-->
الخميس18/7/2019
ص0:46:15
آخر الأخبار
“شاهد” فايز أبو شمالة يمسح الأرض بإعلامي سعودي متصهين اعتبر اليهود أشرف وأقرب له من الفلسطينيينبعد ضبط صاروخ للجيش القطري في إيطاليا... الدوحة: تم بيعه لدولة نتحفظ على ذكرهاالجزائر تجدد تضامنها مع سورية لاستعادة الأمن والاستقرار وبسط سيادة الدولة على كامل التراب السوريسلاح الجو اليمني المسير يقصف قاعدة الملك خالد في عسير ويحول مخازنها إلى كتلة نارية مصدر مطلع لم يستغرب أنباء توكيل «مسد» لـ«إسرائيل» ببيع النفط السوري: وضعوا يدهم بيد الاحتلال الأميركي …«تل رفعت» و«تل أبيض» تتصدران التصريحات والتحركات التركية … الميليشيات «الكردية» تحشد خوفاً من عدوان محتمل إصابة شخصين بجروح أثناء إخماد حريق واسع في منطقة الهامةالرئيس الأسد يجدد دعم سورية لـ إيران في وجه التهديدات والإجراءات الأميركية غير القانونية بحق الشعب الإيرانيلافروف: الولايات المتحدة تحاول إطالة أمد الأزمة في سوريةأمريكا تستبعد تركيا من برنامج المقاتلة "إف-35""الاقتصاد" توقف استيراد الشعير وتستبعد مواد من الدليل التطبيقي المعتمد565 منشأة دخلت مرحلة الإنتاج في المدينة الصناعية بالشيخ نجارمابين القيصر والخليفة: فصل تركيا عن الناتو .. ام فصل روسيا عن سورية؟ ....بقلم نارام سرجونصفقة القرن ....بقلم تييري ميسانمكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةوفاة عاملين وإصابة اثنين آخرين جراء انهيار جزء من سقف المصلى بجامع وسط مدينة حلب القديمةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستا التربية: لا صحة لما تتداوله صفحات التواصل الاجتماعي من تحديد موعد إعلان نتائج شهادة التعليم الأساسيالتربية تمدد قبول اعتراضات الطلاب على نتائج الثانوية لمدة يوم واحدالجهات المختصة تضبط عددا من العبوات الناسفة موضوعة ضمن عبوات زيوت محملة بشاحنة قادمة من #حلب على حاجز البرجان في مدخل محافظة اللاذقيةالجيش يرد على اعتداءات الإرهابيين ويستهدف مقراتهم بريفي إدلب وحماة برمايات مدفعية وصاروخية دقيقةوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"تحذير عالمي من كمية السكر في أغذية الأطفالماذا يحصل للجسم عند تناول التمور يومياماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!إصابة مذيعة سورية بحادث "أليم" في مطار بهولندا (صورة)بالصور.. تعرف على سارقة قلب أغنى رجل في العالمامرأة مصرية تخرج من القبر حية بعد دفنهابرمامج واتس يغيير ملامحك بالكامل لتشاهد وجهك في سن الثمانين.. وهذه كيفية استخدامه.. فضيحة جديدة... فيسبوك تراقب مستخدمي "واتسآب" بأداة خبيثةالخطر = تركيا .....بقلم: محمد عبيدأردوغان رعبٌ على الغرب... لكن تركيا ضرورة له

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

أين أبواب جهنم الآن؟ .... بقلم نبيه برجي

إذا كانت هناك آذان، إذا كانت هناك عيون، لحجارة الشطرنج التي تبعثرها الرياح، تذروها الرياح، في أرجاء… العدم! فدمشق قالت لهم لا تفتحوا أبواب جهنم لأن جهنم تدق على أبوابكم. أين الشراكة الإستراتيجية بين السلطنة والمملكة؟ وأين التوءمة الإستراتيجية، كما قال هاري ترومان، بين ضفتي الأطلسي؟


في القارة العجوز يعلو الكلام عن النظام العالمي البديل. دونالد ترامب، بقبعة المهرج، قال بـ«الإمبراطورية الأميركية العظمى» التي تدور الكواكب حولها.

