الأربعاء18/9/2019
م16:8:37
آخر الأخبار
العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988بيان صادر عن الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش:عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبورمستقبل الحزب الإسلامي التركستاني في سوريةإيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدواننائبة أمريكية: لا يحق لترامب أو للسعودية دفعنا إلى الدخول في حرب ضد إيران المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية‏"جمعية صاغة دمشق": المواطنون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبير وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرمصدر: ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي غير دقيقسوري يرتكب جريمة شنيعة ويقتل والده ثلاث مرات في السعوديةعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشق المغارة التي عثر عليها الجيش في «خان شيخون» كانت لفبركة فيديوهات «الخوذ البيضاء»الجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخونمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

إرهاب واشنطن بصمة ٌ صهيونية .. وسلامها ختم ٌ مزور

 ( هو صراع الخير والشرّ والطامعين والمستعمرين ..أدواتُ الموت جاهزةً والبشرُ مشاريعُ قتل ٍ وتهجيرٍ مستمرة ..فكان تقسيم الدول ولا زال بصمة ًوصنعة ً أمريكية- صهيونية لا أخلاقية ..وبرئاسةِ كيسنجر كان قتالٌ لحين إنتهاء الإنتخابات الرئاسية الأمريكية,


 وبدعوى عدم إمكانيةِ العيش بين الطائفتين  ُأعتبر التقسيم هو الحل "المثالي" .. و ُأعطيت الأرض ممن لا يملكها إلى من لا يستحقها , جرائم ٌ من فظاعتها استخلص "اّرثر ميلر" نظرية "الخلاص , ويبقى السؤال والعبرة ..أيُّ وحشيةٍ قدمتها الحرب الإرهابية على سورية , ويالها من ملاحمِ بطولةٍ وشرفٍ سطّرها السوريون والمقاومون وشرفاء العالم الحرّ. )
يبدو أن الصراع الدولي قد وصل إلى مراحل خطيرة جعلت العالم يقف على أعتاب نهاية وبداية مرحلةٍ جديدة , استطاعت فيها دولٌ وأحلاف - خلال المائة عام الأخيرة -- أن تحصد " الفوز" أو"الخسارة" في عديد الملفات , فيما تأكد إنتقال بعضها إلى ملفات العصر الجديد.
دائما ً هو صراع الخير والشرّ, وصراع الطامعين والإنتهازيين والمستعمرين .. إذ بات نجاح المشروع أم فشله يستدعي بالضرورة أن تبقى العلاقة بين الإنسان والأرض قائمة ً دون إحترام أي قدسيةٍ لحدودِ دول ٍ أو لوجود و مصير شعوبٍ إنتمت لأرض ٍ وتجرّأت على إعتبارها أوطانهم.
هي تلك المطامع التي غلّفوها بقصائدهم أوعقائد أعدائهم لا فرق, فالقصة البديلة للحقيقة لا بد أن تكون حاضرة و أدوات الموت دائما ًجاهزة و البشر مشاريع قتل ٍ وتهجير مستمرة.. و يجدر بنا أن نعيد سرد الحكاية من أقرب بداية...
فالحرب الإرهابية الحالية على سوريا تأتي في سياق المخطط الصهيو– أمريكي, بالإعتماد على كافة أشرار العالم , دولا ًوتنظيمات إرهابية تحت ستارٍ عقائدي وإرهابي صرف , وبات من الواضح أن الولايات المتحدة الأمريكية تقود العالم الشرير نحو تحقيق غاياتها وأهدافها فقط, دون الإكتراث بدماء وحياة ومصير الشعوب, وبات اعتمادها على الإرهاب بكافة أشكاله إستراتيجية ً وحيدة لتفتيت الدول وتقسيمها, بحثا ً منها عن إزالة معالم النفوذ العالمي السابق الذي رسمته دول الإستعمار القديم تكريسا ً للشراكة المتوحشة , واستبداله بمعالم عصر الفوضى والتبعية والحروب لأجل الحروب وفرض الهيمنة.
