الاثنين16/9/2019
ص12:40:23
آخر الأخبار
اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالعدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه اللبنانيةبعد هجمات أرامكو.. واشنطن تتعهد باستخدام الاحتياطي النفطيقمة رؤساء الدول الضامنة لـ«أستانا» اليوم.. وتقرير: قد تأتي بحل لإدلبالمهندس خميس: الحكومة تواصل العمل لمواجهة العدوان الاقتصادي مركزة بشكل أساسي على تعزيز دورة الإنتاج المحليالخارجية: ممارسات ميليشيا (قسد) الإرهابية بحق السوريين تتناغم مع مشاريع دول عميلة لواشنطنالاتفاق على أسماء «اللجنة الدستورية».. وآليات عملها لا تزال قيد البحث … الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف وفيرشينين الأوضاع في سورية والمنطقةالخارجية الصينية: من غير المقبول تحميل مسؤولية الهجوم على منشآت "أرامكو" لأي جهة دون دلائل قاطعةالخارجية الإيرانية: لن يكون هناك لقاء بين روحاني وترامب في نيويوركتحسن ملحوظ لليرة.. ومستويات سعر الصرف السابقة غير حقيقيةالليرة تتعافى .. والدولار دون الـ 600 ليرة .. والأسعار تنتظرسيناريوهات الحرب الإردوغانية: تسلية أم ماذا؟!....بقلم الاعلامي حسني محليما هي استراتيجية حزب الله الجديدة في مواجهة جنون العقوبات الأمريكية في لبنان؟...بقلم كمال خلفأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاصالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءسورية تشارك في منافسات أولمبياد إيران الدولي لهندسة الرياضياتإصابة طفلة بجروح نتيجة اعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على قرية الرصيف بريف حماةاستشهاد وجرح عدد من المدنيين بانفجار شاحنة مفخخة في بلدة الراعي بريف حلب الشمالي الشرقيمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورهيئة الغذاء والدواء الأميركية تعثر على شوائب مسرطنة في أدوية “الرانتيدين”هل تعاني من مشكلات الهضم؟.. إليك "أسهل حل" ممكن جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" سامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوخبراء يكشفون عمليات "تجسس واسعة" عبر شرائح الهاتفالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان أردوغان يزيف ذاكرة الأجيال

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

هل انطوت صفحة محمد بن سلمان؟....بقلم قاسم عز الدين

الزلزال الذي أحدثته ضدّ السعودية تصفية الكاتب الصحافي جمال الخاشقجي، يبدو أنه يجري العمل على إخماده عبر صفقة بين أنقرة والرياض وصفقة موازية مع دونالد ترامب. لكن ما أطاح به الزلزال في صفحة محمد بن سلمان، قد يصعب على الصفقات إعادة ترميمه.


