الثلاثاء22/10/2019
م16:12:33
آخر الأخبار
الحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةوصول وفد عسكري روسي إلى القامشلي لمواكبة تطبيق اتفاق انتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيابوتين وماكرون يبحثان الوضع في سوريا خلال اتصال هاتفيبرعاية الرئيس الأسد.. تدشين مشفى شهبا الوطني في السويداءوقفتان لأهالي دير الزور والقنيطرة للتنديد بالعدوان التركي والمطالبة بخروج القوات الأمريكية المحتلة من الأراضي السوريةبوتين: الوضع في سوريا صعب والمشاورات بين روسيا وتركيا مطلوبة للغايةأردوغان يتوعد واشنطن قبيل توجهه إلى روسيافارس الشهابي: الاقتصاد السوري كبير ولكنه مقيد بسلاسل ثقيلةالسورية للطيران تسير رحلتين إضافيتين من دمشق إلى بيروت وبالعكسيهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت سوريا تقوم، ولبنان ينهار.. أهي صدفة؟ ......سامي كليباللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلبالأمريكيون يتركون في سوريا غسالاتبالفيديو ...أطفال في القامشلي يرشقون قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة بالحجارةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةبناء مشفى أطفال و5 كليات جديدة في جامعة حلبالجيش العربي السوري يواصل انتشاره في مناطق الجزيرة ويثبت نقاطه في منطقة منبج بريف حلب-فيديوتعزيزات للجيش نحو ريف الحسكة.. ومرتزقة «أردوغان» ينهبون رأس العينوزارة الأشغال تناقش المخططات التنظيمية لعين الفيجة والقابون واليرموكوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصادي لماذا نحتاج للبطاطس المهروسة؟... دراسة تكشف أهميتها لجسم الإنسانالتدخين وسرطان الرئة.. دراسة تكشف "طوق نجاة محتملا"عبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»هجوم "مباغت".. سمكة قرش مزقت صدرها وذراعيهاراعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهتفسير أكثر الأحلام شيوعا وكيف نتعامل مع الكوابيس؟براءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونأولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان أسرار التحرك الأمريكي المكثف لإيقاف العدوان التركي على سوريا ....بقلم إيهاب شوقي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

صاروخٌ إيراني .. يضع ترامب وخصومه وحلفائه في الزاوية

 

المهندس: ميشيل كلاغاصي

قصة ٌبدأت فصولها الجديدة, مع الإنسحاب الأمريكي من الإتفاق النووي مع طهران, وتدحرجت ما بين موجات الخلافات والصراعت الأمريكية الداخلية وما بين التحريض الإسرائيلي – الخليجي, واتخذت طابعا ًإقتصاديا ً تجاريا ًوتهويلا ًعسكريا ً, وبفرض عقوباتٍ قاسية غير مسبوقة ضد الدولة الإيرانية, وصلت حد منعها من تصدير نفطها إلى العالم ... 


هجومٌ وحصارٌ وتدخلٌ سافر في الشؤون الإيرانية, واجهته قيادتها ورأس هرمها السياسي وحرسها الثوري وشعبها المقاوم, بكل شجاعة وحكمة وذكاء... أشهرٌ سبقت التصعيد الأخير, لم تنفع فيه الضغوط الأمريكية والمراوغة والضعف الأوروبي, ولم تتوقف فيه إيران عن إعلان ثبات مواقفها المبدئية, الرافضة للحوار مع الإدارة الأمريكية, وبتمسكها بحقوقها في الإتفاق وبسيادتها وحرية قرارها السياسي, واستعدادها للدفاع عن أرضها وشعبها وثرواتها وطموحاتها.