فتقسيم الدول كان ولا زال بصمة ً أوروبية - صهيونية, وبات صنعة ً أمريكية-صهيونية لا أخلاقية بإمتياز, فيما يبقى تفتيت وتقسيم العالم العربي غاية ً وهدفا ً إسرائيليا ً مباشرا ً...
لا شك .. هي حقائق السياسة الدولية, تلك التي لا قلب لها ولا تعرف الرحمة, ولكنها تعرف جيدا ً كيف تمزق صفوف البلاد من داخلها طالما كان هذا في مصلحتها.. ويَصدق فيها قول ألبرت إينشتاين : " ليس هناك من حربٍ أخلاقية ".
إن طرح بعض الأمثلة لتأكيد وحشية الطغاة والمستعمرين ممن يعتبرون أنفسهم العالم المتحضّر, يُسهّل إسقاطها على حاضرنا في تبديد ضبابية المشهد وتعقيداته التي قد تحرف الأبصار عن حقيقة أعدائنا القدامى- الجدد:
* حرب أنغولا وفرصة التفكير: فبالعودة إلى وثائق الكولونيل الأمريكي "ستوكويل" : حين انسحبت البرتغال بقيت البلاد تحت صراع ثلاث قوى أنغولية واختلف الأمريكيون حول أسلوب التصرف , فتوصل مجلس الأمن القومي الأمريكي برئاسة كيسنجر إلى قرار غريب يقضي بمساعدة القوى الثلاثة المتحاربة في قتال لا يَحسم الموقف..حتى تنتهي إنتخابات الرئاسة الأمريكية – بين فورد و كارتر – وحتى تسترد الحكومة حريتها في العمل!.. دون الإهتمام بالقتل والدمار وإلى متى سيستمر , طالما هذا يعطي الإدارة الأمريكية فرصتها للتفكير!
* تقسيم أريتريا - طائفيا ً : إذ دخلت أريتريا منطقة النفوذ والصراع  بعد حرب الأسطولين البرتغالي والعثماني عام 1557م, للحصول على موطئ قدم لمحاصرة باب المندب وتأمين تجارتهم عن طريق رأس الرجاء الصالح, وبعد فشل محاصرة مصر– الخديوية-  للعاصمة أسمرة , بفضل الدعم الإنكليزي بالرجال والسلاح .. وتحوّلت لدائرة الصراع بين إيطاليا وفرنسا وبريطانيا , فعمدت هذه الأخيرة لإستعادة سيطرتها عليها بعد هزيمة إيطاليا في الحرب العالمية الثانية, ووضعت خطة ً لتقسيمها بين السودان وأثيوبيا بدعوى عدم إمكانية العيش بين الطائفتين الأكبر المسيحية والإسلامية معا ً, و ُأعتبر التقسيم هو الحل"المثالي".
* إغتصاب فلسطين : إذ لا يخفى على أحد ما حصل في فلسطين المحتلة حينما أعطت بريطانيا أرضا ً لا تملكها إلى من لا يستحقها و أخضعت الفلسطينيين لأبشع المجازر وأكبر عمليات التهجير الممنهج .. ولا زال الدم الفلسطيني يُهراق على ترابها المقدس منذ مئة عام وحتى الاّن.. دون أن ننسى الوثيقة الصهيونية "كيفو نييم" الخاصة بتقسيم وتفتيت الأمة العربية.
* تقسيم السودان - تفتيت الأرض العربية : فقد عملت "إسرائيل"على استغلال كافة عوامل التفرقة بين الشمال والجنوب السوداني , ووقفت وراء نشوء الحركة الإنفصالية هناك , في خطوة ٍ على طريق تقسيم الأرض العربية وتحوّل "الكيان الغاصب" إلى دولة إقليمية عظمى، تحيط بها دويلات عربية متنافرة ومتصارعة، الأمر الذي يضمن لها الهيمنة المأمولة ، ويتيح لها ولحلفائها السيطرة على مصير الأمة العربية والتحكم في مقدراتها.
