-->
السبت20/7/2019
م20:19:45
آخر الأخبار
مقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراقمبادرة "مطار" تهوي بالسياحة السعودية إلى تركيامقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة اليمنيةمقابلة علنية قصيرة ونادرة بين وزير خارجية البحرين مع وزير خارجية الكبان الإسرائيليسورية تتعرض لموجة حارة اعتبارا من الاثنين حتى نهاية الشهر الجاريعن الهُويّة الوطنيّة السوريّة – محاولة في التعريف وفضّ الغموض والالتباس.....بقلم د. إنصاف حمدالحرارة توالي ارتفاعها والجو صيفي عاديمتى يعودُ الكردُ السوريون... إلى وطنهم؟ ...بقلم د. وفيق إبراهيمالحرس الثوري الإيراني: فرقاطة بريطانية أرسلت مروحيتين لمنع احتجاز ناقلة النفط البريطانيةالجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليجمزاد علني لبيع توليفة متنوعة من السيارات " السياحية والحقلية والباصات والميكرو باصات والاليات.."صندوق النقد الدولي: الدولار مقيّم بأعلى من قيمته الحقيقيةمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديللماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟ القبض على عصابة خلع سيارات وسرقة محتوياتها في محلتي سوق الهال وكراج صيدنايامكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاالتعليم العالي تعلن عن منح جامعية في جمهورية مصروزارة التربية: لا إلغاء لشهادة التعليم الأساسي ‏الجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ ومعسكرات لإرهابيين من جنسيات أجنبية بريف إدلببعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردنوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"مشروب يدمر الأسنان!كيف تفقد العدسات اللاصقة البصرانفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!لأول مرة.. البرازيل تشهد أغرب زواج في تاريخها! (صورة)قصة حب... بعد 71 عاما من زواجهما يرحلان معا في ذات اليومعلماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارلماذا يختلق ترامب انتصارات وهمية في الخليج؟....قاسم عز الدينهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ما الذي تنوي واشنطن فعله إذا لم تشكل اللجنة الدستورية كما تريد؟...حميدي العبدالله

بات من المعروف أنّ الولايات المتحدة هي التي عرقلت ولادة اللجنة الدستورية من خلال إصرار المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا الاعتداء على حق السوريين الحصري في تسمية أعضاء اللجنة الدستورية وإعطاء هذا الحق له على نحوٍ يخالف الالتزامات التي طالما تمّ تكرارها عن احترام سيادة سورية.


لا شك أنّ الدولة السورية وبدعم من حليفيها إيران وروسيا لن تقبل تحت أيّ ظرف كان إعطاء دي ميستورا الحق في تسمية أشخاص في اللجنة الدستورية لأنّ ذلك اعتداء على سيادة سورية، ولأنّ السماح بذلك يعني أنّ غالبية ثلثي أعضاء اللجنة الدستورية الثلث الذي سمّته المعارضة، والثلث الذي يصرّ دي ميستورا على تسميته يعبّرون عن إرادة الدول التي شنّت الحرب على سورية وليس عن إرادة الشعب السوري، وبديهي إذا وافقت الدولة السورية وحلفاؤها على ذلك فهذا يعني أولاً، إنتاج دستور قائم على الطائفية والمذهبية والعرقية والمناطقية، دستور يشبه دساتير لبنان والعراق التي أسّست لإضعاف الدولة المركزية وقوّضت الوحدة الوطنية وشرّعت البلاد أمام التدخلات الخارجية، وحوّلت هذه البلدان إلى ساحات صراع بين المحاور والقوى الدولية والإقليمية. ويعني ثانياً أنّ الولايات المتحدة والدول التي دعمتها في حربها على سورية استطاعوا بالسياسة تحقيق ما عجزوا عن تحقيقه بالحرب.


بديهي أنّ هذه الأسباب تدفع الدولة السورية إلى إبداء رفضها القاطع بالسماح للمبعوث الدولي بتسمية الثلث الثالث من أعضاء اللجنة الدستورية، وبالتالي تأخر ولادة هذه اللجنة في ضوء إصرار الولايات المتحدة والمبعوث الدولي على مواقفهم وتدخلهم في الشؤون الداخلية للسوريين.

لكن أمام إصرار الدولة السورية بدعم من حلفائها على موقفها من تشكيل اللجنة الدستورية ما الذي يمكن أن تفعله الولايات المتحدة وحلفاؤها؟

واضح أنّ ليس لدى الولايات المتحدة الكثير في سورية بعد أن تمّ توجيه ضربات قاصمة للجماعات الإرهابية التي كانت تعتمد عليها الولايات المتحدة في الضغط على الدولة السورية. أما وجود قواتها في منطقة شرق الفرات الذي تراهن عليه كي يكون ورقة ضغط لتحقيق مطالبها، فهي لا تستطيع استخدامه بمواجهة مباشرة مع الدولة السورية وحلفائها، ومثل هذه المواجهة المباشرة مكلفة، ولا تريد واشنطن التورّط بها لأنها فشلت في حربين سابقتين وهما حرب أفغانستان وحرب العراق، ولا تزال تدفع كلفة تورّطها في هذين الحربين.

لقد أوضح المبعوث الأميركي إلى سورية جيمس جيفري الأوراق التي يزعم أنّ واشنطن تمتلكها للردّ على عدم تشكيل اللجنة الدستورية، وحدّدها في أربعة، عدم «الاستمرار في الاعتماد على مبادرة سوتشي – أستانة»، عدم التعاون مع الدولة السورية وحلفائها في الحلّ السياسي، وعدم التعاون في «عودة اللاجئين وإعادة الإعمار والاعتراف الدولي بشرعية الحكومة السورية»

البناء


   ( الثلاثاء 2018/12/11 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/07/2019 - 7:58 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...