-->
الخميس18/7/2019
م19:13:27
آخر الأخبار
مجلس النواب الأمريكي يرفض مبيعات أسلحة للنظام السعودي “شاهد” فايز أبو شمالة يمسح الأرض بإعلامي سعودي متصهين اعتبر اليهود أشرف وأقرب له من الفلسطينيينبعد ضبط صاروخ للجيش القطري في إيطاليا... الدوحة: تم بيعه لدولة نتحفظ على ذكرهاالجزائر تجدد تضامنها مع سورية لاستعادة الأمن والاستقرار وبسط سيادة الدولة على كامل التراب السوريمدير الآثار والمتاحف: سرقة 14 صندوقاً من النقود الذهبية من الرقة مصدر مطلع لم يستغرب أنباء توكيل «مسد» لـ«إسرائيل» ببيع النفط السوري: وضعوا يدهم بيد الاحتلال الأميركي …«تل رفعت» و«تل أبيض» تتصدران التصريحات والتحركات التركية … الميليشيات «الكردية» تحشد خوفاً من عدوان محتمل إصابة شخصين بجروح أثناء إخماد حريق واسع في منطقة الهامةالدفاع الروسية تؤكد أنه لا وجود لقوات برية روسية في سورياالحرس الثوري يعلن إيقاف ناقلة نفط أجنبية تحمل مليون لتر وقود مهرب في الخليج الأحد الماضيقرار بإلزام المستوردين الممولين من المصارف بتسليم 15 % من مستورداتهم بسعر التكلفةبحيرات النفط المسروق .... تضليل في الحقائق ومحاولات لإعادة السرقةخيارات للتعامل مع مقاتلي "داعش" الأجانب المحتجزين حالياً في سورية.....ترجمة: لينا جبورمابين القيصر والخليفة: فصل تركيا عن الناتو .. ام فصل روسيا عن سورية؟ ....بقلم نارام سرجونمكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةوفاة عاملين وإصابة اثنين آخرين جراء انهيار جزء من سقف المصلى بجامع وسط مدينة حلب القديمةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاغداً الساعة الـ12 ظهرا موعد إصدار نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي«التعليم العالي»: لا زيادة على أقساط الجامعات الخاصة للعام الدراسي القادم الجيش السوري يتخذ إجراءات صارمة قرب الحدود التركيةالجهات المختصة تضبط عددا من العبوات الناسفة موضوعة ضمن عبوات زيوت محملة بشاحنة قادمة من #حلب على حاجز البرجان في مدخل محافظة اللاذقيةوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"6 أشياء مفاجئة قد تؤثر على بشرتك دون أن تدركهاتحذير عالمي من كمية السكر في أغذية الأطفالماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!إصابة مذيعة سورية بحادث "أليم" في مطار بهولندا (صورة)بعد زواج مثير للجدل.. ملك ماليزيا السابق يطلق زوجته بالثلاثفضيحة مونيكا لوينسكي مع الرئيس كلينتون تظهر إلى العلن مجدداً .برمامج واتس يغيير ملامحك بالكامل لتشاهد وجهك في سن الثمانين.. وهذه كيفية استخدامه.. فضيحة جديدة... فيسبوك تراقب مستخدمي "واتسآب" بأداة خبيثةعكاز خشبي للعيون العرجاء .........بقلم: نبيه البرجي«تكليفٌ» أميركيٌ للسعوديين قبل أُفولِ أحاديتهم .... د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

اللواء علي المملوك في القاهرة ....ناصر قنديل

– ليست المرة الأولى التي يلتقي فيها رئيس مجلس الأمن الوطني في سورية اللواء علي المملوك قيادة المخابرات المصرية، ولا هي المرة الأولى التي يزور فيها بلداً عربياً، لكن السياق السياسي للزيارة الحالية للواء المملوك إلى القاهرة تجعلها في مكانة خاصة. 