* نيوجرسي- بلدة سالم - نظرية"الخلاص" : إذ تبدو أمريكا لا تزال تعمل بعقلية الماضي على غرار أحداث بلدة سالم عام 1902, حيث تجلّت الطبيعة الشريرة للذات الأمريكية عندما انتشرت فيها ظاهرة ضرب الفتيات لطرد الشيطان دون الإهتمام إن متن قبل أو بعد طرده , ومن فظاعتها استخلص "اّرثر ميلر" نظرية "الخلاص" إذ يقول : أن "المجتمع يلجأ إلى تقديم القرابين عندما يتعرض لضغوطٍ يعجز عن تحملها".. وهاهي الدول الخانعة تفعلها!..فهل تحاول أمريكا إخضاع العالم وتحويله إلى مؤسسات إرهابية تطرد أعدائها "الشياطين" التي تسكن الدول وتتناسل من القطب إلى القطب؟.
* أما في سورية : فقد وهبت فرنسا أرض لواء الإسكندرون السوري هدية ً للدولة التركية لقاء خدماتها ودخولها الحرب العالمية الثانية, بعد سلخه عن الوطن الأم عبر إتفاقية سايكس-بيكو وإتفاقية أنقرة والتي أفضت إلى ضمه إلى تركيا بقرارٍ لعصبة الأمم دون موافقة الدولة والشعب السوري.
واليوم يستمر الحلم العثماني – الأردوغاني لقضم المزيد من الأراضي السورية , واعتبارها مناطق نفوذ ٍ تركي تمتد من جرابلس إلى البحر المتوسط , تحت مسمى منطقة آمنة أو عازلة ..الخ. دون إكتراث – أردوغان- للأثمان التي سيدفعها.. إذ يعتقد أن قضم المزيد من الأراضي السورية سيجعله أهم من كمال أتاتورك نفسه.
* ولا تزال الولايات المتحدة الأمريكية تتسمك بهزّ أمن واستقرار عديد الدول حول العالم , وتحاول القبض على كافة خيوط المؤامرة بما يتيح لها حرية الحركة لتمرير مشروعها وتحقيق مصالحها..
إن الحديث عن الإتفاق القطبي الروسي– الأمريكي فقط أصبح مدعاة ً لعدم الثقة و ربما للسخرية, في عالمٍ متعدد الأقطاب , ولم يعد بالإمكان الوثوق بإدارة الرئيس الأمريكي الأحمق أخرقُ القولِ والفعل ناكثِ العهود والإتفاقات , والذي يبحث عن المال والصفقات عبر التهديد والتصعيد الإرهابي والعسكري والعقوبات والتنازلات المهينة.. ويبقى إرهاب واشنطن بصمة ٌ صهيونية وسلامها ختم ٌ مزور.
أخيرا ً.. مهما تغيرت الحال والأحوال , يبقى الصراع الدولي محكوما ً بشهوات وأطماع وشرور من إرتضوا لأنفسهم أن يستبيحوا العالم و يتسلطوا على بشره و شجره , ولا ينفكون يطلقون شعاراتهم القذرة, فالطليان قالوا لضحاياهم "كلوا واشربوا وتتكلموا".. ثم جاء الإنكليز ليقولوا "لا تأكلوا ولا تشربوا ولا تتكلموا".. فيما لسان حال الولايات المتحدة الأمريكية اليوم يقول : "لا تأكلوا ولا تتكلموا و إبتهجوا لعدم قطع رؤوسكم"..
يبدو أن التقسيم بكافة أشكاله أصبح من أهم الوسائل التي تستخدمها الولايات المتحدة الأمريكية و"إسرائيل" في سياستهما العدوانية الحالية تجاه سوريا و الأمة العربية جمعاء.
ويبقى السؤال والعبرة .. أيُّ وحشيةٍ  قدمتها الحرب الإرهابية على سورية ؟ .. ويالها من ملاحمِ بطولةٍ وشرفٍ سطّرها السوريون والمقاومون وشرفاء العالم الحرّ.
المهندس : ميشيل كلاغاصي
4 \ 8 \ 2018


   ( الأحد 2018/08/05 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 4:06 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...