الثلاثاء23/7/2019
م18:20:58
آخر الأخبار
مصدر عراقي: معبر البوكمال بمراحله الأخيرة... ولا معابر إلا مع الدولة السوريةموقع تشيكي: السعودية اشترت صمت الغرب عن جرائمها في اليمنسلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة لقوات النظام السعوديبألسنتهم قالوها.. تسجيل موثق يفضح ما تفعله قطر بدولة عربيةالجعفري: تحرير الجولان السوري واستعادته من الاحتلال الإسرائيلي بكل السبل التي يكفلها القانون الدولي أولويةالحرارة أعلى من معدلاتها والجو حار نسبياالمهندس خميس لأعضاء نقابة المحامين: مشروع قانون النقابة الجديد على طاولة مجلس الوزراء الأسبوع القادم إرهابيو (النصرة) يتسلمون حفارات أمريكية عبر تركيا لحفر أنفاق بإشراف مهندسين عرب في إدلب وريف حماةجونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانيةطهران توجه ضربة جديدة لواشنطن وتعتقل 17 من جواسيسها … لندن: ليس بإمكاننا مرافقة كل سفينة«التجاري» يعدل من شروط الحصول على القرض الشخصي ويرفع سقفه إلى 15 مليون ليرةالدولار إلى 595 ليرة والسبب مضاربةما أشبه اليوم بالأمس ..... تييري ميسانمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديلإطلاق رصاص يحول حفل زفاف إلى مأتم في مدينة القامشليجريمة قتل جديدة بمدينة عفرينإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطالتفكيرُ النقديُّ والدَّورُ التنويريُّ للتعليم ....د. محمد الطاغوسالتربية تصدر تعليمات القيد والقبول في الصف الأول الثانويشهداء وجرحى في الشمال والغرب وجنوب دمشق.. وغارة روسية تردي متزعم «فيلق الشام» في الساحلسبع شهداء بينهم طفلتان جراء اعتداءات إرهابية بالصواريخ على قرية ناعور جورين ومدينة السقيلبية بريف حماةحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةللذين يستخدمون الأسبرين يوميا.. توقفوا فوراكيف يؤثر وقف تناولك السكر على جسمك؟فاروق الفيشاوي.. أزمة "حرجة" مرت بسلامحفل تراثي أصيل لـ رباعي دمشق للنشيد بدار الأسدهندي ينتحر شنقا في بث مباشر عبر "فيسبوك""المزحة" تتحول إلى "مأساة"... ممثل كوميدي يتوفى أمام الجمهور في دبيبخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟"أناناس الواي فاي".. لص يفرغ حسابك البنكي في ثوانٍواشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟.... بقلم حميدي العبداللهعناوينهم وتفاصيلنا ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

كمال خلف: الطيران يمهد للمعركة,هل باتت معركة إدلب واقعا؟ ...كمال خلف

المتابع لحجم التعزيزات العسكرية ، والارتال وآليات الجيش والمدرعات التي تعبر من الجنوب والشرق والغرب نحو الشمال عبر المدن السورية ، يدرك أن معركة إدلب أصبحت أمرا واقعا ، ولا رد لها.


ونشرت صفحة “قوات النمر” الرسمية نسبة للعميد سهيل الحسن قائد قوات النخبة في الجيش السوري صورا ومقاطع فيدو للدبابات السورية والآليات العسكرية والجنود وهي تتجه نحو إدلب . وفق المقاطع المصورة التي اطلعت عليها” راي اليوم ” فإن الإرتال تبدو بأنها تعبر منطقة منطقة الرستن وتلبيسه في ريف حمص الشمال باتجاه طريق ريف حماه.

