-->
الخميس18/7/2019
م19:39:23
آخر الأخبار
مجلس النواب الأمريكي يرفض مبيعات أسلحة للنظام السعودي “شاهد” فايز أبو شمالة يمسح الأرض بإعلامي سعودي متصهين اعتبر اليهود أشرف وأقرب له من الفلسطينيينبعد ضبط صاروخ للجيش القطري في إيطاليا... الدوحة: تم بيعه لدولة نتحفظ على ذكرهاالجزائر تجدد تضامنها مع سورية لاستعادة الأمن والاستقرار وبسط سيادة الدولة على كامل التراب السوريمدير الآثار والمتاحف: سرقة 14 صندوقاً من النقود الذهبية من الرقة مصدر مطلع لم يستغرب أنباء توكيل «مسد» لـ«إسرائيل» ببيع النفط السوري: وضعوا يدهم بيد الاحتلال الأميركي …«تل رفعت» و«تل أبيض» تتصدران التصريحات والتحركات التركية … الميليشيات «الكردية» تحشد خوفاً من عدوان محتمل إصابة شخصين بجروح أثناء إخماد حريق واسع في منطقة الهامةالدفاع الروسية تؤكد أنه لا وجود لقوات برية روسية في سورياالحرس الثوري يعلن إيقاف ناقلة نفط أجنبية تحمل مليون لتر وقود مهرب في الخليج الأحد الماضيقرار بإلزام المستوردين الممولين من المصارف بتسليم 15 % من مستورداتهم بسعر التكلفةبحيرات النفط المسروق .... تضليل في الحقائق ومحاولات لإعادة السرقةخيارات للتعامل مع مقاتلي "داعش" الأجانب المحتجزين حالياً في سورية.....ترجمة: لينا جبورمابين القيصر والخليفة: فصل تركيا عن الناتو .. ام فصل روسيا عن سورية؟ ....بقلم نارام سرجونمكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةوفاة عاملين وإصابة اثنين آخرين جراء انهيار جزء من سقف المصلى بجامع وسط مدينة حلب القديمةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاغداً الساعة الـ12 ظهرا موعد إصدار نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي«التعليم العالي»: لا زيادة على أقساط الجامعات الخاصة للعام الدراسي القادمبعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردن الجيش السوري يتخذ إجراءات صارمة قرب الحدود التركيةوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"6 أشياء مفاجئة قد تؤثر على بشرتك دون أن تدركهاتحذير عالمي من كمية السكر في أغذية الأطفالماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!إصابة مذيعة سورية بحادث "أليم" في مطار بهولندا (صورة)في الهند... أراد الاغتسال في النهر فابتلعه تمساحبعد زواج مثير للجدل.. ملك ماليزيا السابق يطلق زوجته بالثلاثبرمامج واتس يغيير ملامحك بالكامل لتشاهد وجهك في سن الثمانين.. وهذه كيفية استخدامه.. فضيحة جديدة... فيسبوك تراقب مستخدمي "واتسآب" بأداة خبيثةعكاز خشبي للعيون العرجاء .........بقلم: نبيه البرجي«تكليفٌ» أميركيٌ للسعوديين قبل أُفولِ أحاديتهم .... د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

«لعبة الأنفاق» لا تُعوِّض الخسائر ....د. وفيق إبراهيم

تُثيرُ «إسرائيل» منذ أسبوع تقريباً «مسألة أنفاق» تقول إنّ حزب الله حفرها من داخل قرى لبنانية مواجهة لحدودها الشمالية مع لبنان لاستخدامها في «أعمال إرهابية» على أراضيها.


