الثلاثاء17/9/2019
ص12:37:35
آخر الأخبار
عودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالسفير آلا: النظام التركي يواصل تزويد التنظيمات الإرهابية في إدلب بالسلاح والتملص من التزاماته في اتفاق سوتشيالبداية عبر الانسحاب من طريق حلب حماة … تركيا تعمل على تحجيم «النصرة» وليس تفكيكهاالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةترامب: ماتيس قال لي ليس لدينا ذخيرة!مصدر صحافي فرنسي: جنرال في الحرس الثوري أبلغني سوف نخوض حرباً ضدّ أميركا إذا لم تتوقّف عن حصارنا.....باريس نضال حمادةبعد استهداف منشآت نفطية... هذا ما حدث للأسهم الأمريكية وقطاع الطاقةوزير المالية: ضرب المهربين والمحتكرين بيد من حديدعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديل"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيقسم شرطة الميدان في دمشق يلقي القبض على سارق المحلات بالجرم المشهودأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءالجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخوناستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبل جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" بعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةسامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوالأميركيّون يريدون «أهدافاً» لا تُشعِل حرباً إقليمية!....د. وفيق إبراهيمالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ما هي مراهنات بومبيو في جولته الشرق-أوسطية؟.....بقلم نورالدين اسكندر

لا تبدو إيران وحلفاؤها في موقف ضعيف، بل في موقع المنتصر الذي يحاول عدم تضييع انتصاراته الثمينة بالانجرار وراء حماسة مواجهة الأسلوب المسرحي لترامب. وهنا تحديداً صمام الأمان الذي يمنع حتى الآن من انفجار المنطقة.


يبدو أن الإدارة الأميركية تحاول بدورها المراهنة على نتنياهو في مواجهة إيران

تبدو الديبلوماسية الأميركية في الشرق الأوسط أنها تأخذ منحىً على مسارين أساسيين، أولهما محاصرة إيران ومنعها من ترجمة انتصاراتها في المنطقة على شكل اعتراف بوجودها كقوة إقليمية وبحقوقها السيادية كاستخدام الطاقة الذرية لأغراضٍ سلمية. وثانيهما تمرير ما بات يعرف بـ"صفقة القرن".

لكن اللافت أن أول اهتمامات بومبيو هو حشد التأييد خصوصاً من الدول العربية في الخليج. ففي لبنان يحاول بومبيو نزع ترهيب المسؤولين اللبنانيين لدفعهم إلى مواجهة المقاومة، ومنع حلفاء محور المقاومة وبينهم حزب الله من ترجمة الفوز الانتخابي الذي حققوه في أيار-مايو الماضي في الانتخابات النيابية، حيث تمكنوا من الحصول على أغلبية برلمانية للمرة الأولى منذ 2005، تاريخ خروج القوات السورية من لبنان. بعد أن حققوا انتصاراً كبيراً في سوريا لكن ترامب يجهد ومعه بومبيو في محاولة منع انعكاساته السياسية في لبنان والعراق بالدرجة الأولى.

وفي المعلومات المحيطة بالزيارة في شقيها، وتحديداً في الملف اللبناني، يحاول بومبيو استغلال الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعاني منها البلاد، معطوف عليها أزمة مالية مستمرة في خزينة الدولة وارتفاع كلفة الدين العام إلى مستويات قياسية من الناتج المحلي الإجمالي، من أجل إجبار المسؤولين اللبنانيين على عدم الموافقة على أية هبات أو مشروعاتٍ إيرانية أو روسية في لبنان، في مقابل وعودٍ أميركية بمساعدات جديدة، منزوعة الدسم، خصوصاً في شقها التسليحي كما جرت العادة في السنوات الأخيرة، التي اقتصرت فيها المساعدات للجيش اللبناني على عربات نقل ومعدات لوجستية وتدريب وذخائر رشاشات ومدفعية ميدان، ما يعني عملياً اقتصار استخدامها لحفظ الأمن الداخلي من الخروقات الأمنية، باستثناء تلك الإسرائيلية.

ووفق منطق بومبيو الذي يحاول الترويج له في زيارته، فإن على المسؤولين اللبنانيين استبدال عرضين إيرانيين بتأمين الكهرباء 24 ساعة في اليوم، وتقديم صواريخ دفاع جوي، بكميات متقطعة من ذخائر البنادق الرشاشة وحشوات المدفعية.

أمّا في ما يخص روسيا في لبنان، فتوصيات بومبيو تدعو من جهة إلى الامتناع عن قبول أيّة هبة أو مساعدة عسكرية روسية، أي عملياً احتكار التسليح للجيش اللبناني، بالإضافة إلى التحريض ضد حزب الله من زاوية أن سلاحه يشكل خطراً على أمن لبنان، وأنه من غير المقبول أميركياً استمراره بالصورة التي كان عليها في السنوات الماضية.

ومن جهة ثانية فهي تجهد لمنع تنفيذ المبادرة الروسية لإعادة النازحين السوريين إلى بلدهم، وذلك لمجموعة من الأسباب المتقاطعة، هي:

أولًا: صفقة القرن التي تقوم على مشروعات التوطين ليس فقط في فلسطين، بل في دول الجوار السوري، في مسعىً لتغيير الديموغرافيا في هذه الدول، بصورةٍ يرى بومبيو أنها تشكل سداً بوجه قدرة إيران على تحقيق تحالفات فاعلة في دول المنطقة. لذلك فإن توطين مئات آلاف اللاجئين السوريين في لبنان سيقضي على التوازن العددي المائل لمصلحة حلفاء سوريا وإيران على حساب حلفاء الغرب ودول الخليج. وجزء من هذا الاتجاه التصريح الأميركي العلني بإمكانية دعم احتفاظ "إسرائيل" بهضبة الجولان السورية المحتلة.