مصدر عسكري سوري مطلع علق لـ”رأي اليوم” على هذه الصور قائلا: ان المعركة ستبدا قبل منتصف هذا الشهر وستشمل في مرحلتها الأولى ريف حماة الشمالي، وصولًا إلى ريف حلب الجنوبي وسهل الغاب، بينما سيكون هدف المرحلة الثانية التي ستنطلق وفق تقديرات القيادة العسكرية والميدانية السيطرة على مدينة إدلب.
ووفق تقديرات عسكرية فإن أولوية الجيش السوري السيطرة على مدينة جسر الشغور غربا المحاذي لمحافظة اللاذقية.

وخلال الساعات الماضية شن الطيران الحربي السوري سلسلة غارات على مراكز قيادية للفصائل المسلحة في ريف إدلب الجنوبي وريف حماه الشمالي ، في خطوة تبدو تمهيدا للهجوم البري، وقالت صفحات تابعة للمعارضة أن 6 غارات جوية استهدفت ليلة أمس مدينة أورام الكبرى في ريف إدلب، وأكدت مصادر عسكرية سورية أن القصف استهدف مراكز تابعة “لهيئة تحرير الشام” جبهة النصرة سابقا.

يأتي هذا بالتزامن مع بيان أصدرته” هيئة تحرير الشام ” ردا على دعوة أنقرة لها بحل نفسها والانضمام إلى “الجبهة الوطنية للتحرير ” التي عملت تركيا على تشكيلها . ورفضت الهيئة في بيانها دعوة أنقرة وقالت “إن اليد التي سوف تمتد إلى الهيئة سوف تقطع ” .
في المقابل تستعد فصائل الشمال للمعركة الكبرى ، وأكدت “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة لتركيا التي تشكلت مؤخرا أنها أنهت جميع التحضيرات لمواجهة النظام سواء على المستوى الدفاعي أو الهجومي.
وقال النقيب ناجي أبوحذيفة الناطق باسم الجبهة الوطنية للتحرير إن “الجبهة تضم 15 تجمعا وفصائل ثورية، أبرزها جبهة تحرير سوريا وجيش الأحرار وتجمع دمشق وصقور الشام وجيش الأحرار وجيش إدلب الحر وفيلق الشام وجيش النصر، اندمجوا وشكّلوا غرفة عمليات واحدة لمواجهة قوات النظام التي تعد لهجوم على أربعة محاور في ريف حماة الشمالي الغربي وريف حلب الجنوبي وريف إدلب الغربي وريف اللاذقية”.
وكشف الناطق باسم الجبهة أن الفصائل المجتمعة في الجبهة الوطنية للتحرير “تعتبر نواة جيش وطني ثوري يحافظ على مكتسبات الثورة، ويتصدى لقوات النظام التي تكتفي حاليا بالقصف الجوي والمدفعي، وأن الجبهة أنهت كل الاستعدادات لمواجهة هذه القوات بالدفاع وكذلك الهجوم”.
وعلى خط الاتصالات المتعلقة بادلب يصل وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف الاثنين إلى لأنقرة في زيارة تستمر ليومين وعلى أجندته نقطة واحدة هي مصير إدلب. وبدت تركيا من خلال تحركاتها في الشمال السوري ساعية إلى منع الجيش السوري من إنجاز ما انجزه في بقية المناطق والمدن السورية . وقد تشكل زيارة لافروف فرصة لإبرام تفاهمات تنهي مصير ملف إدلب الواقعة بالكامل تحت سيطرة الفصائل المسلحة.
وحسب المعطيات المتوفرة حتى الآن، فإن المعركة الكبرى في المحافظة الأخيرة الخارجة عن سيطرة الدولة السورية، ستكون مزيج من المصالحات التسويات والحسم العسكري المباشر.
رأي اليوم


   ( الأحد 2018/08/12 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2019 - 6:20 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هذا ما فعله حصان بسائح حاول لمسه بالفيديو... نسر أصلع يسرق كاميرا من رحالة كندي بعد تجريدها من اللقب.. ملكة جمال "تغازل" ترامب تركيا.. توجيه قائمة تهم إلى "الداعية الراقص" حين تنقلب أدوار الرجل والمرأة.. مقطع فيديو يثير جدلا واسعا فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود المزيد ...