الثلاثاء22/10/2019
م17:21:32
آخر الأخبار
الحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةالأمم المتحدة تؤكد أن العدوان التركي أدى إلى نزوح نحو 180 ألف مدني وتضرر المرافق الخدميةوسط استقبال الأهالي… وحدات الجيش تنتشر في 11 قرية جديدة على محور الطريق الدولي (الحسكة حلب)وصول وفد عسكري روسي إلى القامشلي لمواكبة تطبيق اتفاق انتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيابوتين وماكرون يبحثان الوضع في سوريا خلال اتصال هاتفيبوتين: الوضع في سوريا صعب والمشاورات بين روسيا وتركيا مطلوبة للغايةأردوغان يتوعد واشنطن قبيل توجهه إلى روسيافارس الشهابي: الاقتصاد السوري كبير ولكنه مقيد بسلاسل ثقيلةالسورية للطيران تسير رحلتين إضافيتين من دمشق إلى بيروت وبالعكسالأسباب الخفية وراء الانسحاب الأمريكي من سوريايهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت اللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلبالأمريكيون يتركون في سوريا غسالاتبالفيديو ...أطفال في القامشلي يرشقون قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة بالحجارةمجلس التعليم العالي يحدد مواعيد الإعلان عن مفاضلة الماجستير في الجامعات الحكوميةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةالجيش العربي السوري يواصل انتشاره في مناطق الجزيرة ويثبت نقاطه في منطقة منبج بريف حلب-فيديوتعزيزات للجيش نحو ريف الحسكة.. ومرتزقة «أردوغان» ينهبون رأس العينوزارة الأشغال تناقش المخططات التنظيمية لعين الفيجة والقابون واليرموكوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصادي لماذا نحتاج للبطاطس المهروسة؟... دراسة تكشف أهميتها لجسم الإنسانالتدخين وسرطان الرئة.. دراسة تكشف "طوق نجاة محتملا"عبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»هجوم "مباغت".. سمكة قرش مزقت صدرها وذراعيهاراعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهتفسير أكثر الأحلام شيوعا وكيف نتعامل مع الكوابيس؟براءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونأولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان أسرار التحرك الأمريكي المكثف لإيقاف العدوان التركي على سوريا ....بقلم إيهاب شوقي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أردوغان وسفاح نيوزيلندا! ....بقلم : بسام أبو عبد الله

نزلت مجزرة الإرهابي برينتون تارانت في نيوزيلندا التي قتل فيها خمسين مصلياً في مسجدين بتاريخ 15 آذار 2019، برداً وسلاماً على قلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ذلك أن أردوغان اعتبر هذا العمل الإرهابي دليلاً على «تصاعد العنصرية والعداء للإسلام» داعياً الدول الغربية إلى اتخاذ إجراءات طارئة، لتفادي وقوع كوارث أخرى.


وقال: «من الواضح أن رؤية القاتل التي تستهدف أيضاً بلدنا وشعبنا، وشخصي (أي أردوغان) بدأت تحظى بمزيد من التأييد في الغرب كالسرطان»، والطريف أن أردوغان وصف سفاح نيوزيلندا بأنه «سافل، ووضيع، وبلا أخلاق» لأنه دعا إلى إعادة كنيسة «آيا صوفيا» مجدداً، وهدم مآذن مساجد إستانبول، وتحرير آيا صوفيا من المآذن، حسب كلام السفاح النيوزيلندي، دون أن يسأل أردوغان نفسه ما مواصفات سياساته السابقة؟ وهل هي سياسات محترمة وأخلاقية وغير سافلة؟