ثانياً: منع الرئيس بشار الأسد من استعادة الوضع الطبيعي في بلاده من خلال إعادة النازحين، وإطلاق مسار جديد من البناء، يعيد اللحمة للشعب السوري، والذي كان قد بدأ مع سلسلة من إصدارات العفو العام، والمصالحات التي أعادت مناطق واسعة إلى كنف الدولة من دون أكلاف كبيرة في الأرواح، وأعداد النازحين الذين عادوا فعلياً إلى البلاد حتى اللحظة.

ثالثاً: عدم تعويم الإدارة اللبنانية الموالية لمحور المقاومة، والتي تشمل رئيسي الجمهورية ومجلس النواب، وأغلبية مجلسي النواب والوزراء، بالإضافة إلى استيعابها لخصومها في الحكومة وفي البرلمان. من خلال منع هؤلاء من تحقيق إنجازاتٍ كبرى تسجل لمصلحتهم في المواجهة المقبلة مع أخصامهم من حلفاء الغرب، في أية محطة انتخابية برلمانية أو رئاسية مقبلة.

رابعاً: عدم تمكين روسيا من إنجاز خطوة كبرى في اتجاه حل الأزمة السورية سياسياً، وتعويم جهودها في آستانة وجنيف، الأمر الذي سيعطيها أفضلية على الأميركيين في العلاقة مع دولٍ وازنة كتركيا مثلاً، وسيمكنها من استكمال انتصارها العسكري بتأسيس نظامٍ سياسي حليف في سوريا، سيكون أثره أكثر عمقاً مما لو لم تجرِ الحرب من أصلها.

أمّا في ما يخص إيران خارج الشق اللبناني المتعلق فيها، فإن رؤية بومبيو التي يعبر عنها خلال هذه الجولة تقوم بالأساس على زيادة الحصارين المالي والاقتصاد، من خلال استكمال ما بدأه مع الأوروبيين حين ضغط عليهم لعدم إطلاق آلية فاعلة لتجاوز العقوبات على إيران واستمرار التجارة معها، بأن يمارس الضغوط نفسها في الشرق الأوسط، لمنعها من تمويل حركات المقاومة ضد إسرائيلالتي يعيش أبرزها على الدعم الإيراني المباشر.

وفي "تل أبيب" التي تستقبل بومبيو استقبال الأبطال، يسود اقتناع بأن المرحلة الحالية مع إدارة ترامب هي المرحلة المثالية لتوجيه ضربة لمحور المقاومة، من خلال تصفية القضية الفلسطينية، خصوصاً بعد فترتي حكم أوباما اللتين شهدتا توتراً غير مسبوق في العلاقة مع بنيامين نتنياهو.

وفي هذا الإطار، فإن التركيز ينصب على تزخيم ما يصفه بومبيو بـ"التحالف الاستراتيجي في الشرق الأوسط للتصدي للتهديدات التي تواجهها المنطقة، وتفعيل التعاون في مجالي الاقتصاد والطاقة". على أن يضمّ هذا التحالف إلى الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي مصر، والأردن، واليمن.

في هذه الملفات التي يتأبطها بومبيو خلال جولته الشرق أوسطية، يراهن الإسرائيليون وخصوصاً نتنياهو على ظهور انعكاسات لها قبل الانتخابات التي يراهن خلالها هذا الأخير على تحقيق فوز بعد معاناته الطويلة مع اتهامات بالفساد، وتراجع وزنه الشعبي داخلياً، مع عدم قدرته على تحقيق اي انتصار ضد قوى المقاومة المحيطة به، والتي تتعاظم قوتها بصورة مستمرة.

ويبدو أن الإدارة الأميركية تحاول بدورها المراهنة على نتنياهو في مواجهة إيران. لذلك فإن دعمه خلال حملته الانتخابية يعتبر استثماراً مربحاً من خلال دعوته لزيارة البيت الأبيض قبل موعد الانتخابات، والتصريحات العاطفية التي أدلى بها بومبيو في تل أبيب، والتي وصف خلالها العلاقة مع إسرائيل على أنها علاقة بين أفضل صديقين ممكنين لبعضهما البعض، وأنه يمكن "للشعب الإسرائيلي أن يكون متأكداً من أن الرئيس ترامب سيحافظ على هذا الارتباط الوثيق". فيما لاقاه نتنياهو بالقول إن "الضغوط التي تمارسها الإدارة الأميركية على إيران تؤتي ثمارها"، مضيفاً: "يجب أن يكون هناك المزيد منها كما ينبغي أن نوسعها".

هذه المعطيات تؤشر إلى المراهنة على الانخراط العربي في الأطر الوليدة مثل التحالف الإقليمي الجديد من مواليد وارسو. في المقابل، لا تبدو إيران وحلفاؤها في موقف ضعيف، بل في موقع المنتصر الذي يحاول عدم تضييع انتصاراته الثمينة بالانجرار وراء حماسة مواجهة الأسلوب المسرحي لترامب. وهنا تحديداً صمام الأمان الذي يمنع حتى الآن من انفجار المنطقة.

المصدر : الميادين نت


   ( الأحد 2019/03/24 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/09/2019 - 12:35 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح المزيد ...