هاهو الشاهد على مأزق الاستقطاب الأحادي. الأوروبيون، للمرة الأولى، يرفعون الصوت «لسنا حراساً لغرفة نوم الإمبراطور».
القفاز في وجه الرئيس الأميركي. جيش أوروبي، ما يعني تفكيك المنظومة السياسية والعسكرية والفلسفية في نصف الكرة الغربي، «لن تجر أميركا، بعد الآن، تلك القافلة من الخراف».
من لا يعرف تفاصيل السيناريو الذي أعدّه الثلاثي هنري كيسنجر، دنيس روس، اليوت أبرامز، بمشاركة من الملياردير النيويوركي شلدون أدلسون، العرّاب الأميركي لبنيامين نتنياهو؟ تدمير الدولة وتدمير الدور في سورية، لتنشأ معمارية إستراتيجية أخرى في المنطقة. تالياً، أو تزامناً، تكريس الرؤية العرجاء لصفقة القرن.
أولئك الذين يصوغون الإستراتيجيات بذهنية قطاع الطرق، استخدموا أكثر من بلاط من بلاطات القرون الوسطى، لبلورة مناخات الصفقة على الأرض، من دون أن يأبهوا بالنصائح التي أسديت إليهم: الدخول في «لعبة الأعاصير»، وهي بشكل أو بآخر، «لعبة الثعابين»، مجازفة كبرى. مثلما تتدحرج العباءات تتدحرج الرؤوس.
لن نعود إلى تلك الأيام الجريحة. ذات يوم لا بد أن تفتح الأوراق ليظهر المدى الهيستيري في تلك الرهانات البلهاء، من دون أن يتبينوا، وقد احترقت أصابعهم، واحترقت وجوههم، أنهم مجرد قوالب خشبية، وأن أحزمة النار تحدق بهم من كل حدب وصوب.
من يصدق أن كل تلك الضوضاء تنبعث من جثة لطالما كانت الظل في حضرة أولياء الأمر؟ قريباً تلاحظون إلى أين ينتهي أولئك الذين راهنوا، باللحى المسننة، على أن يكونوا ملوك الشرق الأوسط، قبل أن يظهروا حفاة، مكتوفي الأيدي وسط الحلبة.
دانيال بايبس، ولطالما كان أحد قارعي الطبول في واشنطن، بدا وقد انقلب على نفسه «هؤلاء الذين تتهاوى عروشهم إذا ما أشعلت عود ثقاب بين أقدامهم».
مصادر أوروبية وخليجية تصف ما حدث وراء الضوء، ومنذ حادثة القنصلية، بأنه «أكثر من أن يكون هائلاً». قال «لكأنها المفاوضات بين الذئاب». في نهاية المطاف، من يضع يده على ورقة التوت؟
تقطيع الحقيقة بتقنية تقطيع الجثة. جون برينان، المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية، استعاد مسرحية غوته الشهيرة «فاوست» ليصف دونالد ترامب بـ«الرجل الذي باع روحه للشيطان».
برينان لاحظ كيف أن الحديث بات علنياً حول النرجسية القاتلة في اليوميات الرئاسية. تحدث عن «تداخل سريالي» بين دونالد ترامب ورجله في قصر اليمامة. في واشنطن يسألون هل كان الاثنان يهويان، معاً، إلى القاع، أم إن بقاء أحدهما يفترض زوال الآخر؟
هي المعادلة الصارخة الآن. ما يدور في البلاط، أو حول البلاط، لكأنه إحدى الليالي الشكسبيرية التي تضج بالأشباح. ما إن يرفع الستار حتى تتوالى الأسئلة: جثة من ننتظر على ضفة النهر؟
الاتصالات حول صفقة ما تعثرت، ثم تعثرت، لأنها الاتصالات بين حفاري القبور. دونالد ترامب، بتغريدات الليدي غاغا، أحدث ارتجاجاً، بل تصدعاً دراماتيكياً، في المعادلات الإستراتيجية التي تشكلت في يالطا (1945)، لتأخذ في هلسنكي (1975)، منحى أكثر قابلية للتفاعل مع المسارات الفلسفية للعصر. مثلما قالت دمشق كلمتها بالأمس، تقول كلمتها اليوم. انظروا أين أبواب جهنم الآن!

الوطن 


   ( الخميس 2018/11/22 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/07/2019 - 9:26 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...