-->
السبت20/7/2019
م20:1:50
آخر الأخبار
مقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراقمبادرة "مطار" تهوي بالسياحة السعودية إلى تركيامقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة اليمنيةمقابلة علنية قصيرة ونادرة بين وزير خارجية البحرين مع وزير خارجية الكبان الإسرائيليسورية تتعرض لموجة حارة اعتبارا من الاثنين حتى نهاية الشهر الجاريعن الهُويّة الوطنيّة السوريّة – محاولة في التعريف وفضّ الغموض والالتباس.....بقلم د. إنصاف حمدالحرارة توالي ارتفاعها والجو صيفي عاديمتى يعودُ الكردُ السوريون... إلى وطنهم؟ ...بقلم د. وفيق إبراهيمالحرس الثوري الإيراني: فرقاطة بريطانية أرسلت مروحيتين لمنع احتجاز ناقلة النفط البريطانيةالجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليجمزاد علني لبيع توليفة متنوعة من السيارات " السياحية والحقلية والباصات والميكرو باصات والاليات.."صندوق النقد الدولي: الدولار مقيّم بأعلى من قيمته الحقيقيةمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديللماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟ القبض على عصابة خلع سيارات وسرقة محتوياتها في محلتي سوق الهال وكراج صيدنايامكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاالتعليم العالي تعلن عن منح جامعية في جمهورية مصروزارة التربية: لا إلغاء لشهادة التعليم الأساسي ‏الجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ ومعسكرات لإرهابيين من جنسيات أجنبية بريف إدلببعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردنوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"مشروب يدمر الأسنان!كيف تفقد العدسات اللاصقة البصرانفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!لأول مرة.. البرازيل تشهد أغرب زواج في تاريخها! (صورة)قصة حب... بعد 71 عاما من زواجهما يرحلان معا في ذات اليومعلماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارلماذا يختلق ترامب انتصارات وهمية في الخليج؟....قاسم عز الدينهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

احتراق أوراق لعب ترامب وأردوغان .....تحسين الحلبي

يكشف الضابط السابق في الجيش الأميركي، داني سجورسين، والذي خدم في أثناء الحرب على العراق في المنطقة وأصبح مدرساً للتاريخ العسكري أن «القوات الأميركية الموجودة شمال شرق سورية أصبحت داخل فخ أو كمين وسط قوى معادية لها 


وأي خطأ ترتكبه هناك فسيعرضها لنزاع مسلح مع روسيا وإيران والجيش العربي السوري بل ربما أيضاً مع تركيا عضو الناتو، كما بقيت القوات الأميركية التي أرسلت للحرب على داعش بدرجة خطر مماثلة من حرب عصابات داخل العراق».

بالمقارنة مع الوجود العسكري الأميركي في أفغانستان منذ عام 2001، نلاحظ أن جبهة الحرب ضد القوات الأميركية في أفغانستان تضم عدداً محدوداً من القوى التي تشتبك يومياً مع الجنود الأميركيين بل هي قوى واحدة تمثلها «حركة طالبان» ورغم أن حكومة كابول وجيشها يقاتلان إلى جانب الأميركيين، ما تزال القوات الأميركية تغطس في وحل هزائمها داخل أفغانستان منذ سنوات كثيرة من دون أن تتمكن من تحقيق أهدافها.
وكانت قوات الأطلسي التي شاركت مع القوات الأميركية في الحرب على أفغانستان قد انسحب معظمها بعد الشعور بالعجز عن الاستمرار في هذه الحرب.
يتساءل سجورسين: «لماذا تنشر وزارة الدفاع الأميركية المزيد من القوات وتزيد الميزانية العسكرية سنة تلو أخرى دون أن تتحقق الأهداف، بينما تزداد الصعوبات ويبدو أن هذا ما سوف تواجهه الوحدات الأميركية في شمال شرق سورية، لأن انتهاكها الصارخ لسيادة الأراضي السورية تحت شعار «محاربة إرهاب داعش» ودعم بعض قادة من أكراد سورية جعلها كما يقول سجورسين، داخل فخ يحيط به عدد متزايد من الأعداء ولم يعد لها بعد تطهير مجموعات داعش من معظم تلك المنطقة سوى بعض قادة من أكراد سورية تريد الاعتماد عليهم في استمرار وجودها!
من حول حدود سورية الشمالية، ستظل هذه الوحدات أمام حصار متزايد مع كل تقدم للجيش العربي السوري في مهام تطهير بقايا المجموعات المسلحة الإرهابية قرب حدود العراق، ومع كل إنجاز يتحقق قريباً ضد تجمعات الإرهابيين في إدلب، فالزمن يعمل لمصلحة كل من يقف إلى جانب الجيش العربي السوري في تلك المنطقة الشمالية وضد كل من يحاول الوقوف في وجه التحالف السوري الروسي الإيراني فيها سواء أكان دولة مثل تركيا أم مجموعات مسلحة يقودها بعض قادة من أكراد سورية ضد وطنهم ومستقبل سورية وشعبها بكل مكوناته وفئاته.
وهذا ما كانت قد أشارت إليه صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية الواسعة الانتشار في تحليلها في 26 أيلول الماضي حين حاولت الإجابة عن سؤال: «إلى أين ستنتهي سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في سورية»؟ فهي ترى أن وحدات الجيش الأميركي الموجودة في شمال شرق سورية لا يوجد حليف لها من القوى المحلية سوى المجموعة المسلحة لعدد من أكراد سورية وهؤلاء لا يستطيعون مهما تلقوا من دعم أميركي الوقوف أمام الأطراف الأخرى التي تعمل لإخراج القوات الأميركية من شمال شرق سورية، وهي سورية وإيران وروسيا.
هكذا لم يعد للإدارة الأميركية في عدوانها على سورية سوى ورقتين الأولى آخذة بالاحتراق وهي: ورقة «محاربة داعش» التي باتت مجموعاتها محدودة الانتشار والقدرة، وورقة دعم بعض قادة أكراد سورية التي يستحيل التعويل على استمرارها في ميزان قوى محلي وإقليمي ودولي تميل كفته لمصلحة سورية وحلفائها.
وإضافة إلى هذا لن يكون بمقدور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ولا ترامب تأجيل عملية استعادة إدلب وتحريرها من أيدي المجموعات الإرهابية، لأن ميزان القوى الإقليمي والدولي ذاته ستظل كفته تميل لمصلحة سورية ومثلما فقدت واشنطن أوراق اللعبة مع داعش وتسخيرها ضد سورية، فقد خسر أردوغان أيضاً أوراقه التي حاول توظيفها منذ بداية الأزمة في سورية وأصبحت لعبة على موضوع «خطر أكراد سورية» في الشمال مجرد فزاعة يقدم فيها خدمة للوجود الأميركي في تلك المنطقة، بعد انتصار الجيش العربي السوري وحلفائه على مجموعات داعش والنصرة وغيرهما ممن كانت الإدارة الأميركية وأردوغان معاً يتمنيان استمرار وجودها فوق الأراضي السورية.
الوطن


   ( الثلاثاء 2018/12/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/07/2019 - 7:58 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...