الثلاثاء23/7/2019
م15:53:8
آخر الأخبار
مصدر عراقي: معبر البوكمال بمراحله الأخيرة... ولا معابر إلا مع الدولة السوريةموقع تشيكي: السعودية اشترت صمت الغرب عن جرائمها في اليمنسلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة لقوات النظام السعوديبألسنتهم قالوها.. تسجيل موثق يفضح ما تفعله قطر بدولة عربيةالمهندس خميس لأعضاء نقابة المحامين: مشروع قانون النقابة الجديد على طاولة مجلس الوزراء الأسبوع القادم إرهابيو (النصرة) يتسلمون حفارات أمريكية عبر تركيا لحفر أنفاق بإشراف مهندسين عرب في إدلب وريف حماةالرئيس لوكاشينكو يستقبل المعلم ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين وآفاق تعزيزها ومستجدات الأوضاع في سوريةبعد انقطاع 7 سنوات.. الكهرباء تعود مجددا إلى بلدتي نبل والزهراء بريف حلبجونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانيةطهران توجه ضربة جديدة لواشنطن وتعتقل 17 من جواسيسها … لندن: ليس بإمكاننا مرافقة كل سفينة«التجاري» يعدل من شروط الحصول على القرض الشخصي ويرفع سقفه إلى 15 مليون ليرةالدولار إلى 595 ليرة والسبب مضاربةما أشبه اليوم بالأمس ..... تييري ميسانمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديلإطلاق رصاص يحول حفل زفاف إلى مأتم في مدينة القامشليجريمة قتل جديدة بمدينة عفرينإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطالتفكيرُ النقديُّ والدَّورُ التنويريُّ للتعليم ....د. محمد الطاغوسالتربية تصدر تعليمات القيد والقبول في الصف الأول الثانويشهداء وجرحى في الشمال والغرب وجنوب دمشق.. وغارة روسية تردي متزعم «فيلق الشام» في الساحلسبع شهداء بينهم طفلتان جراء اعتداءات إرهابية بالصواريخ على قرية ناعور جورين ومدينة السقيلبية بريف حماةحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةللذين يستخدمون الأسبرين يوميا.. توقفوا فوراكيف يؤثر وقف تناولك السكر على جسمك؟فاروق الفيشاوي.. أزمة "حرجة" مرت بسلامحفل تراثي أصيل لـ رباعي دمشق للنشيد بدار الأسدهندي ينتحر شنقا في بث مباشر عبر "فيسبوك""المزحة" تتحول إلى "مأساة"... ممثل كوميدي يتوفى أمام الجمهور في دبيبخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟"أناناس الواي فاي".. لص يفرغ حسابك البنكي في ثوانٍواشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟.... بقلم حميدي العبداللهعناوينهم وتفاصيلنا ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

عن توقيت زيارة الأسد لطهران ....بقلم حميدي العبدالله

زيارة الرئيس بشار الأسد إلى طهران كانت حدثاً غير عادي على الإطلاق، استثنائية هذه الزيارة لا تأتي من كون الرئيس بشار الأسد لم يعتد قبل الحرب أو بعدها، على زيارات للخارج إذا لم تكن هناك قضايا مهمة تبرّر هذه الزيارات وهو يختلف عن غيره من كلّ الرؤساء العرب من هذه الناحية.


والعلاقات السورية الإيرانية علاقات وطيدة وممتازة وعمرها أربعة عقود، وهي ربما لا تحتاج إلى زيارات استثنائية لأنّ هذه العلاقات تسير بخطٍّ بياني صاعد، والتحديات المشتركة كانت دائماً حافزاً للمسؤولين في كلا البلدين لتطوير وتوطيد التعاون والتنسيق بينهما.


على الرغم من كلّ ذلك قام الرئيس بشار الأسد بزيارة إلى طهران، فهذا يعني من ناحية التوقيت أنّ هناك أمراً هاماً للغاية يتجاوز متطلبات التنسيق العادية القائمة بين البلدين استدعت أن يقوم الرئيس الأسد بزيارة طهران، فما هي هذه القضايا الهامة التي حتّمت هذه الزيارة التي بدت مفاجئة؟

سبع ملفات تجمّعت في هذا التوقيت وفرضت تشاوراً بين القيادتين السورية والإيرانية على أعلى المستويات.

