الأربعاء18/9/2019
م22:34:50
آخر الأخبار
"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيطميليشيا "قسد" تختطف عدداً من الشباب الرافضين للانضمام إلى صفوفها في القامشلي ورأس العينبيان صادر عن الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش:عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبوروزير الدفاع الإيراني يرد على اتهامات تورط بلاده في "هجوم أرامكو"إيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدوانحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرالجمارك تضبط كمية كبيرة من الدخان المهرب داخل صهريج لنقل المشتقات النفطيةمصدر: ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي غير دقيقعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقالعثور على مدافع وذخائر من مخلفات إرهابيي "جيش العزة" في مزارع كفرزيتا بريف حماة الشمالي دمر عربتين لداعش في البادية.. و«النصرة» استمرت في احتجاز أهالي إدلب … ميليشيات أردوغان تواصل خرق وقف إطلاق النار شمالاً!.. والجيش يردمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"جلطة داخل سيارة ليموزين... موت عروس حامل قبل لحظات من زفافهانرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

لماذا معركة إدلب والاتفاق النووي استوجبا وجود إيران في سورية؟ ...د. عصام نعمان

كل الأنظار تتجه الآن الى إدلب. متى تبدأ المعركة الأكثر خطورة في حرب السنوات السبع السورية؟ ما تداعياتها، محلياً وإقليمياً؟ ما مطالب الأطراف الإقليمية والدولية المشاركة فيها مباشرةً او مداورةً؟


تلتقي أطراف عدّة في مساعٍ حثيثة لتفادي معركة دموية مدمّرة لن تنتهي قبل قتل وجرح عشرات الآلاف، وتهجير ما لا يقلّ عن مليون.

سورية ما عاد في مقدورها استيعاب المزيد من المهجّرين فوق مئات آلاف المشردين حاليّاً في مختلف مناطقها. لذا تراها حريصة على إجراء مصالحات محلية مع سكان بعض البلدات والقرى لتفادي مفاعيل الاشتباكات الضارية.

تركيا تتخوّف من تدفق المزيد من اللاجئين الى ديارها حيث يتآوى نحو مليونين من أقرانهم السوريين الهاربين من أهوال الحرب.

أوروبا قلقة هي الأخرى من احتمال اتجاه آلاف اللاجئين الى دولها المرهقة بآلافٍ منهم منذ سنوات.

أميركا تريد أن تتدارك انعكاسات نجاح الجيش السوري في استعادة إدلب على وجودها العسكري في شمال شرق سورية، حيث حلفاؤها الكرد المعادون لتركيا من جهة والمعارضون للحكومة السورية من جهة أخرى.

«إسرائيل» تخشى أن يؤدي انتصار الجيش السوري في إدلب الى تدعيم سلطة الحكومة المركزية في دمشق وترسيخ تحالفها مع إيران ووجودها العسكري في بعض مناطق البلاد.

روسيا تضع في حسبانها مخاوف سائر أطراف الحرب في سورية وعليها، لكن يهمّها، في الدرجة الاولى، مستقبل وجودها العسكري في سورية ودورها السياسي في المنطقة.

كل هذه المخاوف والهواجس والمصالح والمطالب مهمة لأصحابها. لكن أهمها هو الوجود الإيراني في سورية الذي يتصل بثلاث قضايا رئيسة كان وزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان قد حدّدها بقوله: «إيران لا يمكنها أن تتفادى مفاوضات في شأن ثلاثة ملفات كبرى تثير قلقنا هي مستقبل الالتزامات النووية بعد سنة 2025 تاريخ انتهاء مدة الاتفاق النووي ومسألة الصواريخ البالستية، وحقيقة أن هناك نوعاً من الانتشار البالستي من جانب إيران، والدور الذي تضطلع به في المنطقة».

هذه القضايا الثلاث الكبرى لا تقلق دول أوروبا فحسب بل تقلق أيضاً، وربما أكثر، كلاًّ من اميركا و«إسرائيل». فالولايات المتحدة، في ظل ادارة ترامب، تعتقد ان في وسع إيران امتلاك اسلحة نووية بقدراتها الذاتية حتى قبل انتهاء مفاعيل الاتفاق النووي سنة 2025. الأمر الذي يهدد نفوذها ومصالحها في الشرق الأوسط وغرب آسيا. «اسرائيل» ترى هي الأخرى أن امتلاك إيران صواريخ بالستية للمدى البعيد يهدّد أمنها القومي، ولا سيما إذا ما قيّض لوجودها العسكري أن يبقى راسخاً في سورية.