بداية، ليس هناك عربي باستثناء حكام الخليج وبعض سياسيّي لبنان من ذوي التاريخ الإسرائيلي يدين حزب الله على عمل مشابه مع عدو سلب كامل فلسطين المحتلة مُشرّداً شعبها ويحتلّ أراضي سورية ولبنانية مهاجماً قطاع غزة كلّ أسبوع وملتهماً الضفة الغربية تدريجياً ويجول في لبنان جواً وبحراً وبراً من دون انقطاع ولا يلقى أيّ اعتراض او استنكار من الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية المزعومة. فإذا كان الحزب هو الذي حفرها فلا يمكن إلا الدعاء بالخير لسواعد مجاهديه، فهل ينسى أحدٌ الغارات الإسرائيلية على مواقع الجيش السوري وحلفائه في معظم الأراضي السورية؟


بأيّ حال، فإنّ قراءة التوقيت في توجيه الاتهام لحزب الله بحفر الأنفاق مريب ومشكوك فيه، لأنها تعقب مباشرة تنفيذ العقوبات على إيران ومسارعة الأميركيين للإصرار على وقفٍ لإطلاق النار مع الإرهاب في منطقة إدلب.

تُرى هل توافق الشرطة الأميركية على تنظيم وقفٍ لإطلاق النار مع العصابات في شيكاغو؟

وتعمل أيضاً على «كنتنة» شرق الفرات بتوزيعه على أفخاذ من عشائر متورّطة ومموّلة خليجياً وبين المشروع الكردي الضائع بين جرافات المشاريع الكبرى والقواعد الأميركية المنتشرة حتى الشمال. كما تدغدغ أحلام الأتراك بضمّ قسم من الشمال السوري إليهم بمزاعم عثمانية، هذا الى جانب انكفاء الدور الأردني الداعم للإرهاب داخل حدود بلاده وإرغام الكيان الإسرائيلي الغاصب على العودة الى خطوط الهدنة في 1974.

هذا ما يؤكد انّ الانعاش الإسرائيلي لمسألة الأنفاق يلي سلسلة تراجعات في المشروع الإرهابي المدعوم أميركياً وأردنياً وخليجياً وتركياً، ويصيب الدور الأميركي في المنطقة بعطب شديد ومعه الدور الإسرائيلي الذي كان يضرب في سورية ولبنان ساعة يشاء ومن دون عواقب.

يتبيّن أنّ الأميركيين يحاولون عرقلة انتصار المحور السوري الإيراني الروسي وحزب الله فصنعوا لكلّ واحد من هؤلاء ما يربكه بدءاً من مشاريعهم التفتيتية في شرق الفرات وإدلب والعقوبات على إيران وافتعال خلاف أوكراني روسي حول حرية الملاحة في بحر أزوف بمواكبة تهديد أميركي بالانسحاب من معاهدة «الصواريخ» النووية القصيرة المدى والمتوسطة. وفجأة تظهر لعبة الأنفاق في لبنان…

هناك تتابع في استهداف كامل أعضاء المحور الذي انتصر على الإرهاب المدعوم أميركياً في سورية بشكل لم يستثنِ أحداً منهم، فهل هذا مصادفة؟

قد تظهر هذه التحركات الأميركية وكأنها عقاب ناتج من غضب، لكن لدى التدقيق فيها يكتشف أنها خطة أميركية جديدة لإرباك أعضاء المحور المنتصر تمهيداً لإعادة تشكيل آليات جديدة.

ضمن هذا الإطار تندرج لعبة الأنفاق الإسرائيلية شمال الكيان الغاصب وجنوبي لبنان.

وتنبثق على الفور ثلاث نقاط:

الأولى من رئيس وزراء «إسرائيل» السابق إيهود باراك الذي كشف أنّ الكيان الغاصب على علم، بهذه الأنفاق منذ سنوات عدة، فلماذا يعلنون عن اكتشافها اليوم؟

الثانية من وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني التي اتهمت رئيس وزراء «إسرائيل» نتنياهو بتسييس الموضوع.

أما النقطة الثالثة فتتعلق بمحاولة الأميركيين إدانة منظمة حماس بالإرهاب في الأمم المتحدة، لكن مشروع الإدانة سقط، كان يحتاج لبضعة أصوات فقط ليصبح نافذاً. وها هم الأميركيون أنفسهم يصرّون على «تجريم» حزب الله في الأمم المتحدة أيضاً واعتباره ميليشيا إرهابية تحاول تفجير الوضع في الشرق الأوسط بكامله.

