الثلاثاء17/9/2019
ص12:50:55
آخر الأخبار
عودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالسفير آلا: النظام التركي يواصل تزويد التنظيمات الإرهابية في إدلب بالسلاح والتملص من التزاماته في اتفاق سوتشيالبداية عبر الانسحاب من طريق حلب حماة … تركيا تعمل على تحجيم «النصرة» وليس تفكيكهاالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةالخامنئي: لن تكون هناك مفاوضات بين إيران وأمريكا على أي مستوىترامب: ماتيس قال لي ليس لدينا ذخيرة!بعد استهداف منشآت نفطية... هذا ما حدث للأسهم الأمريكية وقطاع الطاقةوزير المالية: ضرب المهربين والمحتكرين بيد من حديدعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديل"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيقسم شرطة الميدان في دمشق يلقي القبض على سارق المحلات بالجرم المشهودأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءالجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخوناستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبل جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"بعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةسامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوالأميركيّون يريدون «أهدافاً» لا تُشعِل حرباً إقليمية!....د. وفيق إبراهيمالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أولئك هم سرّ البرية!...بقلم د. بثينة شعبان

ما لم نفهم هذه العلاقة الأميركية الإسرائيلية على حقيقتها وما لم يستجمع العرب عناصر القوّة خارج إطار هذه العلاقة لن نفهم سرّ كلّ ما يجري في منطقتنا وما يتمّ تخطيطه لنا وتنفيذه ضد مستقبل أجيالنا وشعوبنا.


موقف الولايات المتحدة من سوريا وحزب الله وإيران هو التبني المطلق للموقف الإسرائيلي / أ.ف.ب

في الرسالة التي وجّهها أربعمئة عضو من مجلس النّواب والشيوخ الأميركيين "الديمقراطيين" و"الجمهوريين" إلى الرئيس دونالد ترامب لإقرار "استراتيجية جديدة" حول سوريا، نكتشف وبما لا يدع مجالاً للشكّ أبداً سرّ وهدف السياسة الأميركية في الشرق الأوسط ونتيقن من أنّه علينا أن نفكّر ملياً باللغة التي يستخدمونها وأن نترجمها إلى لغة حقيقية تكشف عمق ما يريدون فعله، ولنبدأ من البداية فالاستراتيجية الجديدة التي وقّع عليها أربعمئة عضو من أصل 535 من مجلسي النواب والشيوخ ليست حول سوريا أبداً، بل هي في الحقيقة حول دور إسرائيل في المنطقة والدعوة من قبل الموقعين إلى تبنيّ هذا الدور بحذافيره وبكلّ متطلباته من قبل الولايات المتحدة. ذلك أنّ الرسالة التي تقع في ثلاث صفحات خلت من الإشارة إلى أيّ عامل قد يساهم في الحل السياسيّ في سوريا وحتى من الإشارة إلى القرار 2254 والذي تمّ اعتباره من قبل الأمم المتحدة والمعنيين بالشأن السوري على أنّه يشكّل أساساً لهذا الحلّ.

وعلى اقتباس فقرة من الرسالة تُري هدف هذه الرسالة ومن هو بالفعل موضع اهتمام أعضاء مجلسي النواب والشيوخ الموقعين عليها، فقد جاء في الرسالة: "يتّسم الصراع السوري بدرجة كبيرة من التعقيد، كما أنّ الحلول المحتملة المطروحة لا تتّسم بالمثالية، ما يبقي خيارنا الوحيد هو تعزيز السياسات التي من شأنها الحدّ من التهديدات المتصاعدة ضد مصالح الولايات المتحدة وإسرائيل، والأمن والاستقرار على الصعيد الإقليمي في المنطقة، وتتطلب هذه الاستراتيجية توافر القيادة الأميركية الحازمة... مع التهديدات التي يجابهها بعض من أوثق حلفائنا في المنطقة"، ومن المعلوم للجميع أنّ أوثق حلفائهم في المنطقة هو الكيان الصهيوني.

وهنا نلمس أيضاً أنّ جوهر موقف الولايات المتحدة من إيران وحزب الله وحتى روسيا يهدف بالأساس إلى تمكين الكيان الصهيوني من تعزيز احتلاله واستيطانه ومحاولة ضمان عدم تنامي أيّ قدرة إقليمية قد تهدّد هذا الاحتلال والاستيطان، وجاء في الرسالة "تعمل إيران في سوريا جاهدة على إقامة وجود عسكري دائم من شأنه أن يهدّد حلفاءنا في المنطقة، إضافة إلى استمرار إيران في برنامجها الهادف إلى إقامة طريق سريعة مباشرة من إيران (عبر سوريا والعراق) حتى لبنان ومن شأن تلك الطريق أن تسهّل على إيران إمداد (حزب الله) اللبناني وغيره من الميليشيات الموالية لإيران بالأسلحة والذخائر الفتاكة".