فهي ليست زيارة تنسيق أمني يجري أصلاً على قدم وساق عبر اللجان المشتركة بين أجهزة الأمن في سورية ومصر منذ زمن، ولا هي لتبادل الآراء حول المتغيّرات، وهو أمر متاح في زيارة سرية أو في زيارة موفدين يتبادلهم المصريون والسوريون على الدوام، بل هي كل هذا طبعاً لكنها هي شيء آخر، والإعلان عنها بذاته هدف.


– في اللحظة التي تعلن فيها واشنطن قرار الخروج العسكري من سورية، وتفتح باب التنسيق العسكري والأمني مع تركيا، تعلن سورية ومصر تلاقيهما للتنسيق كثنائي عربي محوري في رسم مفهوم للأمن القومي العربي، وفي اللحظة التي تتسابق فيها الوفود العربية إلى سورية لوصل ما انقطع وترميم ما تبقى من بيت عربي متصدّع، تعلن سورية ومصر عن أن الأمور تكون بخير بقدر ما تكون سورية ومصر معاً، ولا تكون بخير ما لم تكن مصر وسورية معاً.

– سورية من زاوية مصلحية تستطيع تدبّر أمورها وترصيد المزيد من انتصاراتها الخاصة، وتترك لمصر تقدير اللحظة المناسبة لملاقاتها أو للمشاركة في الجهد العربي الهادف لإعادة ترميم العلاقة الرسمية العربية بسورية، وبالمعنى الضيق ربما يكون الدور التركي غير مزعج لسورية في اللحظة الراهنة. وهو الواقع تحت القلق الكردي من جهة، والقلق من تبعات الانسحاب الأميركي من جهة ثانية، والمقيد بالتفاهمات مع موسكو وطهران من جهة ثالثة، لكن سورية المسكونة بالهم العربي تجير اللحظة التاريخية لمصر علها تلتقطها، وتقول ها هي انتصارات سورية على الطاولة، وها هو الوضع العربي الممزّق، وها هي التراجعات في وضع الخليج الذي كان يضغط لتحجيم مصر والإمساك بالدفة، وها هم العرب يتسابقون إلى سورية، وها هي سورية تختار مصر، ولعل هذا هو مضمون الرسالة التي تقولها الزيارة.

– مصر القادرة على لعب دور قيادي مطالبة بتوفير مقوّمات هذا الدور، فلا تترك تركيا وحدها تطرح الهواجس مع الأميركيين وتتصدّر المشهد الإعلامي المعني بما بعد الانسحاب الأميركي بين حلفاء واشنطن الذين يفترض أن مصر تتمسك بأن تكون بينهم، ولا تنتظر إشارة سعودية لتبادر. فالمبادرة المصرية يجب أن تكون قيادية تسهم في حل مأزق الانعزال والضعف السعوديين لكن على الطريقة المصرية، وليست بالانضواء المصري تحت جناح خطة سعودية، ولا تقيم حسابات من نوع ماذا عن العلاقة السورية الإيرانية كما فعلت السعودية ذات يوم انفتاح سوري، وكان الجواب عندما تعرّضت سورية للخطر وجدت تآمراً عربياً من جهة وتخلياً عربياً من جهة موازية، ولكنها بالمقابل لم تلق إلا احتضاناً إيرانياً، وعندما تكون البوصلة فلسطين ويبيع بعض العرب القدس لكسب ودّ أميركا وتقف إيران بثبات تكون إيران حليفاً وصديقاً، فهل القاهرة جاهزة لنداء التاريخ لدور يستنهض الحضور العربي الغائب في ملفات المنطقة، وشرطه نهوض ثنائية مصرية سورية تتسع للآخرين وتلحظ أدوارهم ولا تستثنيهم، لكنها تقوم في الأصل على إدراك أن تلاقي سورية ومصر وحده ينتج مشهداً عربياً جديداً، وفي الفراغ الدولي والإقليمي تتسع الساحة لهذا الدور، ولا ينقصه إلا الإقدام!

البناء


   ( الاثنين 2018/12/24 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/07/2019 - 6:48 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...