-->
الخميس18/7/2019
م20:22:51
آخر الأخبار
مقابلة علنية قصيرة ونادرة بين وزير خارجية البحرين مع وزير خارجية الكبان الإسرائيليمجلس النواب الأمريكي يرفض مبيعات أسلحة للنظام السعودي “شاهد” فايز أبو شمالة يمسح الأرض بإعلامي سعودي متصهين اعتبر اليهود أشرف وأقرب له من الفلسطينيينبعد ضبط صاروخ للجيش القطري في إيطاليا... الدوحة: تم بيعه لدولة نتحفظ على ذكرهامدير الآثار والمتاحف: سرقة 14 صندوقاً من النقود الذهبية من الرقة مصدر مطلع لم يستغرب أنباء توكيل «مسد» لـ«إسرائيل» ببيع النفط السوري: وضعوا يدهم بيد الاحتلال الأميركي …«تل رفعت» و«تل أبيض» تتصدران التصريحات والتحركات التركية … الميليشيات «الكردية» تحشد خوفاً من عدوان محتمل إصابة شخصين بجروح أثناء إخماد حريق واسع في منطقة الهامةالدفاع الروسية تؤكد أنه لا وجود لقوات برية روسية في سورياالحرس الثوري يعلن إيقاف ناقلة نفط أجنبية تحمل مليون لتر وقود مهرب في الخليج الأحد الماضيقرار بإلزام المستوردين الممولين من المصارف بتسليم 15 % من مستورداتهم بسعر التكلفةبحيرات النفط المسروق .... تضليل في الحقائق ومحاولات لإعادة السرقةخيارات للتعامل مع مقاتلي "داعش" الأجانب المحتجزين حالياً في سورية.....ترجمة: لينا جبورمابين القيصر والخليفة: فصل تركيا عن الناتو .. ام فصل روسيا عن سورية؟ ....بقلم نارام سرجونمكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةوفاة عاملين وإصابة اثنين آخرين جراء انهيار جزء من سقف المصلى بجامع وسط مدينة حلب القديمةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاغداً الساعة الـ12 ظهرا موعد إصدار نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي«التعليم العالي»: لا زيادة على أقساط الجامعات الخاصة للعام الدراسي القادمبعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردن الجيش السوري يتخذ إجراءات صارمة قرب الحدود التركيةوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"6 أشياء مفاجئة قد تؤثر على بشرتك دون أن تدركهاتحذير عالمي من كمية السكر في أغذية الأطفالماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!إصابة مذيعة سورية بحادث "أليم" في مطار بهولندا (صورة)في الهند... أراد الاغتسال في النهر فابتلعه تمساحبعد زواج مثير للجدل.. ملك ماليزيا السابق يطلق زوجته بالثلاثإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارمعلومات غريبة ومثيرة اكتشفت حديثا عن القمرعكاز خشبي للعيون العرجاء .........بقلم: نبيه البرجي«تكليفٌ» أميركيٌ للسعوديين قبل أُفولِ أحاديتهم .... د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تغيّيب النخب وغياب الأولويات...بقلم د. بثينة شعبان

الواقع اليوم يتطلّب مراجعة ونظرة فاحصة ودقيقة لكلّ ما جرى لهذه الأمّة خلال نصف قرن مضى، وأخطر ما أوصل هذه الأمّة إلى حافّة الهاوية هو تغييب النخب وانحدار مستوى التعليم والغياب المطلق لمراكز الأبحاث والفكر وعدم إدراك سلّم الأولويات أبداً، 


فضلاً عن غياب الصدق في القول والعمل. الردّ اليوم على التطبيع يكون من خلال الثبات على المبادئ المحقّة المتعلقة بالحقوق، وإعادة تشخيص واقعنا بشكل سليم وجريء وإعادة الاعتبار إلى النخب والبحث والفكر والثقافة ووضع سلّم أولويات استراتيجية وتكتيكية وطني بامتياز.