وهنا بيت القصيد في الموقف من الحرب على سوريا، إذ أنّ هذه الحرب ورغم كلّ تخطيطهم وتمويلهم لها قد أنتجت تحالفاً بين سوريا وحزب الله وإيران قضّ مضاجع إسرائيل ونشر مركز الأبحاث العسكري الإسرائيلي أكثر من بحث يحذّر من خطورة هذا التحالف الجديد على أمن إسرائيل، حتى إنّ أحد الكتّاب الإسرائيليين عبّر عن تخوفه من أنّ إسرائيل لن تكون بعد اليوم قادرة على شنّ حرب ضد أيّ طرف من هذه الأطراف من دون تدخل الأطراف كلّها لأنّ إحدى أخطاء حساباتهم كما قالوا في أبحاثهم هي أنّهم لم يقدّروا صلابة الجيش السوريّ كما أنّهم لم يتوقعوا أبداً مساهمة حزب الله وإيران وروسيا مع الجيش السوري في تحقيق النصر في هذه الحرب.

إذاً يمكن القول إنّ موقف الولايات المتحدة من سوريا وحزب الله وإيران هو التبني المطلق للموقف الإسرائيلي، وإنّ كلّ مخاوفهم من الأطراف الإقليمية الثلاثة هي مخاوف إسرائيلية بحتة، ومن هنا استنفر أعضاء الكونغرس حين أعلن الرئيس ترامب سابقاً نيته سحب القوات الأميركية من سوريا، وها هي الولايات المتحدة تعلن بعد هذه الرسالة عن الدفع بقوات أميركية جديدة إلى العراق وسوريا كي تضمن إشعال هذين البلدين بطريقة تمكّن الكيان الصهيوني من قضم مزيد من الأراضي الفلسطينية والعربيّة وتمرير صفقة القرن والاحتفاظ بالإرهاب والاحتلال والحصار الاقتصادي كي ينعم أقرب حلفاء الولايات المتحدة بالأمن والاستقرار في توسيع احتلالهم واستيطانهم في المنطقة برمتها.

وحتى موقف الولايات المتحدة من روسيا يمكن فهمه جزئياً من خلال هذا المنظور إذ أنّ الرسالة اعتبرت أنّ تزويد دمشق بالأسلحة المتطورة مثل منظومة أس 300 يعقّد القدرات الإسرائيلية للدفاع عن نفسها ضد الأعمال العدائية المنطلقة من الأراضي السورية. لاحظوا اللغة التي تُصاغ بها مثل هذه الرسائل على أعلى المستويات، فيما يعتبره كثيرون أهمّ ديمقراطية غربية (يعقد القدرات الإسرائيلية للدفاع عن نفسها)، أيّ أنّ كلّ ما تمارسه إسرائيل من احتلال وعدوان موصوف في فلسطين والجولان ومزارع شبعا وفي العمق السوري هو دفاع عن النفس وضدّ من؟ ضدّ "الأعمال العدائية المنطلقة من الأراضي السورية"، وهكذا وصّف أعضاء الكونغرس الديمقراطيون والجمهوريون العدوان والاحتلال والاستيطان الإسرائيلي بأنّه دفاع عن النفس، بينما وصفوا أيّ فعل مقاومة سوريّ لصدّ العدوان وتحرير الأرض بأنّه عمل عدائي. من هنا أدعو إلى إعادة صياغة كلّ عبارة صادرة عن الغرب وحلفائه الموثوقين وإعادة كتابتها بالشكل الذي يظهر حقيقة الأمور وينبّه الأجيال إلى التضليل الإعلامي المعتمد ضد حقوقنا وبلداننا.

وبعد تحديد كلّ التهديدات على أمن إسرائيل بسبب سوريا وحلفائها حثت رسالة الكونغرس الرئيس ترامب على تبني استراتيجية تتألف من ثلاثة عناصر أولها "حقّ إسرائيل في الدفاع عن النفس وثانيها الضغط على إيران وروسيا في سوريا وثالثها زيادة الضغط على "حزب الله" وليس بخافٍ على أحد أن العناصر الثلاثة تهدف إلى خدمة الاحتلال الإسرائيلي وضمان عدم نشوء أيّ قوّة أو تحالف في المنطقة قد ينذر بتحرير الأرض من الاحتلال وإعادة الحقوق لأصحابها الشرعيين.

وهكذا نرى متيقنين أنّ هدف رسالة أعضاء مجلس النواب والشيوخ للرئيس ترامب هو خدمة إسرائيل وضمان محاربة أي عامل قوّة قد ينذر بالتأثير على دور إسرائيل واستباحتها لفلسطين والجولان ومزارع شبعا. ما لم نفهم هذه العلاقة الأميركية الإسرائيلية على حقيقتها وما لم يستجمع العرب عناصر القوّة خارج إطار هذه العلاقة لن نفهم سرّ كلّ ما يجري في منطقتنا وما يتمّ تخطيطه لنا وتنفيذه ضد مستقبل أجيالنا وشعوبنا.

 


   ( الاثنين 2019/05/27 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/09/2019 - 12:40 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح المزيد ...