-->
الأحد21/7/2019
ص6:43:48
آخر الأخبار
مقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراقمبادرة "مطار" تهوي بالسياحة السعودية إلى تركيامقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة اليمنيةمقابلة علنية قصيرة ونادرة بين وزير خارجية البحرين مع وزير خارجية الكبان الإسرائيليسورية تتعرض لموجة حارة اعتبارا من الاثنين حتى نهاية الشهر الجاريعن الهُويّة الوطنيّة السوريّة – محاولة في التعريف وفضّ الغموض والالتباس.....بقلم د. إنصاف حمدالحرارة توالي ارتفاعها والجو صيفي عاديمتى يعودُ الكردُ السوريون... إلى وطنهم؟ ...بقلم د. وفيق إبراهيمالحرس الثوري الإيراني: فرقاطة بريطانية أرسلت مروحيتين لمنع احتجاز ناقلة النفط البريطانيةالجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليجمزاد علني لبيع توليفة متنوعة من السيارات " السياحية والحقلية والباصات والميكرو باصات والاليات.."صندوق النقد الدولي: الدولار مقيّم بأعلى من قيمته الحقيقيةمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديللماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟جريمة قتل جديدة بمدينة عفرين القبض على عصابة خلع سيارات وسرقة محتوياتها في محلتي سوق الهال وكراج صيدناياإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطسوريا تحرز ميداليتين فضية وبرونزية في الأولمبياد العالمي للرياضيات“أعطني كتابك وخذ كتابي”.. مكتبة تبادلية ثانية في المزة بدمشقالجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ ومعسكرات لإرهابيين من جنسيات أجنبية بريف إدلببعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردنحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةمشاكل العين قد تشير إلى تطور أمراض خطيرةمشروب يدمر الأسنان!انفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!لأول مرة.. البرازيل تشهد أغرب زواج في تاريخها! (صورة)قصة حب... بعد 71 عاما من زواجهما يرحلان معا في ذات اليومعلماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارلماذا يختلق ترامب انتصارات وهمية في الخليج؟....قاسم عز الدينهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

لماذا سترضخ تركيا وتتراجع في الشمال السوري؟....شارل أبي نادر

لا صوت يعلو في سوريا اليوم على صوت هدير دبابات جيشها نحو الشمال، في عملية مرتقبة هادفة الى تحرير منطقة ادلب الكبرى ( ادلب وما هو غير محرر من أرياف حلب وحماه واللاذقية)، 


 والتي تعتبر آخر منطقة سورية ما زالت خارج سيطرة الدولة، بعد أن اكتمل تحرير الجنوب والسويداء ضمناً، هذا اذا استثنينا الشرق السوري، حيث المفاوضات الجدية بين الحكومة وقوات سوريا الديمقراطية تجري على قدم وساق، ونتيجتها بالمبدأ ستكون لصالح الشرعية والقانون وسلطة الدولة.

 من هنا، نجد أن ميدان إدلب الكبرى يغلي، في داخله: صراعاً قاتلاً بين الفصائل الارهابية وغيرها وتصفيات متبادلة، اضافة لاستهدافات جوية ومدفعية موضعية ومركزة، وعلى حدوده: حشود وانتشار وتوزيع لوحدات الجيش العربي السوري ولحلفائه، وتثبيتا لوحدات الاختراق والوحدات الخاصة، لاتخاذ التشكيلة النهائية قبل المهاجمة الرئيسية وتحرير تلك المناطق.

لا يبدو أن هذه المناورة التركية سوف يُكتب لها النجاح

بالمقابل، وضمن المناورة التركية في محاولة تأخير اندفاعة الجيش العربي السوري، نجد أن أنقرة تعمل جاهدة على خطين متوازيين، الاول مع الروس والايرانيين لاعادة تأكيد التزاماتها بمقتضيات اتفاقات استانة وخفض التصعيد، في محاولة تبدو يائسة، لتقديم شيء ملموس على عكس السابق، والثاني مع المجموعات المسلحة الارهابية وغيرها، من خلال عملية خلط غريبة، فيها الفصل والدمج والصقل والتذويب، وكأن تلك المجموعات اشبه بمواد عضوية او كيمياوية جاهزة للتركيب، وذلك في محاولة تبدو يائسة أيضا، للإبقاء على المناسب من تلك المجموعات، كأوراق تفاوضية، هي الآن بأمسّ الحاجة لها.

