي توسك من عائلة عملت سراً لمصلحة حلف شمال الأطلسي أثناء الحرب الباردة، على حين كان اللوكسمبورغي يونكر، يشغل منصب الرئيس السابق لجهاز مخابرات الحلف في بلاده.
وفي الواقع، فقد بدأ كبار المسؤولين الأوروبيين يشعرون بالتهديد منذ وصول المستشار الخاص السابق لدونالد ترامب، ستيف بانون إلى إيطاليا، لدعم إنشاء حكومة مناهضة للنظام السائد، تحت هدف معلن للجميع، هو تفجير الاتحاد الأوروبي من الداخل.
ثانياً- عمدت إدارة الناتو على التوقيع على مشروع الإعلان المشترك في بداية القمة، وليس في ختامها. ولذلك لم يكن هناك نقاش حول عقيدة التحالف المناهضة لروسيا.
ولما كان الرئيس ترامب يعي تماما هذه المكائد، فقد باغت جميع مسؤولي إدارته.
فعلى حين كان جميع المشاركين في القمة، يتوقعون سجالا حامي الوطيس حول المساهمة المالية الضئيلة للحلفاء في الجهود الحربية المشتركة، باغت الجميع حين شرع يشكك في الأسس التي يقوم عليها الحلف: الحماية من روسيا.
وفي معرض استدعائه للأمين العام للحلف، جينس ستولتنبرغ، إلى مقر إقامة السفير الأميركي، أشار ترامب إلى أن ألمانيا تغذي اقتصادها بالغاز من «صديقها» الروسي، على حين تطالب الحلف بالحماية من «عدوها» الروسي.
اضطر أمام هذا التناقض إلى اعتبار مسألة تمويل الحلف، التي لم يتخلّ عنها، أمرا ثانويا، ولاسيما أنه قبل أسبوع من لقائه الرئيس فلاديمير بوتين، جعل من محضر الاتهام الطويل لروسيا، الوارد في الإعلان الافتتاحي للقمة، أمرا غير ذي أهمية.
وخلافا لكل التعليقات الصحفية، كانت ملحوظة الرئيس ترامب موجهة لألمانيا بدرجة أقل من ستولتنبرغ نفسه، لأنها أشارت إلى فداحة إهمال هذا المسؤول الكبير، الذي يدير حلف شمال الأطلسي، من دون أن يسأل نفسه مرة واحدة، عن مبررات وجود هذا الحلف.
من ناحية أخرى، أقر حلف الناتو للتو إنشاء مركزين للقيادة المشتركة، وزيادة عدد أفراده بنسبة 10 بالمئة. على حين أن الاتحاد الأوروبي أنشأ لتوه «التعاون البنيوي الدائم»، وهو برنامج قدراتي، رُصد له مبلغ قدره 6.5 مليارات يورو، أضافت له فرنسا «مبادرة التدخل الأوروبية»، وهو برنامج عملياتي.
وعلى النقيض من الخطب العصماء المتعلقة باستقلالية القرار الأوروبي، إلا أن هاتين البنيتين تخضعان كليا لمعاهدة ماستريخت، وهما بالتالي في خدمة حلف الناتو، وتضيفان إلى تعقيدات البيروقراطية الأوروبية، كل ما يرضي كبار مسؤولي دول الاتحاد.
وختاما، فقد بدأ الرئيس ترامب بإجراء محادثات، غير مباشرة، مع نظيره الروسي لسحب القوات الروسية، وقوات حلف شمال الأطلسي، من كل خطوط المواجهة.
الوطن
 


   ( الثلاثاء 2018/07/17 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/10/2019 - 10:15 م

اطفال في القامشلي يرشقون قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة بالحجارة 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول بالفيديو الممثلة نادين الراسي: أنا جعت واتبهدلت المزيد ...