مكمن الخطورة في هذه القضايا الثلاث الكبرى أن لا أميركا ولا روسيا ولا دول أوروبا في مقدورها حمل إيران على سحب وجودها العسكري من سورية، ولا إيران يسمح أمنها القومي بالتخلّي عن خيارها الاستراتيجي في بناء صناعة صاروخية بالستية.

ذلك كله يطرح سؤالاً بالغ الخطورة: هل ينجرف أصحاب الرؤوس الحامية في إدارة ترامب مع ضغوط «اسرائيل» ونفوذها القوي في الكونغرس، فيشيرون على الرئيس الاميركي المعروف بنزقه وتهوّره بضرورة شن الحرب على إيران في عمقها، كما في مواقع انتشارها في الخارج بغية تدميرها وإضعافها وجعلها عاجزة عن بناء صناعة نووية او صناعة صاروخية بالستية؟

هذا خيار جنوني. لكن الأرجح ألاّ يقترن بقرارٍ أكثر جنوناً. مع ذلك لا بد لإيران وسورية، كما لروسيا، من ان تضع في حسبانها إمكانية أن يركب ترامب ومستشاروه المتهورون رؤوسهم فينزلقون الى حربٍ ستصبح بالتأكيد عالمية وكارثية.

ماذا تفعل إيران؟

لا سبيل، على ما يبدو، الى ان تتراجع إيران عن قرارها الاستراتيجي ببناء صناعة صاروخية بالستية لسبب جوهري هو ان الاتفاق النووي للعام 2015 منعها من بناء صناعة نووية حربية في حين أنه ترك «اسرائيل»، ومن ورائها اميركا، حرّة وقادرة على إنتاج واستعمال أسلحة نووية دونما قيود. والحال ان «اسرائيل» تعتبر إيران عدواً موصوفاً ولا تنفك تدعو الولايات المتحدة الى فرض عقوبات اقتصادية عليها وصولاً الى إضعافها وإسقاط نظامها السياسي، كما لا يتوانى بعض قادتها عن دعوة ادارة ترامب الى شن الحرب عليها لتدميرها وإخراجها نهائياً من حلبة الصراع الإقليمي.

إزاء تحديات معقدّة وبالغة الخطورة كالتي تحتدم حاليّاً في منطقة غرب آسيا، لا يسع إيران إلاّ ان تعوّض افتقارها الى سلاح نووي بتوفير قوة نارية هائلة لردع أعدائها، قوة لا يمكن امتلاكها وبالتالي استعمالها إلاّ بحيازة صواريخ بالستية بعيدة المدى لنقلها إلى أعماق أراضي أعدائها. صحيح انه من الممكن حيازة هذه الصواريخ وإطلاقها من داخل إيران الى داخل «اسرائيل»، مثلاً، لكن امتلاك قواعد لإطلاقها في سورية المجاورة للكيان الصهيوني يقصّر المدى المطلوب لدقة التصويب، ويُنتج فرصاً أكثر لتحشيد عدد كثيف منها ما يؤمّن لإيران كما لسورية فاعلية ردعية أكبر وأقوى.

الى ذلك، تتيح قواعد الصواريخ البالستية الإيرانية في سورية حجة وازنة لدمشق لتقول لـِ «اسرائيل» وراعيتها أميركا إن لا سبيل الى إنهاء قواعد إيران الصاروخية البالستية في سورية قبل إنهاء الاحتلال الصهيوني للجولان السوري.

هكذا يتضح أن خروج أميركا من الاتفاق النووي مع بقاء «إسرائيل» مدجّجة بأسلحة نووية لا يحول دون خروج إيران من سورية فحسب، بل يُحتّم أيضاً بقاء قواعدها الصاروخية فيها لدواعٍ ردعية مشروعة…
البناء


   ( الاثنين 2018/09/03 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 9:18 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...