الأربعاء18/9/2019
م16:29:51
آخر الأخبار
العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988ميليشيا "قسد" تختطف عدداً من الشباب الرافضين للانضمام إلى صفوفها في القامشلي ورأس العينبيان صادر عن الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش:عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبورإيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدواننائبة أمريكية: لا يحق لترامب أو للسعودية دفعنا إلى الدخول في حرب ضد إيران المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية‏"جمعية صاغة دمشق": المواطنون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبير وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرمصدر: ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي غير دقيقسوري يرتكب جريمة شنيعة ويقتل والده ثلاث مرات في السعوديةعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشق المغارة التي عثر عليها الجيش في «خان شيخون» كانت لفبركة فيديوهات «الخوذ البيضاء»الجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخونمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

العدوان الإسرائيلي على سوريا وعملية "داعش" في الشمال

غسان الاستانبولي ...كاتب وباحث سوري

يستطيع المتابع للشؤون الداخلية في إسرائيل أن يستنتج الأسباب التي من الممكن أن تكون قد دفعت برئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" للقيام بغارات متكرّرة على أهداف في الجنوب السوري. فربّما هي تِهَم الفساد التي تلاحقه، وربّما هي الهدنة بعد المواجهة المذلّة مع المقاومة الفلسطينية في غزّة، أو الانتخابات التي تمّ تقديم موعدها والتي يحاول "نتنياهو" قبلها أن يظهر بمظهر الرجل الأقدر على حماية أمن "إسرائيل".


الغارات الأخيرة التي وقعت صباح يوم الإثنين 21 كانون الثاني / يناير كانت مُلفتة، ليس فقط بسبب المساحات الجغرافية الواسعة التي شملتها أو بسبب أعداد الصواريخ والطائرات المشاركة فيها، بل بما رافقها من تحرّكات عسكرية برّية مثيرة للريبة ضمن أراضي الجولان السوري المحتل، الشيء الذي يدفعنا إلى الاعتقاد بأنّ إسرائيل كانت تحاول التلميح بهجوم جوّي وبري مُرتقب، يستدرج سوريا إلى ردٍ يشعل المنطقة ولو بشكل محدود.

وتزامناً مع هذا العدوان الإسرائيلي غير الاعتيادي في الجنوب السوري، برزت أحداث أخرى غير اعتيادية في الشمال، تجلّت في التفجيرات التي قُتل وجُرح فيها عدد من الجنود الأميركيين، ليخرج تنظيم "داعش" الإرهابي فوراً بعد هذه التفجيرات ويعلن مسؤوليته عنها، وبالطبع فإنّ هذا الإعلان يضعنا أمام سؤالين كبيرين، وتمهيداً لهذين السؤالين نُذكّر بأنّ هذا التنظيم لم يقم على الإطلاق بتنفيذ أيّ اعتداء على القوات الأميركية، ولم يهدّد مصالحها حتى عندما كان في ذروة قوّته، بل كانت كلّ المؤشّرات والدلائل تشير إلى تنسيق بين الطرفين والأمثلة كثيرة، كالقصف الأميركي على جبل الثردة المتاخم لمطار دير الزور تمهيداً لهجوم تنظيم "داعش" عليه، كذلك تسلّل التنظيم في عمق الصحراء ليصل مرتين إلى مدينة تدمر وتحت مراقبة العيون الأميركية التي لم تعترض هذا التوغّل، وهنا يأتي السؤال الكبير الأول: هل تنظيم "داعش" هو مَن قام بتنفيذ هذه التفجيرات ضد القوات الأميركية فعلاً؟ ولماذا أتت هذه التفجيرات بعد أن حسم الرئيس الأميركي قراره بالانسحاب، وبعد فشل كافة الضغوطات داخل الإدارة الأميركية؟.

هذه الأسئلة تضعنا أمام تصوّر يلامس اليقين بأنّ اليد التي عبثت في شمال سوريا هي نفسها التي عبثت في جنوبها، لتوتير الأوضاع ولجرّ سوريا ومَن معها لردّ تليه مواجهة عسكرية محدودة، وهذان التطوّران يستطيع الطرف الأميركي المعارض للانسحاب أن يضعهما في وجه رئيسه بذريعة أنّ الخطرين اللذين تدخلت الولايات المتحدة في سوريا لمحاربتهما مازالا قائمين، فتنظيم "داعش" بقي قوياً لدرجة أنّه يستطيع مهاجمة القوات الأميركية، وما زالت إسرائيل تعاني من أزمة مصير بسبب الوجود الإيراني ووجود حزب الله على حدودها الشمالية مع سوريا. وهذا يقودنا إلى استنتاج مفاده أنّ اليد التي عبثت في الشمال والجنوب السوريين واحدة، وهي لأحد الأطراف القويّة داخل الإدارة الأميركية، والذي يضع ضمن أولى أولوياته حماية إسرائيل وأمنها، وقد يكون هذا الطرف هو وكالة المخابرات المركزية الأميركية "سي آي أي" التي تُعتبر الطرف الأقدر على تجنيد مَن ينفّذ مثل هذه العمليات، والتي فشلت مع بقيّة الأطراف - بما فيها الطرف الإسرائيلي - في كل ما كانوا يراهنون على  تحقيقه في سوريا، وصار الآن همّهم الأكبر هو إطالة أمد هذه الحرب لتوفير ظروف أفضل تخدم الأمن الإسرائيلي.

بكلّ الأحوال فلكلّ طرف طريقته وظروفه وقواعده في إدارة الحرب، ولابد من أن سوريا ومَن معها يدركون تماماً أبعاد اللعبة ويعرفون أن الحكمة تقضي بعدم الانجرار إلى معركة حدّد العدو زمانها ومكانها، ولذلك تعمّدوا أن يتجنّبوا هذه المواجهة مؤقتاً ريثما تتوافر ظروف خوضها بشكل فعّال.


   ( الأحد 2019/01/27 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 4:11 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...