الثلاثاء23/7/2019
م18:7:47
آخر الأخبار
مصدر عراقي: معبر البوكمال بمراحله الأخيرة... ولا معابر إلا مع الدولة السوريةموقع تشيكي: السعودية اشترت صمت الغرب عن جرائمها في اليمنسلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة لقوات النظام السعوديبألسنتهم قالوها.. تسجيل موثق يفضح ما تفعله قطر بدولة عربيةالجعفري: تحرير الجولان السوري واستعادته من الاحتلال الإسرائيلي بكل السبل التي يكفلها القانون الدولي أولويةالحرارة أعلى من معدلاتها والجو حار نسبياالمهندس خميس لأعضاء نقابة المحامين: مشروع قانون النقابة الجديد على طاولة مجلس الوزراء الأسبوع القادم إرهابيو (النصرة) يتسلمون حفارات أمريكية عبر تركيا لحفر أنفاق بإشراف مهندسين عرب في إدلب وريف حماةجونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانيةطهران توجه ضربة جديدة لواشنطن وتعتقل 17 من جواسيسها … لندن: ليس بإمكاننا مرافقة كل سفينة«التجاري» يعدل من شروط الحصول على القرض الشخصي ويرفع سقفه إلى 15 مليون ليرةالدولار إلى 595 ليرة والسبب مضاربةما أشبه اليوم بالأمس ..... تييري ميسانمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديلإطلاق رصاص يحول حفل زفاف إلى مأتم في مدينة القامشليجريمة قتل جديدة بمدينة عفرينإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطالتفكيرُ النقديُّ والدَّورُ التنويريُّ للتعليم ....د. محمد الطاغوسالتربية تصدر تعليمات القيد والقبول في الصف الأول الثانويشهداء وجرحى في الشمال والغرب وجنوب دمشق.. وغارة روسية تردي متزعم «فيلق الشام» في الساحلسبع شهداء بينهم طفلتان جراء اعتداءات إرهابية بالصواريخ على قرية ناعور جورين ومدينة السقيلبية بريف حماةحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةللذين يستخدمون الأسبرين يوميا.. توقفوا فوراكيف يؤثر وقف تناولك السكر على جسمك؟فاروق الفيشاوي.. أزمة "حرجة" مرت بسلامحفل تراثي أصيل لـ رباعي دمشق للنشيد بدار الأسدهندي ينتحر شنقا في بث مباشر عبر "فيسبوك""المزحة" تتحول إلى "مأساة"... ممثل كوميدي يتوفى أمام الجمهور في دبيبخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟"أناناس الواي فاي".. لص يفرغ حسابك البنكي في ثوانٍواشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟.... بقلم حميدي العبداللهعناوينهم وتفاصيلنا ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

لماذا أصبح تحرير إدلب أمرا واقعاً؟...بقلم شارل أبي نادر

لم يعد موضوع تحرير ادلب ومحيطها من الارهابيين امراً خاضعا للنقاش او للدراسة او للتكهنات او للتأويلات، فالمحافظة السورية الاكثر احتضانا للمجموعات الارهابية دخلت في طريق  التحرير، واكتماله امراً واقعاً لا ينتظر الاّ السيناريو الانسب لاخراجه، الانسب لمصلحة وسيادة الدولة والجيش العربي السوري، وليس لمصلحة شيء آخر بتاتا.


طبعاً، هذا الاستنتاج اليوم يفرض نفسه بموضوعية وبواقعية كاملة، وليس بتاتا إنطلاقا من توجهات او تمنيات او احلام او مزايدات، انه يفرض نفسه استنادا لمعطيات ثبّتها الجيش العربي السوري مدعوما من حلفائه، خلال كامل فترة الحرب الكونية التي شنت على سوريا، وذلك تبعا لمسار طويل وشاق ومضنٍ، من العمل والجهد والتضحية والصمود والاصرار والثبات، ولينتهي دائما بالوصول الى الانتصار وتحرير الارض، موقعا وراء الاخر، ومدينة وراء الاخرى ومحافظة وراء الاخرى.

 
ليس صحيحاً كما هو شائع حاليا لدى الكثيرين من المحللين، ان الورطة التركية، الديبلوماسية والاقتصادية، سوف تدفعها لعدم معاكسة او تاخير تنفيذ الاتفاق مع ايران وروسيا ، والقاضي بضرب المجموعات الارهابية في ادلب وفصلها عن المعتدلة، وبأنها سترضخ للقرار السوري بتحرير ادلب، فربما هذه الورطة تدفعها للتشدد اكثر بهدف الحصول على مكاسب اصبحت تحتاجها بقوة.
 
