الأربعاء18/9/2019
م13:35:27
آخر الأخبار
العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبورمستقبل الحزب الإسلامي التركستاني في سوريةلندن انضمت إلى طابور داعمي الانفصاليين في سورية … «قسد» تحول المدارس إلى مقرات عسكرية وتفرض «المناهج الكردية»إيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدواننائبة أمريكية: لا يحق لترامب أو للسعودية دفعنا إلى الدخول في حرب ضد إيران المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية‏"جمعية صاغة دمشق": المواطنون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبيرالخليج يعود إلى سوريا، هل هجوم أرامكو مقصود؟ ....سامي كليبعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديلمصدر: ما يشاع عن مغادرة الوزير الوز سوريا غير صحيحسوري يرتكب جريمة شنيعة ويقتل والده ثلاث مرات في السعوديةعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشق المغارة التي عثر عليها الجيش في «خان شيخون» كانت لفبركة فيديوهات «الخوذ البيضاء»الجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخونمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

فلسفة "الحل السياسي"، إنتصار سورية العسكري هو المعيار ...بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي

"الحل السياسي" إكذوبةٌ تتردد في الشرق الأوسط، منذ ما قبل الحرب على سورية، وخلالها، وبالتأكيد ستمتد إلى ما بعدها.


مالذي يقصده مرددوا هذه العبارة؟ وهل حقا ً هم معنيون بالحل السياسي في سورية، وبإنهاء الحرب عليها؟ ويحملون السلام على أكفهم ليقدموه لسورية ولدول وشعوب المنطقة ...؟ أم يتلطون خلفها لإخفاء حقيقة نواياهم في محاولةٍ لكسب الوقت وحرف الأنظار عما كُشفت فصوله ولم يعد سرا ً!

بالتأكيد هذا جزءٌ من أساليب التضليل والخداع ... وصورة ٌ واضحة لتّخفي الذئب في لبوس الحمل.

فلا زال العالم يذكر تلك الزيارة الشهيرة للسيد كولن باول إلى سورية، عندما حمل معه ورقة ً وبنود ... فسرها البعض على أنها تمثل بمجموعها حلا ً سياسيا ً للصراع في المنطقة.

لقد كان يومها أنيقا ً وتحدث بأدبٍ شديد، لكنه ترك للبنود أن تُظهر وقاحتها ...! أما الدولة السورية فنظرت اليها على أنها ورقةُ تهديدٍ ورسالة حرب، وطلبا ً رسميا ً للخنوع والإستسلام، بدليل طريقة استقبالها ووداعها له ...! في حين كان يعرف مسبقا ً رد القيادة السورية، لكنه سجل نقطة ً في مرمى "الحل السياسي" الأمريكي المزعوم.

ومنذ أن وصلت الحرب – الحالية - إلى سورية، بتنا نسمع عبارة "الحل السياسي" عشرات المرات يوميا ً، وعلى ألسنة السياسيين والإعلاميين دون توقف ... وتحولت الى استراتيجيةٍ لفظية تُجمع عليها كل الأطراف، مع فارق المعنى المبطن والمخفي لكل من يُطلقها ...

فقد سمعناها من الإدارة الأمريكية والروس، والفرنسيين والأتراك والعرب والخليجيين وحتى من الإسرائيليين ... ومن أفواه من يعتدون ويتاّمرون وهم مستمرون بالتمويل والتسليح وبإرسال الإرهابيين إلى سورية ... كذلك سمعناها من أفواه السوريين أنفسهم "معارضين" أو "مؤيدين" ومن الدولة السورية.

ماذا لو أفصح الأمريكيون صراحة ًعن قصدهم الحقيقي في لفظها أو بتبنّيها ... تراهم سيقولون نحتاج شرقا ً أوسطا ً جديدا ً نرسمه بأيدنا وكما نشاء بحيث يضمن ويحمي مصالحنا وعلى رأسها أمن "اسرائيل"، وقد لا يعنينا رحيل الأسد أو بقاؤه، ويكفينا أن تتحول سورية الى دولةٍ طائعة، فاشلة، مدمرة، محطمة تقبل بما نخطط وينشغل السوريين بداخلها لعقودٍ طويلة.

أما الإسرائيليون ... فيدركون أن صراعهم مع محور المقاومة يتعدى كونه مجرد صراع حدود، بل هو صراع وجود وبإمتياز، الأمر الذي يجعل سقف "حلهم السياسي" أعلى بكثير من الأمريكيين ... وقد يكون زوال الدولة السورية تشظيا ً وذوبانا ً في عشرات الدويلات أو الكانتونات قصدهم ومأربهم الوحيد.

