الأربعاء18/9/2019
م13:21:48
آخر الأخبار
العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبورمستقبل الحزب الإسلامي التركستاني في سوريةلندن انضمت إلى طابور داعمي الانفصاليين في سورية … «قسد» تحول المدارس إلى مقرات عسكرية وتفرض «المناهج الكردية»إيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدواننائبة أمريكية: لا يحق لترامب أو للسعودية دفعنا إلى الدخول في حرب ضد إيران المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية‏"جمعية صاغة دمشق": المواطنون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبيرالخليج يعود إلى سوريا، هل هجوم أرامكو مقصود؟ ....سامي كليبعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديلمصدر: ما يشاع عن مغادرة الوزير الوز سوريا غير صحيحسوري يرتكب جريمة شنيعة ويقتل والده ثلاث مرات في السعوديةعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشق المغارة التي عثر عليها الجيش في «خان شيخون» كانت لفبركة فيديوهات «الخوذ البيضاء»الجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخونمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

خطأ باسيل وتوقيت الكلام عن سورية ...بقلم ناصر قنديل

– تصريح وزير الخارجية جبران باسيل حول رفع صخرة على نهر الكلب عن الانسحاب السوري من لبنان مغالطة تاريخية وسياسية. فالوجود السوري كان موضوعاً خلافياً في لبنان، وهذا صحيح،

 لكن توصيف الاحتلال ليس مزاجياً ولا يملكه فريق لبناني ويفرضه بقوة التباهي على الآخرين، وليس من إجماع بين اللبنانيين في دستورهم وفي خطابهم السياسي، على توصيف احتلال غير الاحتلال الإسرائيلي، وقبله الاحتلال الفرنسي. وإذا كان التوقيت مناسباً لفتح نقاش تاريخي للتوافق على توصيف موحّد حول الوجود السوري من موقع قراءة موحّدة للتاريخ اللبناني، فالمبادرة إلى ذلك على عاتق من يريد اعتبار الأمر قضية وطنية راهنة، تتفوق على كل قضايا الخلاف اللبنانية وتستحق حواراً وطنياً حولها، فعليه حينها أن يبادر للدعوة إلى هذا الحوار بدلاً من التصرف كأنه وحده يمثل الوفاق الوطني.

– كان هذا التوصيف مقبولاً مقابل توصيف آخر في التداول في فترة الوجود السوري عنوانه أن هذا الوجود ضروري وشرعي ومؤقت حفلت به البيانات الوزارية للحكومات المتعاقبة، ولم تكن مشكلة في مقبولية المواجهة بين الرؤيتين، ومصدر المقبولية هو الراهنية، أي أن هناك طرفا اعتبر قضيته الأولى خروج القوات السورية من لبنان ليفتح الباب لحياة سياسية يظنها استقلالية، ونظنها استبدالا لرعاية بوصاية، ولنا ولغيرنا الحق في الاختلاف حولها ووضع الخلاف في التداول، أما وأن القوات السورية صارت خارج لبنان منذ سنوات، ولا يوجد أي إشارة تستدعي فتح الحديث عن تدخل سوري في الشأن اللبناني، فيصير مدعاة استغراب هذا الاستحضار المتتابع منذ الانتخابات النيابية، وفي مناسبات وبلا مناسبات، عن توصيف استفزازي وعدائي نحو سورية، بينما سورية تقاتل مشروعاً دولياً لتقسيم المنطقة على أسس عرقية وطائفية، ومن قلبه تواجه مشروعاً تكفيرياً لتطهير المنطقة من أقلياتها، ما يجعل التيار الوطني الحر في قلب المعركة التي تخوضها سورية، ويخوضها معها حزب الله الحليف اللبناني الأبرز للتيار، ويصير إطلاق النار العشوائي على سورية كمن يطلق النار على نفسه، ويمنح المشروع المواجه لسورية رصاصات مجانية.

– لا شيء مجاني في السياسة، ولا تباهي بنرجسية يبرر الأخطاء، ولا تذكير بوطنية يفسر الاستفزاز، وليست سورية ولا حلفاؤها بلا حجة في هذا النقاش إن كان ملحاً وراهناً، لكن استغلال الصمت المسؤول، والحرص على وحدة جبهة المواجهة مع المشاريع العدائية والعدوانية، لا يبرر لأحد التصرف وكأن الصمت ضعف او عجز أو فقدان للحجة، وبين أيدينا الكثير الكثير من الوقائع التي تتحدث عن الاستقلال الذي يراد لنا أن نحتفل به بعد خروج القوات السورية، التي كانت على الأقل سنداً للمقاومة، فيما الوصاية الأميركية على جيشنا ومصارفنا والوصاية السعودية على سياستنا لا يملك ألف عطار أن يبدّد الروائح الكريهة التي تفوح منها، وفي قلب معركة ضارية عنوانها حرب الاستقلال عن مشاريع الهيمنة، ومن ضمنها مواجهة قوى الإرهاب التكفيري كجيش احتياطي تم الزج به في الحرب، وفي قلبها حماية النسيج الاجتماعي لشعوب المنطقة، يقول المنطق وتقول التجارب التاريخية أن يطوي الحلفاء ما بينهم من خلافات، خصوصاً ما لم يتبقَّ منه سوى الذكريات، ليمنحوا الأولوية لرص صفوفهم، وتظهير وحدتهم، وإبراز مشتركاتهم، والأهم عدم منح أعدائهم فرص الاشتغال على تناقضات وهمية بينهم، مفهوم أن يحاول العدو إثارتها لنكء الجراحات لكن من غير المفهوم أن يقدّم له الحلفاء مادتها كل يوم مجاناً.

– سئل قائد الثورة الفيتنامية هوشي منه يوماً، إن أشكل عليكم الأمر فيما تفعلون أو تقولون، فكيف تعرفون الصح من الخطأ، فأجاب نتساءل، من سيفرح ومن سيغضب من فعلنا أو قولنا، فكل ما يُفرح العدو ويُغضب الصديق مذموم، وكل ما يُغضب العدو ويُفرح الصديق مطلوب، وإن تعادلا فالصمت، فالعاقل لا يُفرح أعداءه مجاناً ولا يفرح عندما يصفقون له، لا بل كنا نتساءل إذا رأيناهم يصفقون لنا عن طبيعة الخطأ الذي اقترفناه.

– كلام الوزير باسيل مغالطة تاريخية، لأنه خارج التوافق الوطني لمفهوم الاحتلال، ومغالطة سياسية لأنه خارج التوظيف السياسي الصحيح، لا بل هو توظيف في الاتجاه الخاطئ.
البناء


   ( الثلاثاء 2018/11/20 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 1:20 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...