-->
الأحد21/7/2019
م21:29:1
آخر الأخبار
النظام السعودي يفرج عن ناقلة نفط إيرانية أوقفها قبل شهرينمقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراقمبادرة "مطار" تهوي بالسياحة السعودية إلى تركيامقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة اليمنيةمجلس الوزراء: مناقشة المشاريع الخدمية في حلب وترميم المدينة القديمةالمعلم يبدأ زيارة رسمية إلى بيلاروس تلبية لدعوة من وزير خارجيتهادرجات الحرارة توالي ارتفاعها وتحذير من تشكل الضباب خلال ساعات الليل والصباح الباكر في بعض المناطقالرئيسان الأسد وبوتين يتبادلان برقيات التهنئة بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين نادلر: تقرير مولر يتضمن أدلة على ارتكاب ترامب جرائممادورو للمصوّرين: صوّروا.. فظريف طائرة مسيرة بحد ذاته!معارض البناء والتكنولوجيا تختتم فعالياتها بـ 42 ألف زائر .. أصداءٌ ايجابية وحضورٌ شعبيٌ وإعلاميٌ لافت..مزاد علني لبيع توليفة متنوعة من السيارات " السياحية والحقلية والباصات والميكرو باصات والاليات.."معادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديللماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟جريمة قتل جديدة بمدينة عفرين القبض على عصابة خلع سيارات وسرقة محتوياتها في محلتي سوق الهال وكراج صيدناياإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطسورية تحرز ميداليتين برونزيتين في الأولمبياد العالمي لعلم الأحياء بهنغارياسوريا تحرز ميداليتين فضية وبرونزية في الأولمبياد العالمي للرياضياتالجيش يصد هجوماً للإرهابيين على محور القصابية بريف إدلب الجنوبياعتداء إرهابي يستهدف قطار شحن الفوسفات بريف حمص الشرقيحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةمشاكل العين قد تشير إلى تطور أمراض خطيرةمشروب يدمر الأسنان!انفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!لأول مرة.. البرازيل تشهد أغرب زواج في تاريخها! (صورة)قصة حب... بعد 71 عاما من زواجهما يرحلان معا في ذات اليوم"حيلة بسيطة" تطيل عمر البطارية في آيفونعلماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخلماذا يختلق ترامب انتصارات وهمية في الخليج؟....قاسم عز الدينهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

هل دعم تركيا للنصرة وبقية المجموعات الإرهابية أنهى اتفاقات سوتشي واستنا؟؟ ...بقلم طالب زيفا

  لم يعد خافياً على أحداً بأن تركيا بعد كل المماطلات والتسويف كدولة ضامنة لاتفاقات أستنا وسوتشي ،بأن الدور التركي انفضح بأنه هو من يدعم بشكلٍ مباشر وغير مباشر بكل أنواع الدعم السياسي والعسكري واللوجستي، 


خاصة في المعارك الأخيرة في شمال غرب حماه وجنوب إدلب واستعمال أحدث الأسلحة الحديثة مثل التاو الأمريكي المعدّل والكورنيت والمدرعات المصفحة وناقلة الجنود ومختلف أنواع الأسلحة، والتي كان لها تأثيراً كبيراً في إحداث خروقات في المناطق المحررة حديثاً، قبل أن يتمكن الجيش السوري من تكبيد المجموعات المسلّحة خسائر كبيرة واستعادة بلدة كفرنبوذة الاستراتيجية بعد معارك كر وفر وخطة محكمة، كانت كفة الجيش هي الراجحة باستعادة كفر نبوذه خلال الساعات القريبة صباح الأحد من هذا الأسبوع وبالتالي أصبحت تلك الجماعات أكثر إحباطاً رغم الدعم التركي، ورغم انعقاد مجلس الأمن وفشله في إصدار بيان لإدانة سورية .

ورغم المحاولات الحثيثة من أطراف العدوان منذ أكثر من ثمان سنوات حول اتهام سورية باستخدام الكيماوي في كباني وغيرها ،ولكن النفي السوري وعدم وجود أية ادلة على ذلك الاتهام، وبالعكس تماماً فقد ذكرت وزارة الدفاع الروسية بأن الإرهابيين ومنظمة الخوذ البيضاء وهي ذراع المخابرات البريطانية وبعض الدول الأوروبية المنخرطة في الحرب على سورية؛هم من يجهزون غاز الكلور والسارين لأنها الورقة الأخيرة والتي تعطي ذريعة لهؤلاء بأن يوقفوا تقدّم الجيش السوري في تحرير المناطق التي تسيطر عليها النصرة وكافة التنظيمات، التي أقامت غرفة عمليات واحدة بإدارة النظام التركي والذي يسعى حثيثاً لإيقاف تحرير كامل إدلب وريفها وأرياف حماه الشمالية الغربية وأرياف حلب الشمالية الغربية وصولاً إلى الحدود الشمالية مع تركيا. ويبدو بأن ضغوطاً تُمارس على التركي من أطراف الدول الضامنة روسيا وإيران للحفاظ على وحدة وسيادة سورية وفق القرارات الدولية خاصة القرار٢٢٥٤ وانخراط حقيقي في الحل السياسي ،والذي لن يتقدم قبل تحرير كافة الأراضي التي تحتلها النصرة وتركيا...وبأن الوقت قد حان للتراجع التركي بعد أن تم إبلاغه أو حتى تحذيره بأن الوقت ليس في مصلحة تركيا في استمرار الدعم لتلك الجماعات والتي تكبدت خسائر فادحة،وبأن إدلب مصيرها كمصير باقي المناطق التي تم تحريرها خلال الفترة السابقة،مع تفهّم (القلق التركي)وذلك من خلال العودة لاتفاق أضنه ١٩٩٨وفتح محادثات مع دمشق وليس فقط من خلال اللقاءات بين مخابرات البلدين خلال الأسابيع الأخيرة. من هنا يمكن القول بأن الأمور تسير ميدانياً لحسم المعركة ؛رغم التكلفة التي قدّمها الجيش من شهداء ومصابين. ولكن هناك تصميم من القيادة السورية على استكمال التحرير للقضاء نهائياً على تلك الجماعات وهذا الخيار يبدو لا رجعة عنه،هكذا تم إفهام اردوغان وبعض من يسمى معارضة معتدلة ،وتم إفهامهم بأن التعويل على الدول الداعمة لهم لن يفيدهم في تحقيق الأهداف في الوصول إلى حل سياسي يضمن مصلحة جميع السوريين وإنهم سيندمون حيث لا يفيدهم الندم.

طالب زيفا باحث في الشؤون السياسية.


   ( الأحد 2019/05/26 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/07/2019 - 9:26 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

حين تنقلب أدوار الرجل والمرأة.. مقطع فيديو يثير جدلا واسعا فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة المزيد ...