بدا المشهد جامدا ً لفترة, ولم يكن من السهل على جميع الأطراف تحريكه سلبا ًأم إيجابا ً, استغلته إيران في البحث عن بدائل لإستمرار تصدير نفطها, فيما استغلته الإدارة الأمريكية عبر تحركات المستشار بولتون ووزير الخارجية بومبيو في البحث عن سبل إضافية لإخضاع إيران للشروط الأمريكية, وبترجمة التحريض والرغبات الإسرائيلية – الخليجية, وإجبار الرئيس ترامب على ركوب الأمواج العاتية من بوابة وإجبار الدولة الإيرانية على التفاوض من جديد وهي تحت الضغط الأمريكي.
وترافق البحث الأمريكي بهزائم ميدانية جديدة لقوات العدوان والتحالف الخليجي في اليمن وسورية وغير ساحات, ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد, إذ فوجىء الجميع بحوادث وتفجيراتٍ إرهابية تعرضت لها بعض السفن وناقلات النفط في مياه الخليج , سارعت الولايات المتحدة الأمريكية ومن لف لفها لإتهام الدولة الإيرانية, وبأنها نفذت وعيدها بمنع تصدير النفط عبر مضيق هرمز فيما إذا مُنعت من تصدير نفطها, وعلى الرغم من النفي الإيراني, والتصاريح اليابانية التي أكدت استهداف ناقلتها جوا ً, إلاّ أن الإعلام المستفيد وماكيناته الإسرائيلية – السعودية – الإماراتية, سعوا لتأكيد إرتكاب إيران هذه الإعتداءات, وأقله تم الإرتهان لرواية الطرف الثالث دون التدقيق في هوية من هو هذا الطرف ومن هوالمستفيد, وجاءت الصواريخ اليمنية لتُخرج مطاري أبها وجيزان في السعودية عن الخدمة في معرض ردها على العدوان الهمجي المستمر إلى ما لا نهاية, ولتقوم أطراف التحريض الأمريكية - الإسرائيلية – الخليجية بإستغلال الحدث في تشجيع إندلاع الحرب الأمريكية على إيران بمساعٍ خاصة لبولتون وبومبيو ومن يمثلهم في مراكز صنع القرار الأمريكي.
ابتلع الرئيس ترامب الطعم مرغما ًوفق حساباته وصراعاته الداخلية, وإعلانه حملته الإنتخابية الجديدة لولاية ثانية, ووجد نفسه يركب الموجة, خصوصا ًبعدما قامت الدفاعات الإيرانية بإسقاط طائرة التجسس الأمريكية المسيرة RQ4, داخل الأجواء الإقليمية الإيرانية.
وبين ليلة وضحاها تدحرج التصعيد السياسي والإقتصادي والعسكري والإعلامي والتكنولوجي, ليتصدر الموقف, مع تراشق وتبادل التهم حول إنتهاك الطائرة الأجواء الإيرانية من عدمه, بحسب الروايتين الإيرانية والأمريكية... قدمت فيه إيران عديد الأدلة والإثباتات وعلى رأسها حطام الطائرة, ومشاهد إسقاط الطائرة وسيل المعلومات حول المكان الذي انطلقت منه طائرة التحسس المسيرة ومسار تحليقها, ولحظة إسقاطها, وكشفت عن أربعة تحذيرات وجهتها للطائرة, وإنتظارها لأكثر من 20 دقيقة لحين إبتعاد طائرة أمريكية ثانية تواجد فيها 35 شخصا ً, ومن ثم تم إسقاط طائرة ال RQ4, في حين لم يصدر عن الإدارة الأمريكية ما يُثبت إدعاءاتها.
وسط الذهول والإرتباك الأمريكي, سارع ترامب كعادته للتصعيد الكلامي, عبر التصاريح العاجلة والمتضاربة وعبر موقعه على التويتر, واعتبر أن إيران ارتكبت خطأ جسيم, وأن العالم سيرى قريبا ًما هو فاعل, وفي غضون دقائق تراجع عن مواقفه وذهب ليقول: "لدى إحساس بأنه عمل غير مقصود وغير متعمد", ويعلن موقفا ً إنسانيا ًمضحكا ً يدعي فيه أنه تراجع عن قرارٍ أصدره بتوجيه ضربةٍ تشمل ثلاثة أهدافٍ إيرانية, لإعتقاده بأنه قد يتسبب بمقتل 150 إيرانيا ً كحدٍ أدنى, في محاولةٍ منه للرد بالمثل على تجنب الإيرانيون قصف الطائرة العسكرية الأمريكية وال35 راكبا ً على متنها, يبدو أن ترامب يريد العالم تصديق أن الولايات المتحدة تتجنب القتل, في وقتٍ يرى العالم كله الجرائم التي ارتكبتها في العراق والرقة السورية وفي عشرات ومئات الأماكن حول العالم ولم تكن لتكثرت يوما ًبحياة البشر.
