الثلاثاء17/9/2019
م13:17:13
آخر الأخبار
عودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالسفير آلا: النظام التركي يواصل تزويد التنظيمات الإرهابية في إدلب بالسلاح والتملص من التزاماته في اتفاق سوتشيالبداية عبر الانسحاب من طريق حلب حماة … تركيا تعمل على تحجيم «النصرة» وليس تفكيكهاالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةالخامنئي: لن تكون هناك مفاوضات بين إيران وأمريكا على أي مستوىترامب: ماتيس قال لي ليس لدينا ذخيرة!بعد استهداف منشآت نفطية... هذا ما حدث للأسهم الأمريكية وقطاع الطاقةوزير المالية: ضرب المهربين والمحتكرين بيد من حديدعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديل"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيقسم شرطة الميدان في دمشق يلقي القبض على سارق المحلات بالجرم المشهودأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءالجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخوناستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبل جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"بعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةسامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوالأميركيّون يريدون «أهدافاً» لا تُشعِل حرباً إقليمية!....د. وفيق إبراهيمالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الوديعة الإسرائيلية في البلاط ....بقلم نبيه البرجي

لندع بني موريس يمضي فيما يدعوه بـ«الاجترار الدراماتيكي للصدمة». السبب «عجز حكومة بنيامين نتنياهو عن التقاط «اللحظة السورية» حين كانت الضبابية تكتنف المسرح.


موريس، وكان أحد أركان المؤرخين الجدد قبل أن ينقلب على نفسه، وعلى التاريخ، سأل ما إذا كان هناك خلل في النص التوراتي أم اختلال في الأداء التكتيكي.

إنه يسخر من القيادة الإسرائيلية مثلما يسخر من القيادات العربية (الحليفة) التي وصفها بـ«كثبان الرمل التي تذروها الرياح». قال: «لا ندري أين نضع أقدامنا الآن». الخشية من «أن نتقهقر إلى ما تحت الصفر».
منذ سنوات، كتب الصحفي الإسرائيلي الليبرالي آمنون كابليوك في «اللوموند ديبلوماتيك» أن «الإيقاع الاسبارطي للدولة لا بد أن يفضي إلى نقطة التقاطع بين الاحتقان الإيديولوجي والاحتقان الإستراتيجي». سأل ما إذا كانت إسرائيل في طريقها إلى… الانفجار.
حالياً، يحكى عن «الأبواب العربية المفتوحة». قد يكون هذا الذي أرجأ ساعة الانفجار. المشكلة أن ذلك البلاط الذي أغوته عبارة برنار-هنري ليفي حول العناق بين اسحق واسماعيل، وبين الكعبة والهيكل، يبدو في مهب الاحتمالات.
الخليجيون هم من قالوا إن مشروع الـ «نيوم» العابر لحدود مصر والأردن، إنما يتداخل، «عضوياً»، مع الحدود الإسرائيلية، لتقوم الشراكة الجيوستراتيجية «التي تفتح آفاقاً جديدة لمسار الأشياء في المنطقة».
حتى موشيه هالبرتال قال: «إنها رقصة التانغو مع تماثيل الخزف» في ذلك البلاط المشرع على رياح كثيرة.
هالبرتال هو أستاذ الفلسفة في جامعة نيويورك، ويعرف بميوله التلمودية. نصح بعدم الرهان على «ذلك النوع من العرب» الذين يرمون بالذهب من النافذة، ويتقاتلون من أجل الفتات، إن لم يكن من أجل الهباء.
بدوره، لاحظ كم من المليارات التي نثرت في سورية، وما الأسلحة التي وصلت إلى هناك، ليتبين، في نهاية المطاف، «داخل أي كوميديا كنا نلعب». رهان سيزيفي على المرتزقة، وعلى قطّاع الطرق كحملة للقضية، على حين كان كبار العرب يتراشقون بالخناجر قبل أن يرفع الستار عن مسلسل الفضائح.
هالبرتال سأل: «الى متى التعويل الأميركي على الأحصنة الهرمة»، وقد راحت تتساقط، تباعاً، قبل نهاية الشوط بكثير؟
خبراء أميركيون وإسرائيليون يتحدثون الآن عن «وجودنا في برزخ المجانين». لمصلحة من تعمل التكنولوجيا؟ قبل سنوات حذرتهم هيلاري كلينتون من أن التكنولوجيا العسكرية باتت متاحة للجميع. هذا يعني أنهم ماضون، لا محالة، إلى المأزق.
آنذاك، تعالى الضجيج حول وزيرة الخارجية السابقة كلينتون التي اضطرت للاعتذار. أكثر من باحث غربي يتحدث عن «أزمة القيادة» في إسرائيل. من بعد بنيامين نتنياهو؟ ناحوم بارنياع لفته «غروب الأنبياء».
الرؤوس النووية تبدو في مخابئها أشبه ما تكون بالمومياءات النووية، وقد فقدت حتى بريقها التكتيكي. لا مجال لاستخدام هذه الرؤوس لأن الريح في المنطقة تمشي كما الثعبان. كلام عن «النظائر المشعة المرتدة».
جون كول، استاذ التاريخ في جامعة ميتشيغان، رأى أن نتنياهو أخذ بنظرية هنري كيسنجر حول «التلازم بين الحقيبة والدبابة» والتي نفذها تلميذه ريتشارد هولبروك في البلقان.
كل تلك النظريات سقطت على الأرض السورية. كول لاحظ، بذهول، أن سورية من دون ديون خارجية. لا مكان هنا للبنك الدولي، ولا لصندوق النقد الدولي، لـ«الحفر في الجدران الداخلية للدولة». بالحرف الواحد استخدم تعبير «المعجزة السورية».
رهان أخير، وبائس، على «الوديعة الإسرائيلية» في البلاط. تابعوا ما يحكى في واشنطن عن «الأوثان الآيلة إلى السقوط»!

الوطن 


   ( الخميس 2018/12/13 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/09/2019 - 12:40 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح المزيد ...