لا توجد خطوات سريعة رداً على التطبيع المجاني وإنّما يجب أن تكون خططاً استراتيجية مدروسة

يتساءل كثيرون اليوم حول هذا التطبيع المجاني الذي نشهده بين دول عربيّة والكيان الصهيوني وسرعة تهاوي جبل الجليد الذي كنّا نظنّه متيناً وراسخاً وقويّاً بينها وبين هذا الكيان.

البعض يفهم ما يحدث على أنّه أصبح قدراً في ظلّ التوازنات الدوليّة، علماً أنّ هذه التوازنات في ثقلها الحقيقي ليست لصالح العدو الصهيوني لو أنّ هناك طرفاً عربيّاً وازناً يستطيع أن يكون جزءاً من هذه التوازنات.

والبعض الآخر يتساءل عن صمت النخب وصمت الشعب العربيّ في مختلف أقطاره، والبعض الثالث يسأل أين هم القوميون العرب، وما هو دورهم وما هو مستقبل هذا الصراع وخاصة في ضوء اتفاقات تبدو وشيكة مع الكيان الصهيوني حتى قبل الاتفاقات الحقيقية والجوهرية بين الفصائل الفلسطينية ذاتها.

وجوابي على كلّ هذه التساؤلات هو أنّنا نحصد نتائج شرذمة الصف العربيّ وتواطؤ بعض هذا الصف مع الخصوم والأعداء منذ نصف قرن ونيّف، كما نحصد نتائج تراجع فكري وثقافي عربيّ وأيضاً نحصد نتائج سياسة اغتيالات إسرائيليّة مدروسة وممنهجة لكل صوت حرّ ومتّقد ومؤمن حقاً بالعروبة ومستعد لأن يكون جندياً أو شهيداً في سبيلها، وعلى المستوى الداخلي في البلدان العربيّة نحصد ثمرة غياب النخب الحقيقية وتراجع الجامعات كمنارات علم وعمل عروبي مشهود له، يمتلك الرؤية والحصانة والعزيمة على تغيير المستقبل.

نتيجة الغياب الحقيقي لروّاد الفكر والنهضة والتقدم العلمي والتقني والبحثي انخفض مستوى الإبداع والإنتاج وأصبحت قامات صغيرة مسؤولة عن صروح علمية كانت تشكّل منارة الثورات التحررية والأحزاب والمنظمات العاملة على بناء الإنسان وتطوير مقدراته.

اليوم الجامعات العربيّة في كلّ أقطارها غير موجودة في لائحة الجامعات المهمة في العالم ولا وجود لمراكز أبحاث عربيّة تنتج فكراً يساهم في تطوّر الفكر العالمي، وبما أنّ القيمة العليا اليوم في العالم هي للفكر، فإنّ العرب أصبحوا في بقعة منسيّة يحاول البعض منهم النفاذ إلى واشنطن من خلال تل أبيب، الأمر الذي امتهنت تل أبيب ترويجه وخاصةً في عهد ترامب، العهد الذي أكّد الرؤية أنّه لا توجد سياسة أميركية في الشرق الأوسط، ولكن توجد سياسة إسرائيلية تنفذها الولايات المتحدة الأميركية.

كلّ قولي هذا لا يصبّ أبداً في خانة الضعفاء أو اليائسين، وإنّما هو تشخيص للوضع لكي نعرف من أين هي نقطة الانبعاث الحقيقية في هذه الأمّة، وكيف يمكننا أن نمسك بموطن قوّة لنعزّزه ونطوّره ونزيد عليه مواطن كثيرة وفي اختصاصات وفضاءات رحبة ومختلفة.

الواقع اليوم يتطلّب مراجعة ونظرة فاحصة ودقيقة لكلّ ما جرى لهذه الأمّة خلال نصف قرن مضى، وأخطر ما أوصل هذه الأمّة إلى حافّة الهاوية هو تغييب النخب وانحدار مستوى التعليم والغياب المطلق لمراكز الأبحاث والفكر وعدم إدراك سلّم الأولويات أبداً، فضلاً عن غياب الصدق في القول والعمل، فقد ترسخت مقولات "كالمساواة" مثلاً وأصبحت المساواة بين المتعلم والجاهل، وبين الذين يعلمون والذين لا يعلمون، وبين أصحاب الخبرات وعديمي الخبرة، فطفت على السطح عيّنات من الناس غير قادرة على قيادة المراكب وهاجرت أو ابتعدت العقول صاحبة الخبرة والكرامة والقدرة على التطوير.