وليس صحيحا ايضا انه يمكن الاستنتناج من تصريحات الاميركيين وخاصة جون بولتون ( مستشار الرئيس لشؤون الامن القومي ) بانهم يوافقون "ضمنيا" على عمل عسكري في ادلب، وذلك حين لم يعترضوا على هذا العمل العسكري المرتقب علنا وصراحة، كما حدث سابقا في الجنوب السوري، وهم فقط لم ينسوا ان يُذَكِّروا بتحذيرهم " النموذجي " المعتمد دائما: "عدم استعمال الاسلحة الكيمياوية"، لان الاميركيين لم يعمدوا في اي مرة الى الاعلان صراحة عن رغباتهم او مواقفهم الحقيقية، بل طالما راوغوا وخادعوا و ناوروا، واساسا لم يكن الجيش العربي السوري ينتظر الرغبة الاميركية فيما خص تحرير او التريث بتحرير المناطق السورية.
 
وليس كافيا الاستنتاج من المعطيات الديبلوماسية الكثيرة التي تؤكد القرار الروسي الحاسم، حول نزع ورقة الارهاب نهائيا من الاميركيين على الساحة السورية، والقاضي حتما بافساح المجال دون ضغوط خارجية او داخلية ارهابية، للمجموعات المعتدلة  للسير نحو التسوية والتفاوض مع الدولة السورية، بغية التوصل الى حل سلمي مناسب لسيادة الدولة وللمكونات المختلفة، لان هذا كان دائما هو حقيقة الموقف الروسي، وليس هو موقف مستجد او طارىء ...
 
الواقع هو ليس ابدا في المعطيات والتحليلات التي ذُكِرت اعلاه ، فالاميركيون والاتراك يفتشون عن مخرج يحفظ ماء وجههم بعد فشلهم في ايجاد طريقة تعيق الجيش العربي السوري عن تحرير ادلب، وربما الروس في مكان ما، يتبنون القرار الذي صدر كأمر واقع  بعد ان التمسوا نتيجته مسبقا...
 
الواقع هو ان الجيش العربي السوري اصبح يملك (مع حلفائه) من القدرة العسكرية والامكانية الميدانية، ما لا يمكن لاي مجموعة ارهابية مهما كانت قوية ومدعومة ان تقف في وجهه، وهذه القدرات تضاف الى قدرة ثابتة لم تتغير عنده بل كانت تزداد مع شهدائه الذين يسقطون يوما بعد يوم، في الاصرار والالتزام بالمعركة المقدسة ضد الارهاب (بدوله او بمجموعاته).
 
الواقع ايضا هو ان معركة تحرير ادلب لا تشكل، رغم تعقيداتها، مشكلة امام مناورة الجيش المرتقبة، لانها شبه منتهية عسكريا بعد فصل مناطقها عن بعضها ميدانيا، والتي هي بطبيعة الحال مفصولة بفصائلها المتباعدة، كما ان خارطة توزيع وانتشار الطرق الرئيسية (الدولية او المحلية) في ادلب وما تبقى من ارياف المحافظات الحدودية مع إدلب، والتي هي غير محررة، تسمح بتقسيم طبيعي وفرز مستقل لتلك المناطق، ومن ثم محاصرتها تباعا وتحريرها، مع الامكانية الواسعة عبر تلك الطرق المذكورة، لتنفيذ إخلاء آمن لمن يريد من المدنيين جنوبا نحو حماه، او شرقا نحو حلب، او غربا نحو مدن وبلدات الساحل، وذلك بعيدا عن نقاط المراقبة التركية، وعن مسرح العمليات ومحاور المواجهة والاشتباكات.

ويبقى الواقع الاهم من ذلك كله، ان قرار الرئيس الاسد الثابت، منذ بداية الازمة السورية وحتى اليوم، والقاضي بتحرير جميع الجغرافيا السورية من الارهاب، تفاوضاً او عبر الحسم العسكري، يحمل من المصداقية ومن الثقة ومن السوابق الدامغة، ما يكفي لاعتبار ان تحرير ادلب ومحيطها اصبح امرا واقعا لا محال، وأن العمل يجري حاليا على مناورة ما بعد ادلب، والتي ستكون نحو الشرق حتما، وبنفس المعادلة: "تفاوضاً أو عبر الحسم العسكري". 

العهد


   ( الجمعة 2018/08/24 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2019 - 6:02 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هذا ما فعله حصان بسائح حاول لمسه بالفيديو... نسر أصلع يسرق كاميرا من رحالة كندي بعد تجريدها من اللقب.. ملكة جمال "تغازل" ترامب تركيا.. توجيه قائمة تهم إلى "الداعية الراقص" حين تنقلب أدوار الرجل والمرأة.. مقطع فيديو يثير جدلا واسعا فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود المزيد ...