-->
الجمعة19/7/2019
م14:45:16
آخر الأخبار
مقابلة علنية قصيرة ونادرة بين وزير خارجية البحرين مع وزير خارجية الكبان الإسرائيليمجلس النواب الأمريكي يرفض مبيعات أسلحة للنظام السعودي “شاهد” فايز أبو شمالة يمسح الأرض بإعلامي سعودي متصهين اعتبر اليهود أشرف وأقرب له من الفلسطينيينبعد ضبط صاروخ للجيش القطري في إيطاليا... الدوحة: تم بيعه لدولة نتحفظ على ذكرهاالخارجية الكازاخستانية: اجتماع أستانا المقبل حول سورية في 1 و2 آبمدير الآثار والمتاحف: سرقة 14 صندوقاً من النقود الذهبية من الرقة مصدر مطلع لم يستغرب أنباء توكيل «مسد» لـ«إسرائيل» ببيع النفط السوري: وضعوا يدهم بيد الاحتلال الأميركي …«تل رفعت» و«تل أبيض» تتصدران التصريحات والتحركات التركية … الميليشيات «الكردية» تحشد خوفاً من عدوان محتملمسؤول امريكي: نمتلك "أدلة" على إسقاط طائرة إيرانية... زلزال يضرب العاصمة اليونانية أثينا ويتسبب بقطع الاتصالاتأسعار الذهب إلى أعلى مستوى منذ 2013 المصرف العقاري: نسعى لرفع قرض شراء السكن من 5 إلى 25 مليون ليرةخيارات للتعامل مع مقاتلي "داعش" الأجانب المحتجزين حالياً في سورية.....ترجمة: لينا جبورمابين القيصر والخليفة: فصل تركيا عن الناتو .. ام فصل روسيا عن سورية؟ ....بقلم نارام سرجونمكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةوفاة عاملين وإصابة اثنين آخرين جراء انهيار جزء من سقف المصلى بجامع وسط مدينة حلب القديمةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاالتربية تصدر نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي.. (21 تلميذاً) حصلوا على العلامة التامة«التعليم العالي»: لا زيادة على أقساط الجامعات الخاصة للعام الدراسي القادمبعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردن الجيش السوري يتخذ إجراءات صارمة قرب الحدود التركيةوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"كيف تفقد العدسات اللاصقة البصر6 أشياء مفاجئة قد تؤثر على بشرتك دون أن تدركهاانفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!قصة حب... بعد 71 عاما من زواجهما يرحلان معا في ذات اليومفي الهند... أراد الاغتسال في النهر فابتلعه تمساحإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارمعلومات غريبة ومثيرة اكتشفت حديثا عن القمرهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟عكاز خشبي للعيون العرجاء .........بقلم: نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

التصعيد الإسرائيلي على سورية... لن يمر دون ردّ ....بقلم ناصر قنديل

– الغارات المستمرّة على سورية ليست ذات أهداف عسكرية فقط، وليست لتصيّد شحنات سلاح أو استهداف مواقع قيادية لقوى المقاومة وإيران حصراً. فهي في كثير منها لهذا الغرض، لكن على خلفية الإدراك المسبق بمحدودية الأثر العملياتي للغارات في الحد من قدرات المقاومة وسورية وإيران في إنشاء معادلات القوة بوجه «إسرائيل»، 


 

لأن الإصرار والمثابرة في مراكمة المقدرات لدى قيادة المقاومة لا مجال للتراخي فيهما، كما هو الحال في غزة واليمن سباق مفتوح وسجال متواصل، يصيب أحد طرفيه مرة ويخيب مرة، والحاصل مراكمة قوى المقاومة للمزيد كماً ونوعاً مما تريد وما تحتاج، وبالتالي مع زمن مفتوح يصير العائد التأخيري الذي تؤديه الغارات بمفعول تكتيكيّ وليس بنتائج استراتيجية، ولذلك يجب النظر إلى الإطار الاستراتيجي للنزال والسجال العسكري.


