الأحد18/8/2019
ص12:51:1
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتقوات روسية في «البوكمال» للمرة الأولىتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! تطورات درامية شرق الفرات.. عشائر الحسكة تدعو مليشيات قسد لحوار (لا مشروط) مع الدولة السرية قبل فوات الآون درجات الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئياشويغو: موسكو لن تنشر صواريخها إلا بعد إقدام واشنطن على خطوة مماثلة"صفعة جديدة" لأردوغان.. مقاطعة "احتفالية" القصر الرئاسيانخفاض أسعار الذهبدعوة ما يقارب 400 رجل أعمال عربي وأجنبي لزيارة معرض دمشق الدوليمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمتزوج من عدة نساء يقوم بتشغيلهن بالتسول.. وقتل إحداهن في حديقة جامع ليسرق ما بحوزتها من مال ومصاغمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالتربية تصدر نتائج الدورة الثانية لشهادة الثانوية العامة..رابط لمعرفة النتائجانفجار سيارة مفخخة في حي الأربوية بمدينة القامشلي وأنباء عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورةاستشهاد 3 أطفال وإصابة 6 بانفجار لغمين من مخلفات " داعش" بريف سلميةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةبالصور... الإعلان عن ملابس خاصة تضلل كاميرات المراقبةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويمن خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديبنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

انقلاب أوروبا على سياسة الولايات المتحدة في سورية وإيران....ترجمة محمود حرح

الناشر: عين الشرق الأوسط (Middle East Eye)

الكاتب: شاهير شاهيدساليس (Shahir Shahidsaless )
تاريخ النشر: 5 تشرين الثاني/نوفمبر


في 27 تشرين الأول/أكتوبر، انضم كلٌّ من فرنسا وألمانيا، إلى روسيا وتركيا، اللتين تُعَدَّان لاعبين رئيسين في سورية إلى جانب إيران، للبحث عن حلٍّ دائم للصّراع السوريّ. وكانت "الأولوية" في قمة اسطنبول، كما أوضح الرئيس الفرنسيُّ إيمانويل ماكرون، هي الوضع في إدلب، آخر معقلٍ لـ "المتمردين" السوريين.