قضية «آيا صوفيا» التي يثار الجدل حولها لم تُثر من «سفاح نيوزيلندا» إنما من يثيرها منذ سنوات هو القاعدة الانتخابية لأردوغان، وأولئك الذين يضخ فيهم أردوغان منذ وصوله إلى السلطة روح الانتقام، والقتل والإرهاب، ويدعوهم كما هو مقتنع، وكما هو مشروعه إلى تصحيح التاريخ الذي برأي أردوغان ظلم الأتراك حيث تم حبسهم داخل حدود الجمهورية الحالية منذ عام 1923، معتبراً أن هذه الدوامة يجب أن تنتهي، بمعنى أن عليهم «كأتراك» إعادة رسم الخرائط وفقاً «للميثاق القومي، مللي ميثاق» لعام 1920.
– وللعلم فإن «آيا صوفيا» كانت في الأصل كاتدرائية أرثوذكسية طوال 916 عاماً ثم تحولت لاحقاً إلى مسجد لمدة 482 عاماً قبل أن تصبح متحفاً عام 1935 في عهد مصطفى كمال أتاتورك، لكن قضية إعادة فتح «آيا صوفيا» كمسجد للعبادة، وإطلاق الآذان من مآذنه الأربعة الشهيرة بدأت في تركيا منذ سنوات، وقبل مجزرة نيوزيلندا بزمن طويل، ففي 31 أيار 2014 نظمت جمعية تسمى «شباب الأناضول» فعالية لصلاة الفجر في ساحة المسجد تحت شعار «أحضر سجادتك وتعال»، وذلك ضمن إطار الحملة الداعية لإعادة «آيا صوفيا» إلى مسجد وحسب ادعاء الجمعية فإنها جمعت 15 مليون توقيع للمطالبة بإعادة المتحف إلى مسجد، ولم يتوقف الأمر عند ذلك فإن رئاسة الشؤون الدينية التركية أقامت أكثر من فعالية في المكان نفسه على الرغم من وجود 3 آلاف مسجد في إستانبول وآخرها المسجد الذي افتتحه أردوغان قبل أيام في قمة «تشامليجا» على مضيق البوسفور في الجانب الآسيوي من إستانبول، ويعتبر أضخم وأكبر مسجد في تاريخ تركيا.
وعلى الرغم من أن أردوغان قال إنه لن يفكر في تغيير وضع المتحف الحالي لأن هناك صرحاً عظيماً آخر مخصصاً للعبادة قرب «كنيسة آيا صوفيا» هو مسجد السلطان أحمد، وحسب قول أردوغان هو «خاوٍ من المصلين» إضافة إلى وجود آلاف المساجد في المدينة، إذاً لماذا تثار هذه الحملة الآن لتأجيج النزعة الدينية؟ بالطبع: الجواب هو الانتخابات البلدية! ويجب أن نذكر أن أردوغان يستحضر الدين والإسلام قبل الاستحقاقات المهمّة، وهو كغيره من زعامات «الإخوان المسلمين» من تونس إلى تركيا إلى سورية إلى غيرها يستأجرون القرآن والإسلام لغاياتهم الشخصية، كما استخدم أجداد أردوغان العثمانيون الإسلام لأكثر من أربعمئة عام في منطقتنا، وغيرها في هذا العالم.
انتبهوا إلى أن أردوغان اعتبر أن حادثة نيوزيلندا هي ضد الإسلام، وكأنه مفوض بالحديث باسم المسلمين، كما أن من اللافت أيضاً أن الإرهابي النيوزيلندي كتب على سلاحه تعابير خاصة بالعثمانيين، وليس بالوهابيين أو الإخوان مثلاً!
خلال الحملة لإقرار التعديلات الدستورية عام 2017 التي هدفت إلى تحويل النظام السياسي في تركيا من برلماني إلى رئاسي، قال أردوغان للناخبين: «لا تعرضوا عالمكم للخطر، ولا تضروا بأماكنكم في العالم الآخر إذ تصوتون ضد الإصلاحات الدستورية» أي إنه اعتبر أن من لا يصوت للتعديلات الدستورية فلن يحصل على مقعد في الجنة!
وحسب مقربين من أردوغان فإنه يستدل من الزيارات التي قام بها لأضرحة رموز تاريخية أنه يتأثر بنهجها العقائدي والسياسي، إذ حينما زار وصلّى أمام ضريح السلطان محمد الثاني الملقب بـمحمد الفاتح الذي احتل القسطنطينية عام 1453 لاحظ مرافقوه أنه تأمل طويلاً في عمامة محمد الثاني وكأنه يريد اعتمارها!
