الأربعاء18/9/2019
م13:22:25
آخر الأخبار
العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبورمستقبل الحزب الإسلامي التركستاني في سوريةلندن انضمت إلى طابور داعمي الانفصاليين في سورية … «قسد» تحول المدارس إلى مقرات عسكرية وتفرض «المناهج الكردية»إيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدواننائبة أمريكية: لا يحق لترامب أو للسعودية دفعنا إلى الدخول في حرب ضد إيران المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية‏"جمعية صاغة دمشق": المواطنون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبيرالخليج يعود إلى سوريا، هل هجوم أرامكو مقصود؟ ....سامي كليبعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديلمصدر: ما يشاع عن مغادرة الوزير الوز سوريا غير صحيحسوري يرتكب جريمة شنيعة ويقتل والده ثلاث مرات في السعوديةعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشق المغارة التي عثر عليها الجيش في «خان شيخون» كانت لفبركة فيديوهات «الخوذ البيضاء»الجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخونمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

اللواء علي المملوك في القاهرة ....ناصر قنديل

– ليست المرة الأولى التي يلتقي فيها رئيس مجلس الأمن الوطني في سورية اللواء علي المملوك قيادة المخابرات المصرية، ولا هي المرة الأولى التي يزور فيها بلداً عربياً، لكن السياق السياسي للزيارة الحالية للواء المملوك إلى القاهرة تجعلها في مكانة خاصة. 


فهي ليست زيارة تنسيق أمني يجري أصلاً على قدم وساق عبر اللجان المشتركة بين أجهزة الأمن في سورية ومصر منذ زمن، ولا هي لتبادل الآراء حول المتغيّرات، وهو أمر متاح في زيارة سرية أو في زيارة موفدين يتبادلهم المصريون والسوريون على الدوام، بل هي كل هذا طبعاً لكنها هي شيء آخر، والإعلان عنها بذاته هدف.


– في اللحظة التي تعلن فيها واشنطن قرار الخروج العسكري من سورية، وتفتح باب التنسيق العسكري والأمني مع تركيا، تعلن سورية ومصر تلاقيهما للتنسيق كثنائي عربي محوري في رسم مفهوم للأمن القومي العربي، وفي اللحظة التي تتسابق فيها الوفود العربية إلى سورية لوصل ما انقطع وترميم ما تبقى من بيت عربي متصدّع، تعلن سورية ومصر عن أن الأمور تكون بخير بقدر ما تكون سورية ومصر معاً، ولا تكون بخير ما لم تكن مصر وسورية معاً.

– سورية من زاوية مصلحية تستطيع تدبّر أمورها وترصيد المزيد من انتصاراتها الخاصة، وتترك لمصر تقدير اللحظة المناسبة لملاقاتها أو للمشاركة في الجهد العربي الهادف لإعادة ترميم العلاقة الرسمية العربية بسورية، وبالمعنى الضيق ربما يكون الدور التركي غير مزعج لسورية في اللحظة الراهنة. وهو الواقع تحت القلق الكردي من جهة، والقلق من تبعات الانسحاب الأميركي من جهة ثانية، والمقيد بالتفاهمات مع موسكو وطهران من جهة ثالثة، لكن سورية المسكونة بالهم العربي تجير اللحظة التاريخية لمصر علها تلتقطها، وتقول ها هي انتصارات سورية على الطاولة، وها هو الوضع العربي الممزّق، وها هي التراجعات في وضع الخليج الذي كان يضغط لتحجيم مصر والإمساك بالدفة، وها هم العرب يتسابقون إلى سورية، وها هي سورية تختار مصر، ولعل هذا هو مضمون الرسالة التي تقولها الزيارة.

– مصر القادرة على لعب دور قيادي مطالبة بتوفير مقوّمات هذا الدور، فلا تترك تركيا وحدها تطرح الهواجس مع الأميركيين وتتصدّر المشهد الإعلامي المعني بما بعد الانسحاب الأميركي بين حلفاء واشنطن الذين يفترض أن مصر تتمسك بأن تكون بينهم، ولا تنتظر إشارة سعودية لتبادر. فالمبادرة المصرية يجب أن تكون قيادية تسهم في حل مأزق الانعزال والضعف السعوديين لكن على الطريقة المصرية، وليست بالانضواء المصري تحت جناح خطة سعودية، ولا تقيم حسابات من نوع ماذا عن العلاقة السورية الإيرانية كما فعلت السعودية ذات يوم انفتاح سوري، وكان الجواب عندما تعرّضت سورية للخطر وجدت تآمراً عربياً من جهة وتخلياً عربياً من جهة موازية، ولكنها بالمقابل لم تلق إلا احتضاناً إيرانياً، وعندما تكون البوصلة فلسطين ويبيع بعض العرب القدس لكسب ودّ أميركا وتقف إيران بثبات تكون إيران حليفاً وصديقاً، فهل القاهرة جاهزة لنداء التاريخ لدور يستنهض الحضور العربي الغائب في ملفات المنطقة، وشرطه نهوض ثنائية مصرية سورية تتسع للآخرين وتلحظ أدوارهم ولا تستثنيهم، لكنها تقوم في الأصل على إدراك أن تلاقي سورية ومصر وحده ينتج مشهداً عربياً جديداً، وفي الفراغ الدولي والإقليمي تتسع الساحة لهذا الدور، ولا ينقصه إلا الإقدام!

البناء


   ( الاثنين 2018/12/24 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 1:20 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...