الأربعاء24/7/2019
ص0:33:54
آخر الأخبار
مصدر عراقي: معبر البوكمال بمراحله الأخيرة... ولا معابر إلا مع الدولة السوريةموقع تشيكي: السعودية اشترت صمت الغرب عن جرائمها في اليمنسلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة لقوات النظام السعوديبألسنتهم قالوها.. تسجيل موثق يفضح ما تفعله قطر بدولة عربيةجائزة الدولة التقديرية لعام 2019 لـ لبانة مشوح وصابر فلحوط وجورج وسوفخلال اجتماع في مجلس الوزراء… الموافقة على عدد من المشاريع الاستثمارية والتنموية في اللاذقية وطرطوسإخماد ستة حرائق بريف طرطوسالجعفري: تحرير الجولان السوري واستعادته من الاحتلال الإسرائيلي بكل السبل التي يكفلها القانون الدولي أولويةجونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانيةطهران توجه ضربة جديدة لواشنطن وتعتقل 17 من جواسيسها … لندن: ليس بإمكاننا مرافقة كل سفينة«التجاري» يعدل من شروط الحصول على القرض الشخصي ويرفع سقفه إلى 15 مليون ليرةالدولار إلى 595 ليرة والسبب مضاربةتفكيك الشيفرة الغامضة للصواريخ التي استهدف سوقا تجاريا في سورياما أشبه اليوم بالأمس ..... تييري ميسانصحيفة تكشف مفاجأة: أصول رئيس وزراء بريطانيا الجديد "عثمانية"إطلاق رصاص يحول حفل زفاف إلى مأتم في مدينة القامشليإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطوزارة الموارد المائية تعلن عن إجراء مسابقة واختبار لتعيين 3106 عمالالتفكيرُ النقديُّ والدَّورُ التنويريُّ للتعليم ....د. محمد الطاغوسشهداء وجرحى في الشمال والغرب وجنوب دمشق.. وغارة روسية تردي متزعم «فيلق الشام» في الساحلسبع شهداء بينهم طفلتان جراء اعتداءات إرهابية بالصواريخ على قرية ناعور جورين ومدينة السقيلبية بريف حماةحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةللذين يستخدمون الأسبرين يوميا.. توقفوا فوراكيف يؤثر وقف تناولك السكر على جسمك؟فاروق الفيشاوي.. أزمة "حرجة" مرت بسلامحفل تراثي أصيل لـ رباعي دمشق للنشيد بدار الأسدهندي ينتحر شنقا في بث مباشر عبر "فيسبوك""المزحة" تتحول إلى "مأساة"... ممثل كوميدي يتوفى أمام الجمهور في دبيبخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟"أناناس الواي فاي".. لص يفرغ حسابك البنكي في ثوانٍواشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟.... بقلم حميدي العبداللهعناوينهم وتفاصيلنا ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا تستفيد سورية من جامعة «أبو الغيط»؟ ....د. وفيق إبراهيم

يعكس أحمد أبو الغيط بدقة، واقع العرب اليوم.. اختاروه أميناً عاماً لجامعة الدول العربية لسببين: تحدّره من عصر «كامب دايفيد»، وتجذّره في مصر في زمنها الأميركي الرديء وتداعياته الخليجية.