– الرد على الغارات الإسرائيلية كان دائماً في مدّ وجزر، ففي مرات كانت ردود نوعية وقاسية ومرات كانت ردود تفتح الباب للانزلاق لمواجهات مفتوحة، كليلة الصواريخ على مواقع الاحتلال داخل الجولان المحتل في مثل هذه الأيام من العام 2018، أو عملية مزارع شبعا النوعية في مطلع عام 2015، وفي مرات كان التهديد يتكفّل بلجم التمادي الأميركي والإسرائيلي كحال البيان الذي أصدرته غرفة عمليات حلفاء سورية عام 2017 في تهديد الأميركيين ومطلع عام 2018 بتهديد الإسرائيليين، ومرات كان بنصب أفخاخ للغارات كان أهمها إسقاط الطائرة الإسرائيلية مطلع عام 2018، لكن في مرات كثيرة كانت الغارات تمضي دون ردّ، وكان الأمر عائداً لأحد سببين، إما وجود قراءة لدى سورية وقوى المقاومة بأن الغارات ذات طابع إعلامي تعبوي يشكل الرد عليها مساهمة في تحقيق أهدافها، أو أن الغارات تأتي في توقيت سياسي يرتبط بمحاولة لحرف الروزنامة الإقليمية أو السورية لمحور المقاومة عن معارك أشد أهمية.

– مراقبة المرات التي كان يرد فيها محور المقاومة وشروط توافرها ومستوى الرد فيها، تدحض كل المزاعم عن يد إسرائيلية طليقة في سورية، يكفي لرؤية القيود التي تحيط بها النظر في معاني امتناع «إسرائيل» عن انتهاك الأجواء السورية منذ تاريخ سقوط طائرتها الحربية، لكن هذه المراقبة ستسمح بالتعرف على العناصر التي يرتب توافرها تحقق شروط الردّ التي تخضع لحسابات واستراتيجيات وتكتيكات محور المقاومة، وفي مقدّمتها الحسابات السورية، والتي يشكل كل مسعى إسرائيلي لتعديل قواعد الاشتباك أبرزها، خصوصاً عندما يرتبط بمحاولة تجميع أوراق تفاوضية أو تعزيز وضع تفاوضي في قلب المعادلة المحيطة بالحرب على سورية، أو بمعادلات القوة بين معكسر قوى المقاومة من جهة والمعسكر المعادي الذي تقوده واشنطن وتشكل تل أبيب رأس حربته وحكومات الخليج خلفيته المالية وأداته السياسية.

– هذه المرة تأتي الغارات متعددة المرامي، فالمحاولة للتأثير على المعارك التي يخوضها الجيش السوري لا تغيب عنها، لكنها العنصر الأقل حضوراً بالقياس لمحاولات الرد على خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، في رسم قواعد الاشتباك المحيطة بقضية التصعيد الأميركي الخليجي بوجه إيران من جهة، وبقضية الصواريخ الدقيقة، التي تقول «إسرائيل» إنها تشن الغارات لمنع نقلها وتموضعها، من جهة أخرى، وهذا ما يجعل الغارات أقرب ما تكون في الزمن السياسي إلى غارات القنيطرة مطلع عام 2015 التي استشهد فيها القيادي المقاوم جهاد عماد مغنية، وجاءت رداً على خطاب مشابه للسيد نصرالله، ومحاولة لفرض قواعد اشتباك جديدة من جهة، وتمهيداً لتحسين وضع «إسرائيل» التفاوضي قبيل التوقيع الأميركي على التفاهم النووي، ما استدعى رداً نوعياً حازماً حاسماً في مزارع شبعا فرض على «إسرائيل» الحديث عن احتواء الغضب وأجبر واشنطن على الاعتراف بالضربة الموجعة والدعوة لعدم التورط في حرب، وربما يتحسس القادة الإسرائيليون الآن رقابهم تحفزاً للصفعة الآتية، في توقيت وسياق ومكان تقرّره قيادة محور المقاومة.

البناء


   ( الثلاثاء 2019/06/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/07/2019 - 2:42 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...