أما الأوروبيون وتحديدا ً البريطانيون والفرنسيون، فالحل السياسي الذي يعنيهم يتمثل بتقسيم سورية لضمان حصتهم ومصالحهم في المنطقة بعدما أضاعت إداراتهم المتعاقبة موروثها ونفوذها العسكري والسياسي والإقتصادي في المنطقة، وألحقته بضياع قيمها وموروثها الإجتماعي والأخلاقي وتحولت الى أداةٍ أمريكية تابعة ليس إلاّ.

في حين يملك الأتراك مضمونا ً عالي السقوف تحت جناح "الحل السياسي" التركي، والقصة وتتعلق مباشرة ً بإحياء أمجاد الدولة العثمانية البائدة، والتلذذ بقضم المزيد من الأراضي السورية، ناهيك عن الأحلام الشخصية "للسلطان" الواهم أردوغان وأتباعه في حزب التنمية والعدالة في قيادة المنطقة عبر قيادة مشروع إسلامي إخواني يتيح له الوقوف على حدود أوروبا كالديك الصارخ.

أما عربيا ً، فالموضوع يختلف نسبيا ً بين دول الجيوش وعروش العمالة الخليجية ... فالبعض يردد كالببغاء دون أن يملك حلا ً فعليا ً، وينتظر أوامر من اّمن به سيدا ً مطلقا ً، ويتملّكه الخوف إذا ما حاول أن يكون جادا ً للحظةٍ واحدة، فقد يطاله الإرهاب بأسرع مما يتخيل.

في حين انفردت دول الخليج في "حلها السياسي" على طريقة ذاك الذي حمل الأسفار والأحقاد والأموال والبدع الدينية ... فهي لا تملك حلا ً سياسيا ً في سورية ولا تؤيده بأي حال من الأحوال، بدليل تجنيد نفسها طوعا ً في المؤامرة على سورية وكافة الدول العربية.

فقد قدمت للمشروع الصهيو-أمريكي خدماتها المجانية، وجعلته يخوض الحرب التي يشتهيها دون أن يخسر فلسا ً واحدا ً ... وساهمت في إنعاش اقتصاده المتهاوي.... بعدما أيقظت الفتن الدينية والمذهبية والطائفية، التي لن يخرج العرب والمنطقة منها إلاّ بعد انتصار الحق وبعد أن ترتوي الأرض بدماء السوريين والعراقيين واليمنيين وكل العرب.

وباتت الشعوب العربية تؤمن أن سورية هي المنقذ الوحيد، وأنها الوحيدة والقادرة على هزيمة الإرهاب والمشروع برمته ... بفضل عزيمتها وقوتها وايمانها وبجيشها القوي وحنكة قيادتها وصمود شعبها.

لقد استطاعت سورية أن توقف عجلات المخطط الرهيب، عبر صمودها وانتصاراتها السياسية والعسكرية، واستطاعت الحفاظ على وحدة أراضيها وسيادتها على الرغم من سيطرة الإرهاب على بعض الجغرافيا فيها، فهذا مؤقت ولن يدوم، لا يعدو أكثر من تمرد وإرهاب ولن يغير في معادلة الصمود والحدود والوجود... وبات واضحا ً أن الحل السياسي الحقيقي هو الذي يرسمه رجال الله وأبطال الجيش العربي السوري في الميدان , بعد سنوات من التضحيات وشلال دماء الشهداء اللذين عبّدوا طريق النصر العسكري ليكون المدخل الوحيد إلى الحل السياسي القابل للتطبيق.

وبات العالم كله يًقرُّ بالنصر السوري وبحتمية التسويات والحوار المباشر مع الدولة السورية ... فقد أحرجت سورية الجميع وحاصرتهم سياسيا ً وأخلاقيا ً بفضل انتصارات جيشها وصمودها، وأكدت أن إنتصارها العسكري رسم ملامح وهوية الحل السياسي النهائي ... ولم يبق لأوراق الإرهاب في إدلب ومشاريع الشمال والشرق الإنفصالية – التقسيمية، سوى السقوط والفشل، خصوصا ً بعد الترنح الجدّي الذي بدأت ملامحه بالظهور اليوم.

 

فالمعركة العسكرية انتهت حسابيا ً وانتهى معها الإستثمار في الإرهاب... ولن يجدي الحصار الإقتصادي نفعا ً، فالسوريون قادرون على إسقاط مؤامرات الحصار عبر الحدود، بدليل حاجة كافة دول الجوار للمائدة السورية... وقد يكون من الحكمة أن يُسرّع الرئيس ترامب إلتحاقه بركب النصر السوري ليكون "البطل" الذي وبالكاد فاز بماء بوجهه... لكن عليه أن يحذر خطف الإنتصار السوري، كي لا يُضيف أكذوبة ًجديدة إلى سجله الحافل.

المهندس: ميشيل كلاغاصي


   ( السبت 2019/04/13 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 1:20 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...