ما أريد قوله إن أردوغان هو «الأب الروحي» للتطرف والإرهاب، وهو الجسر الذي يحرض منذ بدء العدوان على سورية دينياً ومذهبياً، ويستغل الإسلام أبشع استغلال من أجل مصالحه ومصالح جماعته الإخونجية، وقاعدته التي يجب أن تحيي السلطان الجديد كما هو مقتنع، ولكن ليس لخدمة الإيمان إنما لخدمة أطماعه التسلطية وحكمه، والتوسع على حساب جيرانه واحتلال أراضي الغير وفقاً لـ«مللي ميثاق» الذي يتحدث لنا عنه صباح مساء.
إشكالية أردوغان الأساسية أن فتح ملف الخرائط والحدود، سيفتح على تركيا باباً واسعاً للمطالبة بالأراضي التي اقتطعها المستعمرون آنذاك من سورية مثلاً، ومن اليونان وأرمينيا وغيرها، ما سيجعل بوابات جهنم تنفتح في وجهه، لأنه حتى «كنيسة آيا صوفيا» التي لا يمانع أردوغان لا بل يرغب في جعلها مسجداً، لكنه يخشى من ردود الأفعال الاقتصادية والسياسية من جانب الغرب، ولا يريد الدخول في هذه الدوامة، قد تكون إحدى بوابات صراع الحضارات الذي يؤمن ويعمل عليه أردوغان وقوى عالمية دعمته، وتريد استمرار هذا النموذج في المرحلة القادمة.
إن انكشاف الوجه الحقيقي لأردوغان عبر تصريحاته المتكررة هو أمر مفيد جداً لنا ولغيرنا، فالرجل يريد إحياء العظام وهي رميم، ودخل وأدخل معه تركيا في دوامة معقدة بهذه الطروحات والأوهام التي تخدم معلميه في الولايات المتحدة، لأنه يرى نفسه مسؤولاً عن المسلمين من شمال غرب الصين حتى المشرق العربي، وهو واهم ومشتبه لأن مصيره لن يكون أفضل من مصير السلطان عبد الحميد كما أن تأجيج التطرف والإرهاب والقتل لا يعبر إلا عن نموذج «سافل ووضيع وبلا أخلاق» وهو التوصيف نفسه الذي أطلقه أردوغان على سفاح نيوزيلندا، لأن ما فعله وما زال يفعله أردوغان في سورية من دعم للإرهاب، وللخوذ البيضاء، وللقتل والإجرام، والنهب والسلب، لا يعكس إلا هذه الأوصاف التي ذكرت والتي تنطبق على كل من يؤجج الكراهية والعنف والتطرف والإرهاب من الدوحة إلى أنقرة وإلى أي عاصمة أو دولة أو منبر يدعو إلى قتل الأبرياء والضحايا سواء في نيوزيلندا أم سورية التي دافعت عن كل العالم المتحضر بمواجهتها الشجاعة والباسلة لكل الأفكار، والمشروعات الهدامة والعدوانية بأشكالها الصهيونية والعثمانية والإخوانية والوهابية.
إن فتح بوابة تغيير الخرائط في المنطقة، واستمرار تغذية التطرف والإرهاب سينعكس أولاً وآخراً على داعميه ومروجيه، كما قال الرئيس الأسد وحذّر كثيراً وهو ما يظهر في إفلاس أردوغان وغيره من دعاة القتل والمهووسين بتاريخ مات وانتهى.
أحد المفكرين الأتراك قال: إذا استمرت الأمور على هذا المنوال بفتح بوابات تغيير الخرائط، ونبش التاريخ فقد لا يبقى للأتراك وطن يعيشون فيه! وفهمكم كفاية.

الوطن 


   ( الخميس 2019/03/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/10/2019 - 5:12 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

"أغرب" طريقة لمنع الغش في الكليات النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول المزيد ...