فما هي الاعتبارات القانونية والأخلاقية التي تستند اليها واشنطن لاتهام حماس وحزب الله بالاعتداء على السلم العالمي، وهما منظمتان تدافعان عن أراضيهما في وجه كيان غاصب دمّر لبنان وملتهماً فلسطين ومحتلاً أراضي سورية ومحاولاً تخريب غزة والضفة بهجمات وحشية؟

ما يمكن استخلاصه أنّ هناك حلقة متكاملة يحاول الأميركيون فيها توجيه اتهامات وإدانات وهجمات على المحور المنتصر في سورية والذي تسبّب بالصمود اليمني والنصر العراقي مع المحافظة على القضية الفلسطينية مستمرة ودائمة في وجه صفقة القرن، هذا الى جانب الدور الإسرائيلي الخطير بدعم الإرهاب في سورية لتفتيتها إلى جانب الدور الأميركي والخليجي.

لذلك لا تخرج «لعبة الأنفاق» عن هذا المدى، لكنها تريد ايضاً تجميد دور حزب الله في لبنان لأنها تخشى ان يؤدي حجم الحزب الإقليمي الى تقليص أوزان حلفاء الأميركيين والخليجيين في لبنان من الرئيس المكلف «السعد» وحزبه المستقبل الى الحزب التقدمي الاشتراكي وزعيمه الوزير جنبلاط الى سمير جعجع رئيس حزب القوات المعروف بعلاقاته الإسرائيلية التاريخية.

فهل تنجح لعبة الأنفاق في تعويم هذه القوى وإعادة الاعتبار اليها في الميدان اللبناني بما يؤدي الى منع حزب الله من السيطرة عليه؟

ليس لدى حزب الله طموح بالسيطرة على لبنان بقدر ما يريد دعم جبهة داخلية تؤمن بالدفاع عن لبنان في وجه مخططات «إسرائيل» وواشنطن.

فهل معقول أن يمنع الأميركيون لبنان من الموافقة على أسلحة روسية معظمها هدايا ولا تقبل ببيعه سلاحاً موازياً؟ وتمنع عنه الأسلحة المضادة للطائرات الجوية الإسرائيلية؟

«مسرحية» الأنفاق هي إذاً جزء من خطة أميركية لعرقلة دور حزب الله في الإقليم العربي، ولبنان وذلك بإثارة الخلافات الداخلية فيه على قاعدة أن تحرّشات الحزب بـ»إسرائيل» قد تؤدي الى تدمير الاستقرار الداخلي مع تعطيل تشكيل حكومة جديدة.

وإذا كانت هذه الأنفاق قديمة او حفرتها «إسرائيل» حديثاً، فإنها لن تؤدي الى حرب تعرف «إسرائيل» أنها لن تربحها، على قاعدة أنها جربتها في 2006 ولم يكن حزب الله بهذه القدرات التي اكتسبها من حروبه ضد الإرهاب في سورية، فكيف الحال معه اليوم، وكيف تحاسب «إسرائيل» حزب الله على أنفاق غير مستعملة وهي التي تستبيح لبنان براً وبحراً وجواً وتسرقُ بعض ثرواته من الغاز والنفط في المناطق المتاخمة.

غداً تقفل «إسرائيل» مهرجان «الأنفاق» السياسي لتبحث عن العاب جديدة.. وغداً يستمر حزب الله في حماية بلده في وجه الأطماع والسياسة الأميركية الإسرائيلية الخليجية غير مبالٍ بثرثرات من الخارج والداخل تتطاير في الهواء من دون صدى وفاعلية مؤكداً أن الميدان هو المحور المحدد الفعلي لموازين القوى والتجربة خير برهان.

"البناء"


   ( السبت 2018/12/08 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/07/2019 - 7:29 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...