1 ـ الانسحاب الأميركي المحتمل والسيناريوات التي تنطوي عليها هذه السيناريوات، حيث بات واضحاً أنه إذا انسحبت القوات الأميركية من سورية بشكل كامل هذا يطرح قضايا تحتاج إلى تعاون وتنسيق بين البلدين لمجابهة أيّ محاولة للالتفاف على هذا الانتصار، وهذا ما أوضحه مرشد الثورة الإيرانية السيد علي خامنئي عندما خاطب الرئيس الأسد قائلاً «لا بدّ من الحذر إزاء ما يدبّره الأعداء رداً على الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري بمساندة حلفائه».

2 ـ التهديدات التي يطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باجتياح وغزو واحتلال منطقة شرق الفرات، وإيران شريك مع روسيا وتركيا في مسار أستانا، وبديهي أن يُصار إلى تنسيق المواقف على أعلى المستويات في مواجهة مثل هذه التهديدات التي من شأن وضعها موضع التنفيذ تعريض سيادة سورية ووحدة أراضيها للخطر.

3 ـ الحاجة إلى جبه التحرك الأميركي المتعاون مع داعش على الحدود المشتركة السورية العراقية. إيران حليف قوي لسورية وحليف بذات القوة للعراق، وبمقدورها أن تلعب دوراً هاماً في توطيد التعاون والتنسيق السوري – العراقي لا سيما أنّ الولايات المتحدة تسعى لتحويل العراق إلى ساحة للتآمر على سورية وإيران.

4 ـ مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية المتكرّرة والمتصاعدة. معروف أنّ الكيان الصهيوني يقوم باعتداءات متكرّرة على سورية بذريعة ضرب مواقع لقوات إيرانية، وتصاعد هذه الاعتداءات يستوجب تنسيقاً أعلى، لأنّ استمرار هذه الاعتداءات قد يقود إلى اندلاع حرب كبرى بين محور المقاومة والمحور الإسرائيلي – الأميركي وحلفائه في المنطقة.

5 ـ بحث مصير مسار أستانا، وقد كان لافتاً الإعلان عن أنّ الرئيس الإيراني قد أطلع الرئيس الأسد على نتائج القمة الأخيرة التي جمعت دول مسار أستانا، وكانت وجهات النظر السورية الإيرانية متطابقة بشأن كافة الملفات التي بحثتها القمة الثلاثية.

6 ـ تشكيل اللجنة الدستورية، معروف أنّ مسار أستانا تبنّى صيغة محدّدة، وهناك محاولات أميركية لنسف هذه الصيغة، وبالتالي لا بدّ من تعزيز التعاون السوري الإيراني للحفاظ على ما تمّ التوافق عليه.

7 ـ بحث التحديات الاقتصادية المشتركة الناجمة عن تصعيد الأميركيين وحلفائهم الضغوط والحصار على سورية وإيران في محاولة منهم لمواصلة الحرب بأشكال جديدة، والسعي لتحقيق، عن طريق الضغوط الاقتصادية والسياسية، ما عجزوا عن تحقيقه في الحرب.

هذه القضايا وربما قضايا أخرى أقلّ أهمية حتّمت عقد لقاء رفيع المستوى بين القيادتين السورية والإيرانية، وكانت زيارة الرئيس الأسد إلى طهران.

وكالات


   ( الأربعاء 2019/02/27 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2019 - 11:45 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هذا ما فعله حصان بسائح حاول لمسه بالفيديو... نسر أصلع يسرق كاميرا من رحالة كندي بعد تجريدها من اللقب.. ملكة جمال "تغازل" ترامب تركيا.. توجيه قائمة تهم إلى "الداعية الراقص" حين تنقلب أدوار الرجل والمرأة.. مقطع فيديو يثير جدلا واسعا فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود المزيد ...