ولا بد من تسليط الضوء على مسببات تراجع الرئيس ترامب, وربطها بالذهول والمفاجئة والهزيمة التكنولوجية والإستخبارية والعسكرية والإعلامية, أمام الدولة الإيرانية, بفضل ما تتمتع به من قوة عسكرية وبفضل ترسانتها الصاروخية المتطورة, بالإضافة للشفافية الإيرانية وتقديمها كافة المعلومات لوسائل الإعلام الإيرانية والعالمية, ولا بد هنا من الإشادة بما قدمته قناة الميادين من نقل وتحليل ورصد مباشر لكل مستجد وخبر وتصريح ومعلومة, معتمدة ًعلى حرفيتها وحضورها وجمهورها الواسع في العالم العربي والعالم عموما ً.
ولا بد أيضا ً,من مراقبة الموقف الضعيف للمملكة السعودية وعبر ولي عهدها ووزيرها عادل الجبير الذي أكد عدم رغبة بلاده بإندلاع الحرب, وبالصمت الإسرائيلي الشامل بحسب أوامر بنيامين نتنياهو, والذي احتفظ لنفسه بحق إطلاق بعض العبارات غير المؤئرة من جهة, والتي تعكس مخاوفه من أن تجد سلطته نفسها وسط ميدان هكذا معركة ... في وقتٍ رأت الصحافة الإسرائيلية أن تراجع ترامب هو هزيمة وإهانة للولايات المتحدة الأمريكية, بما يعكس خيبة أمل الداخل الإسرائيلي بكافة أطيافه, حيث كانت اّمالهم وأحلامهم تصب في خانة توجيه ضربة أمريكية محدودة أو جزئية أو حتى شاملة للدولة الإيرانية .
إن التحذير الروسي والأوروبي والدولي, ومن إندلاع هذه الحرب والمخاوف من نتائجها الكارئية, تحولت إلى الترحيب بالهدوء النسبي أو لعدم تهور الرئيس ترامب, ومع ذلك لا يزال التوتر على أشده, ولا يزال الغموض يلف مستقبل القادم من الأيام, ولا يمكن التعويل أو الرهان على حكمةٍ أو تعقّلٍ أمريكي, خصوصا ً بعدما تلقى الرئيس الأمريكي وإدارته بحمائمها وصقورها الصفعة الإيرانية القاسية, ويبقى التعويل الحقيقي على قوة وثبات الموقف الإيراني وصلابة قواتها المسلحة, واستعداد محور المقاومة مجتمعا ً لمواجهة أية تطورات سلبية, وإحتمالية إندلاع معركة شاملة.
من الواضح أن المواجهة الأمريكية الإيرانية الحالية, تؤكد الوقفوف على أعتاب مرحلة جديدة لصراع محور المقاومة بكافة أطرافه, أمام المحور الذي تقوده الولايات المتحدة بنفسها, بما يؤكد أن هذه المستجدات والمتغيرات ليست عابرة, وسيكون لها تداعياتها على مستوى العالم... وقد تكون أول تجلياتها تصريح ترامب حول "استعداده للتفاوض مع إيران دون شروطٍ مسبقة", وبإنتظار الرد الإيراني, وربما بتجديد الرفض الإيراني... وعلى دول وعروش الإنبطاح والتخاذل العربي والأوربي, تحديد حجومها والإستفادة من الدرس الإيراني, وتبقى العبرة لمن يعتبر.


   ( السبت 2019/06/22 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/10/2019 - 3:16 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

"أغرب" طريقة لمنع الغش في الكليات النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول المزيد ...