ودعا البيان المشترك للرئيس التركيّ رجب طيب أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وماكرون إلى "وقف دائم لإطلاق النار" في إدلب.
ما أهمية إدلب؟
إنَّ تحرّك اللاعبين الرئيسين في الاتحاد الأوروبي، في غياب الولايات المتحدة، مؤشرٌ واضحٌ على أنهم يبتعدون عن سياسة الولايات المتحدة تجاه سورية، حيث تصرّ واشنطن على أن الحرب لم تنتهِ إلى أن تتحقق شروطها.
قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون في آب/أغسطس: «إنَّ مصالحنا في سورية هي تدمير الخلافة الإقليمية لـ "داعش" نهائيّاً، والتعامل مع التهديد المستمر لإرهاب تنظيم "الدولة الإسلامية"، والالتفات لأمر وجود الميليشيات الإيرانيّة والقوات الحكوميّة». وهذا يعني أنَّ الولايات المتحدة مصممة على مواصلة الحرب في المستقبل المنظور.
ودعا بيان قمة اسطنبول إلى إجراء "انتخابات حرّة ونزيهة" في البلد الذي مزقته الحرب، ودعا أيضاً إلى خلق ظروف تسمح بـ "العودة الآمنة والطوعية للاجئين"، وكانت قمة اسطنبول تدور حول الواقع الذي يفرض نفسه: لقد فاز الأسد بالحرب.
لكن لماذا للوضع في إدلب أهمية كبيرة بالنسبة لأوروبا؟ إنَّ إدلب هي واحدة من محافظات سورية الأربعَ عشرة. وتقع في شمال غرب سورية على الحدود مع تركيا. ووفقاً لتقديرات الأمم المتحدة، يعيش اليوم 3 ملايين شخص في إدلب، وقد أُجبر العديد منهم على الفرار من بيوتهم إلى محافظات أخرى.
تقول ليندا توم، وهي متحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانيّة، لهيئة تنسيق المعونة الطارئة للأمم المتحدة في دمشق، إنَّ ما يصل إلى 800 ألف شخص قد يُجبَرون على الفرار في حال وقوع هجوم على إدلب، وهي زيادة بـ 100 ألف عن تقديرات الأمم المتحدة السابقة.
إنَّ إدلب كارثة إنسانية بالفعل، فهي موطن لمخيمات كبيرة للنازحين الذين يعانون من الفقر الشديد. ويعتمد أكثر من 1.6 مليون شخص في المحافظة على المساعدات الغذائية، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.
وبعبارة بسيطة، يتعلق اهتمام الأوروبيين في إدلب بقضايا الأمن الخاصة بهم. فهم لا يريدون تدفق موجة جديدة من اللاجئين، قد تضمّ مقاتلين متشدّدين، نحو أوروبا. وقد تؤدي حرب شاملة في إدلب إلى أزمة لاجئين أخرى، ويحتملُ أن تتبعها موجةٌ أخرى من الهجمات الإرهابية في أوروبا.
الرابط السوريّ الإيرانيّ
يؤكد تقرير نشره مركز بيو للأبحاث، أنه حتى كانون الثاني/يناير 2018، انتقل نحو مليون سوريّ إلى أوروبا كطالبي لجوء أو كلاجئين منذ بداية النزاع، وذلك بحسب بيانات طالبي اللجوء من يوروستات، وبيانات مفوضية شؤون اللاجئين حول إعادة توطين اللاجئين. لقد انتقل أكثر من 500 ألف سوريّ إلى ألمانيا، وتقدموا بطلبات للحصول على اللجوء بين عامي 2011 و2017.
وردّاً على المنتقدين الذين يدينون سياسة الباب المفتوح الألمانية في عام 2015، قالت ميركل: «إنَّ انغلاقنا على أنفسنا وحسب لن يحل المشكلة». ونبّهت ميركل إلى أنّه ينبغي على أوروبا أن تعالج أسباب أزمة الهجرة بالعمل من أجل السلام في سورية.
ما الذي يربط بين الأزمة السورية والاتفاق النوويّ الإيرانيّ؟ لقد أشار القادة الأوروبيون مراراً إلى أن دعمهم الثابت للاتفاق النووي الإيرانيّ الذي أدى بهم إلى صدامٍ مباشر مع الولايات المتحدة، هو أولاً وقبل كل شيء متعلق بأمن أوروبا.
في أيار/مايو، قالت فيديريكا موغيريني، مفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبيّ: «لا يتعلق الأمر بالنسبة لنا بمصلحة اقتصادية؛ بل يتعلق بمصلحة أمنية للاتحاد الأوروبيّ – لأنه بغياب الاتفاق النوويّ مع إيران، نعتقد أن أمن المنطقة وأوروبا سيكون على المحك». وشدّدت على وحدة الاتحاد الأوروبيّ بشأن هذه القضية.
والحجة الكامنة وراء وجهة النظر هذه تشبه إلى حدٍّ كبير الأسباب التي تجعل الأوروبيين ينظرون إلى السلام في سورية على أنه قضية ذات مصلحة أمنية.
لا تغيير لنظام طهران
تبدو حجة الأوروبيين نوعاً ما على هذه الشاكلة: إن نية الحكومة الأمريكيّة الحالية، بممارسة "أقصى قدر من الضغط" و "أقسى عقوبات على الإطلاق" على إيران، هي نشر الفوضى وتحريض الشعب الإيراني على الثوران ضد الحكومة. إن المخططين الحاليين لسياسة الولايات المتحدة تجاه إيران، ووزير الخارجية مايك بومبيو، وبولتون، كانوا يدافعون بشكل واضح عن فكرة "تغيير النظام" في إيران قبل دخولهم إلى البيت الأبيض.
ومع ذلك، لا يوجد بديل واقعي للنظام الحالي في إيران. فإذا انحدرت إيران باتجاه الفوضى نتيجةً للعقوبات، فلن يستطيع أي نظام جديد ملء فراغ السلطة. وفي النهاية ستصبح إيران دولة فاشلة. وبحصول شيء كهذا، فإن منطقةً هائلةً من الدول المضطربة تمتد من أفغانستان إلى سورية من شأنها أن تزعزع استقرار المنطقة برمتها بأن تصبح قاعدةً ضخمةً للمنظمات الإرهابية، الدولية منها والإقليمية.
كما يمكن لإيران أن تصبح موطناً للجريمة المنظمة، وطريقاً رئيساً للاتجار بالمخدرات بين أفغانستان والغرب عبر تركيا. وأخيراً، قد تمتد الفوضى والحرب الأهلية إلى البلدان المجاورة، وتزعزع استقرار العراق وتركيا.
وتجدر الإشارة إلى حشمت الله فلاحت بيشه –رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية الجديد في مجلس الشورى ونجم صاعد في جهاز السياسة الخارجية الإيراني، الذي اقترح نقلةً نوعيةً غير مسبوقة في سياسة إيران الخارجية–  إذ يرى الموقف الأوروبي على النحو الآتي: «لقد لاحظت الدول الأوروبية أن [عواقب] تطورات زعزعة الاستقرار [في المنطقة] يمكن أن تضرب حدود أوروبا ... وينظر الأوروبيون إلى إيران بصفتها جزيرة الاستقرار في المنطقة ... ويُدركون أن السعي نحو سياسات تحقيق الاستقرار في المنطقة سيعود بالنفع عليهم ... ويرغبون بالتعاون مع إيران بجديةٍ [لإنقاذ الصفقة النووية]. ومع ذلك، ليس الأمر واضحاً بخصوص مدى القدرات التشغيلية الذي يمتلكونه [لتفادي السياسات الأمريكية المزعزِعة للاستقرار]».
إنَّ دفع أوروبا نحو الاستقرار في المنطقة، في معارضةٍ لسياسة الولايات المتحدة، يُعَدُّ دفعاً متأصّلاً –لكن على نحوٍ جزئيّ– في الشأن الإنسانيّ، لأنّه يرتكز بشكل كبير على تحقيق هدف الأوروبيين المتمثل بتجنّب المزيد من الفوضى التي يمكن أن تمتد إلى أوروبا.

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات


   ( الثلاثاء 2018/11/13 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2019 - 12:22 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه لص عاري يعلق في مدخنة منزل أراد سرقته... فيديو المزيد ...