الوضع التعليمي في العالم العربيّ وضع مرعب بالفعل، وبما أنّ المدارس والجامعات هي مصنع أجيال المستقبل، فنحن قادرون على أن نستقرئ مستقبل الأمّة من خلال تقييم حقيقي لوضع المدارس والجامعات.

جامعاتنا تحوّلت إلى مدارس كبيرة وضخمة وغاب عنها البحث العلمي، بينما في كلّ جامعات العالم هناك مدرّسون وهناك باحثون، والبحث العلمي يحظى بأهمية كبرى في جميع الاختصاصات لأنّه هو المنتج للمعرفة والمعرفة هي الأغلى ثمناً اليوم في العالم.

مراكز الأبحاث في الكيان الصهيوني والولايات المتحدة والغرب هي التي تنتج البحث تلو البحث والاستشراف تلو الاستشراف، وتقدّم عشرات الخيارات الاستراتيجية والتكتيكية لأصحاب القرار ليختاروا منها ما يناسب الواقع والمرحلة، وما يناسب مصلحتهم العليا.

أما نحن فكلّ إنسان يعتبر نفسه مسؤولاً وباحثاً وخبيراً وقادراً، بشخصه، ولوحده، ومن دون فريق عمل يساعده في معظم الأحيان، أن يغيّر خريطة العالم. ذلك لأنّ المنظور العام في العالم العربيّ هو منظور أشخاص وليس منظور فرق عمل، وهذه هي الثقافة التي مازالت سائدة أي ليس منظوراً وطنياً بامتياز ينضوي الجميع من خلاله تحت عنوان المشروع أو العمل أو الوطن، ولذلك فإنّ الكيان الصهيوني ينتج دراسات تؤكّد أنّ اغتيال أشخاص مؤثرين وفاعلين في العالم العربيّ يعيق حركة التقدم ويجمّد، أو على الأقل يبطئ العمل والإنتاج. وحتى حين يتمّ اختيار مشروع أو عمل ما هناك افتقار إلى جدولة الأولويات ووضعها في إطارها الصحيح وهكذا.

فإنّ تغييب النخب واستهدافها وتهجيرها أو اغتيالها وغياب ثقافة العمل الجماعي وغياب سلّم واضح للأولويات يضع العمل أيّ عمل في مهب الريح ويمضي الزمن ويتقدم الآخرون ويمتلكون مفاتيح العلم والمعرفة، بينما يشعر من يمتلكون أهمّ الثروات المادية في العالم أنّ عليهم الالتحاق بأذيال تل أبيب كي توصلهم إلى بوابة واشنطن.

الردّ اليوم على التطبيع يكون من خلال الثبات على المبادئ المحقّة المتعلقة بالحقوق، وإعادة تشخيص واقعنا بشكل سليم وجريء وإعادة الاعتبار إلى النخب والبحث والفكر والثقافة ووضع سلّم أولويات استراتيجية وتكتيكية وطني بامتياز، والانطلاق نحو مستقبل مختلف جداً عمّا نشهده اليوم، وهذا وإن استغرق وقتاً فهو ممكن والعرب قادرون على صنعه. كما صنعوه في الماضي يمكن جداً أن يصنعوه في المستقبل إذا ما أحسنوا التخطيط الذكي له. أي لا توجد خطوات سريعة رداً على التطبيع المجاني، وإنّما يجب أن تكون خططاً استراتيجية مدروسة وذات رؤى مستقبلية تنقذ هذه الأمّة ممّا اعتراها من جهل وإهمال وسوء تخطيط لعقود ماضية.

 

 


   ( الاثنين 2018/11/05 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/07/2019 - 7:50 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...