يعكس أحمد أبو الغيط بدقة، واقع العرب اليوم.. اختاروه أميناً عاماً لجامعة الدول العربية لسببين: تحدّره من عصر «كامب دايفيد»، وتجذّره في مصر في زمنها الأميركي الرديء وتداعياته الخليجية.
لذلك لم يعكس أبو الغيط في دوره «أميناً عاماً» للجامعة العربية، قوّة مصر في العالم العربي كما كانت تقتضي الأعراف ومنذ تأسيسها بقدر تجسيده العصر الإسرائيلي في زمن الانحطاط العربي.
أما مناسبة هذا الكلام، فتصريحاته التي أدلى بها في بيروت في زيارتيه الأخيرتين المتتابعتين لها، صرّح في الأولى في وجه صحافي أنّ العرب لا يريدون «تسليم لبنان إلى إيران»، وذلك في الجلسة الافتتاحية للقمة العربية الاقتصادية.
وواصل إبداعاته منذ يومين، بالاعتراف للصحافيين بأنه لم يرصد اتجاهاً عربياً للقبول بعودة سورية إلى الجامعة، وهذا برأيه يحتاج إلى إجماع عربي ليس موجوداً في الوقت الحاضر.
فأيّ اتجاه يمثله أبو الغيط داخل الجامعة بهذا الرصد من عيون غير عربية؟ فهو لا يعكس رأي مصر أكبر بلد عربي تنسّق مع سورية على أكثر من مستوى، ولا تخشى من إعلان موافقتها على عودتها الى الجامعة، أم تراه يجسّد موقف العراق المصرّ على عودتها وكذلك الجزائر والسودان والإمارات والبحرين، وعُمان والأردن والكويت، فمن هم الباقون أيها الأمين العام؟
إنّ العديد السكاني للبلدان الموافقة على عودة سورية يصل إلى أكثر من 300 مليون نسمة، وهناك بلدان حذرة مثل لبنان وملجومة مثل السعودية التي دفعت بالإمارات والبحرين للعودة الى سورية، وكادت تفعل الأمر نفسه، لولا تجدّد الضغط الأميركي عليها.
للتوضيح فإنّ الخليجيين شعروا بأنّ اللعبة الأميركية في سورية انتهت بإعلان الرئيس الاميركي ترامب النية بالانسحاب من سورية، فسارعوا الى تدبّر أمورهم بإيفاد الرئيس السوداني عمر عبد البشير وتلته العودتان الدبلوماسيتان للإمارات والبحرين على ان توافق كامل جامعة الدول العربية على العودة الكاملة في أولى قممها.
للإشارة فإنّ اليمن عير معني بهذا الأمر بسبب الحروب المندلعة على كامل جغرافيته، وكذلك ليبيا والصومال.
بناء عليه، يجوز السؤال عن الجهة العربية التي يبني أبو الغيط «رصده» للتأكيد بعدم وجود ميل عربي لعودة دمشق إلى إطارها العربي؟ إنها دولة قطر التي تعلن جهراً بأنها لا توافق على هذه العودة وسط صمت سعودي يحاول إرضاء السياسة الأميركية في هذه النقطة بالذات مقابل إنهاء قضية اغتيال الإعلامي الخاشقجي المتهم بها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.
ويتبيّن أنّ عودة سورية، الى الجامعة، ناتجة طبيعية لتغيير في موازين القوى في الميدان السوري، فالإرهاب يكاد ينتهي مشروعاً وخلافة، والأميركيون يجمعون حقائبهم للرحيل والدور الخليجي احتجب من ساحات سورية لمصلحة تقدّم الدور التركي، والأكراد في حركة مفاوضات متسارعة مع دمشق، على الرغم من المحاولات الأميركية ـ التركية لتعطيلها.
فمن هم الممانعون الحقيقيون لعودة «العرب» إلى بلاد الشام؟
هناك ثلاثة أطراف إقليمية ودولية لا تؤيد هذه العودة لأنها لا تتطابق مع مصالحها، الأميركيون أولاً، فهؤلاء يريدون عودة سورية إلى الجامعة بالمنطق السعودي المصري الحالي، لا أن تعود دمشق إليها بمنطقها المنتصر على سياسات الحلف الأميركي ـ الخليجي «الإسرائيلي» الذي يمثله «الراصد والمرصود» أبو الغيط وشركاه. والسعودية في هذا الموقف «مكبوسة» تعتصم بصمت العاجز عن اتخاذ موقف يحمي مصالحها.
لجهة الطرف الثاني فهم الأتراك، هؤلاء مصابون بجنون عثماني من عيار ثقيل، فأحلامهم تتهاوى بسرعة، وكانوا يلعبون في الميدان السوري بدعم خليجي خسروه، وأميركي هم على وشك أن يفقدوه أيضاً، أما روسيا وإيران، فتنساقان الى مناوشات مع الرئيس السوري، هذا ما يفرض على الأتراك الزعم بأنّ النظام السوري لا يتمتع بتغطية من جامعة الدول العربية فيلعب على هذه المسألة، مضيفاً إليها تزكيته للفتنة السنية الشيعية، لذلك فإنّ عودة سورية إلى الجامعة تُفقد أنقرة آخر أوراقها وتنكشف نهائياً. ما دفعها إلى استعمال قطر في رفض هذه العودة. وهذا ما يفعله حاكمها «التميم» ووزير خارجيته بالإعلان عن ضرورة رحيل النظام قبل عودة الدولة السورية إلى مقعدها في الجامعة.
«إسرائيل» من جهتها تعتمد على الرفضين الأميركي والتركي مع غاراتها الجوية لمنع عودة دمشق إلى جامعتها.
يتبيّن إذاً، أنّ أبو الغيط راصدٌ دقيق للحركة الأميركية ـ «الإسرائيلية» ـ التركية ويعمل بموجب إيقاعاتها. الأمر الذي يدفع الى سؤاله عن هوية هذه الجامعة؟ هل هي عربية فعلاً؟ فدمشق لا تعود إلا رافعة الرأس وتحمل منطقاً تاريخياً بالدفاع عن المنطقة ومحاربة المستعمرين بدولة سيدة رئيسها بشار الأسد.
البناء
 


   ( الخميس 2019/02/14 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2019 - 10:36 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هذا ما فعله حصان بسائح حاول لمسه بالفيديو... نسر أصلع يسرق كاميرا من رحالة كندي بعد تجريدها من اللقب.. ملكة جمال "تغازل" ترامب تركيا.. توجيه قائمة تهم إلى "الداعية الراقص" حين تنقلب أدوار الرجل والمرأة.. مقطع فيديو يثير جدلا واسعا فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود المزيد ...