عمليا، لا يبدو أن هذه المناورة التركية سوف يُكتب لها النجاح، وهي في النهاية سترضخ وتتراجع في الشمال السوري وذلك للاسباب التالية:

* ميدانيا

جميع المؤشرات الميدانية والعسكرية تذهب باتجاه قدرة الجيش العربي السوري على تنفيذ اختراق واسع وناجح داخل ما يسمى بمنطقة ادلب الكبرر:

- إمكانياته مع حلفائه اصبحت متفوقة ومناسبة للعملية، بعد أن تحرر القسم الأكبر منها استنادا للانتهاء من أغلب عمليات التحرير وسطا وجنوبا وشرقا (حتى الفرات حاليا).

- هناك العشرات من المحاور المناسبة لتنفيذ عمليات اختراق ومهاجمة ناجحة، جنوبا وشرقا وغربا، وبالرغم من تواجد عدد من نقاط المراقبة  التركية على بعض محاور التقدم، فيمكن تجاوزها بسهولة، اذا كان هناك من قرار بعدم التصادم معها، والا ، فموضوع تحييدها او توقيفها بسيط  وغير قابل للبحث عسكريا.

- المساحة الواسعة للبقعة الهدف، مع وجود العديد من الطرق الدولية والمحاور المتوازية معها، يعطي الوحدات المهاجمة هامشا واسعا من المناورة الميدانية، للاهداف العملانية في تحرير البلدات والمدن، وفي نفس الوقت للاهداف الانسانية عبر تحييد المدنيين، وذلك من خلال فصل مناطق عن بعضها، وتنفيذ عمليات الضغط بشكل متدرج ومتوازٍ أو مستقل في المكان والتوقيت، تبعا لتطور مقاومة الارهابيين او استسلامهم .  

لا تزال تركيا تفشل في إيجاد طريقة تقنع فيها تلك المجموعات بالتوحّد ضمن "جيش وطني"

لناحية المجموعات المسلحة:

حتى الآن، ورغم رعايتها لاغلب تلك المجموعات الارهابية وغيرها، لا تزال تركيا تفشل في إيجاد طريقة تقنع فيها تلك المجموعات بالتوحّد ضمن "جيش وطني"، كما تسميه، لمواجهة الجيش العربي السوري ، فأهداف هذه المجموعات مختلفة بالكامل، وولاءاتها ومصارد تمويلها وأسلحتها ايضا، وبرهنت خلال كامل فترة الحرب على سوريا بانه لا يجمعها الا العداء للدولة و التشدد والفوضى  والارهاب ، بالاضافة الى ان تركيا قد ضاعت بين التزاماتها باتفاق استانة، وبين مصلحتها الحقيقية في الابقاء على تلك المجموعات كاوراق ضغط وتفاوض، فخسرت ثقة روسيا وايران في قدرتها على تنفيذ الاتفاق، وفي نفس الوقت خسرت ثقة الارهابيين الذين اصبحوا لا يأمنون لها، وهم على حق في ذلك.

* استراتيجيا:

استراتيجياً، ربما يبدو الوضع الديبلوماسي الدولي المتوتر لناحية تركيا، بالاضافة للوضع الاقتصادي الضاغط عليها اليوم، من أكثر العوامل المؤثرة في سياستها الانهزامية المفترضة في سوريا، والتي سوف تدفعها للتراجع هناك وعدم مواجهة الجيش العربي السوري، وعدم معاكسة أو مشاكسة الروس والايرانيين، والذين برهنوا لاردوغان، للمرة الثانية اليوم، بعد وقوفهم معه في محاولة الانقلاب الشهير عليه، انه يمكن له الاعتماد عليهم في السياسة والديبلوماسية وفي الاقتصاد، ليس محبة به طبعا كون تاريخه في التآمر ضدهم معروف، ولكن تجمع الثلاثة اليوم مشكلة الهجمة الاميركية الشرسة عليهم .

صحيح أن الموضوع الاستراتيجي الضاغط على تركيا اليوم، هو من العوامل المؤثرة بقوة لكي ترضخ وتتراجع في الشمال السوري، كما ويمكن اعتبار موضوع الفلتان والضياع والفوضى لدى مجموعاتها الارهابية، ايضا عاملا مؤثرا في ذلك، ولكن ...

يبقى الموضوع الاساس - والذي بسببه أُرغِمت تركيا على التقرب من روسيا وايران ونتج عن ذلك استانة ومتفرعاته، وبسببه ايضا ضعُفت وتشرذمت المجموعات الارهابية وفقدت قدرتها في الميدان السوري - هو صمود وبسالة الجيش العربي السوري وقدرته الغريبة على المواجهة، خلال كامل الحرب الكونية التي شنت ضده، مدعوما من حلفاء اوفياء واقوياء ومخلصين، هو اليوم على الطريق الصحيح لتحرير ما تبقى من الجغرافيا السورية واعادة التوازن والقانون وسلطة الدولة الى كامل سوريا ضمن حدودها الدولية.

العهد


   ( الأربعاء 2018/08/15 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/07/2019 - 4:49 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها المزيد ...