أنقرة تلمّح بالقطارة إلى ما هو بحوزتها من قرائن بالصوت والصورة

وفد السعودية إلى أنقرة برئاسة خالد الفيصل، لا يبدو أنه ينضم إلى مجموعة العمل المشتركة التي أعلنت عنها الرئاسة في تركيا من أجل كشف الحقيقة وتسهيل التحقيقات في القنصلية السعودية وفي بيت القنصل. فالإخراج التركي والأميركي مع السعودية، يشير إلى العمل على صفقة مشتركة لتسوية أثر الزلزال الذي أحدثته تصفية جمال الخاشقجي.
الرئيس التركي يقول أن كاميرات التسجيل في القنصلية هي الأكثر تطوراً، رداً على نفي السعودية تسجيلات الواقعة. لكن أنقرة تلمّح بالقطارة إلى ما هو بحوزتها من قرائن بالصوت والصورة. وهو ما سجّلته أجهزة التنصّت التي زرعتها الاستخبارات التركية في داخل القنصلية، كما توضّح شبكة أن.بي.سي. الأميركية نقلاً عن مصادر استخبارية التي باتت تستحوذ على التسجيلات. 
في هذا السياق يرسل ترامب السفير خالد بن سلمان إلى الرياض، محمّلا بعناصر الصفقة على الأرجح والردّ عليها من محمد بن سلمان الذي صرّح قبل واقعة القنصلية بأن السعودية لن تدفع لترامب مقابل الحماية. فترامب الذي يكرّر مطالبه بالدفع مع شبكة فوكس نيوز للمرّة الخامسة، يرفض المحاسبة والمعاقبة في أدنى حدودها كوقف تصدير السلاح إذا أن لديه "طرقاً أخرى لمعالجة الوضع" كما يقول.
لا تتعدّى هذه الطرق أكثر من المطالبة بالدفع وزيادة الاستثمارات السعودية البالغة 110 مليار دولار وخوصصة شركة آرامكو في بورصة نيويورك. ولا تطمح أنقرة مقابل الصفقة مع الرياض، إلى أكثر من تعزيز التجارة والاستثمارات. فالرئيس التركي يحرص على المنافسة مع السعودية على زعامة العالم العربي، في الفوز بالنقاط وليس بالضربة القاضية التي تعزّز إيران ومحور المقاومة في المنطقة.
الصفقة التركية ــ الأميركية مع محمد بن سلمان، يصعب في حال نجاحها ترميم ارتدادات الزلزال التي تستمر بالتفاعل إلى حدّ التداول في احتمالات إزاحة محمد بن سلمان بحسب فورين بوليسي الاميركية التي تتوقع تعليق بعض الاتفاقيات مع السعودية في حال سيطرة الديمقراطيين على الكونغرس في الانتخابات النصفية الشهر المقبل. وفي هذا الصدد يؤكّد العضو البارز ليندسي غراهام أن السعودية "ستدفع ثمناً باهظاً". والأمر كله مرتهن إلى ما تقوم به تركيا ففي حال لم تقدّم دليلاً قاطعاً فإن ترامب والدول الغربية الأخرى ستجد سهولة كبيرة لمواصلة علاقاتها كما كانت، وفق صحيفة الغارديان البريطانية.
لكن من المستبعد إمكانية مواصلة العلاقات كما كانت، على الرغم من المصالح التركية الواسعة والمليارات الباهظة التي يضع ترامب عينه على اصطيادها. فما قام به محمد بن سلمان من تغيير دراماتيكي داخل السعودية وفي الحرب المأساوية على اليمن، جرى حمايته وتغطيته في أميركا والدول الأوروبية بمزاعم "التحديث والاصلاح" التي تبرّر غاياته الوسائل المتّبعَة. لكن هذه الورقة التي تحترق في القنصلية السعودية، بات من المتعذّر إعادة إحيائها. وهو ما يقلق شركات العلاقات العامة الأميركية التي روّجت لمثل هذه المزاعم كشركة غلوفر بارك غروب وشركة هوغان وغيرها.
المسألة الأخرى ذات الحساسية القصوى في تغيير الحماية والتغطية لمحمد بن سلمان، هو اتهامه بتصفية رجل الديمقراطية الاميركية الأمثل في العالم العربي. فجمال الخاشقجي لقي تشجيعاً من الدوائر الاميركية الحساسة في إنشاء "جمعية الديمقراطية الآن للعالم العربي" وهي للمصادفة موجّهة ضد النفوذ الإيراني، وتتقاطع مع الكثير من أعضاء الكونغرس في لجنة العلاقات الخارجية من المحافظين المتشدّدين كبوب كوركر وكوري غارديز وراند بول. وهؤلاء هم أكثر الناشطين في دعوة ترامب وإدارته لمعاقبة المتورطين بشدّة. ومن الأرجح استمرارهم بالضغط على ترامب إذا لم تنجح تركيا بتهذيب نتائج التحقيق وفق الصفقة.
الأثر الجانبي الذي يصعب ترميمه، هو صعوبة تسويق الادعاءات السعودية في المنطقة العربية التي ضجّ بها البعض في الفترة الماضية. لكن هذا البعض قد يكون حاضراً لترويج ما يمكن أن يلجأ إليه محمد بن سلمان للتعويض عن الأزمة، وهو الانتقال من الادعاء بأنه رجل الاصلاح والتحديث إلى رجل السلام مع "إسرائيل".

المصدر : الميادين نت


   ( الجمعة 2018/10/12 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/09/2019 - 11:45 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح بالفيديو... سائق سيارة غارق في نوم عميق أثناء القيادة على طريق سريع المزيد ...