الثلاثاء17/9/2019
ص12:18:30
آخر الأخبار
عودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالسفير آلا: النظام التركي يواصل تزويد التنظيمات الإرهابية في إدلب بالسلاح والتملص من التزاماته في اتفاق سوتشيالبداية عبر الانسحاب من طريق حلب حماة … تركيا تعمل على تحجيم «النصرة» وليس تفكيكهاالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةترامب: ماتيس قال لي ليس لدينا ذخيرة!مصدر صحافي فرنسي: جنرال في الحرس الثوري أبلغني سوف نخوض حرباً ضدّ أميركا إذا لم تتوقّف عن حصارنا.....باريس نضال حمادةبعد استهداف منشآت نفطية... هذا ما حدث للأسهم الأمريكية وقطاع الطاقةوزير المالية: ضرب المهربين والمحتكرين بيد من حديدعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديل"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيقسم شرطة الميدان في دمشق يلقي القبض على سارق المحلات بالجرم المشهودأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءالجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخوناستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبل جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" بعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةسامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوالأميركيّون يريدون «أهدافاً» لا تُشعِل حرباً إقليمية!....د. وفيق إبراهيمالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

عن وجهة دمشق بعد إدلب إلى الشرق السوري بقلم ديمة ناصيف

القوى الكردية تردّ مرة جديدة على الحوار مع دمشق بتصريحات لا تختلف عن سابقاتها. مجلس سوريا الديمقراطية يرد على وزير الخارجية السوري بأن قوى أجنبية تقف وراء تعثر المحادثات ويقول بأن السبب هو القيود المسبقة والحدود الضيقة التي رسمتها حكومة دمشق لهذا الحوار.


 ويضع الكرد ورقة سياسية للتفاوض مع دمشق تبتعد كثيراً عن التفاهمات التي حصلت سابقاً بأن الدستور يحتاج لمراجعة تتتناسب مع المتغيرات بعد سنوات الأزمة وطبيعة المجتمع السوري، ويخفض البيان من سقف التصعيد بدعوة دمشق إلى مزيد من المرونة.

عن وجهة دمشق بعد إدلب إلى الشرق السوري

الجواب الرسمي هو ما قاله وزير الخارجية السوري قبل أيام بأن دمشق لن تتعامل مع كل إجراءات الكرد في مناطق سيطرتهم وعلى الكرد أن يختاروا بين العودة للوطن والتفاهم مع دمشق أو استكمال الرهان على واشنطن التي لم تتوقف عن خذلان حلفائها الكرد عبر تاريخ طويل في المنطقة.

الحوار لا يكتمل لعدة أسباب أولها كما قال المعلم أنه لا مكان لمن يطالب بالفدرالية التي تؤسس للتقسيم في عملية سياسية مقبلة، مكانهم في حوار مفتوح يعيد السيادة السورية للشرق السوري أولاً والتفاهم المشترك حول كيفية إدارة المناطق فيما بعد.

فشروط استعادة الموقع السوري كامل مقومات الاستقلال والسيادة يرتبط باستعادة موارده، ومن دون استعادة الشرق مصدر الزراعات الاستراتيجية وحقول النفط والغاز لن يستقيم ذلك، وستبقى سوريا المقبلة على إعادة الاعمار رهينة القوى الاقليمية والدولية، التي تطرح أجندتها السياسية في كل عروض إعادة الاعمار التي قدمتها لدمشق بحسب مسؤول سوري رفيع للميادين، وستضطر لاستقدام الطاقة والمنتجات الزراعية، ولن تكون قادرة على تجديد قاعدتها الصناعية ولا تحقيق الاكتفاء الذاتي كما كانت قبل الحرب، والذي حمى الاستقلال السوري طيلة عقود.

استعادة الشرق أبعد من عملية عسكرية لاستعادة السيادة وإنهاء الوجود العسكري الأميركي، فمن دون استعادة سوريا كاملة سيشكل عبئاً كبيراً على دمشق تلبية احتياجات أكثر من 15 إلى 20 مليون سوري ربعهم من النازحين واللاجئين، وإصلاح البنى التحتية لتوفير الحد الأدنى من الخدمات لعودتهم.

موسكو لا تبتعد عن دمشق في هواجسها من بقاء الشرق مفتوحاً على احتمالات تقسيم سوريا، وإعادة إنتاج الأزمة أميركياً عبر الكرد في لحظة تسعى موسكو لضبط إيقاع العملية السياسية، إذ يرى مراقبون أن موسكو قد مهدت لدور تركي أكبر في إدلب لكنه قد يصب في مصلحة دمشق ، لجهة تقريب المصالح بين سوريا ودول الجوار ، خاصة بعد فتح معبر نصيب المدخل الاقتصادي لاعادة تطبيع العلاقات السياسية والدبلوماسية مع دول الجوار.

وإذ يدرك الكرد أن أمر تمثيلهم كمكون مستقل في عملية سياسية مقبلة دونه محرمات داخلية وإقليمية، يسارع الكرد لفرض أمر واقع يستند لدعم أمريكي عسكري وسياسي، ولا تستعجل واشنطن حسم المعركة الأخيرة بمواجهة داعش في الهجين شرق الفرات، واشنطن تسعى لاحتواء داعش وليس هزيمته، للابقاء على قواتها وذرائع وجودها في سوريا، والإبقاء على خلايا للتنظيم لاستنزاف الجيش ومنعه من استقرار سيطرته على المناطق التي استعادها في جنوب شرق سوريا وفتح معبر القائم البوكمال بين العراق وسوريا، استباقاً لسيناريو احتواء إيران وإنهاء وجودها في سوريا، بعد إغلاق شريان الامداد البري الحيوي بين طهران وبغداد ودمشق بنشر فصائلها الكردية والعربية على الشريط الحدودي.

الميادين

 


   ( الجمعة 2018/10/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/09/2019 - 10:58 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح المزيد ...